عرض مشاركة واحدة
  #93  
قديم 13-05-11, 03:00 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: جمع المفقود الكثير من معجم الطبراني الكبير !!




26 – عن سعيد بن كوز قال : كنت مع مولاي يوم الجمل فأقبل فارس فقال : يا أم المؤمنين فقالت عائشة : سلوه من هو ؟ قيل : من أنت ؟ قال : أنا عمار بن ياسر قالت : قولوا له : ما تريد ؟ قال : أنشدك بالله الذي أنزل الكتاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتك، أتعلمين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل عليًّا وصيًّا على أهله وفي أهله ؟ قالت : اللهم نعم، قال : فما لك ؟ قالت : أطلب بدم عثمان أمير المؤمنين . قال : فتكلم ثم جاء فوارس أربعة فهتف بهم رجل منهم . قال : تقول عائشة : ابن أبي طالب ورب الكعبة، سلوه من هو ؟ ما يريد ؟ قالوا : من أنت ؟ قال : أنا علي بن أبي طالب، قالت : سلوه : ما يريد ؟ قالوا : ما تريد ؟ قال : أنشدك بالله الذي أنزل الكتاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتك، أتعلمين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعلني وصيًّا على أهله وفي أهله ؟ قالت : اللهم نعم، قال : فما لك ؟ قالت : أطلب بدم أمير المؤمنين عثمان . قال : أريني قتلة عثمان . ثم انصرف والتحم القتال قال : فرأيت هلال بن وكيع رأس بني تميم معه غلام له حبشي مثل الجان وهو يقاتل بين يدي عائشة وهو يقول :
أضربهم بذكر القطاط . . . إذ فرعون وأبو حماط
ونكب الناس عن الصراط .
فحانت مني التفاتة فإذا هو قد شدخ وغلامه .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 479 - 480 )، وقال : رواه الطبراني، وسعيد بن كوز وأسباط بن عمرو الراوي عنه لم أعرفهما، وبقية رجاله ثقات .

27 – عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : شهدنا مع علي صفين وقد وكلنا بفرسه رجلين، فكانت إذا كانت من الرجل غفلة غمز عليٌّ فرسه فإذا هو في عسكر القوم، فيرجع إلينا وقد خضب سيفه دماً ويقول : يا أصحابي اعذروني اعذروني، فكنا إذا توادعنا دخل هؤلاء في عسكر هؤلاء فكان عمار بن ياسر علماً لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؛ لا يسلك عمار وادياً من أودية صفين إلا تبعه أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فانتهينا إلى هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وقد ركز الراية فقال مالك : يا هاشم أعوراً وجبناً ؟ لا خير في أعور لا يغشى الناس، فنزع هاشم الراية وهو يقول :
أعور يبغي أهله محلا
قد عالج الحياة حتى ملا
لا بد أن يفل أو يفلا
فقال له عمار : أقبل فإن الجنة تحت الأبارقة وقد تزين الحور العين مع محمد وحزبه في الرفيق الأعلى، فما رجعا حتى قتلا، وكنا إذا توادعنا دخل هؤلاء في عسكر هؤلاء وهؤلاء في عسكر هؤلاء، فنظرت فإذا أربعة يسيرون معاوية وأبو الأعور السلمي وعمرو بن العاص وابنه فقلت لنفسي : إن أخذت عن يميني اثنين لم أسمع كلامهم فاخترت لنفسي أن أضرب فرسي فأفرق بينهم ففعلت، فجعلت اثنين عن يميني واثنين عن يساري فجعلت أصغي بسمعي أحيانا إلى معاوية وإلى أبي الأعور وأحيانا إلى عمرو بن العاص وإلى عبد الله بن عمرو فسمعت عبد الله بن عمرو يقول لأبيه : يا أبت قد قتلنا هذا الرجل وقد قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال ؟ قال : وأي رجل ؟ قال : عمار بن ياسر، أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم بناء المسجد ونحن نحمل لبنة لبنة وعمار يحمل لبنتين لبنتين وأنت تدحض : " أما إنه ستقتلك الفئة الباغية وأنت من أهل الجنة " . فسمعت عَمراً يقول لمعاوية : قتلنا هذا الرجل وقد قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال . قال : أي رجل ؟ قال : عمار بن ياسر، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم بناء المسجد ونحن ننقل لبنة لبنة وعمار يحمل لبنتين لبنتين فمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " يا أبا اليقظان أتحمل لبنتين وأنت تدحض أما إنه ستقتلك الفئة الباغية وأنت من أهل الجنة " . فقال معاوية : اسكت فوالله ما تزال تدحض في بولك، أنحن قتلناه ؟! إنما قتله من جاءوا به فألقوه بين رماحنا، قال : فتنادوا في عسكر معاوية إنما قتل عمّاراً من جاء به .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 484 - 485 )، وقال : رواه الطبراني وأحمد باختصار وأبو يعلى بنحو الطبراني والبزار بقوله : " تقتل عمارا الفئة الباغية " عن عبد الله بن عمرو وحده، ورجال أحمد وأبي يعلى ثقات .
قال أبو معاوية البيروتي : ولعل هذا الحديث من مسند عبد الله بن عمرو لا مسند عمار بن ياسر رضي الله عنهما .

28 - عن محمد بن عمرو بن حزم قال : لما قتل عمار بن ياسر دخل عمرو بن حزم على عمرو بن العاص فقال : قتل عمار وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تقتله الفئة الباغية " . فقام عمرو بن العاص فزعاً يرجع حتى دخل على معاوية فقال له معاوية : ما شأنك ؟ قال : قتل عمار، فقال معاوية : قد قتل عمار فماذا ؟ قال عمرو : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " تقتله الفئة الباغية " . فقال له معاوية : دحضت في بولك أنحن قتلناه ؟ إنما قتله علي وأصحابه جاءوا به حتى ألقوه بين رماحنا، أو قال : بين سيوفنا .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 485 - 486 )، وقال : رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني، ورجال أحمد رجال الصحيح غير محمد بن عمرو وهو ثقة .

29 - عن عمار بن ياسر قال : ضربني رسول الله صلى الله عليه وسلم في خاصرتي فقال : " خاصرة مؤمنة، تقتلك الفئة الباغية آخر زادك ضياح من لبن " .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 487 )، وقال : رواه الطبراني في الكبير والأوسط باختصار وأسانيده كلها فيها ضعف .

30 – عن ثروان بن ملحان قال : كنا جلوسا في المسجد فمر علينا عمار بن ياسر فقلنا : حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " يكون بعدي قوم يأخذون الملك يقتل عليه بعضهم بعضاً " . قال : قلنا : له لو حدثنا غيرك ما صدقناه قال : فإنه سيكون .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 572 - 573 )، وقال : رواه أحمد والطبراني وأبو يعلى، ورجاله رجال الصحيح غير ثروان وهو ثقة .

31 - عن عمار بن ياسر قال : كنا جلوساً عند النبي صلى الله عليه وسلم في عدة من أصحابه - أبو بكر وعمر عثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن ومعاذ وحذيفة وسعد - بعد الهجرة بثمان سنين في السنة التاسعة، فقال له حذيفة : فداك أبي وأمي يا رسول الله، حدثنا في الفتن، قال : " يا حذيفة أما إنه سيأتي على الناس زمان القائم فيه خير من الماشي، والقاعد فيه خير من القائم، القاتل والمقتول في النار " .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 7 / 600 )، وقال : رواه الطبراني في الكبير والأوسط، وفيه يزيد بن مروان الخلال وهو ضعيف .
وقال الطبراني في " المعجم الأوسط " : حدثنا عبد الله بن الحسن الحراني قال : نا يزيد بن مروان الخلال قال : نا اليقظان بن عمير عن أبيه عن جده قال : سمعت عمار بن ياسر يقول كنا جلوساً مع النبي صلى الله عليه وسلم في عدة من أصحابه ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف ومعاذ وحذيفة وسعد بعد الهجرة بثمان سنين في السنة التاسعة، فسأله حذيفة : فداك أبي وأمي يا رسول الله، حدثنا في الفتن، فقال : " يا حذيفة اما انه سيأتي على امتي زمان القاعد فيه خير من القائم، والقائم خير من الماشي، القاتل والمقتول في النار " . لا يروى هذا الحديث عن عمار بن ياسر إلا بهذا الإسناد .

