ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 02-09-08, 09:39 PM
نزيه حرفوش نزيه حرفوش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 255
افتراضي

حديث لا تسيدوني في الصلاة لا أصل له كما جاء في كشف الخفا( وأما النقل عن سيد الورى لا تسودوني في الصلاة فكذب مولد مفترى والعوام مع إيرادهم له يلحنون فيه أيضا فيقولون لا تسيدوني بالياء ، وإنما اللفظة بالواو
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-09-08, 08:00 PM
مبارك مسعود مبارك مسعود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-07
المشاركات: 130
افتراضي

جزاك الله يا نزيه
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-09-08, 01:49 PM
نزيه حرفوش نزيه حرفوش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 255
افتراضي

وإياك يأخي مبارك
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-09-08, 11:22 AM
عبدالله الشهرزوري عبدالله الشهرزوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 96
افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30-12-11, 11:16 PM
محمد حاج يحيى محمد حاج يحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-11
الدولة: palastine
المشاركات: 296
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

صيغ الصلاة على النبيّ صلى الله عليه وسلم عبادة قوليّة بعد التشّهد الأخير (والأول على الخلاف), والأصل في العبادات المنعُ حتّى يدلّ ما يُزيل المنع,

وأقرب مثال لهذه المسألة, ما رواهُ الإمامُ التّرمذي رحمه الله جلّ وعز وحسنّ إسناده الإمام الألباني رحمه الله عن نافع مولى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما :
"أن رجلا عطس إلى جنب ابن عمر فقال الحمد لله والسلام على رسول الله قال ابن عمر :
وأنا أقول الحمد لله والسلام على رسول الله وليس هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم علمنا أن نقول الحمد لله على كل حال"
__________________
"أَيُّهَا الْطَّالِبُ عِلْمًا ائْتِ حَمَّادَ بْنَ زَيْدِ فَاسْتَفِدْ حِلْمًا وَعِلْمًا ثُمَّ قَيّدْهُ بِقَيْدِ" الإمام المُبارك ابن المُبارك
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-01-12, 08:14 AM
عبد الرحمن البغدادي عبد الرحمن البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 91
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

جزاكم الله خيرا، ولعلي أبعد قليلا
العبادات الأصل فيها التوقف، ويدعي البعض أن قول سيدنا هي من المحبة للنبي صلى الله عليه وسلم، والمحبة لا تكون بمخالفة النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما باتباعه والعمل بسنته، وعدم الزيادة عليها، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن أطلاق لفظ السيد عليه كما في الحديث عن عبد الله بن الشخير رضي الله عنه قال: أنطلقت في وفد بني عامر إلى رسول الله، فقلنا: أنت سيدنا ، فقال: السيد الله تبارك وتعالى، قلنا: وأفظلنا فضلا وأعظمنا طولا، فقال: قولوا بقولكم، أو بعض قولكم، ولا يستجرينكم الشيطان)).
أخرجه: أحمد وغيره.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-01-12, 02:25 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

طيب، بارك الله فيكم.
فمن يأتينا بأصل هذه القاعدة الآنفة الذكر: إذا تعارض الواجب والأدب قدم الأدب؟
للمذاكرة فقط.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-01-12, 09:36 AM
محمد حاج يحيى محمد حاج يحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-11
الدولة: palastine
المشاركات: 296
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

هذا ما ظفرتُ به من كلام الشيخ أبي اسحاق الحويني, وهو موجود في موقعه في مسألة تزاحم الأمر والأدب , قال حفظه الله: "أهل العلم جميعًا ليس بينهم خلاف أعلمه يقولون الأدب هو التزام الأمر ، ومخالفة الأمر ليست من الأدب "

وهاكمُ الفتوى بتمامها نقلاً من موقع الشّيخ :


مسألة إذا خالف الأدب الأمر ، الذي سمعه أنه يُقدَم الأدب على الأمر هذا الكلام يقوله الجماعة الذين يحتفلون بمولد النبي_ صلي الله عليه وسلم_ بالصورة التي نراها الآن ، وأن الصحابة الكرام لم يكونوا يحتفلون بالنبي _صلى الله عليه وسلم بهذا لأنهم كانوا يتدينون بسنته ليل نهار ، إنما بعدما صار الدين عبارة عن مظاهر جوفاء ، اكتفي كثير من الناس أنه يطبل ويزمر في يوم من السنة ويقول بحبك يا نبي ويطبل ويزمر ، مع أن الطبل حرمه عليه والزمر حرمه عليه وهذا الكلام ، ولكن يعبرون عن فرحتهم بالنبي بما أمرهم النبي_ صلى الله عليه وسلم_ ألا يفعلوه .

طبعًا احتجوا على هذا الكلام بحديث واقعة أبو بكر الصديق ، وهذه الواقعة رواها سهل بن سعد ألساعدي رضي الله عنه والحديث في الصحيحين "، أنه حدث مشكلة في بني عمرو بن عوف حتى تراشقوا بالحجارة ، فالنبي عليه الصلاة والسلام بعدما صلى الظهر أخذ جماعة من الصحابة وذهب ليصلحوا بين بني عمرو بن عوف وقال لبلال إذا تأخرت فليصلى أبو بكر ، وفعلاً تأخر النبي صلى الله عليه وسلم وأُذِنَ للعصر وجاء بلال ليستأذن أبي بكر الصديق ليقيم الصلاة أم لا ، فقال له أقم ، ودخل أبو بكر الصديق في القبلة ، كبر فما هو إلا أن سمع تصفيقًا كثيرًا من المسلمين الذين يصلون خلفه وكان أبو بكر لا يلتفت في الصلاة ، فلما أكثروا من التصفيق التفت فإذا النبي _صلى الله عليه وسلم _يشق الصفوف ، فأشار إليه النبي_ صلى الله عليه وسلم_ إليه أن أثبت _،ابق مكانك في القبلة _، فرفع أبو بكر _رضي الله عنه_يديه فحمد الله_عز وجل_فرجع وقدم النبي_ عليه الصلاة والسلام_ .
بعدما انتهي النبي_صلي الله عليه وسلم_ من الصلاة قال له يا أبا بكر ما منعك أن تثبت إذ أمرتك ،فقال له ما كان لابن أبى قحافة أن يصلي بين يدي رسول الله _صلى الله عليه وسلم _.
هم يقولون أبو بكر خالف الأمر ، أليس يقول له ما منعك أن تثبت إذ أمرتك قال له قف ، فلم يقف ورجع ، لماذا ؟ لأن هذا أدب أنه لا يصلى بالنبي_ عليه الصلاة والسلام _، قال قدم الأدب على الأمر ، فإذا تعارض أدب مع الأمر قٌدٍمَ الأدب .
طبعًا هذا الكلام لا يقول به أحد قط من أهل العلم ولا ينبغي أن يقول أحد هذا الكلام أبدًا ، لماذا لأن أهل العلم جميعًا ليس بينهم خلاف أعلمه يقولون الأدب هو التزام الأمر ، ومخالفة الأمر ليست من الأدب ، وإلا نحن نرد عليهم أيضًا على من يقولون بهذا بنفس واقعة لأبي بكر أيضًًا مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذه الواقعة رواها الشيخان_ البخاري ومسلم_ من حديث عائشة _رضي الله عنها_ ولها أكثر من طريق عن عائشة .
يرويها عُبيد الله بن عبد الله بن عتبة ويرويها حمزة بن عبد الله بن عمر ويرويه الأسود بن يزيد ، يرويه عروة بن الزبير ، كل هؤلاء يرون هذا عن عائشة رضي الله عنها ، وهي تصف مرض النبي _صلى الله عليه وسلم _، أن الرسول _عليه الصلاة والسلام_لما ثقل به المرض قال: " مروا أبو بكر فليصلي بالناس قالت عائشة يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف" _كثير الأسف ، كثير الحزن لا يملك عينيه إذا قرأ القرءان ، والإنسان إذا بكي لا يُسمِع من خلفه "فلو أمرت عمر أن يصلي ، فقال إنكن صواحب يوسف مروا أبا بكر فليصلي بالناس "،_صواحب يوسف هم النسوة عندما تكلموا في امرأة العزيز{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }(يوسف30) فأرسلت إليهن ولم تقل لهن لماذا هي دعتهم ، إنما أرسلت إليهن على أساس أنها دعتهم للضيافة لكنها ما قصدت أن تضيفهم ، لا ، قصدت أن تقيم العذر لنفسها وهذا هو الذي تحتويه في بطنها .
لكن الظاهر أنها دعتهم كأي دعوة ، فلما جاءوا ورأوا يوسف وقطعوا أيديهن من مرة واحدة رأوه فيها ، فهي تريد أن تقول فكيف بي وأنا أعيش معه ليل نهار ولا زلت أقف على قدمي ، فهي في بطنها شيء أما دعوتها الظاهرة شيء آخر .
النبي _عليه الصلاة والسلام_ يقول لعائشة إنكن صواحب يوسف في بطونكم شيء وفي قلوبكم شيء وكلامكم مختلف وعائشة رضي الله عنها أفصحت لماذا لا تريد أن يصلي أبو بكر الصديق مكان النبي _صلى الله عليه وسلم_ في هذا المرض الشديد حتى لا يتشاءم المسلمون من أبي بكر ، فتقول له لو أمرت عمر ، فلما قال لها النبي هذا إنكن صواحب يوسف ، قالت لحفصة تقول للنبي _عليه الصلاة والسلام _إن أبا بكر رجل أسيف فلو أمرت عمر فقال: "إنكن صواحب يوسف ، مروا أبا بكر فليصلى بالناس ."
تقدم أبو بكر الصديق وصلى ، والنبي_ عليه الصلاة والسلام _وجد خفةً في بدنه اعتمد على العباس وعلي بن أبي طالب ومشى يهادي بينهم _أي لا يستطيع أن يقف على رجله _عليه الصلاة والسلام _، فلما رأى المسلمون النبي كادوا يفتنوا في الصلاة ، فلما علم أبو بكر بذلك أراد أن يتأخر ، فقال له النبي _صلى الله عليه وسلم_ اثبت فثبت ولم يرجع .
هل خالف أبو بكر سبيل الأدب في هذه المرة لما قال له أثبت فثبت ، نفس السابقة .
يقول القائل لماذا رجع في المرة الأولى ولم يرجع في المرة الثانية؟ ، وهذا من بركة الحديث وجمع طرق الحديث ، والعلماء إذا أرادوا أن يتكلموا في مسألة لا يأخذون حديث واحد ويتكلمون فيه إنما يجمعوا كل الأحاديث التي وردت في الباب ، ويسلطوا المعاني بعضها على بعض ويخرجوا بكلام مستقيم ، وإذا لم يجمع المرء الأحاديث الواردة في الباب يزل .
لما فتش العلماء في الواقعة الثانية التي ثبت فيها أبو بكر ولم يرجع ، وجدوا في مغازي موسى بن عقبة رحمه الله وهي أصح المغازي كما يقول الإمام مالك ، أن هذه الصلاة كانت صلاة الفجر وكانت الركعة التي دخل النبي عليه الصلاة والسلام فيها المسجد هي الركعة الثانية ، فالرسول_ عليه الصلاة والسلام _لو تقدم إلى الصلاة لاختل نظام الصلاة ، والمسلمين كانوا سيصلون ثلاث ركعات .
كما حدث لعبد الرحمن بن عوف مع النبي_ عليه الصلاة والسلام_ والحديث في صحيح مسلم ، لما النبي _عليه الصلاة والسلام _تأخر في شيء كهذا وكان عبد الرحمن بن عوف صلى بالناس ، وجاء النبي _عليه الصلاة والسلام في الركعة الثانية ، قال المغيرة بن شعبة راوي الحديث فأردت أن أًؤذنه وهذه الرواية في النسائي ، فنهاني رسول الله _صلى الله عليه وسلم _، وصلى خلف عبد الرحمن بن عوف _رضي الله عنه_ ، لأن عبد الرحمن بن عوف كان في الركعة الثانية .
إذن لما تأخر أبو بكر الصديق كان في بداية الصلاة ولم يكن ركع أما في المرة الثانية أبو بكر كان قد صلى ركعة ، وليس القصة قصة مخالفة الأمر ، بل العلماء يقولون الامتثال هو الأدب ، ولا يتصور أن يؤمر رجل بأمر من أي أحد يقول لأبنه أو لأخيه افعل كذا فيقول معذرة أنا لن أنفذ الأمر لأنني أرى أن من باب الأدب أنني أفعل غير الذي تقول ، فمن يقول أن هذا أدب ، أو أن عالم من علماء المسلمين ممكن يتورط ويقول مثل هذا الكلام .
الأدب هو الوقوف عند الأمر ، الامتثال هو الأدب بل خير من الأدب كما يقول بعض العلماء . (انتهى)

والله تعالى أعلم.
__________________
"أَيُّهَا الْطَّالِبُ عِلْمًا ائْتِ حَمَّادَ بْنَ زَيْدِ فَاسْتَفِدْ حِلْمًا وَعِلْمًا ثُمَّ قَيّدْهُ بِقَيْدِ" الإمام المُبارك ابن المُبارك
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-01-12, 12:44 PM
محمد بن عبد الجليل الإدريسي محمد بن عبد الجليل الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله للخير
 
تاريخ التسجيل: 13-08-05
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,166
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

و كما ذكر الإمام الألباني رحمه الله لشيخنا العلامة أبي إسحاق الحويني شفاه الله و عافاه: "الامتثال هو الأدب، بل خير من الأدب".
__________________
عن جابر رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة و السلام قال: "و الذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا اتباعي" رواه أحمد والبيهقي بسند حسن.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-01-12, 12:53 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

ثم إن بعض أهل العلم لم يعدوا أمر النبي لأبي بكر أمر وجوب وإلزام، بل أمر إكرام، لأنه لا يُظن بسيدنا أبي بكر مخالفة أمر النبي . قاله ابن رجب والبغوي والعيني - عليهم رحمة الله - في شرحهم للحديث الآنف.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:01 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.