عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 07-11-07, 10:13 AM
عبد القوي عبد القوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-07-05
المشاركات: 147
افتراضي

أخي الكريم
الاستقراء على قسمين
تام وهو أن يعم الاستقراء غير صورة النزاع بمعنى أنه يتتبع كل جزئيات الكلي فلا يبقى إلا صورة النزاع فيلحقها بهذا الأمر الكلي وهذا الاستقراء قطعي الدلالة وهو حجة باتفاق العلماء
والثاني استقراء ناقص وهو أن يثبت حكما لأمر كلي بواسطة التتبع لبعض الجزئيات الخارجة عن صورة النزاع
وهذا الاستقراء يفيد الظن ولا يفيد القطع ويسمى لحوق الفرد بالغالب
قال صاحب المراقي
ومنه الاستقراء بالجزئي ***** على ثبوت الحكم للكلي
فإن يعم غير ذي الشقاق ***** فهو حجة بالاتفاق
وهو في البعض إلى الظن انتسب ***** يسمى لحوق الفرد بالذي غلب
وهذا الثاني مثل استقراء الشافعي أقل سن تحيض فيه المرأة تسع سنين فمعلوم أنه لم يستقرئ كل النساء ولا نصفهن ولا ربعهن ولا حتى العشر منهن ولكن رأى في نساء بلده فأثبت الحكم الكلي بواسطة هذه الجزئيات التي أمامه
أما كيف نعرف أن استقرائهم كلي أو جزئي فنعرف ذلك بأحد طريقين
الأول: بتصريحهم أن هذا استقراء ناقص أو تام وهم عدول نصدقهم على ما يقولون
والثاني بالعقل فإذا قال الشافعي استقرأت النساء فوجدت أن أقل الحيض يوم وليلة فنحن نعلم قطعا أنه لم يمر على كل واحدة من البشر فسألها ولا استقرأ النساء من لدن آدم إلى قيام الساعة إذا هو استقراء ناقص قطعا
وكيف ننقض دليل الاستقراء
ننقضه بالإتيان بالمخالف لما يقول
فمثلا إذا قال الشافعي أقل سن تحيض فيه المرأة تسع سنين
علينا إذا أردنا أن نرد كلامه أن نأتي بامرأة من الواقع حاضت وهي بنت ثمان سنين أو سبع فنقول له استقراءك غير صحيح لأننا وجدنا نساء يحضن دون السن الذي ذكرته
وهكذا كل من قال عادة الناس كذا فلا نقول له مالدليل بل نأتي بما يخالفه من الواقع
قال الناظم
وأربع ثبوتها مجرد ******* من غير برهان لها يمهِد
حدود او عوائد إجماع ****** والعقد في النفس له إتابع
فلا يقال فيها مالدليل ****** بل ردها بالنقض ما يميل
وأما هل فعله آخرون غير الشاطبي فقد قلت لك أنه حجة باتفاق العلماء أعني الاستقراء التام أما الناقص فهو حجة عند عامة علماء الأصول والفقهاء وابحث هذه المسألة في كتاب الاستدلال من كتب اصول الفقه
رد مع اقتباس