32 - عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " حسن الخلق خلق الله الأعظم " .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 8 / 45 )، وقال : رواه الطبراني في الكبير والأوسط، وفيه عمرو بن الحصين وهو متروك .
وقال الطبراني في " المعجم الأوسط " : حدثنا موسى بن زكريا نا عمرو بن الحصين العقيلي نا إبراهيم بن عطاء عن يزيد بن عياض عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " حسن الخلق خلق الله الأعظم " .

33 - عن عمار بن ياسر قال : لما هجانا المشركون شكونا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " قولوا لهم كما يقولون لكم " . قال : فلقد رأيتنا نعلمه إلى أهل المدينة .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 8 / 229 - 230 )، وقال : رواه أحمد والبزار بنحوه والطبراني ورجالهم ثقات، وزاد الطبراني فيه : قال : بينا رجل ينشد هجاء لمعاوية وعمرو بن العاص وعمار يسمعه فقال عمار : الزق بالعجوزين . فقال له رجل : سبحان الله هذا ؟ أيقول
هذا وأنتم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال له عمار : اجلس فاسمع أو اذهب . ثم قال عمار : إنا لما هجانا المشركون . فذكر نحوه بطرق، وأحدها رجاله ثقات .

34 - عن عمار بن ياسر قال : سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل أتيت في الجاهلية شيئا حراماً ؟ قال : " لا، وقد كنت منه على ميعادين؛ أما أحدهما فغلبتني عيني، وأما الآخر فحال بيني وبينه سائر قومي " .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 8 / 414 )، وقال : رواه الطبراني في الثلاثة وفيه من لم أعرفهم، وقال في الأوسط : عن عمار أنهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل أتيت من النساء حراماً ؟
وقال الطبراني في " المعجم الأوسط " : حدثنا محمد بن إسحاق نا أبي نا سعد بن الصلت نا مسعر بن كدام عن العباس بن ذريح عن زياد بن عبد الله البجلي نا عمار بن ياسر : أنهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل أتيت من النساء حراماً في الجاهلية ؟ قال : لا، وكنت على ميعادين؛ أما أحدهما فغلبتني عنه عيني، وأما الآخر فحال بيني وبينه سامر القوم " .
قال أبو معاوية البيروتي : انظر للفائدة حول تحديد شيخ الطبراني في هذا الإسناد " الكناشة البيروتية " ( 171 ) .


35 – عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا عمر، أتاني جبريل آنفاً فقلت : يا جبريل حدثني بفضائل عمر بن الخطاب في السماء، فقال : يا محمد لو حدثتك بفضائل عمر ما لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ما نفدت فضائل عمر، وإن عمر لحسنة من حسنات أبي بكر " .
نقله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 9 / 67 )، وقال : رواه أبو يعلى والطبراني في الكبير والأوسط، وفيه الوليد بن الفضل العنزي وهو ضعيف جدًّا .
وقال الطبراني في " المعجم الأوسط " : حدثنا أحمد قال حدثنا أبو الوليد بن الفضل العنزي قال حدثنا إسماعيل بن عبيد بن نافع العجلي عن حماد بن أبي سليمان عن إبراهيم عن علقمة عن عمار بن ياسر قال قال رسول الله : " أتاني جبريل عليه السلام فقلت يا جبريل حدثني بفضائل عمر في السماء، فقال جبريل : لو حدثتك بفضائل عمر ما لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ما نفدت فضائل عمر، وإن عمر حسنة من حسنات أبي بكر رضي الله عنهما " . لم يروِ هذا الحديث عن حماد إلا إسماعيل تفرد به الوليد .

36 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس