عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 22-01-05, 03:08 PM
أبو عمر السمرقندي أبو عمر السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 1,294
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد رشيد
و قد وجدت الدكتور السالوس من المتشددين جدا في أمر اتباع قرارات المجامع الفقهية ، حيث يرى أنها العلاج ( الوحيد ) للقضايا المعاصرة المستجدة ، و أنه لة أجمعت ـ أو اتفقت ـ هذه المجامع الفقهية لا يسع للمستفتي أن يخالفها إلى قول فرد ( أيا كان ) ـ هكذا قال الدكتور السالوس ـ
و (( عقلا )) أرى ما رآه الدكتور السالوس من كونها الحل الوحيد لحسم هذه الفوضى
الأخ الفاضل المبارك .. محمد رشيد ... وفقه الله
هذا الكلام الذي نقلته عن الشيخ السالوس هو محل النقد المتقدِّم ، وقد أعدته الآن واعتمدته !
وأنا أعيد كلام اللجنة الدائمة ( وهي بمنزلة المجامع العلمية التي تدعو إلى استصدار الفتاوى من خلالها ) .
هل تشكيل مثل هذه المجامع تحتوي على أشخاص ( ليسوا كأهل بدر ) يدعونا لغلق باب الفتوى من أجل خشية الفوضى في الافتاء !
أنظر : أولاً إلى طريقة تشكيل مثل هذه المجامع مما أشار الأخ زياد إلى طرفٍ منها ، وكثير من هذه المجامع يجتمع فيها الأكابر والأصاغر وفي غيرهم من هو خير منهم .
كيف ذا صارت الفتوى مقننة رسمية مجتمع عليها في بعض الدول ( تخدم لاحتلال الأجنبي) أو ..... !
أبهذا تنقضي الفوضى ؟!
يا أخي أوجد لنا مثل عمر وأصحاب بدر ثم أغلق باب الإفتاء إلاَّ من جهتهم .
وبعض أهل العلم في هذا الزمان الذي كثرت فيه الخلافات والأهواء يجتمعون على ألاَّ يجتموا ، فأي فتوى جماعية تدعو إليها يا أخي ؟

أسهل من هذا أن يحذَّر ممن لا يصلحون للفتوى سواء أكانوا جماعة أو فرداً .
ولم أعلم أحداً من أهل العلم اشترط لقبول الفتوى ( في حال الفوضى وغيرها ) أن يجتمع عليها طائفة من أهل العلم .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد رشيد
و لماذا لا يجتمع العثيمين و الألباني مثلا و يرى كل منهم وجهة نظر صاحبه لعلهم ـ و هذا احتمال كبير جدا ـ أن يتفقوا و يجعلوا ـ على الأقل ـ القولين قولا واحدا
مثل هذا الاجتماع موجود والخلاف بينهم في أثنائه موجود أيضاً ، كهيئة كبار العلماء بالمملكة .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد رشيد
و ذلك لأنهم يسمعون العثيمين يتكلم يقنون بكلامه الفقهي الأصولي العميق ، و يسمعون الألباني فيكاد ـ أو يحدث بالفعل ـ أن يصف ما هذب إليه العثيمين أو غيره بكونه بدعة لا دليل عليها في الشرع
مثل هذا الكلام قد يقال عن أئمة المذاهب الأربعة .
مثل ما يحكم الإمام مالك رحمه الله بتبديع ما يذهب إليه غيره كأبي حنيفة.
وكذا العكس معهما أو غيرهما .
رحم الله الجميع .
ولو أخذنا بهذه النصيحة والتوجيه لأغلقنا المذهبية التي تدعوا إليها لأنها فرعٌ من الفوضى التي كانت حاصلة وستحصل مع اختلاف الناس في أصولهم ومدى إدراكهم لها .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد رشيد
فهنا ينغبي أن نكون على ما كان عليه الصحابة ـ رضي الله تعالى عنهم و أرضاهم ـ من اجتماعهم و اتفاقهم وخضوع عوامهم لما اتفقوا عليه ؛ و بذلك تحسم الفوضى
للفائدة : فالخلاف في الفتوى كان موجوداً حتى في زمن عمر ، وقبله وبعده ، ولم يكونوا يجتمعون في كل الفتاوى وعلى كل الأحوال ويتفقون دوماً .
رد مع اقتباس