ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 27-08-07, 02:48 PM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

هذه -أختي الفاضلة- نيةُ صوم نافلة.. فيجوز من النهار بشرط عدم الإتيان بمنافٍ للصوم قبله.

أما من كان صائماً ثم ((نوى)) الفطر فقد أفطر.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-08-07, 02:51 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

قال الشيخ العلامة ابن عثيمين في " شرح الزاد " :
[ قوله: "ومن نوى الإفطار أفطر" .
والدليل قوله صلّى الله عليه وسلّم: "إنما الأعمال بالنيات" فما دام ناوياً الصوم فهو صائم، وإذا نوى الإفطار أفطر، ولأن الصوم نية وليس شيئاً يفعل، كما لو نوى قطع الصلاة فإنها تنقطع الصلاة.
ومعنى قول المؤلف "أفطر" أي: انقطعت نية الصوم وليس كمن أكل أو شرب.
وبناء على ذلك لو نواه بعد ذلك نفلاً في أثناء النهار جاز، إلا أن يكون في رمضان، فإن كان في رمضان فإنه لا يجوز؛ لأنه لا يصح في رمضان صوم غيره.
مسائل:
الأولى: إنسان صائم نفلاً، ثم نوى الإفطار، ثم قيل له: كيف تفطر لم يبق من الوقت إلا أقل من نصف اليوم؟ قال: إذاً أنا صائم، هل يكتب له صيام يوم أو من النية الثانية؟
الجواب: من النية الثانية؛ لأنه قطع النية الأولى وصار مفطراً.
الثانية: إنسان صائم وعزم على أنه إن وجد ماء شربه فهل يفسد صومه؟
الجواب: لا يفسد صومه؛ لأن المحظور في العبادة لا تفسد العبادة به، إلا بفعله ولا تفسد بنية فعله.
وهذه قاعدة مفيدة وهي أن من نوى الخروج من العبادة فسدت إلا في الحج والعمرة، ومن نوى فعل محظور في العبادة لم تفسد إلا بفعله.
و ولهذا أمثلة منها ما ذكرناه هنا في مسألة الصوم.

ومنها ما لو كان متحرياً لكلام من الهاتف فدخل في الصلاة ومن نيته أنه إن كلمه من يتحراه، أجابه، فلم يكلمه فصلاته لا تفسد.
الثالثة: سبق أن من نوى الإفطار أنه يفطر، فهل يباح له الاستمرار في الفطر بالأكل، والشرب، مثلاً؛ وهو في رمضان؟
الجواب: إن كان ممن يباح له الفطر؛ كالمريض والمسافر فلا بأس، وإن كان لا يباح له الفطر، فيلزمه الإمساك والقضاء، مع الإثم.
وقولنا يلزمه القضاء؛ لأنه لما شرع فيه ألزم نفسه به فصار في حقه كالنذر؛ بخلاف مَنْ لم يصم من الأصل متعمداً، فهذا لا يقضي، ولو قضاه لم يقبل منه؛ لقوله صلّى الله عليه وسلّم: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" . وأما حديث: "من أفطر يوماً من رمضان متعمداً لم يقضه صوم الدهر" فهذا حديث ضعيف وعلى تقدير صحته، يكون المعنى أنه لا يكون كالذي فعل في وقته].
انتهى من شرح الزاد.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 27-08-07, 02:54 PM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

هذا واضح بحمد الله. وهذا القيد ينبغي أن يعرفه القراء الكرام.
جزاك الله خيراً.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27-08-07, 03:09 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
افتراضي فائدة

جازاكم الله خيرا.
وهذا مثال لعله يوضح أكثر ما ذكر أعلاه.
من أراد السفر فلا ينوي الإفطار إلا بعد أن يجد به السير;
مسألة: المسافر إذا أراد أن يسافر فلا يجوز له الإفطار، بل عليه أن يصبح صائماً، ولا يفطر إلا إذا فارق عامر البلد، إذا كان عازماً على الإفطار، فبعض الناس إذا قال: سوف أسافر غداً أفطر بالنية، وقال: إني قد حجزت، وقد أركب الساعة الثامنة أو التاسعة، فيصبح ولم يعزم على الصوم، فربما يعرض له عارض فلا يتيسر له السفر، فيقول: أنا ما أكلت شيئاً منذ أصبحت، وأريد أن أتم صومي؛ لأن السفر لم يتيسر لي، فهل يجزئه؟ لا يجزئه؛ لأنه أصبح بنية الإفطار، فقد عزم على الإفطار ونواه، ونقول له: إنك أخطأت بهذه النية، كان عليك أن تنوي الصوم، ولا تعزم على الإفطار إلا إذا جدّ بك السير، فأما قولك: نويت الإفطار وأنت ما جدّ بك السير فإنك مخطئ؛ وذلك لأنه قد لا يتيسر لك السفر، فلذلك ينتبه لمثل هذا.
عبد الله الجبرين شرح كتاب الصيام
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18-09-07, 12:57 AM
طارق علي محمد طارق علي محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-07
المشاركات: 117
افتراضي

نرجوا من الاخوة الاطلاع على كتاب الامام القرافي وهو بعنوان :الامنية في احكام النية .وبحث الشيخ عمر الاشقر في كتابه :النية فان فيهمافوائد جمة مع اخذ العلم ان الشيخ لم يكن لديه نسخة من كتاب القرافي
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 21-09-07, 01:48 PM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,498
افتراضي

يفرق بين العبادات البدنية والعبادات المالية في المسألة؛ لأن في إبطال الأخيرة حرج وعليه يقال: ضاءان وطاءان
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 22-09-07, 10:50 AM
الداعية إلى الخير الداعية إلى الخير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-03
الدولة: السعودية
المشاركات: 267
افتراضي

ارجع إلى كتاب الشيخ عمر الأشقر
( مقاصد المكلفين )
ففيه تفصيل جميل لهذه المسألة على ما أظن
__________________
أخوكم : محمد الجابري
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 22-09-07, 02:53 PM
وائل محمود الطوخى وائل محمود الطوخى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
الدولة: القليوبية
المشاركات: 13
افتراضي

النية الصالحة لا تصلح العمل الفاسد بينما النية الفاسدة تفسد العمل الصالح وهنا يفسد الصوم ويكون عليه القضاء ان كان تطوعا والكفارة والقضاء ان كان الصوم فرضا فهو كالمتعمد الفطر فى نهار رمضان والله اعلم
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23-09-07, 12:59 AM
عدي بن محمد عدي بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 430
افتراضي

السلام عليكم
يا إخوان ربما وقع السهو في عزو هذا القول إلى مذهب سيدنا الشافعي رضي الله عنه
فالمعتمد عند الشافعية أن من نوى الفطر لا يفطر
ولا يقاس على الصلاة لأن الصلاة ذات زمن ضيق بخلاف الصوم
انظر شرح المقدمة الحضرمية لابن حجر الهيتمي وهو من أئمة الفتوى في المذهب
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 23-09-07, 02:17 AM
ابو الحسن الأكاديري ابو الحسن الأكاديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-05
الدولة: سوس العالمة
المشاركات: 820
افتراضي

حياكم الله
قرأت قديما المسألة هذه ... و الذي علق منها بذهني أن هذا القول ليس إلا للحنابلة دون غيرهم من المذاهب الأخرى ...
__________________
سلام عليكم من أكادير بالغا *** ومن يعتصم بالله قطعا سيهتدي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:57 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.