عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 14-08-19, 03:08 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

كنت اول من رايت هذا السؤال ،، ولكن رحم الله امرءا تكلم بما يعلم او سكت فيتعلم ،، ومثل هذا السؤال حري بالمارين به أن يستريحوا عنده ،، فكان كذلك ،، أما إني لاظن ذلك عاما لكل الناس - مسلمهم وكافرهم - و أتوهم أن عندي فيه دليلا من ديني وبرهانا من ربي ،، واسال الله ان لا يخيب ظني . قال ربنا تبارك وتعالى : ( يا أيها الناس ضُرب مثل فاستمعوا له ) وهو نداء عام لا يمكن تخصيص المسلمين به دون الكافرين مع انها آية انزلت في الاسلام ،، قال ربي : (وما أرسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون ) ،، كافة للناس تمنع اختصاص المسلمين وحدهم دون باقي البشر ،، لو قال ( ارسلناك للناس ) لجاز ان يتخصص به المسلمون ،، اما ( كافة للناس ) فتوجب العموم وان كل البشر هم امته مثلما سياتي في الحديث الصحيح بعد القليل ،، والله وحده العالم بالحق الذي انزله ،، واشد تاكيدا مما سبق هو قول ربي : ( كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم ) ولازم ذلك أن كل من وُجد فهم أمته لانهم كلهم ملزمين بالاجابة كما انه كان ملزما بالبلاغ ! ،، أفيؤاخذه الله على قصور التبليغ ولا يؤاخذهم على قصور الاستجابة ؟ ،، هذه الايات ظاهرها التعميم على كل البشر ولا يمكن تخصيصها على الصحابة الذين نزل القرآن بينهم ،، بل إن كل الايات دلالتها على جميع البشر وليست خاصة بمن أسلم لانه لو كان المخاطَبون هم من ورثوا الاسلام عن آباءهم لما وجب على باقي الناس ولما كان من معنى لقوله تعالى ( كافة للناس ) ،، هذا من جهة القرآن ،، أما من جهة السنة فقد روى عن أنس بن مالك وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلل : " حَدَّثَنا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ قالَ: إذا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ ماجَ النَّاسُ بَعْضُهُمْ إلى بَعْضٍ، فَيَأْتُونَ آدَمَ فيَقولونَ له: اشْفَعْ لِذُرِّيَّتِكَ، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بإبْراهِيمَ عليه السَّلامُ، فإنَّه خَلِيلُ اللهِ، فَيَأْتُونَ إبْراهِيمَ فيَقولُ: لَسْتُ لها ولَكِنْ علَيْكُم بمُوسَى عليه السَّلامُ، فإنَّه كَلِيمُ اللهِ، فيُؤْتَى مُوسَى، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بعِيسَى عليه السَّلامُ، فإنَّه رُوحُ اللهِ وكَلِمَتُهُ، فيُؤتَى عِيسَى، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَأُوتَى، فأقُولُ: أنا لَها، فأنْطَلِقُ فأسْتَأْذِنُ علَى رَبِّي، فيُؤْذَنُ لِي، فأقُومُ بيْنَ يَدَيْهِ فأحْمَدُهُ بمَحامِدَ لا أقْدِرُ عليه الآنَ، يُلْهِمُنِيهِ اللَّهُ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ: يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: رَبِّ، أُمَّتي أُمَّتِي، فيُقالُ: انْطَلِقْ، فمَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ حَبَّةٍ مِن بُرَّةٍ، أوْ شَعِيرَةٍ مِن إيمانٍ، فأخْرِجْهُ مِنْها، فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ، ثُمَّ أرْجِعُ إلى رَبِّي فأحْمَدُهُ بتِلْكَ المَحامِدِ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: أُمَّتي أُمَّتِي ،، فيُقالُ لِي: انْطَلِقْ فمَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ حَبَّةٍ مِن خَرْدَلٍ مِن إيمانٍ فأخْرِجْهُ مِنْها، فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ، ثُمَّ أعُودُ إلى رَبِّي فأحْمَدُهُ بتِلْكَ المَحامِدِ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: يا رَبِّ، أُمَّتي أُمَّتِي، فيُقالُ لِي: انْطَلِقْ فمَن كانَ في قَلْبِهِ أدْنَى أدْنَى أدْنَى مِن مِثْقالِ حَبَّةٍ مِن خَرْدَلٍ مِن إيمانٍ فأخْرِجْهُ مِنَ النَّارِ فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ ( رواه البخاري ومسلم ) ،، فالذين يسألون لا دليل انهم من هذه الامة لانهم ذهبوا الى الانبياء قبله ،، ومع ذلك لم يرفضهم رسول الله ،، والله اعلم بقصده بأمته من هم ،، ولكن الظاهر انه عام والتخصيص لهذه الامة الاخيرة لوحدها يحتاج لقرينة منصوصة راجحة لم اجدها انا من جهتي ومن يرى التخصيص فعليه بالنص الثابت من القرآن والسنة يحجرها ويمنع غيرنا منها .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس