ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-07-07, 01:37 PM
أبو حاتم بلال أبو حاتم بلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-07
المشاركات: 19
افتراضي اشكال؟ فهل من نجيب؟اشكل علي حديث الاعمى الذي يستدل به العلماء على وجوب صلاة الجماعة

اشكل علي حديث الاعمى الذي يستدل به العلماء على وجوب صلاة الجماعة ,اذ أن الاعذار التي ذكرها من انعدام قائد وعوائق الطريق ليلا على المبصر بله الضريرتقضي باعذاره.و من قواعد الشريعة المجمع على اعتبارها المشقة تجلب التيسير.وكل الاعذار التي ذكرها يعتبرها العلماء من الامور التي يجوز بسببها ترك الجماعة,والجواب الذي ذكره الامام الترمذي في العلل الصغير وكذا الجواب الذي ذكره الامام النووي في شرح مسلم لا تسلم من التعقب والرد , اذ يرد عليها هي الاخرى اشكالات وتناقضات.فهل من مجيب على هذا الاشكال؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-07-07, 02:49 PM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

لعل الله تعالى أعلم نبيه صلى الله عليه وسلم بما يقضي بذلك من قدرته على الحضور أو نحوه.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-07-07, 03:20 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

بارك الله فيكم
هناك خلط يحصل عن البعض بين الروايات الواردة في هذه المسألة ، فلعلي أسوق الحديث من بيان ألفاظه حتى يتضح خطأ استلال البعض به

جاء في ((صحيح مسلم))(رقم (653)) قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى ، فقال : يا رسول الله ، إنه ليس لي قائد يقودني إلى المسجد ، فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرخص له فيصلي في بيته ، فرخص له ، فلما ولى دعاه فقال : ((هل تسمع النداء بالصلاة ؟)) فقال : نعم ، قال : ((فأجب)) .

فهذا هو اللفظ الصحيح الوارد في المسألة ، وليس فيه أن بينه وبين المسجد مفاوز وغير ذلك من المشاق ، وإنما فيه أنه أعمى وليس له قائد فقط ، وليس هناك مخاطر أخرى قد يتعرض لها خاصة في ذلك العصر الذي لم تكن في السيارات والآلات الأخرى التي تمر في الشوارع والطرق وقد تسبب أخطارا على هذا الأعمى.

وجاء تسمية هذا الأعمى بعبد الله بن أم مكتوم عند أبي داود والنسائي وغيرهم

أخرجه أبو داود (533) والنسائي (2 / 110) وغيرهم ، من طريق عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ابن أم مكتوم نه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني رجل ضرير البصر شاسع الدار ولي قائد لا يلائمني فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي قال هل تسمع النداء قال نعم قال لا أجد لك رخصة.


وعبد الرحمن ولد لسنتين من خلافة عمر ، وابن أم مكتوم توفي آخر خلافة عمر ، فعلى هذا يكون مُنقطعاً ، فلا يصح الاحتجاج به على هذه المسألة لضعفه.


وقد أخرجه أحمد ( 3 / 367 ) وابن حبان (2063) وأبو يعلى (1803) عن عيسى بن جارية عن جابر ، وعيسى بن جارية مُنكر الحديث .

فتبين بهذا أن لفظ الحديث الصحيح ليس فيه تعارض مع قاعدة المشقة تجلب التيسير .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-07-07, 01:20 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

جزى الله الشيخ عبدالرحمن خير الجزاء.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-07-07, 05:37 AM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
بارك الله فيك شيخنا عبد الرحمن .
لكن الحديث رواه أبو داود قبل الحديث المذكور مباشرة بسند من طريق عاصم بن بهدلة عن أبي رزين عن ابن أم مكتوم أنه سأل النبي فقال : يا رسول الله إني رجل ضرير البصر شاسع الدار ولي قائد لا يلاومني فهل رخصة أن أصلي في بيتي ؟ قال " هل تسمع النداء ؟ " قال نعم قال " لا أجد لك رخصة " ورواه أحمد في المسند ( 3 / 423 ) وابن ماجه ( 1 / 260 ) برقم ( 792 ) وابن خزيمة ( 2 / 368 - 369 ) برقم ( 1480 ) والحاكم في المستدرك ( 1 / 247 ) كلهم من طريق عاصم به .لكن في إسناده اختلاف على عاصم ، وروي عن عاصم عن أبي رزين مرسلا كما عند البيهقي في السنن الكبرى ( 3 / 58 )
وأبو رزين هو مسعود بن مالك الأسدي لكن يشكل عليه ما ذكره العلائي في جامع التحصيل عن ابن معين أنه قال : أبو رزين عن عمرو بن أم مكتوم مرسل " ونقل ذلك الحافظ ابن حجر عن يحيى القطان .
وتابعه عبدالله بن شداد بن الهاد كما عند أحمد في المسند ( 3 / 423 ) بسند صحيح ولفظه : عن عبد الله بن شداد بن الهاد عن بن أم مكتوم : أن رسول الله أتى المسجد فرأى في القوم رقة فقال أنى لا هم أن أجعل للناس إماما ثم أخرج فلا أقدر على إنسان يتخلف عن الصلاة في بيته إلا أحرقته عليه فقال بن أم مكتوم يا رسول الله أن بيني وبين المسجد نخلا وشجرا ولا أقدر على قائد كل ساعة أيسعني ان أصلي في بيتي قال : أتسمع الإقامة ؟ قال : نعم ، قال : فأتها "

و رواه ابن أبي شيبة في مصنفه ( 1 / 346 ) : قال : حدثنا إسحاق بن سليمان عن أبي سنان عن عمرو بن مرة قال حدثني أبو رزين عن أبي هريرة قال جاء بن أم مكتوم إلى النبي فقال يا رسول الله إني رجل ضرير شاسع الدار وليس لي قائد يلازمني فلي رخصة أن لا آتي المسجد أو كما قال قال لا "
وهذا إسناد حسن لحال أبي سنان سعيد بن سنان البرجمي الشيباني وقد اختلف فيه :
فقال أحمد : ليس بالقوي ، ووثقه ابن معين وأبو حاتم وأبو داود والنسائي و ذكره ابن حبان في الثقات ، وأبو رزين قد سمع من أبي هريرة .


بقي الجواب عن الحديث وقد ذكر له أهل العلم أجوبة منها :
1 - ذكر ابن رجب في أول شرح علل الترمذي أن لم يعمل بهذا الحديث عند أهل العلم ، ونقل ابن رجب عن الجوزجاني أن لم يقل أحد بظاهره : ينظر : شرح علل الترمذي ( 1 / 327 ) وليس المراد لم يعمل به أي لم يقل أحد بوجوب صلاة الجماعة وغنما المراد لا يعمل به فيمن كان له عذر .

2 - أن حديث ابن أم مكتوم منسوخ بحديث عتبان بن مالك وغيره من الأحاديث التي تسقط الوجوب للعذر . ذكره ابن القيم في حكم تارك الصلاة ( ص 144 ) وابن رجب في فتح الباري ( 3 / 185 ) عن بعض اهل العلم ، وهو اختيار أبي عوانة كما في مسنده ( 2 / 10 - 14 )


3 - وقيل المعنى أن النبي لا يجد لابن أم مكتوم رخصة أن يحصل الفضيلة مع تخلفه في الصلاة في بيته ذكره البيهقي في السنن الكبرى ( 3 / 58 ) والمعرفة ( 4 / 122 ) ثم ذكر رواية تدل على ذلك فروى من طريق العلاء بن المسيب عن أبيه عن ابن أم مكتوم قال قلت : يا رسول الله أن لي قائدا لا يلاومني في هاتين الصلاتين قال أي الصلاتين قلت العشاء والصبح فقال النبي : " لو يعلم القاعد عنهما ما فيهما لأتوهما ولو حبوا "
لكن هذا الجواب يضعفه أمران :
أحدهما : قوله " رخصة " فإنها مقابل العزيمة .
الثاني : انه قال " فأجب " وفي بعضها " فأتها "والأمر للوجوب .

4 - أن هذا محمول على صلاة الجمعة لا الجماعة وهي لا تتكرر ذكره ابن عبد البر في الاستذكار ( 2 / 137 )
لكن هذا ضعيف من وجهين :
الأول : ان الأصل العموم ولا دليل على التخصيص .
الثاني : ما جاء في رواية عبد الله بن شداد وفيها : " ولا أقدر على قائد كل ساعة " والجمعة لا تكون كل ساعة فهو محمول على صلاة الجماعة .

5 - أن ابن أم مكتوم كان بيته قريباً ولذلك كان يسمع الإقامة .
لكن يشكل على هذا رواية " شاسع الدار "
والبخاري رحمه الله لم يخرج حديث ابن ام مكتوم وأخرج حديث عتبان بن مالك فكأنه يميل إلى ترجيحه والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-07-07, 06:06 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

وفقكم الله

والكرجي القصاب في نكت القرآن ضعف حديث ابن أم مكتوم بحديث عتبان بن مالك، وقال بقول الجمهور في استحباب صلاة الجماعة.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-07-07, 10:15 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الكريم وجزاكم الله عنا خيرا


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
بارك الله فيك شيخنا عبد الرحمن .
لكن الحديث رواه أبو داود قبل الحديث المذكور مباشرة بسند من طريق عاصم بن بهدلة عن أبي رزين عن ابن أم مكتوم أنه سأل النبي فقال : يا رسول الله إني رجل ضرير البصر شاسع الدار ولي قائد لا يلاومني فهل رخصة أن أصلي في بيتي ؟ قال " هل تسمع النداء ؟ " قال نعم قال " لا أجد لك رخصة " ورواه أحمد في المسند ( 3 / 423 ) وابن ماجه ( 1 / 260 ) برقم ( 792 ) وابن خزيمة ( 2 / 368 - 369 ) برقم ( 1480 ) والحاكم في المستدرك ( 1 / 247 ) كلهم من طريق عاصم به .لكن في إسناده اختلاف على عاصم ، وروي عن عاصم عن أبي رزين مرسلا كما عند البيهقي في السنن الكبرى ( 3 / 58 )
وأبو رزين هو مسعود بن مالك الأسدي لكن يشكل عليه ما ذكره العلائي في جامع التحصيل عن ابن معين أنه قال : أبو رزين عن عمرو بن أم مكتوم مرسل " ونقل ذلك الحافظ ابن حجر عن يحيى القطان ..
فهذه الرواية مرسلة كما تفضلت ، وفيها كذلك كلام من ناحية عاصم والكلام الذي فيه.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب مشاهدة المشاركة
وتابعه عبدالله بن شداد بن الهاد كما عند أحمد في المسند ( 3 / 423 ) بسند صحيح ولفظه : عن عبد الله بن شداد بن الهاد عن بن أم مكتوم : أن رسول الله أتى المسجد فرأى في القوم رقة فقال أنى لا هم أن أجعل للناس إماما ثم أخرج فلا أقدر على إنسان يتخلف عن الصلاة في بيته إلا أحرقته عليه فقال بن أم مكتوم يا رسول الله أن بيني وبين المسجد نخلا وشجرا ولا أقدر على قائد كل ساعة أيسعني ان أصلي في بيتي قال : أتسمع الإقامة ؟ قال : نعم ، قال : فأتها "..
لعل الأقرب في هذه الرواية الإرسال كذلك ، فقد روى هشيم هذا الحديث عن حصين بن عبدالرحمن عن عبدالله بن شداد مرسلا ، كما عند ابن أبي شيبة
ورواية هشيم هذه مقدمة على غيرها
وقد تابعه على الإرسال كذلك شعبة كما عند الطحاوي في بيان مشكل الآثار(13/86) .


و رواه ابن أبي شيبة في مصنفه ( 1 / 346 ) : قال : حدثنا إسحاق بن سليمان عن أبي سنان عن عمرو بن مرة قال حدثني أبو رزين عن أبي هريرة قال جاء بن أم مكتوم إلى النبي فقال يا رسول الله إني رجل ضرير شاسع الدار وليس لي قائد يلازمني فلي رخصة أن لا آتي المسجد أو كما قال قال لا "
وهذا إسناد حسن لحال أبي سنان سعيد بن سنان البرجمي الشيباني وقد اختلف فيه :
فقال أحمد : ليس بالقوي ، ووثقه ابن معين وأبو حاتم وأبو داود والنسائي و ذكره ابن حبان في الثقات ، وأبو رزين قد سمع من أبي هريرة ..[/quote]
هذا الحديث كذلك قد رواه شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت ابن أبي ليلى يقول فذكره مرسلا (كما عند الطحاوي في بيان المشكل 13/88 .
فرواية شعبة هي المقدمة على الرواية السابقة .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-07-07, 02:20 PM
محمد العقاد محمد العقاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 91
افتراضي

ولكن كماتعلمون ان الحديث فيه اشكالات من الناحية الفقهية منها حمل الاجابة على صلاة الجمعة و هذا قول الجمهور و منها أنه استأذن الرسول صلى الله عليه و سلم ان يصلى فى بيته و تحصل له فضيلة الجماعة و ايضا قول ابن حبان لم يأخذ بظاهر هذا الحديث احد من الفقهاء .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-07-07, 05:14 PM
الغُندر الغُندر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 78
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العقاد مشاهدة المشاركة
قول ابن حبان لم يأخذ بظاهر هذا الحديث احد من الفقهاء .

أين ؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-07-07, 06:24 PM
أبو حاتم بلال أبو حاتم بلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-07
المشاركات: 19
افتراضي

بارك الله فيكم مشايخنا الكرام ,وتميما للفائدة فان لفظ النسائي:عن ابن ام مكتوم انه قال :يا رسول الله ان المدينة كثيرة الهوام والسباع.قال:هل تسمع حي على الصلاة حي على الفلاح.قال:نعم.قال:فحي هلا.ولم يرخص له.(821)صحيح سنن النسائي.
وقال الشيخ احمد بن عبد الرحمن البنا في شرح الفتح الرباني ان العمى لوحده عدر في ترك الجماعة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:49 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.