ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 26-07-09, 03:21 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي

ومما يمكن إضافته - إلى ما تفضل به الأستاذ عصام البشير مشكورا - ملخصا في النقط الآتية:

- أصل أصول مذهبنا المالكي هو (المدونة الكبرى) التي جمعها الإمام سحنون من سماعاته عن ابن القاسم وبعض تلاميذ الإمام .
- مدارس المذهب أربعة: طريقة المديين، والمصريين والعراقيين والمغاربة، ولكل واحدة منها روادها ودواوينها، إلا أن ما استقر عليه أمر المتأخرين هو اعتماد ما رجحه المغاربة. قال النابغة الغلاوي في (بوطليحية):
وقدموا ما شهر المغاربة والشمس بالمشرق ليست غاربة
ومن ثم لا تُعتمد بعض شروح خليل إلا بحواشي المغاربة الذين محصوا ما فيها من الأقوال وبينوا الراجح من غيره. ومن ذلك شرح الزرقاني، لا يعتمد كل ما فيه إلا بحاشية البناني أو التاودي. قال النابغة:
ولا يتم نظر الزرقاني إلا مع التودي أو البناني
- المعتمد في الفتوى هو ما يصطلح عليه عندنا في المذهب بـ (المشهور)، على اختلاف بين الأئمة في تعريفه، وهو ما ضمنه الإمام أبو الضياء خليل بن إسحاق الكردي مختصره الذي يعد بحق زبدة المذهب وأعجوبة المختصرات؛ فقد حوى مائة ألف مسألة رغم لطافته وشدة اختصاره. وفي الديباج المذهب لابن فرحون أن بعض الشافعية نظر فيه فقال: جمع لهم المذهب في أوراق.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 30-07-09, 04:18 AM
يوسف الخطيب يوسف الخطيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-02-07
المشاركات: 73
افتراضي

أقول وبالله المستعان،فإن شرح الخرشي ليس من كالكتب المعتمدة عند المالكية فتنبه،وكذلك شرح الزرقاني على خليل ،إلا مع حاشية التاودي أو البناني.انظر الطليحة
يوسف المالكي
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 31-07-09, 03:17 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي

هي غير معتمدة فيما انفردت به فقط، كالأجهوري والزرقاني وتلاميذهم، ذكرهم النابغة بعد قوله:
بيان ما من كتب لا يعتمد ** ما انفردت بنقله طول الأمد
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 01-12-10, 12:04 AM
عصام الصاري عصام الصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-10
المشاركات: 158
افتراضي رد: معرفة ما عليه مدار الفتوى في كل مذهب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعدُ:
فشكراً لمن أدلى بدلوه في الكلام على معرفة ما عليه مدارُ الفتوى في المذهب المالكي وإن كان ضئيلاً جداًّ بالنسبة لما عليه الحال عند المالكية، وأشكر بالخصوص الأخ/ عصام البشير، على مقاله، وإن كان لي عليه ملاحظاتٌ يسيرةٌ رأيتُ من المهمِّ التنبيهَ عليها، وذلك على النحو التالي:
قوله بأن العُتبية (أو المستخرَجةَ) من مختصرات المذهب، فيه نظر؛ لأنها عبارةٌ عن سماعات تلاميذ ابن القاسم عنه. وقد شرحَها ابنُ رشدٍ الجدُّ في كتابه: البيان والتحصيل، وهي مطبوعةٌ، والنظرُ إليها يحددُ ما لو كانت مختصراً أم لا.
= القول بأن الواضحةَ ليست معتمَدةً، فيه نظرٌ ظاهرٌ، فإنه وإن كان ابن حبيبٍ قد خرج فيها عن المذهب في مسائلَ كثيرةٍ، فإنه لا يقال فيها: إنها غيرُ معتمَدةٍ، ولا سيما أنها إحدى أمهات المذهب الأربعة الشهيرة (المدونة، والعتبية، والموازية، والواضحة).
= يُعدُّ من أدق مختصرات المَذهب عند المتأخرين مختصر "أقرب المسالك لمذهب الإمام مالكٍ"، وشرحُه للعلاّمة أحمد الدردير، بحاشية الصاوي، وعِلِّيش عليه، والذي اعتمَد فيه مختصرَ الشيخ خليلٍ، وأبدَل غيرَ المغتمَدِ منه به، وهو عمدةُ المتأخرين والمعاصِرِينَ من أهل المذهب في الفتوى، وشرحُ أقرب المسالك متأخرٌ عن شرحه الكبير الذي وضَعه على مختصرِ خليلٍ، وله في الكيير مسائلُ كثيرةٌ رجَع عنها في الصغير، فكان أدقَّ المختصرات وهو الذي عليه المعوَّلُ اليومَ في مصرَ، فيَدرسُه طلبةُ الأزهر في مرحلة الثانوية، وفي الجامعة الإسلامية في ليبيا، وهو الذي اعتمَدَتْه دار البحوث بدبي أساساً لإنشاء مشروعٍ الفقه المالكي بالدليل، إلا أنه لم يقدَّرْ له أن يكملَ، وقد أصدرتْ نموذجاً منه تطبيقاً على كتاب الزكاة، وطُبع ووزِّع على بعض العلماء وأهلِ العلم، كما اعتَمَد عليه الشيخُ الحبيب بن طاهر أيضاً، في تدليل المذهب المالكي في كتابه: الفقه المالكي وأدلتُه. فهو الذي عليه مدارُ الفتوى اليومَ.
أما القولُ بأن شرحَ الخَرَشي من الكتب المعقَّدة فلا يسلَّمُ بل هو سهلٌ واضحٌ، أما الصعوبةُ التي يشير إليها الأخُ فهي طبيعيةٌ، كما هو الشأن في كتب الفقه بعامةٍ، والقولُ بأن شرح الزرقاني هو المعتمَدُ الذي عليه الفتوى محلُّ نظرٍ، بل قالوا: إنه غيرُ معتمَدٍ في كل ما انفردَ به، كشرح الخَرَشي، والشبرخيتي؛ لأنه يخالفُ مشهورَ المذهب كثيراً، وقد تكلم الهلالي في نور البصر على شرح الزرقاني وقال: إنه كثيرُ الفائدة مما ينبغي مطالعتُه إلا أنه لا يُعتمَدُ فيما انفرد به، وإنما الذي ينبغي الاِهتمامُ به من شروح المختصر الخليليِّ هو الشرح الكبير، للدردير، بحاشية الدسوقي القيمة النفيسة، ولا عبرةَ بقول السناني فيها في أول كتابه الشذرات: إنها ضعيفةٌ، بل كلامُه فيها مردودٍ عند أهل المذهب. كما ينبغي الاِهتمامُ بكتاب مِنَح الجليل، لعِلِّيش، فإن كثيراً من الطلبة يُهملُه مع كثرة فائدتِه، فقد لخَّص فيه الحطّابَ وزاد عليه العجَبَ العُجابَ، فجاءتْ عبارتُه متْقَنةً، ومسائلُه محْكَمةً، مع عدمِ خروجه عن المشهور في المذهب، وتنبيهِه على ما في أصل المختصر من الأقوال الضعيفة، وتحريره المذهبَ فيها، وهو في كثيرٍ من المسائل يعتمدُ شرح الدردير على أقرب المسالك، وإن لم يُشِرْ إلى ذلك، فهو من أصحِّ كتب المذهب التي عليها المدارُ في الفتوى، ولاسيما مع حاشيته المسماة: تسهيل مِنح الجليل.
وأرجو ممن له أيةُ ملاحظاتٍ على ما قلتُه هنا ولا سيما في شرح أقرب المسالك، للدردير، ومِنَح الجليل على مختصر خليلٍ، لعِلِّيش، أن يفيدَنا به، وله من الله جزيلُ الثوابِ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:59 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.