ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 05-08-07, 05:01 PM
أبو اللُّطف أبو اللُّطف غير متصل حالياً
أسبغَ الله عليه سِترَه
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 55
افتراضي

أحسن الله إليكم على هذه الفوائد..وسأحشُر نفسي بينكم:
· وعلى ذِكْر أصبغ بن الفرج، فهل هناك مَن اسمه "أصبغُ" من أعلام مذهب مالك؟
· هما: أصبغ بن خليل القرطبي توفي سنة 293هـ، وأصبغ بن الفرج بن فارس الطائي القرطبي توفي سنة 399هـ.
· وقال بعضُ الأفاضل –وإخاله محقّق كتاب "الإشراف" للقاضي عبد الوهاب- أنَّ أوَّل تصنيف لأصول الفقه في مذهب مالك هو كتابُ "الأصول" لأصبغَ بنِ الفَرج..فهل تصحُّ هذه الدَّعْوى؟
· كتاب "الأصول" الذي ألفه أصبغُ هو كتابٌ في الفُروع، وليس كتاباً في أصول الفقه...وأحسَبُ أنه كتابٌ في البيوع..قد مرَّ ذلك بي..ولكن غابَ عنّي الآن محلُّه..ووهِمَ مَنْ عدَّ الكتاب في أصول الفقه!
· ويقولون إنَّ كتاب "الأسدية" هو أصل المدوَّنة..لكنْ هل بَقِيَ هذا الكتابُ موجوداً، أم عُدم؟ وهل نَقَلَ المالكيةُ عنه في مُصنَّفاتهم –إن كان موجودا-، وأينَ؟
· لم يعدم الكتابُ من الوجود، فقد نَقَلَ عنه ابنُ أبي زيد في النَّوادِر والزِّيادات، وابنُ رُشْد في "البيان والتحصيل" والقرافي في "الذخيرة" –على احتمال أن يكون الأخيران نَقَلا بواسطة ابن أبي زيد-..
· وما هي الدَّاخلَةُ التي دَخَلَتْ على أبي الوَليد الباجيّ في "خِلافيَّاته"، حيثُ حذَّروا منها؟
· أحسَبُ السَّائلَ أراد السُّؤالَ عن اللَّخمِيِّ، فسَألَ عن الباجيِّ...فالمعروف أنَّ اللَّخميَّ (ت 498هـ) يَحْكي الخلافَ فيما يقول فيه الباجيُّ (ت474هـ) "يحتمل" أو "يختلف" –الشَّكُّ من أبي اللُّطف، لَطَف اللهُ به-..
· نجد أنَّ كثيراً من رَافِضَة العراق –أخْزاهم الله- ينسبون "مالكيَّة"..فمِنْ أين جاءت هذه النِّسبَة؟
· كأني قرأتُ أنهم ينتسبون إلى "مالك الأشتر"..ولا صِلَةَ لهم بإمامِنا مالك..أبعدهم الله..
· وعلى ذِكْر العَسَل الذي كان يَشتهيه ابنُ شِهاب وَ.... فقد جَمَع بعضُ اللُّغويين أسماءَ العَسَل، فبَلَغَ بها ثَمانين اسماً، فمَنْ صاحِبُ هذا الجُزْء؟ وما اسمُ كتابه؟..
· "ترقيقُ الأسَل، لتصفيق العَسَل"..لصاحب القاموس..ذَكَر السُّيوطي في المزهر الكتابَ في باب المرادفات، وسَرَد مُرادِفات العَسَل التي ذكرها الفيروز آبادي فيه فبلَغَت الثمانين..وزادَ عليها..
وما ألذَّ "الطَّمِّينَة" بالعَسَل! –والطَّمِّينَةُ هذه، أكلةٌ أتحفَنا بها بعضُ إخواننا من الجزائر، تُعْمَل من "السَّميذ" و"السّمن" و"العَسَل"، ويُوضَع فوقها قليلٌ من "القرفة" للنكهة..ما ألذَّها!-..
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 05-08-07, 08:36 PM
أبو إسحاق المالكي أبو إسحاق المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 348
افتراضي

أحسن الله للإخوة الأفاضل على هذه الإتحافات..فبُورِكَ فيكُم، ورضي الله عنكم..
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 06-08-07, 12:47 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

نفع الله بكم.

قد بقيت أشياء للمتعقب أيها الأحباب ... منع منها إما النسيان ... وإما عدم معرفة جوابها ... فهل نطمع ببيانها من أبي إسحاق أو غيره ... من ذلك:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إسحاق المالكي مشاهدة المشاركة
... ...

ومَنْ مِنَ المالكيَّة اشتهر بخلافاته، ومَنْ منهم اشتهر بإجماعاته، ومَنْ منهم اشتَهَر باحتمالاته؟ ومَن منهم اشتهر بأحاديثه الغريبة التي يَستدل بها، كغَرابة ما يَستدل به الغزالي والجوينيّ؟ ..
الاختلاف للخمي ... والاجماعات لابن عبد البر ... والاحتمالات للباجي ... وجميعها مما حذر منه الشيوخ الأقدمون ... وأضافوا اتفاقات ابن رشد.

وأما غرابة الأحاديث فللقاضي عبد الوهاب بن نصر - رحمه الله - ... والأمر في كل ذلك نسبي ...

قال العلامة أبو عبد الله المقري في قواعده : ( قال لي العلامة أبو موسى ابن الإمام: قال لي جلال الدين القزويني: ما أحسن فقه قاضيكم لولا ما يحتج به من الحديث الضعيف.

فقلت: شيخكم أكثر احتجاجًا به، يعنيان: أبا محمد
[ القاضي عبد الوهاب ] وأبا حامد [ الغزالي ] ).

ذكرني بهذا سؤال الفاضل أبي إسحاق وجواب الفاضل أبي اللطف - لطف الله بنا جميعا -:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو اللُّطف مشاهدة المشاركة

· وما هي الدَّاخلَةُ التي دَخَلَتْ على أبي الوَليد الباجيّ في "خِلافيَّاته"، حيثُ حذَّروا منها؟
· أحسَبُ السَّائلَ أراد السُّؤالَ عن اللَّخمِيِّ، فسَألَ عن الباجيِّ...فالمعروف أنَّ اللَّخميَّ (ت 498هـ) يَحْكي الخلافَ فيما يقول فيه الباجيُّ (ت474هـ) "يحتمل" أو "يختلف" –الشَّكُّ من أبي اللُّطف، لَطَف اللهُ به-..
وكنت قد أجبت بقولي : ( يعنون ذكره الخلاف حيث لا خلاف ... وربما كان ذلك لاتباعه سبيل اللخمي. . ). وهذا ما اشتهر عن الشيخ زروق فيما نقله الحطاب في مواهبه : ( ( فَائِدَةٌ أُخْرَى ) مِنْهُ أَيْضًا فِي شَرْحِ قَوْلِ الرِّسَالَةِ وَ الْمَاءُ أَطْهَرُ وَأَطْيَبُ , قَالَ : حَذَّرُوا أَيْ الشُّيُوخُ مِنْ إجْمَاعَاتِ ابْنِ عَبْدِ الْبَرِّ وَاتِّفَاقَاتِ ابْنِ رُشْدٍ وَخِلَافِيَّاتِ الْبَاجِيِّ فَإِنَّهُ يَحْكِي الْخِلَافَ فِيمَا قَالَ اللَّخْمِيُّ يُخْتَلَفُ فِيهِ انْتَهَى . وَكَثِيرًا مَا يَقُولُ اللَّخْمِيُّ : يُخْتَلَفُ فِي كَذَا وَيَكُونُ مُقَابِلَ الْمَنْصُوصِ فِي الْمَسْأَلَةِ تَخْرِيجٌ أَوْ اخْتِيَارٌ مِنْهُ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ ). وهذا مانظمه صاحب الطليحية فقال:

وحذروا من الخلافيات أي ما من الباجي منه ياتي

... ولكن يبدو أن جواب أبي اللطف أدق ... فقد رأيت العلامة أبي عبد الله المقري يقول في قواعده : ( وقال بعضهم : احذر ... ... واحتمالات الباجي، واختلاف اللخمي.
وقيل: كان مذهب مالك مستقيما حتى أدخل فيه الباجي يحتمل و يحتمل، ثم جاء اللخمي فعدّ جميع ذلك خلافا ) ... والناظر في منتقى الباجي لا يماري في قول المقري ... فقد أكثر أبو الوليد من استعمال مشتقات الفعل " حمل ".

ملحوظة: الصحيح في وفاة أبي الحسن اللخمي " 478 " وليس < 498 >. وهذا ربما يشوش على مسألة أي الإمامين تبع الآخر ... وما رأيت في منتقى الباجي نقلا عن تبصرة اللخمي ... ولا ذكرًا لاسمه حتى ... وأما التبصرة فليست بين يدي ... فالله أعلم.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 06-08-07, 01:57 PM
أبو إسحاق المالكي أبو إسحاق المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 348
افتراضي

أحسن الله إليك أبا عبد الله..ولكن ما أحسبك إلا قد أتيت على كل الأسئلة..
ومِمَّا بقي:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إسحاق المالكي مشاهدة المشاركة
أما الأسدُ الثاني، فلعلَّه البُرْزلي صاحب النوازل..البُرزلِيُّ بحفظه ونَقله، والأبي بعَقْله وفهمه..ويُذكِّرُني هذا قولةً لبعض أئمَّة المالكيَّة في تلميذَيْن له، فمَنْ هو؟ ومَنْ تلميذاه؟ وماذا قال؟
عوتِبُ البرزليُّ على فرط اجتهاده في تحضير دُروسه التي كان يُلقيها..فقال لهم: "كيف يَطيبُ لي النوم وأنا بين أسَدَيْن: البُرْزليُّ بحفظه ونَقْله، والأُبِّيُّ بفَهْمه وعقله"..
وهذا يُذكِّرُ بقول الإمام الباقِلاَّنِيِّ لأبي عِمْران الفاسيّ: "لو اجتمعتَ أنتَ وعبد الوهَّاب بن نصر -وكان إذَّاك في الموصل- في مَدْرَستي، لاجتَمَع لي مذهبُ مالِكٍ: أنتَ تحفظُه، وعبد الوهاب يَنصُرُه"..
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 06-08-07, 02:14 PM
أبو إسحاق المالكي أبو إسحاق المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أويس المغربي مشاهدة المشاركة
· · وعلى ذِكْر ابن العربي المالكي، تذكرتُ سَميَّه –عند المَغاربة- "ابن العربي" الحاتمي الطائي الصُّوفي، الذي يُقال له "محي الدِّين"..أسألُ إخواني: ما هو مذهبُه الفقهيّ؟ وهل له كتب في أصول الفقه أو في الفقه، حتى ولو كان اختصارا لكتاب فقهي، وأين أجِده؟
هو ظاهري داودي حزمي قياسي (ابتسامة عاكسة)، اختصر المحلى، ونسخ إبطال القياس، ومن نسخته لخص ابن الذهبي الإبطال.
قول أخي أبي أُويس فائدَةٌ جليلة، وهي أنَّ "ملخص إبطال القياس" ليس من اختصار ابن حَزْم، وإنَّما هو من اختصار الحافظ أبي عبد الله الذهبي..وكنتُ قد سألتُ أبا أوَيْس عن ذلك، فأجابني إجابة أحببتُ أنْ أشرك فيها إخواني:
قال أبو أويس:
أمَّا " ملخص إبطال القياس " فليست تطوله يدي الآن، وقد رأيت الشيخ مشهور بن حسن يقول في حاشية " سبيل الرشاد، في هدي خير العباد " (م3 ج4 ص13):
طبع " ملخص إبطال القياس "، وتبرهن لي أنه للذهبي، ولم يذكره أحد له، ولم يعرفه المتخصصون بدراسة الذهبي وكتبه، ووقفت منه على نسخة بخط الذهبي نفسه، ثم وقفت على أصل الكتاب -وهو واحد من الثلاثة المذكورة في كلام السيوطي- واسمه بتمامه: " إبطال الرأي والقياس والاستحسان والتعليل والتقليد "، ولا أعلم له إلا نسخة فريدة وحيدة،خطها وعر، وفي غاية الصعوبة، وجهدت في ترسّمه، وقاربت على (كذا!) الانتهاء من نسخه ــ.
وقال في حاشية " سبيل الرشاد، في هدي خير العباد " (م2 ج3 ص342):
ولابن حزم كتاب مفرد في " إبطال القياس والرأي والاستحسان والتقليد "، طُبع ملخّصه، وهو للذهبي، وليس لابن حزم كما أُثْبِتَ على طُرّته! وقد فرغت من تحقيقه على نسخة خطية وحيدة، يصعب جدا قراءتها ــ.
وذكر الأستاذ محمد بن زين العابدين في مقدمة " الإعراب " 1/117 كتاب "إبطال القياس والرأي والاستحسان والتقليد "، وقال: منه نسخة خطية في مكتبة غوطه برقم: 460.
اهـ كلام أبي أويس..أحسن الله إليه، وبارك فيه..
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 06-08-07, 02:32 PM
أبو أويس المغربي أبو أويس المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 627
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أويس المغربي مشاهدة المشاركة
- قد ذكر المَقري في قواعده أن الشيوخ حذروا من خلافات اللخمي، وأحاديث عبد الوهاب، وإجماعات ابن عبد البر، واحتمالات الباجي.
وعبد الوهاب هو ابن علي بن نصر البغدادي نزيل مصر.
لعل دقة الخط حالت دون الرؤية (ابتسامة).
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 06-08-07, 02:34 PM
أبو أويس المغربي أبو أويس المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 627
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهمَ الصحيحَ مشاهدة المشاركة
قد بقيت أشياء للمتعقب أيها الأحباب ... منع منها إما النسيان ... وإما عدم معرفة جوابها ... فهل نطمع ببيانها من أبي إسحاق أو غيره ... من ذلك:

الاختلاف للخمي ... والاجماعات لابن عبد البر ... والاحتمالات للباجي ... وجميعها مما حذر منه الشيوخ الأقدمون ...
أحسن الله إليكم.
سبق الجواب، لكن مع تقديم وتأخير، وتصرف في النقل، لأني نقلته من الذاكرة الخؤون.
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 06-08-07, 02:41 PM
أبو أويس المغربي أبو أويس المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 627
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إسحاق المالكي مشاهدة المشاركة
قول أخي أبي أُويس فائدَةٌ جليلة، وهي أنَّ "ملخص إبطال القياس" ليس من اختصار ابن حَزْم، وإنَّما هو من اختصار الحافظ أبي عبد الله الذهبي..وكنتُ قد سألتُ أبا أوَيْس عن ذلك
أحسن الله إليك أخي أبا إسحاق، كأنك نسيت أنك صاحب هذه الفائدة الجليلة، فقد اهتديتَ إليها بحسن تأتيك، ولُطْف تهديك، أما أنا فلم أَعْدُ النقل عمن تهدى إلى ما تهديتَ إليه.
وعفا الله عنك، فقد جاوزت الحد في التفصي عن بنات أفكارك، ونتائج أنظارك.
ولو لا علمي بسمو أخلاقك، وطِيب أعراقك، لألحقتك بمن (حدث ثم نسي)، لكنني موقنٌ بأنك مفيد في هيأة مستفيد، كلأك الله وحرسك ووفقك لما يحب ويرضى.

وللأمانة العلمية، فقد كان ممن تنبه لهذه الفائدة ابن تميم التميمي سدده الله ووفقه.
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 06-08-07, 06:46 PM
أبو اللُّطف أبو اللُّطف غير متصل حالياً
أسبغَ الله عليه سِترَه
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 55
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إسحاق المالكي مشاهدة المشاركة
· وهل مُوطَّأ ابنِ وَهْب هو روايتُه لموطإ مالِكٍ؟ وما هو الكتابُ الذي يكثر النَّقْل عنه؟
موطَّأ ابن وَهْب غيرُ روايته لموطإ مالك، رضي الله عن الجميع..
وأما الكتاب الذي يكثر النقل عنه، فهو كتابُ "المدوَّنة"، في الجزء الذي حرَّره سَحنون ورتَّبه وهذَّبه..فلا يَكادُ يُغادِرُ مسألةً حتى ينقل من موطإ ابن وهب...كما أن ابن عبد البر ممن ينقل عنه في كتبه...
أمَّا وهمي في سنة وَفاة اللَّخمي، كما أشار إليه أبو عبد الله، فهو كما تفضل به، وقد نقلتُها مِنْ بعض الكُتب كذلك..ومعلومٌ أنَّ كثيراً ما تتصحَّفُ "تسعين" إلى "سبعين" والعكس، فلذلك نجدُهم يَضبِطون "السبعين" بقولهم "بتقديم السين"، و"تسعين" بقولهم: "بتقديم التاء"..ومن أمثلة الغَلَط: أنَّ "المنتقى" المطبوع كُتِبَ على طُرَّته أنَّ سنة وَفاة الباجي: سنة 494هـ، وهو تصحيفٌ، وصوابه: 474هـ، وكذلك وَقَع هذا التصحيفُ في بعض طبعات "الدِّيباج المُذْهَب" لابن فرحون..ولعلَّ تصحيفَ نسخة "المنتقى" كان من النَّقل عن نُسخَة "الدِّيباج"..
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 06-08-07, 08:07 PM
أبو إسحاق المالكي أبو إسحاق المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 348
افتراضي

تتمَّة السُّؤالات:
· يقولون: ليس كلُّ "باجِِيٍّ" أندلسيّاً..ما معنى هذا القول؟ رَحِمَكُم الله..
· ما مُرادُ أبي العَرَب في كتابه من كلمة "المشرقيّين"، فهل يَقصِدُ المشارقة عامَّةً؟ وما سببُ هذه التسمية؟
· مَنْ مِنْ شُيوخ مالك طَلَب من تلميذه مالِكٍ أنْ يَكتُبَ له أحاديثَ القضاء؟ ولِمَ طَلَب منه ذلك؟
· مَن المحدِّث الذي طَلَب الحديث في السَّنَة التي تُوفِّي فيها مالكٌ؟ وسَمِعَ نَعي مالِكٍ في حَلْقة بعض البَصريِّين من تلامذة مالِك؟
· هل يصحُّ أنّ مالِكاً اعتَزَلَ حلقة ربيعة الرَّأي؟ ولماذا؟
· وهل يُقالُ "ربيعة بن أبي عبد الرحمن" أو "ربيعة بن عبد الرحمن"؟
· هل مِن العُلماء مَنْ جَمَع – وإن لم يكن في كتاب مفردٍ - مَنْ يُقالُ له: "فلان بن علان" و"فلان بن أبي علان"؟ وفي أيِّ كتاب أجِدُ ذلك؟
· مِنْ شُيوخ مالك "ابن هُرمُز"، فهل هو الذي يَروي عنه أبو الزِّناد؟
· هل تَعلمون لِمالِكٍ روايةً عن شيخه ابنِ هُرمز؟ أين أجِدُ ذلك؟ فإنْ كان موجوداً فهل أكْثَرَ عنه روايةً وتَحْديثاً أمْ كان مُقِلاًّ في الرِّواية عنه؟ فإنْ كان مُقِلاًّ، فلِمَ هذا الإقْلال، مع أنه لازَمَه كثيراً؟
· هل تعرفون كتاب "إجماعات السبعة"، لمن الكتاب؟ وما مَضْمونه؟ وما قول مالِكٍ فيه؟ ولماذا قال مالكٌ ذلك القولَ؟ ومَنْ نَقَلَ عن هذا الكتاب؟
· مِنْ أبدع عناوين الكتب التي طَرَقت سَمْعي، كتابُ: "خير ما زنته"، مَنْ مُؤلِّفُه؟ وهل مِنْ ناقِلٍ عنه؟ ولهذا العالم سَمِيٌّ قد يَشتبِه معه، فهما يَشتركان في الاسم والكنية والنَّسب والطبقة، فمَنْ هو؟ رضي الله عنكم!..
· ومِنْ أحسن العناوين التي سمعتُها "أعزُّ ما يُطلَب"، مَنْ صاحِب الكتاب؟ وهل كان مالكيّا؟
· ما معنى قول المالكية أنَّ "البَحْث" ليس مِنْ قَبيل التَّنْصيص؟ وما هي ألفاظُ البَحْث عندَهم؟
  • وما معنى قول المالكية في بعض المسائل: "هذه من مسائل السرِّ"؟....أيُّ سِرٍّ وأيُّ عَلَن..أرشدوا أخاكم..
· وبَقِيَ من سُؤالاتي التي لم يُجَبْ عنها: ما معنى وَصْفهم لبعض الكتب بـ"التَّقْرير"، هل يَقصِدون أنَّها حاشيةٌ على الحاشية؟

= وأسأل اخواني عن "الطمينة" الجزائرية، هل تعلمون لها اسماً آخر مشرقيّاً، حتى ولو كان فارسي الأصل: "دقيق، مع العسل، مع السمن"
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.