عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 30-01-17, 12:57 AM
أبو ياسر عبد الخالق المولات أبو ياسر عبد الخالق المولات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-15
المشاركات: 11
افتراضي رد: باب أن إطلاق القول بأن الأمر للوجوب ليس بصحيح

وذكر أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُرَغّب في قيام رمضان من غير أن يأمر بعزيمة، فيقول: من قام رمضان إيمانا وإحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه. رواه البخاري ومسلم، فالعزم إذاً هو الدال على الوجوب.
ومن هذا الباب قول أبي سعيد الخدري: سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة ونحن صيام، فنزلنا منزلا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنكم قد دنوتم من عدوكم والفطر أقوى لكم. فكانت رخصة، فمنا من صام ومنا من أفطر. ثم نزلنا منزلا آخر فقال: إنكم مصبّحو عدوِّكم والفطر أقوى لكم فأفطروا. وكانت عزمة، فأفطرنا. ثم قال: لقد رأيتنا نصوم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك في السفر.اهـ رواه مسلم. ولو كان مجرد الأمر دالا على الوجوب لما احتاج أن يقول: وكانت عزمة. فالعبرة عندهم بالعزم عند الخطاب...
رد مع اقتباس