ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-03-07, 02:23 AM
أبو عبدالرحمن الطيار أبو عبدالرحمن الطيار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-07
المشاركات: 40
Post بعض طلبة العلم حال السفر لايصلي في المسجد وإذاسئل قال أنا مسافر فهل لهذا أصل

بسم الله والصلاة والسلام على رسول البشرية محمد وبعد:
من خلال أسفاري ورحلاتي أجد بعض طلبة العلم يتهاون أو يتخلف عن صلاة الجماعة( في المسجد) وإذا نوقش في ذلك قال بملء فمه أنا مسافر
ونحن جماعة والأمر سهل ويضرب مثلا بتجويز بعض العلماء الصلاة في المصليات في الدوائر الحكومية مع أن مثاله لايستقيم
وهذا الأمر يكثر في العطل والمناسبات فتجدهم يقبعون في الاستراحات والفنادق بل وفي جوار بيت الله الحرام والمسلمون يصلون في مساجدهم

ولاأدري بماذا يجيبون عن قوله :من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر يقول ابن عباس العذر خوف أو مرض
أرجوا من المشائخ والإخوة الفضلاء أن يبينوا هل لهذا الفعل أصل؟؟؟؟
__________________
يقول ابن سعدي-رحمه الله- :(((وقبيح بعبد لم تزل نعم الله عليه متواترة وفضله عليه عظيم من كل وجه أن يكون جاهلا بربه معرضا عن معرفته))).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-03-07, 07:46 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

حديث ابن عباس رضي الله عنهما رواه ابن ماجه والدارقطني وابن حبان والحاكم، وهو معلول والله أعلم.

نرجو من أهل الحديث بيان الحكم التفصيلي عليه مشكورين.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-03-07, 12:31 AM
أبو عبدالرحمن الطيار أبو عبدالرحمن الطيار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-07
المشاركات: 40
Post

الحديث بارك الله فيك صححه الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب والترهيب دون السؤال وجواب ابن عباس

وله ألفاظ أخرى بأسانيد مختلفة ضعيفة فتنبه!

وكثيرا مايستدل به العلامة ابن باز رحمه الله

ولتمام الفائدة انظر إلى ما قاله محدث العصر في سفره الجليل إرواء الغليل
والله الموفق
__________________
يقول ابن سعدي-رحمه الله- :(((وقبيح بعبد لم تزل نعم الله عليه متواترة وفضله عليه عظيم من كل وجه أن يكون جاهلا بربه معرضا عن معرفته))).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-03-07, 12:37 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

صلاة المسافر ركعتان

والنداء لصلاة أربع ركعات

فليس هو للمسافر

وفي ظني لو لم تقل " بملء فيه " لكان أفضل
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-03-07, 12:48 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

أعلم ما قلت أخي.. لكن هذا كله يحتاج إلى تحرير ومراجعة.

وترخص المسافر بالقصر أفضل من الإتمام؛ إذ لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أتم في سفرٍ البتة. والله أعلم
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-03-07, 01:02 AM
سعودالعامري سعودالعامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-06
المشاركات: 244
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف التواب مشاهدة المشاركة
حديث ابن عباس رضي الله عنهما رواه ابن ماجه والدارقطني وابن حبان والحاكم، وهو معلول والله أعلم.

نرجو من أهل الحديث بيان الحكم التفصيلي عليه مشكورين.
قال الدراقطني بعد ان ذكره ان هشيم رفعه ...
وقال الترمذي:
وَقَدْ رُوِيَ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ قَالُوا مَنْ سَمِعَ النِّدَاءَ
فَلَمْ يُجِبْ فَلَا صَلَاةَ لَهُ

وقال البيهقي في السنن :
رواه هشيم بن بشير عن شعبة ورواه الجماعة عن سعيد موقوفا على ابن عباس ورواه مغراء العبدي عن عدي بن ثابت مرفوعا وروى عن ابي موسى الاشعري مسندا وموقوفا والموقوف اصح والله اعلم.
وقال الحاكم بعد ان ذكره :
هذا حديث قد أوقفه غندر ، وأكثر أصحاب شعبة وهو صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وهشيم وقراد أبو نوح ثقتان ، فإذا وصلاه فالقول فيه قولهما وله في سنده عن عدي بن ثابت شواهد ..

المصدر : المكتبة الشاملة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-03-07, 02:05 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

كلام الحاكم مدوَّن عندي، ولكنّ المطلوب تحقيق القول فيه من المتخصصين في هذا المجال إذ لي في رفعه نظر، مع أنني لست من أهل الفن.

ثم قد يقال: إن إجابة النداء تكون بأداء الصلاة أول الوقت دون هذا المفهوم
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-03-07, 02:21 AM
أبو عبدالرحمن الطيار أبو عبدالرحمن الطيار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-07
المشاركات: 40
افتراضي

ياشيخ إحسان متع الله بعمرك
في نظرك أن المسلم يجلس في الاستراحة والفندق حتى يتسنى له تطبيق السنة بحكم أنه مسافر
والمؤذن حينما يصدح بحي على الصلاة**حي على الفلاح
ترى أن هذا النداء للمقيم والمسافر ليس منه في شي ء
وعلى هذا فلا يتابع المسافر الاذان لأنه للمقيم

وماذا يصنع بالحديث السابق وحينما أتى الاعمى للنبي عليه الصلاة والسلام ذكر عذره وقال هل لي من رخصة قال:هل تسمع النداء قال نعم قال :فأجب.
__________________
يقول ابن سعدي-رحمه الله- :(((وقبيح بعبد لم تزل نعم الله عليه متواترة وفضله عليه عظيم من كل وجه أن يكون جاهلا بربه معرضا عن معرفته))).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-03-07, 02:46 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

انظر كلام الشوكاني -أخي الطيار- في نيل الأوطار على هذا الحديث، وأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لأعمى.. ولعله علم أن هذا السائل قادر على الحضور للمسجد. وقد رخص له ابتداءً ثم ندبه إلى الأفضل هنا.

وعلى العموم.. الأفضل للمسافر أن يلتزم السنة النبوية، وهي قصر الصلاة في جماعة. ولا يلزمه أداؤها في المسجد؛ لأن ما جاء في السفر خاص، وهو مقدم على العمومات المذكورة.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-03-07, 06:23 AM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

بارك الله فيكم.
هذه المسألة خلافية على قولين :
1- إنه يلزم المسافر إذا سمع النداء أن يجيب لعموم حديث ابن عباس وابن أم مكتوم. وهذا اختيار العلامتين ابن باز وابن عثيمين.
2- لا يلزم المسافر أن يجيب وإنما يستحب له ذلك ، وهذا اختيار العلامة المحدث الألباني ، واستدل بحديث : [ ليس على مسافر جمعة ] وقد قواه الشيخ في الإرواء ج 3 ص 61 ، وذكر الشيخ في مجالسه " الهدى والنور " أنه إذا كانت الجمعة وهي فرض بالكتاب والإجماع تسقط عن المسافر فمن باب الأولى أن تسقط عنه الجماعة المختلف في وجوبها على أقوال.
ويظهر أن القول الثاني هو الصواب فهو مخصص لأدلة أهل القول الأول.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.