عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-12-14, 11:49 AM
د محمد الجبالي د محمد الجبالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-14
المشاركات: 168
افتراضي سألني أحد اﻷئمة الماليزين سؤاﻻ لغويا دقيقا


سألني أحد اﻷئمة الماليزين
سؤاﻻ لغويا دقيقا

وقبل السؤال نوضح:
إن من عادة الماليزيين هنا الدعاء بعد كل صلاة وفي ختام كل مجلس، فيدعو أحدهم ويؤمن الباقون.

سأل هذا اﻹمام فقال:
ما أصح صيغة من هذه الأدعية
~ اللهم اغفرلنا ولوالدينا وارحمهما كما ربيانا صغيرا.
~ اللهم اغفرلنا ولوالدينا وارحمهما كما ربيانا صغارا
~ اللهم اغفرلنا ولوالدينا وارحمهم كما ربونا صغارا

فأجبت:

أرى أن صيغتي الدعاءين الثاني والثالث كلتهما صحيحة.

والسبب:
أن لفظ ( والدينا ) المثنى في الدعاء قام مقام اسم الجنس أي دل على الجمع وهو مسند إلى (نا) المتكلمين الدالة على الجمع
فالداعي ليس فردا واحدا بل فرد يدعو ويؤمن من خلفه جماعة

فيكون دعاء:
( اللهم اغفر لنا ولوالدينا وارحمهما كما ربيانا صغارا ) صحيحا باعتبار لفظ المثنى ( والدينا ).

ويكون دعاء :
( اللهم اغفر لنا ولوالدينا وارحمهما كما ربونا صغارا ) صحيحا أيضا ولكن باعتبار المعنى المقصود من (والدينا) وهو (أباءنا).

ومن غير شك إن الدعاء اﻷول خطأ
ﻷن الداعين حماعة وﻻ يصح معهم لفظ (صغيرا)
إنما يصح إن كان الداعي شخصا واحدا مفردا
وتكون الصيغة كالتالي:
اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا

والله أعلم.
أخوكم
د. محمد الجبالي
رد مع اقتباس