عرض مشاركة واحدة
  #41  
قديم 04-07-02, 04:02 AM
خليل بن محمد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي التطواني على اهتمامك بالموضوع .

قد سأل الأخ ( أبو نايف ) عن زيادة سليمان بن موسى في الكتابة عى القبر ، فأقول وبالله التوفيق :

شذوذ زيادة سليمان بن موسى في الكتابة على القبر
جاء في (( صحيح مسلم )) ( 970 ) و(( سنن أبي داود )) ( 3225 ) والنسائي ( 4 / 87 ) وأحمد في (( مسنده )) ( 3 / 295 ، 339 ) وعبد بن حُمَيد في (( المنتخب )) ( 3 / 38 / والبيهقي في (( السنن الكبرى )) ( 4 / 4 ) وغيرهم من طريق ابن جُريج عن أبي الزبير عن جابر قال : (( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر ، وأن يقعد عليه ، وأن يبنى عليه )) .
ورواه عن ابن جُريج ـ بهذا اللفظ ـ أئمة ، حجّاج بن محمد ـ وهو من أثبت الناس في فيه ـ وعبد الرزاق ، وحفص بن غياث ، كما عند مسلم .

أما زيادة (( وأن يكتب عليه )) فالصحيح أنها شاذّة ، وقد تفرّد بها سليمان بن موسى وهو الأموي ، ورواها عن جابر ولم يسمع منه ، وبه أعلّها الحافظ المنذري رحمه الله .
إلا أنه قد أغتر بعض فضلاء عصرنا من كون هذه الزيادة قد جاءت ـ أيضاً ـ في (( مستدرك الحاكم )) و (( جامع الترمذي )) .
ففي (( مستدرك الحاكم )) ( 1 / 370 ) من أبي معاوية عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر به .
وأبو معاوية هذا ـ وهو محمد بن خازم ـ وإن كان من الثقات ، إلا أن روايته عن غير الأعمش فيها اضطراب كما نصّ على ذلك بعض الأئمة .
قال الإمام أحمد : [ أبو معوية الضرير في غير حديث الأعمش مضطرب ، لا يحفظها حفظاً جيّداً ] .
وقال ابن خِراش : [ صدوق ، وهو في الأعمش ثقة ، وفي غيره فيه اضطراب ] .
وقال الحافظ : [ أحفظ الناس لحديث الأعمش ، وقد يهم في حديث غيره ] .
وأما ما جاء في (( جامع الترمذي )) ( 1025 ) من طريق محمد ابن ربيعة عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر ( نحوه ) .
فهذا مما أخطأ فيه محمد بن ربيعة وجعله من حديث ابن جريج عن أبي الزبير ، وقد خالفه من هم أحفظ منه لحديث ابن جريج ، فرواه حجّاج بن محمد ـ وهو من أثبت الناس في فيه ـ وعبد الرزاق ، وحفص بن غياث ، ولم يذكروا الزيادة كما عند مسلم .

مما تقدّم يتبين لنا جليّاً أن هذه الزيادة من ( سليمان بن موسى ) ، وقد صرًح بهذا غير واحد من الأئمة كالنسائي أبي واود وعبد ابن حميد وغيرهم .

وممن رأيته قد ضعفها الشيخ سلمان العلوان ( سماعاً منه ) ، والشيخ مصطفى العدوي في تحقيقه لكتاب (( المنتخب )) ، والشيخ حمد الحميدي في كتابه (( من بدع القبور )) .
والله تعالى أعلم .
رد مع اقتباس