ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-08-19, 08:12 PM
محمد تنظيم أحمد محمد تنظيم أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-18
الدولة: داكا، بنغلاديش
المشاركات: 28
Post توجيه قول النبي صلي الله عليه و سلم:(كما صليت علي إبراهيم...)

بسم الله الرحمن الرحيم
نحمده ونصلى على رسوله الكريم أما بعد،
توجيه قول النبي صلي الله عليه و سلم:(كما صليت علي إبراهيم...)
عن أَبي مسعودٍ البدري - رضي الله عنه - قال : أتَانَا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وَنَحنُ في مَجْلِسِ سَعدِ بن عُبَادَةَ - رضي الله عنه - ، فَقَالَ لَهُ بَشْيرُ بْنُ سَعدٍ : أمَرَنَا الله تَعَالَى أنْ نُصَلِّي عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ ؟ فَسَكَتَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حَتَّى تَمَنَّيْنَا أنَّهُ لَمْ يَسْأَلْهُ ، ثُمَّ قَالَ رسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم - : « قُولُوا : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إبْرَاهِيمَ ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا بَارَكْت عَلَى آلِ إبْرَاهِيمَ ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ، وَالسَّلاَمُ كَمَا قَدْ عَلِمْتُمْ » . رواه مسلم .
معني هذا الحديث معلوم عند ادني طالب العلم فلا أريد أن أعود إليه . و لكن أريد أن أنبه إلي نكتة أخري. وهي قول النبي عليه الصلاة و السلام (كما صليت علي إبراهيم...).
في هذه المقطع قد شُبِّه صلاة الله و بركاته علي النبي كالصلاة و البركاة علي إبراهيم عليه السلام.
و المعروف في علم البيان: أن المشبه به أقوى من المشبه،مثلا؛ تقول: زيد كالأسد في الشجاعة، فالمشبه زيد، والمشبه به الأسد، وجه الشبه الشجاعة، وهل الشجاعة أقوى في زيد المشبه أو في الأسد المشبه به؟يكون الجواب في الأسد.فالمشبه هنا محمد صلي الله عليه وسلم و المشبه به إبراهيم (علي نبينا عليه السلام).فرضا إذا قيل : من أفضل محمد أم إبراهيم (علي نبينا عليه الصلاة و السلام) ؟ بإجماع المسلمين أن محمداً أفضل الخلق بلا شك ولا نزاع، فإذا كان هو الأفضل كيف يقال: صلِّ على الأفضل كما صليت على المفضول؟!
إن شاء قد فهمنا الإشكال.
فالجواب:أجاب العلماء في هذا الإشكال بوجوه التي ذُكر في شروح الحديث.و لكن أريد أن أجيب بوجه آخر.
أن المشبه قد يكون بصفة لا يمكن بيانه فشُبِّه بشيء الذي يقاربه.مثلا:وجه النبي (صلي الله عليه و سلم). قد شُبِّه وجهه (صلي الله عليه و سلم) بالقمر ليلة بدر.فالمشبه وجه النبي (صلي الله عليه و سلم) و المشبه به القمر ليلة بدر و وجه الشبه الحسن.فمقتضي علم البيان أن يكون القمر أحسن من وجه النبي صلي الله عليه و سلم . و لكن في الحقيقة أن وجه النبي صلي الله أحسن. فسبب التشبيه بالقمر؛ و هي يتقارب بوجه النبي في الحسن. لم يُوجَد مثيل وجه النبي صلي الله عليه و سلم فشُبِّه بالقمر لتصوير حسن وجه النبي صلي الله عليه و سلم و إن كان قليلا.فكذالك هنا؛ قد منَّ الله و بارك علي إبراهيم (علي نبينا عليه السلام) ما لم يباركْ و يمنَّ علي أحد في العالَم إذ إتخذه خليلا، أنجاه من نار نمروذ ، باني الكعبة و هكذا هكذا.ففي تصورنا أكثر رحمة و بركة في العالَم هو إبراهيم (علي نبينا عليه الصلاة و السلام).فشُبِّه النبيُّ صلي الله عليه و سلم بإبراهيم (علي نبينا عليه السلام)في الرحمة و البركة إذ هو أكثر في هذا المقام.و لكن في الحقيقة دعائنا إلي الله يا الله صلِّي و باركْ علي محمد كثيرا. ولكن كمْ حد هذه الكثرة؛ لم يوجد مثيله. ففي التصور اكثر رحمةً و بركةً إبراهيم (علي نبينا عليه السلام) فشبهنا بما في التصور إذ لا طاقة عن الخروج من التصور .فأكْثِر الصلاةَ و البركة عليه مما لا مثيل له.و لكن شُبِّه من هو متقارب من المثيل. و هو رحمتك و بركتك علي إبراهيم (علي نبينا عليه الصلاة و السلام). و الله أعلم بالصواب.
محمد تنظيم أحمد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:57 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.