ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-10-19, 06:33 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 182
افتراضي إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ

قال تعالى في سورة الأنعام :{وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25) وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (26)}


أي: ومن هؤلاء المشركين، قوم تحملهم بعضَ الدواعي في بعض الأوقات إلى الاستماع لما تقول، ولكنه استماع خال من قصد الحق واتباعه، ولهذا لا ينتفعون بذلك الاستماع، لعدم إرادتهم للخير، بل غاية قصدهم الرغبة في معرفة نوع الكلام الذي تدعو إليهم حتى يجادلونك فيه، تارة بزعم أنه أساطير الأولين، وتارات أخرى بشبهات أخرى، وإنما قصدهم في ذلك نهي غيرهم عنه، وتحذيرهم منه، خوفاً من استجابة الناس للحق، فيلبسون على غيرهم بزعم أنهم استمعوا للكلام وعرفوا مضمونه، وأنه لا داعي لأن يستمع إليه غيرهم، فمضمونه واضح، وهو أساطير الأولين، وهذا من ضعف حجتهم في رد الناس عن القرآن، فلو كان القرآن أساطير الأولين، وفيه كلام لا مضمون فيه، فالواجب أن يدعوا الناس للاستماع إليه، والوقوف عليه، للشهادة على ما فيه من الأساطير، وليس تحذير الناس منه، ونهيهم عن استماعه، وهذا من أعظم الحجج القرآنية اللطيفة في إظهار ضعف حجة الباطل وأهله في مواجهة الحق المبين.
والحاصل أنهم في سعيهم ذلك لا يضرون أحدا، ولا يردونه عن الدخول في دين الله، وإنما ضررهم عائد لأنفسهم؛ ولذلك قال سبحانه: {وَإِنْ يُهْلِكُونَ} بذلك القول والفعل والمكر {إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} وهذه الآية من جنس قوله تعالى في آية أخرى:{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} فحقيقة مكرهم بغيرهم أنه مكر بأنفسهم؛ لأن عاقبته خسار عليهم في الدنيا والآخرة.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-10-19, 01:20 AM
أحمد الحسن بن علي أغا أحمد الحسن بن علي أغا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-07-18
المشاركات: 33
افتراضي رد: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ

أحسنت، حفظك الله، و نفع بك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.