ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-08-13, 01:48 AM
أحمد السيد محمد حسن أحمد السيد محمد حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
الدولة: حي شبرا - القاهرة - مصر المحروسة
المشاركات: 402
Exclamation سؤال بارك الله فيكم عن حد شارب الخمر و الزاني و القاتل تفادياً للخلط و الشُبهات

ما هو حد شارب الخمر إذا رُئي بمكان عام يشرب الخمر و شهد عليه شهود و ثبتت عليه التُهمة؟ لقد سمعت ان حكمه الجلد بالمرة الاولى فإن عاد و شرب جلد ثانية فإن عاد و شرب جلد ثالثة فإن عاد و شرب يُقتَل ، فهل هذا الكلام صحيح ؟

و ما معنى جملة (التغريب عام) لغير المحصَن الزاني ؟
و هل يُجلَد ثمانين جلدة ام مائة جلدة ؟

و اما عن القتل فقد ذكر الله تعالى حكمه بالقرآن و الذين لا يقتلون النفس التي رحم الله إلا بالحق ، فمتى يجوز القتل ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-08-13, 05:34 PM
أبو البراء الحنبلي أبو البراء الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-13
المشاركات: 115
افتراضي رد: سؤال بارك الله فيكم عن حد شارب الخمر و الزاني و القاتل تفادياً للخلط و الشُبهات

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله بعد

أما حد شارب الخمر فيجلد أربعين جلدة لما روي عن علي رضي الله عنه أنه قال ( جاء للنبي صلي الله عليه وسلم رجل شرب خمرا فأمر به فضربوه بالنعال نحو أربعين ) وهذا قول أبي بكر وعثمان رضي الله عنهما

وقيل حده ثمانين وهو فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما روي عنه أنه أتاه شارب خمر فستشار الصحابة في حده فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أقل الحدود ثمانين جلدة فامر به فجلد وهو فعل علي رضي الله عنه وقال جلد النبي صلي الله عليه وسلم أربعين وجلد عمر ثمانين وهو احب الي وفي كل سنَّة

والراجح ان الاصل ان شارب الخمر يجلد أربعين لفعل النبي صلي الله عليه وسلم والزيادة الي ثمانين للامام ان شاء زاد وان شاء كف ولا يزيد عن ثمانين

وإن مات شارب الخمر وهو يجلد ؟؟؟
قال عامة اهل العلم ان مات لاربعين جلدة فلا ضمان فيه لانه حد فلا يضمن
وان مات لثمانين جلدة ففيه ثلاثة أقوال

أحدها يضمن بدية كاملة ، الثاني يضمن بنصف الدية ، الثالث لا ضمان فيه

وقول الجمهور مالك والشافعي وابي حنيفة وإحدي الروايتين عن احمد يضمن بنصف الدية

فان زادوا في ضربه عن ثمانين جلدة ضمن بلا خلاف
ولم يقل احد بالقتل في الرابعة فيما اعلم و لعلك إلتبس عليك القول بالمرتد ففي قتله في توبته الثالثة قول لابن عباس بانه ان ارتد في الثالثة قتل وان تام

فهذه المسألة الاولي في حد شارب الخمر
والله تعالي اعلي واعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-08-13, 05:41 PM
أبو البراء الحنبلي أبو البراء الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-13
المشاركات: 115
افتراضي رد: سؤال بارك الله فيكم عن حد شارب الخمر و الزاني و القاتل تفادياً للخلط و الشُبهات

المسألة الثانية حد الزاني غير المحصن

اتفق العلماء علي ان الزاني غير المحصن يجلد مائة جلدة سواء كان رجل او إمراة للاية

اما التغريب فقيل يغرَّب الرجل لمسافة القصر (اي لمسافة السفر المعتبرة التي يجوز فيه القصر والفطر للصائم ) وقيل ينقل من بلده التي كان يعيش فيها الي بلد اخري وان كانت لمسافة اقل من مسافة السفر لمدة عام وهو أولي

اما المرأة فقيل تغرب كالرجل وقيل اقل من مسافة السفر لتكون بالقرب من اهلها ويشترط ان يكون معها محرم فان أبي المحرم السفر دفعت له أجرة
وهل تتحمل الزانية الاجرة ام يتحملها بيت المال؟؟ علي خلاف الراجح فيه انه يتحملها بيت المال

وقيل ان عدم المحرم فلا تغرب حتي لا تفتن ويخصص عموم حديث التغريب بمنع المرأة من السفر بدون محرم وهذا عندي أعدل الاقوال وأقربها

والله تعالي أعلي واعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-08-13, 05:48 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,844
افتراضي رد: سؤال بارك الله فيكم عن حد شارب الخمر و الزاني و القاتل تفادياً للخلط و الشُبهات

اخي العزيز راجع كتاب ( السياسة الشرعية ) لابن تيمية رحمة الله تعالي فقد بين العقوبات واحكام اخري فراجعة فهو كتاب فريد من نوعه اقول باختصار حكم شارب الخمر الجلد وحكم الزاني المحصن الرجم والاعزب الجلد ومسالة قتل شارب الخمر في الخامسة منسوخ وشكرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-08-13, 05:51 PM
أبو البراء الحنبلي أبو البراء الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-13
المشاركات: 115
افتراضي رد: سؤال بارك الله فيكم عن حد شارب الخمر و الزاني و القاتل تفادياً للخلط و الشُبهات

المسألة الثالثة متي يكون القتل بحق ؟؟؟

قال صلي الله عليه وسلم ( لا يحل دم إمرء مسلم إلا بإحدي ثلاث الثيب الزان والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة ) متفق عليه من رواية عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

وعليه. فلا يحل قتل إمء مسلم إلا لو كان محصنا فزني او قتل عمد فيقتل قصاصا او كان مرتدا عن دين الاسلام فيقتل

واتفق اهل العلم علي ان تطبيق الحدود لولي الامر وحده

هذا والله تعالي اعلي واعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.