عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 13-12-05, 12:57 AM
أحمد المحيل أحمد المحيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-11-04
المشاركات: 56
افتراضي

السلام عليكم

بارك الله فيك يا شيخ خالد ونفعنا بعلمك

المشكله يا شيخ أن هذا الحديث أخذت تتناقله الكثير من المنتديات والمجموعات البريديه علي أنه صحيح بـــــــــل وإن البعض ينقله بغير هذا المتـــــن (كما سيأتي) ، والبعض يرويه من طريق عبدالله بن أبان الثقفي ؟؟ ومنهم من يرويه عن الصحابي عبدالله بن أبان الثقفي ؟؟ فهل يوجد صحابي بهذا الإسم ؟؟

الحديث ( عينه ) :

حكي عبد الله بن أبان الثقفي فقال : وجهني الحجاج في طلب أنس بن مالك فظننت أنه يتوارى عني ، فأتيته بخيلي ورجلي ، فإذا هو جالس على باب داره ماداً رجليه
فقلت له : أجب الأمير يا أنس !
فقال أنس : أي الأمراء ؟
فقلت : أبو محمد الحجاج
فقال وهو غير مكترث : أذله الله وما أعزه .. لأن العزيز من عز بطاعة الله والذليل من ذل بمعصية الله ، وصاحبكم قد بغى وطغى واعتدى وخالف كتاب الله وسنة نبيه والله لينتقمن الله منه .
فقلت : أقصر عن الكلام يا أنس وأجب الأمير (فقام معنا حتى حضر بين يدي الحجاج)
فقال الحجاج : أنت أنس بن مالك ؟
قال : نعم
قال : أنت الذي تدعو علينا وتسبنا ؟
قال : نعم
قال : ومم ذلك ؟
قال : لأنك عاص لربك مخالف لسنة نبيك ، تعز أعداء الله وتذل أولياء الله .
قال الحجاج : أتدري ما أريد أن أفعل بك ؟!
قال أنس : لا
قال الحجاج : أريد أن أقتلك شر قتلة
قال أنس : لو علمت أن ذلك بيدك لعبدتك دون الله ، ولكن لا سبيل لك إلي !
قال الحجاج : ولم ذلك
قال أنس : لأن رسول الله علمني دعاء وقال لي : " من دعا به في كل صباح لم يكن لأحد عليه سبيل " وقد دعوت به في صباحي هذا .
فقال الحجاج : علمنيه
قال أنس : معاذ الله أن أعلمه لأحد ما دمت أنت في الحياة
فقال الحجاج : خلوا سبيله
قال الحاجب : أيها الأمير لنا في طلبه كذا وكذا يوما حتى اخذناه ، فكيف تخلي سبيله ؟!
قال الحجاج : رأيت على عاتقيه أسدين عظيمين فاتحين أفواههما !!
ثم إن أنس بن مالك لما حضرته الوفاة علم الدعاء لإخوانه وهو :


" بسم الله الرحمن الرحيم .. باسم الله خير الأسماء .. باسم الله الذي لا يضر مع اسمه أذى .. باسم الله الكافي باسم الله المعافي .. باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم .. باسم الله على نفسي وديني .. باسم الله على أهلي ومالي .. باسم الله على كل شيء أعطانيه ربي .. الله أكبر الله أكبر الله أكبر .. أعوذ بالله مما أخاف وأحذر .. الله ربي ولا أشرك به شيء .. عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك .. اللهم إني أعوذ بك من شر كل جبار عنيد وشيطان مريد ومن شر قضاء السوء ومن شر كل دابة .. أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم "

فهل نحظي من الإخوه المختصين بتوضيح أو مدارسه حديثيه شامله .

وجزاكم الله عنا خير الجزاء
رد مع اقتباس