عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 16-02-07, 10:37 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

أخي الكريم

لا بأس أن يخالف العالم عالما آخر في مسألة أو مسائل، وما أكثر الخلافات النحوية بين البصريين والكوفيين، ثم بينهم وبين البغداديين، ثم بين المتقدمين والمتأخرين.

ولكن مع ذلك لم نسمع عن أحد احتج على مخالفِه في مناظرة بأن فلانا أخطأ في كذا وكذا مسألة وهو يقصد بذلك المسائل الخلافية !!

فإذا كان شيخ الإسلام يقصد أنها مسألة خلافية، فكيف يحتج على أبي حيان بأنه أخطأ؟ لاحظ أنه احتج بهذه الأخطاء على أنه ليس بمعصوم، فإذا كانت أصلا مسائل خلافية فكيف يسوغ الاحتجاج بها وهو لا يسلم أنه أخطأ فيها ؟!

وهل هذا إلا مشابها لاحتجاج الشافعي على الحنفية مثلا بأن أبا حنيفة أخطأ في ألف مسألة هي المسائل المختلف فيها بينهما مثلا؟

الخطأ لا يذكر هكذا بإطلاق عند أهل العلم - ولا سيما في مجلس المناظرة - إلا إن كان وجه الزلل فيه واضحا والحجة فيه بينة، أما إن كانت المسألة أصلا خلافية والنقاش فيها معروفا، فلا وجه لعد ذلك من جملة الأخطاء.

أرجو أن تكون وجهة نظري قد اتضحت، والأمر قريب.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس