ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-03-05, 01:01 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي من يحرر لنا مذهب المالكية في الفلوس

طلب من أبي وكيع المالكي الشنقيطي ( حرر لنا مذهب المالكية في الفلوس )


و جزاكم الله تعالى خيرا أبا وكيع الشنقيطي ( ابتسامة ودودة جدا )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-03-05, 03:11 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

يعلم بالضرورة أن الأمر غير قاصر على أخينا أبي وكيع .. نريد الإفادة
و جزاكم الله تعالى خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-03-05, 01:26 PM
الفهم الصحيح. الفهم الصحيح. غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 313
افتراضي

كنت أظنه كذلك... ( ابتسامة محبة ) فالقلب ومن أحب.
أخي الفاضل محمد رشيد لقد افتقدتك حقا، وأنا في غاية الأسف إن أزعجك ذلك التعليق... ولا عليك من أخ محب، فالعفو مأمول. ثم ما حصل في موضوع الخطبة فأمر قدره الله، ولعل فيه خيرا كثيرا، وعوضك على الله، وبالتجربة يتعلم الإنسان.

أي الفلوس - أخي الفاضل - تسأل عن رأيهم فيها؟ آلقديمة أم الحديثة؟
__________________
قال الإمام أحمد لأحد تلاميذه، وقد لامه على تتلمذه على الشافعي :( اسكت، فإن فاتك حديث بعلو: تجده بنزول، وذلك لا يضرك، أما إن فاتك عقل هذا الفتى فإني أخاف أن لا تجده). مناقب الشافعي للرازي 61.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-03-05, 03:34 PM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الفلوس التي كانت تقدر بها المحقرات قديما ، و التي تصنع غالبا من النحاس ، و التي هي أيضا لا تتوازن قيمتها النقدية مع قيمتها السلعية كالدنانير و الدراهم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-03-05, 03:35 PM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

و مذهبنا نحن الحنفية فيها أنها يجري فيها الربا
و لكن اختلط عليّ فيها مذهب المالكية و إن كان الأوضح لي عدم جريان الربا فيها
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-03-05, 05:59 PM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الحمد لله على سلامتك يا شيخ ( محمد ) فقد افتقدناك في الأيام الماضية ، وخشينا عليك .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-03-05, 08:10 PM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله تعالى فيكم أستاذ عبد الله
و لكن أخي الحبيب أنا لا أحي مصطلح ( شيخ ) نهائيا .. بارك الله تعالى فيكم .. و كنت من قبل أبغضه لكونه أكبر من حجمي ، فليس هو الشيخ من حفظ بعض المتون ، ثم صرت أبغضه لكونه ـ لدينا في مصر ـ يعد مذمة و سخرية و يطلقه الناس على الرجل ( الشيخ ) أي الساذج الذي لا يعرف شيئا من أمور الدنيا ، و يكون من السهل جدا اللعب به .. و لست و لله الحمد و المنة من هذا النوع من ( السذج ) و الذين يعدون بقايا ( التصوف الأبله ) .. بل لولا ضوابط ديننا لفر منا الشيطان .. ابتسامة مداعبة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-03-05, 09:29 PM
أبو وكيع الغمري
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سبحان الله .. ما دخلتُ الا الساعة .. و لم أتوقع قط أن داخل هذا الموضوع طلب منك يا ابن رشيد .. و الله يعلم أنني رأيت عنوانها فقط منذ أن وضعتَها من يومين تقريبا .. فقلت : تدخل أم لا ؟ .. ثم كبحت جماح نفسي و قلت : لستَ لها ! .. و لكن لا بأس طالما أنك أردت ذلك .. و لكن اجعل موعدي معك في الغد حتى أتكلم عن بيِّنة .. ممتاز ؟ .. و مداعبة لك أخي الحبيب .. بمناسبة أنك قلت : أبا وكيع الشنقيطي .. أقول : يُقال لي الآن : " الأبا الشنقيطي " .. و هي اختصارا لأبي وكيع .. فهم يقولون : " أبا " فقط .. فيُقال : " جاء الأبا الشنقيطي " .. حين آتي الى المجلس .. ( ابتسامة ) .. و الى الموعد ان شاء الله .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-03-05, 10:13 PM
الفهم الصحيح. الفهم الصحيح. غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 313
افتراضي

المعتمد و المشهور في كتب المتأخرين من المالكية: أن الفلوس التي وصفتَ لا زكاة فيها، إلا ّإذا كانت للتجارة، ولا يجري فيها الربا، إذا كانت علة الربا في النقدين غلبة الثمنية، أما إذا كانت العلة مطلق الثمنية فيجري فيها الربا. والأول هو المشهور.

ولا يخفى عليك أن رأيهم هذا - وغيرهم - صدر بناء على التحول الكثير الذي يحدث للفلوس، فأحيانا تكون ثمنا ويكثر رواجها، وأخرى تكسد وتنقطع، إضافة لكونها لم تكن أثمانا خلقة...

وقد أخذوا رأيهم هذا بعد تمحيص أقوال الإمام مالك - رحمه الله - في الفلوس، فقد نقلت عنه أقوال مختلفة في هذا، حتى نسبه البعض إلى التناقض، قال الباجي في المنتقى: ( (فَصْلٌ ) : وَقَوْلُهُ فَإِنِّي أَكْرَهُ أَنْ يُؤْخَذَ مِنْهُ اثْنَانِ بِوَاحِدٍ لِمَا قَدَّمْنَاهُ مِنْ أَنَّ الْجِنْسَ الْوَاحِدَ لَا يَجُوزُ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ نَقْدًا مُتَفَاضِلًا فِي ذَلِكَ كُلِّهِ إلَّا مَا ذَكَرُهُ أَصْحَابُنَا عَنْ مَالِكٍ فِي مَنْعِ التَّفَاضُلِ فِي الْفُلُوسِ , وَاخْتَلَفُوا فِي تَأْوِيلِ ذَلِكَ فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ مَنْعُهُ عَلَى الْكَرَاهِيَةِ , وَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ مَنْعُهُ عَلَى التَّحْرِيمِ , وَجْهُ الْكَرَاهِيَةِ أَنَّ السِّكَّةَ فِي النُّحَاسِ صِنَاعَةٌ لَا تُخْرِجُهُ عَنْ أَصْلِهِ فَلَمْ تَنْقُلْهُ مِنْ إبَاحَةِ التَّفَاضُلِ إلَى تَحْرِيمِهِ كَصِنَاعَتِهِ طُسُوتًا وَأَوَانِيَ , وَوَجْهُ رِوَايَةِ التَّحْرِيمِ أَنَّ السِّكَّةَ نَوْعٌ يَخْتَصُّ بِالْإِثْمَانِ فَوَجَبَ أَنْ تُؤَثِّرَ فِي تَحْرِيمِ التَّفَاضُلِ كَجِنْسِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ , وَمَنْ نَسَبَ مَالِكًا فِي هَذَا الْقَوْلِ إلَى الْمُنَاقَضَةِ فَلَمْ يَتَبَيَّنْ وَجْهَ الْحُكْمِ , وَاَللَّهُ أَعْلَمُ ).

وإليك بعض أقوال الإمام جاء في المدونة 3/ 5 دار الكتب العلمية : (التَّأْخِيرُ فِي صَرْفِ الْفُلُوسِ قُلْت : أَرَأَيْت إنْ اشْتَرَيْت فُلُوسًا بِدَرَاهِمَ فَافْتَرَقْنَا قَبْلَ أَنْ نَتَقَابَضَ قَالَ : لَا يَصْلُحُ هَذَا فِي قَوْلِ مَالِكٍ وَهَذَا فَاسِدٌ , قَالَ لِي مَالِكٌ فِي الْفُلُوسِ : لَا خَيْرَ فِيهَا نَظِرَةً بِالذَّهَبِ وَلَا بِالْوَرِقِ , وَلَوْ أَنَّ النَّاسَ أَجَازُوا بَيْنَهُمْ الْجُلُودَ حَتَّى تَكُونَ لَهَا سِكَّةٌ وَعَيْنٌ لَكَرِهْتُهَا أَنْ تُبَاعَ بِالذَّهَبِ وَالْوَرِقِ نَظِرَةً قُلْت : أَرَأَيْت إنْ اشْتَرَيْت خَاتَمَ فِضَّةٍ أَوْ خَاتَمَ ذَهَبٍ أَوْ تِبْرَ ذَهَبٍ بِفُلُوسٍ فَافْتَرَقْنَا قَبْلَ أَنْ نَتَقَابَضَ أَيَجُوزُ هَذَا فِي قَوْلِ مَالِكٍ ؟ قَالَ : لَا يَجُوزُ هَذَا فِي قَوْلِ مَالِكٍ لِأَنَّ مَالِكًا قَالَ : لَا يَجُوزُ فَلْسٌ بِفَلْسَيْنِ , وَلَا تَجُوزُ الْفُلُوسُ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَلَا بِالدَّنَانِيرِ نَظِرَةً . ابْنُ وَهْبٍ , عَنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ قَالَ : الْفُلُوسُ بِالْفُلُوسِ بَيْنَهُمَا فَضْلٌ فَهُوَ لَا يَصْلُحُ فِي عَاجِلٍ بِآجِلٍ وَإِلَّا عَاجِلٌ بِعَاجِلٍ وَلَا يَصْلُحُ بَعْضُ ذَلِكَ بِبَعْضٍ إلَّا هَاءَ وَهَاءَ قَالَ : اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ , عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ وَرَبِيعَةَ أَنَّهُمَا كَرِهَا الْفُلُوسَ بِالْفُلُوسِ وَبَيْنَهُمَا فَضْلٌ أَوْ نَظِرَةٌ وَقَالَا : إنَّهَا صَارَتْ سِكَّةً مِثْلَ سِكَّةِ الدَّنَانِيرِ وَالدَّرَاهِمِ اللَّيْثُ , عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ وَعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي جَعْفَرٍ قَالَا : وَشُيُوخُنَا كُلُّهُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا يَكْرَهُونَ صَرْفَ الْفُلُوسِ بِالدَّنَانِيرِ وَالدَّرَاهِمِ إلَّا يَدًا بِيَدٍ وَقَالَ يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ : قَالَ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ : إذَا صَرَفْت دِرْهَمًا فُلُوسًا فَلَا تُفَارِقْهُ حَتَّى تَأْخُذَهُ كُلَّهُ ).

وفيها ج2/52 السعادة و1/341 دار الكتب العلمية: ( قُلْتُ : أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَتْ عِنْدَ رَجُلٍ فُلُوسٌ فِي قِيمَتِهَا مِائَتَا دِرْهَمٍ فَحَال عَلَيْهَا الْحَوْلُ مَا قَوْلُ مَالِكٍ فِي ذَلِكَ ؟ قَالَ : لَا زَكَاةَ عَلَيْهِ فِيهَا وَهَذَا مِمَّا لَا اخْتِلَافَ فِيهِ , إلَّا أَنْ يَكُونَ مِمَّنْ يُدِيرُ فَتُحْمَلُ مَحْمَلَ الْعُرُوضِ . قَالَ : وَسَأَلْتُ مَالِكًا عَنْ الْفُلُوسِ تُبَاعُ بِالدَّنَانِيرِ أَوْ بِالدَّرَاهِمِ نَظْرَةً أَوْ تُبَاعَ الْفَلْسُ بِالْفَلْسَيْنِ ؟ فَقَالَ مَالِكٌ : إنِّي أَكْرَه ذَلِكَ وَمَا أَرَاهُ مِثْلَ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ فِي الْكَرَاهِيَةِ ).
قال العدوي في حاشيته على الخرشي 5/56:( ...جل قول مالك فيه الكراهة للتوسط بين الدليل، وهي محمولة على بابها لا على الحرمة عند الجمهور..).

قلت: وهناك بعض النصوص في المدونة تؤكد حمل كلامه على ما ذكره الجمهور.

وفيها 3/158-159 دار الكتب العلمية : ( فِي الْفُلُوسِ بِالْفُلُوسِ قَالَ ابْنُ الْقَاسِمِ : قَالَ مَالِكٌ : لَا يَصْلُحُ الْفُلُوسُ بِالْفُلُوسِ جُزَافًا وَلَا وَزْنًا مِثْلًا بِمِثْلٍ وَلَا كَيْلًا مِثْلًا بِمِثْلٍ يَدًا بِيَدٍ وَلَا إلَى أَجَلٍ وَلَا بَأْسَ بِهَا عَدَدًا فَلْسٌ بِفَلْسٍ يَدًا بِيَدٍ , وَلَا يَصْلُحُ فَلْسٌ بِفَلْسَيْنِ يَدًا بِيَدٍ وَلَا إلَى أَجَلٍ , وَالْفُلُوسُ هَاهُنَا فِي الْعَدَدِ بِمَنْزِلَةِ الدَّرَاهِمِ وَالدَّنَانِيرِ فِي الْوَرِقِ . وَقَالَ مَالِكٌ : أَكْرَهُ ذَلِكَ فِي الْفُلُوسِ وَلَا أَرَاهُ حَرَامًا كَتَحْرِيمِ الدَّنَانِيرِ وَالدَّرَاهِمِ . قُلْت : أَرَأَيْت إنْ اشْتَرَيْت فَلْسًا بِفَلْسَيْنِ أَيَجُوزُ هَذَا عِنْدَ مَالِكٍ ؟ . قَالَ : لَا يَجُوزُ فَلْسٌ بِفَلْسَيْنِ . قُلْت : فَمُرَاطَلَةُ الْفُلُوسِ بِالنُّحَاسِ وَاحِدٌ بِاثْنَيْنِ يَدًا بِيَدٍ ؟ . قَالَ : لَا خَيْرَ فِي ذَلِكَ , قَالَ : لِأَنَّ مَالِكًا قَالَ : الْفَلْسُ بِالْفَلْسَيْنِ لَا خَيْرَ فِيهِ لِأَنَّ الْفُلُوسَ لَا تُبَاعُ إلَّا عَدَدًا فَإِذَا بَاعَهَا وَزْنًا كَانَ مِنْ وَجْهِ الْمُخَاطَرَةِ فَلَا يَجُوزُ بَيْعُ الْفُلُوسِ بِالْفُلُوسِ جُزَافًا فَلِذَلِكَ كَرِهَ رِطْلَ فُلُوسٍ بِرِطْلَيْنِ مِنْ النُّحَاسِ , قَالَ : وَلَوْ اشْتَرَى رَجُلٌ رِطْلَ فُلُوسٍ بِدَرَاهِمَ لَمْ يَجُزْ ذَلِكَ ؟ قَالَ مَالِكٌ : كُلُّ شَيْءٍ يَجُوزُ وَاحِدٌ بِاثْنَيْنِ مِنْ صِنْفِهِ إذَا كَايَلَهُ أَوْ رَاطَلَهُ أَوْ عَادَّهُ فَلَا يَجُوزُ الْجُزَافُ فِيهِ بَيْنَهُمَا لَا مِنْهُمَا جَمِيعًا وَلَا مِنْ أَحَدِهِمَا لِأَنَّهُ مِنْ الْمُزَابَنَةِ إلَّا أَنْ يَكُونَ الَّذِي يُعْطِي أَحَدُهُمَا مُتَفَاوِتًا يُعْلَمُ أَنَّهُ أَكْثَرُ مِنْ الَّذِي أُخِذَ مِنْ ذَلِكَ الصِّنْفِ بِشَيْءٍ كَثِيرٍ فَلَا بَأْسَ بِذَلِكَ , وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ أَحَدُهُمَا كَيْلًا وَلَا وَزْنًا وَلَا عَدَدًا وَالْآخَرُ جُزَافًا , وَإِنْ كَانَ مِمَّا يَصْلُحُ اثْنَانِ بِوَاحِدٍ إلَّا أَنْ يَتَفَاوَتَ مَا بَيْنَهُمَا تَفَاوُتًا بَعِيدًا فَلَا بَأْسَ بِذَلِكَ وَهُوَ إذَا تَقَارَبَ عِنْدَ مَالِكٍ مَا بَيْنَهُمَا كَانَ مِنْ الْمُزَابَنَةِ وَإِنْ كَانَ تُرَابًا ).

ثم لا يخفى على من يطلع على ما تقدم أن النقود الورقية اليوم تخالف الفلوس في ما تقدم، ويجري فيها الربا بنوعيه، وتجب فيها الزكاة متى ما بلغت نصابا شرعيا، وحال عليها الحول، فليتنبه لهذا.
ملحوظة: بعض النصوص المتقدمة منقولة من قرص جامع الفقه الإسلامي.
__________________
قال الإمام أحمد لأحد تلاميذه، وقد لامه على تتلمذه على الشافعي :( اسكت، فإن فاتك حديث بعلو: تجده بنزول، وذلك لا يضرك، أما إن فاتك عقل هذا الفتى فإني أخاف أن لا تجده). مناقب الشافعي للرازي 61.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-03-05, 01:58 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

للعلم أيها الأبا الشنقيطي فقد كان العنوان نفسه موجها لكم .. و لكن وجدت المشرف قد غيره لفتح باب المشاركة

هيا يا شنقيطي .. ((( حرر ))) لنا هذا الموضع من مذهبكم ((( مع الإسهاب ))) في النقل ((( و التوثيق ))) ((( من كتبكم المعتمدة )))

و للعلم فقد وجدت أن نسبة ( الشنقيطي ) لكم هي أكثر ما يناسبكم و تستحقونه أخي الكريم .. فقد تابعت مشواركم و رغبتكم في السفر و طلب العلم حين كنتم في مصر ... و أراك تستحق الخير الكثير .. و لا أزكيك على الله تعالى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.