عرض مشاركة واحدة
  #46  
قديم 17-09-11, 04:04 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,691
Lightbulb رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

(فَـائِـدَةٌ) 1: الأدلةُ على إثباتِ قبولِ خبر الواحدِ عديدةٌ جدًا, فمنها: قول النبي صلى اللع عليه وسلم (نضر الله امرءًا سمِعَ مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها), وأرسلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم معاذًا إلى اليمنِ لدعوةِ التوحيدِ, وما استقبل أهلُ قباء الكعبةَ إلاَّ حينَ جاءهم منادٍ وهم في صلاتهم أن (حوِّلت القبلة) فتوجهوا من غير نكير, فهل بعدَ هذا التقرير قرارُ؟ وما على المعاندين إلاَّ الفرار!

(فَـائِـدَةٌ) 2: مثالٌ على روايةِ الإمام البخاري في صحيحه لأحاديث غريبة: أول حديث وضعه في صحيحه, وهو حديث "إنما الأعمال بالنيات", فهذا عن يحيى بن سعيد الأنصاري –وَلَمْ يَروِهِ غَيْرُه مِنْ طَبَقَتِهِ- عن محمد بن إبراهيم التيمي –وَلَمْ يَروِهِ غَيْرُه مِنْ طَبَقَتِهِ- عن علقة بن وقاص الليثي –وَلَمْ يَروِهِ غَيْرُه مِنْ طَبَقَتِهِ- عن عمر بن الخطاب –وَلَمْ يَروِهِ غَيْرُه مِنْ طَبَقَتِهِ-, ثم اشتهر الحديث بعد يحيى بن سعيد وكثُر الرواةُ عنه .
& والأمثلة في مثلِ ذلك أكثر من أن تحصى, حتى إنك لا تجدُ مصنَّفا حديثيًا يفنى من ذلك.
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس