ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 08-11-11, 09:31 PM
أبو المنذر النقاش أبو المنذر النقاش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-04
المشاركات: 1,616
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

وجزاكم يا شيخ زياد وبارك فيكم
__________________
قال أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى : أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-02-12, 05:51 PM
محمد سلمان حسن محمد سلمان حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-11
المشاركات: 62
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

هذا الرسالة معروفة قد طبع بتحقيق أكثر من عالم فهل هي سندا ضعيفة إلى هذه الدرجة فأرجو من العلماء الكرام أن يلقوا الضوء على المسألة مثل الشيخ ماهر و القائمين بالملتقى.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-02-12, 07:21 PM
سعد أبو إسحاق سعد أبو إسحاق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-05
المشاركات: 1,249
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

جزاكم الله خيرا
__________________
أبو إسحاق
خويدم ومحب القرءان الكريم والسنة الشريفة
عفا الله عنه وعن والديه والمسلمين أجمعين
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-03-12, 12:02 PM
أبو المنذر النقاش أبو المنذر النقاش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-04
المشاركات: 1,616
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

وجزاكم شيخ سعد أبو إسحاق كل الخير
__________________
قال أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى : أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-12-13, 12:25 AM
أبو محمد بن عبد الفتاح أبو محمد بن عبد الفتاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-13
المشاركات: 372
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

قلت قد وقع الباحث فى أخطاء جمة وكان عليه أن يتريث ومن ذلك ماحكى فى المرسل وأن فى الرسالة أشياء تخالف مذهب اهل الحديث فذا باطل جدا وإنما أتى من عدم سبره لهم ولمنهجهم فاتئدوا ياطلاب العلم ولعلنا ننشط فنذكر من أغلاطه إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-07-18, 02:31 PM
عبد الكبير زاهد المغربي عبد الكبير زاهد المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-16
المشاركات: 3
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

السلام عليكم ورحمة الله
من فضلكم
أود ان اعرف اسم المجلة التي نشرت فيها هذه المقالة
بارك الله فبكم جميعا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-07-18, 05:01 PM
إحسان القرطبي إحسان القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-09
المشاركات: 1,297
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

الإمام مالك يحتج بالمرسل وصنيعه في الموطأ و المدونة يصححان ذلك و أبو داود ليس حجة في النقى عن مالك لانه قاله بلاغا بل الححة تلاميذه وماعند المالكية و قد بين هذا الحافظ ابن عبد البر أن المرسل صحيح مقبول به عند مالك بشروط فكن أمينا في كلامك
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-07-18, 11:09 PM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

بسم الله الرحمن الرحيم

أريد أن أناقش الأخ الكريم في بعض ما كتبه في هذا المقال، وقبل ملاحظاتي أنبه إلإخوة أنني منفتح ولا أرى مانعا لرد هذه الرسالة إن لم تصح نسبتها إلى أبي داود، غير أني لم أقتنع بكلام الأخ الكريم وأرى أن أكثر النقاط الواردة هنا يمكن الرد عليها بسهولة.
هذه ملاحظات يسيرة، لعلي أتبعها بمقال مستقل أرد فيه على كل ما يحتاج إلى رد:

كتب الأخ الكريم:
"السادس: احتواء تلك الرسالة على أشياء مناقضة لما عرف عن أهل الحديث والأثر كقول أبي داود رحمه الله تعالى: إن أهل الحديث كانوا على الاحتجاج بالمرسل حتى جاء الشافعي فتكلم فيه وتبعه أحمد وغيره، وهذا مناقض لإجماعهم على رد المرسل، فقد قال مسلم: والمرسل من الروايات في أصل قولنا وقول أهل العلم بالحديث ليس بحجة، وقال ابن عبدالبر: وقال سائر أهل الفقه وجماعة أصحاب الحديث في كل الأمصار فيما علمت: الانقطاع في الأثر علة تمنع من وجوب العمل به..."
قلت:
أولا: ليس فيما قاله مسلم وما قاله أبو داود تناقض وذلك لأن كلام مسلم قد يحمل على إجماع أهل زمانه من المحدثين أو أجماع المحدثين ما بعد الشافعي رحمه الله. ولا بد أن أشير بأن مراد مسلم رحمه الله من المرسل ليس هو المرسل الإصطلاحي المتبادر إلى الذهن، بل الأقرب أن يراد به مطلق الإنقطاع أو الإرسال الخفي، والله أعلم. وممن نبه على هذه الفائدة محدث الشام بلا منازع محمد مجير الخطيب الحسني في إحدى محاضراته.
ثانيا: لا بد أن نشير إلى أن نسبة الأولية في رد المراسيل إلى الشافعي ليس بالأمر الغريب ولا المستبعد، ودونكم قول ابن عبد البر في التمهيد: وَزَعَمَ الطَّبَرِيُّ أَنَّ التَّابِعِينَ بِأَسْرِهِمْ أَجْمَعُوا عَلَى قبول المرسل ولم عَنْهُمْ إِنْكَارُهُ وَلَا عَنْ أَحَدِ الْأَئِمَّةِ بَعْدَهُمْ إِلَى رَأْسِ الْمِائَتَيْنِ كَأَنَّهُ يَعْنِي أَنَّ الشَّافِعِيَّ أَوَّلُ مَنْ أَبَى مِنْ قَبُولِ الْمُرْسَلِ.


كتب الأخ الكريم:
"السابع: نصه على أن الشافعي يرد المرسل مطلقا وهذا مخالف لنص الشافعي في الرسالة وتصرفاته."
قلت:
لم يوجد في رسالة أبي داود ما يدل على رد الشافعي للمراسيل مطلقا بحيث يكون الكلام المنسوب لأبي داود مخالفا لكلام الشافعي نفسه كما في رسالته الشهيرة. وإليكم نص كلام أبي داود: "حتى جاء الشافعي فتكلم فيها." كلامه واضح جدا وليس في الرد المطلق الذي ذكره الأخ المكرم.

كتب الأخ الكريم:
"الثامن: نصه في الرسالة على أن الأوزاعي ومالكا يحتجان بالمرسل وهذا معارض بقول الحاكم: والمراسيل واهية عند جماعة أهل الحديث.. ومالك بن أنس الأصبحي، وعبدالرحمن الأوزاعي..وهم من أئمة أهل الحديث الداخلين في دعوى مسلم الإجماع على ردهم للمرسل."
قلت:
قول الحاكم خطأ ولا مفر منه! وقد قال أبو عمر بن عبد البر في التمهيد: وَأَصْلُ مَذْهَبِ مَالِكٍ رَحِمَهُ اللَّهُ وَالَّذِي عَلَيْهِ جَمَاعَةُ أَصْحَابِنَا الْمَالِكِيِّينَ أَنَّ مُرْسَلَ الثِّقَةِ تَجِبُ بِهِ الْحُجَّةُ وَيَلْزَمُ بِهِ الْعَمَلُ كَمَا يَجِبُ بِالْمُسْنَدِ سَوَاءً
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-07-18, 05:15 PM
الترفاس رشيد الترفاس رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 229
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

شهرة رسالة أبي داود بين العلماء تغني عن ذكر اسنادها ولذا كان على الباحث ان يتريث فيما قاله
__________________
terfasrachid@gmail.com
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-07-18, 11:46 PM
أبو علي السجستاني أبو علي السجستاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-06-18
المشاركات: 4
افتراضي رد: نظرات في رسالة أبي داود إلى أهل مكة

هناك بعض المغالطات من الأخ صاحب الموضوع
وبتحقيق النظر لا أجد الا ثلاث حجج أو أربع مما ذكر يستقيم كدليل
ولعلي أنشط في القادم من الأيام فأرد بشكل مفصل
وعلى أي فمجهوده يشكر
الغريب في هذه الرسالة هو موازنة أبي داود كتابه بكتب أئمة سبقوه في التصنيف كموطأ مالك والزهد لابن المبارك ومصنف الصنعاني وثناؤه على جامع سفيان الثوري ووصفه له بأنه "أحسن ما وضع للناس في الجوامع" دون أن يشير ولو ايماء لصحيح البخاري أو مسلم كأنهما غير موجودين عنده !!!
وهما من المعاصرين له وكتاباهما من المكانة بحيث يقع القارئ للرسالة في حيرة : هل كان أبو داود يجهل أمر صحيح البخاري وصحيح مسلم ؟ أم أنه تغاضى عنهما من باب المشاحة الموجودة بين الأقران في نفس الزمان ؟ أم تراه دليل على ضعف نسبة هذه الرسالة لأبي داود ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.