عرض مشاركة واحدة
  #28  
قديم 06-07-12, 06:35 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

وفيك بارك الله أخي أبا موسى .
نواصل على بركة الله :
قال الناظم :
....................................... *** والعقْلُ في أوَّلِهِ شَرطُ الوجُـوبِ
وَلْيَقضِ فَاقِدُهُ ، والحَيْضُ منعْ *** صومًّا وتقضي الفرضَ إن به ارتفعْ

الشرح :
شرع الناظم رحمه الله في ذكر شروط الصيام ، فذكر شرطين وهما :
1/ العقل : وهو شرط وجوب وصحة ، فلا يجب الصوم من مجنون ولا يصح منه ، وذلك لأنه ليس أهلا للعبادة ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : "رفع القلم عن ثلاثة : وذكر منهم " وعن المجنون حتى يعقل "
وقول الناظم ( والعقل في أوله ) أي عند ابتداء الصوم أي : عند طلوع الفجر ، وهذه العبارة تدلنا على أن العاقل له حالان : فقدان العقل قبل طلوع الفجر ، وفقدان العقل بعد طلوع الفجر .
وهذا التقسيم يهمنا في مسألة : هل يقضي المجنون أم لا ؟
وإليك تفصيل ذلك - في المذهب - :
- إذا جن الإنسان قبل طلوع الفجر وبقي على هذه الحالة حتى طلع عليه الفجر ، لم يصح صومه ويجب عليه القضاء مطلقا ، سواء جن كل اليوم أو في جزء منه ، وذلك لغياب النية .
- إذا جن الإنسان بعد طلوع الفجر - أي بعد النية - فهذا له حالان :
الحال الأولى : أن يبقى على جنونه غالب اليوم ، فيجب عليه القضاء .
الحال الثانية : أن يبقى على جنونه نصف اليوم أو أقله ، فهذا لا قضاء عليه .

الراجح : الحال الأولى : جن قبل الفجر :
- إذا جن الإنسان جميع النهار في رمضان من قبل الفجر حتى غربت الشمس فلا يصح صومه لأنه ليس أهلا للعبادة ، ولا يلزمه القضاء لأنه ليس أهلا للوجوب .
- إذا جن قبل الفجر ثم أفاق في أثنائه وجب عليه الإمساك ، ولا يجب عليه القضاء ، قلنا بوجوب الإمساك لأنه صار أهلا للوجوب ، ولا يجب عليه القضاء لأنه لم يخاطب به أول النهار .
الحال الثانية : جن أثناء النهار :
إن جن أثناء النهار لم يلزمه قضاء اليوم الذي حصل فيه الجنون .
(انظر الشرح الممتع ، ومذكرة الفقه كلاهما للشيخ ابن عثيمين ) .
الخلاصة - على القول الراجح - :
المجنون لا يصح منه الصوم ، ولا يلزمه قضاء ما فاته في حال فقدان العقل ، لكن إن أفاق أثناء النهار فيلزمه الإمساك دون القضاء والله أعلم .
ملاحظة : أحكام المغمى عليه هي نفسها أحكام المجنون ، سواء على المذهب المالكي ، أو على الراجح . فليتنبه .
رد مع اقتباس