ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-10-19, 10:55 PM
أبوالفوزان السنابلي أبوالفوزان السنابلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-01-11
الدولة: مومبائي، الهند
المشاركات: 214
افتراضي الكلام على رواية عند البلاذري عن معاوية بن أبي سفيان

رواية البلاذري: «إذا رأيتم معاوية بن أبي سفيان يخطب على المنبر فاضربوا عنقه»

قال البلاذري:
378- وحدثني إبراهيم بن العلاف البصري قال، سمعت سلاما أبا المنذر يقول، قال عاصم بن بهدلة حدثني زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا رأيتم معاوية بن أبي سفيان يخطب على المنبر فاضربوا عنقه » .
379- وروى الحكم بن ظهير عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود بمثله

[أنساب الأشراف للبلاذري 5/ 130]

قلت : هذا الإسناد منقطع بين سلام أبي المنذر و عاصم بن بهدلة
فإن سلاما أبا المنذر لم يذكره عن شيخه عاصم بأي صيغة من صيغ التحمل المعروفة مثل ”حدثنا“ و ”أخبرنا“ و ”عن“ و ما إلى ذلك ، بل ذكره عن شيخه بصيغة الإرسال ”قال“ بلفظ : «قال عاصم بن بهدلة.....» ثم ذكر ما فوقه من الإسناد والمتن بعد أن أرسله عن عاصم۔

ولفظ ”قال“ لايحمل علي الإتصال ولو كان من غير مدلس عن شيخه ، إلا ممن عرف من عادته أنه يطلقه فيما سمعه ، وإذا عرف هذا في راو فإنه إذا روي بصيغه ”قال“ عن شيخه ما لم يسمعه منه ، يكون بذلك مدلسا . لانه خالف عادته فأوهمنا السماع ۔
أما الذي لم يعرف من عادته أنه يطلق لفظ ”قال“ في مسموعاته ، لايحمل منه هذا اللفظ علي السماع ، وهذا إذا روي عن شيخه ما لم يسمعه بصيغة ”قال“ ، لا يكون بذلك مدلسا أبدا ، لأنه لم يوهم السماع. قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
« فقد صرح الخطيب وغيره بأن لفظ قال لا يحمل على السماع إلا ممن عرف من عادته أنه لا يطلق ذلك إلا فيما سمع فاقتضى ذلك أن من لم يعرف ذلك من عادته كان الأمر فيه على الاحتمال» [مقدمة فتح الباري لابن حجر: ص: 17]


بل الذي عرف عنه اطلاق ذلك في السماع عموما ، لكن غير عادته في كتابه الخاص فلم يطلقها فيه فيما سمع ، لا نحمل منه هذا اللفظ علي السماع في ذلك الكتاب۔
كالإمام البخاري رحمه الله وتعليقاته في كتابه الصحيح ، فإنه يعلق عن مشايخه ما لم يسمعه منهم بصيغة ”قال“ ، و مع ذلك لايوصف بالتدليس ، لأنه لم يجعل فيه عادته أن يطلق لفظ ”قال“ في مسموعاته ۔
لذلك قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
«لا يلزم من كونه يفرق في مسموعاته بين صيغ الأداء من أجل مقاصد تصنيفه أن يكون مدلسا» [النكت على كتاب ابن الصلاح لابن حجر 2/ 601]

وقال في موضعٍ آخر:
«لا يلزم من هذا الفعل الاصطلاحي له أن يوصف بالتدليس لأنا قد قدمنا الأسباب الحاملة للبخاري على عدم التصريح بالتحديث في الأحاديث التي علقها حتى لا يسوقها مساق أصل الكتاب فسواء عنده علقها عن شيخه أو شيخ شيخه وسواء عنده كان سمعها من هذا الذي علقه عنه أو سمعها عنه بواسطة» [تغليق التعليق لابن حجر: 2/ 9]

فهنا سلام أبو المنذر جاء بصيغة الإرسال ”قال“ ، علي خلاف عادته في التحديث ، ولم نعرف من عادته إطلاق هذا اللفظ فيما يسمع ، فلا نحمله علي السماع فيكون الإسناد منقطعا غير متصل.
ولعلل البلاذري نفسه أشار إلي ذلك ، فقال بعد رواية سلام :
”وروى الحكم بن ظهير عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود بمثله“
لعله يشير بذلك أن الراوي عن عاصم في هذا الحديث هو الحكم بن ظهير كما في الطرق الأخري ، و سلام لم يسمعه من عاصم بل ذكره عنه مرسلا .

وحديث الحكم بن ظهير أخرجه ابن عدي فقال:
أخبرنا علي بن العباس، حدثنا عباد بن يعقوب، حدثنا الحكم بن ظهير، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه[الكامل لابن عدي طبعة الرشد: 3/ 242]

والحكم بن ظهير متروك كذاب ، فالحديث موضوع باطل

والله اعلم.
__________________
سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:08 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.