عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 29-08-07, 02:26 PM
إبراهيم اليحيى إبراهيم اليحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-06
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,804
Question إشكال حول " بهجة الفتاوى "

أقول : بين يدي مخطوطة تحتوي على 229 ورقة بعنوان " بهجة الفتاوى " ناسخها نوح بن خليل في رجب 1170 هـ ، كتبت بالتركية باستثناء أولها و آخرها بالعربية ، و عليها تملكات مؤرخة من 1170 هـ حتى 1234 هـ و هي عديدة كتبت أغلبها بالتركية ، مع بعض الأختام المؤرخة أيضا .

مؤلفها بحسب المصادر هو أبو الفضل عبد الله أفندي اليكيشهري ،

كما في إيضاح المكنون 1 : 202 ، و معجم المؤلفين 6 : 145 ، و فهرس مخطوطات مكتبة كوبريلي 3 : 60 ،

إلا أنه ذكر في كوبريلي " بهجة الفتاوى مع النقول لشيخ الإسلام أبي الفضل عبد الله أفندي ( المتوفى سنة 1155 هـ ، باللغة التركية )
جمع محمد فقهي العيني ، تم طبعه بدار الطباعة العامرة .... "

و كتب أيضا على طرة المخطوطة " هذا كتاب بهجة الفتاواي لمولانا عبد الله أفندي "
أقول : من خلال قراءة الديباجة يتبين أن المؤلف هو الذي جمع الفتاوى و أضاف إليها بعض الشيء من فتاوى من أتى بعده ، مما يفيد و صرح أنه سماه كذا مما يفيد أن محمد فقهي العيني صاحب التأليف بل و يفيد أيضا تحديد سنة وفاته فقد ذكر في معجم المؤلفين 11 : 131 " كان حيا 1114 هـ " ! . و الله اعلم .

و إليك بعض ما في المخطوط :
" الحمد لله الذي أحكم أحكام الشرع على الترتيب و النظام ، و جعل علماء الشريعة خلفاء رسول الله في الحلال و الحرام ... أما بعد فيقول الفقير إلى الله الغني محمد الفقهي العيني ، لله در علامة .... مفتي السلطنة العثمانية مولانا أبو الفضل عبد الله أفندي اليكيشهري ، فقد بذل عهده في الافتاء لذوي الحاجات .... و صار ما جمع من خطه المبارك من الفتاوى كتابا عظيم الفوائد .... إلا أن أكثر المسائل قد وقعت في غير محلها في مساهلة الجامع الأولي ، و إني لما استعدت بخدمته العلياء و تلمذت عنه مدد ..... أردت أن أرتب هذا الكتاب المستطاب ليسهل الإطلاع ... فجمعت منشور جواهر فرايده .... و ألحقت إلى ذلك المجموع ما أفتى به بعده من مسائل الواقعات مما يزيد على المقدار الأولي و أثبت ..... فلما صار ذلك كتابا مرتبا لا تنقضي عجايبه و اثرا جميلا لا تنتهي غرايبه ، سميته بهجت الفتاواى ......


آخرها " .... قد تم تسويد هذا الكتاب المسمى بهجت الفتاوي تأليف الفاضل المحقق المدقق مولانا حضرت عبد الله أفندي شيخ مشايخ الإسلام الأسبق في زمن الغازي المرحوم السلطان أحمد خان .... "

أقول :الذي فهمته من سياق أول المخطوطة أن الجامع و المضيف هو صاحب الفتاوى فقد سماها و أما ما ورد في آخر المخطوطة ؛ لا أدري أهو توهم من الناسخ بقصد ؟! أما أنني أنا المتوهم و هو المصيب ؟!
__________________
أنا مفهرس مخطوطات في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض. وهذا حسابي في تويتر ولا يلزم متابعة: https://twitter.com/#!/iyahyakapl
رد مع اقتباس