ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 05-01-12, 01:05 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

ومما احتج به من قال إن الأدب يقدم على الأمر - وهو قوي - ما فعله سيدنا علي رضي الله عنه في صلح الحديبية، أورده الإمام ابن عجيبة في تفسيره لسورة الحجرات ذاكرا الخلاف في القاعدة، قال رحمه الله:

( وإذا تعارض الأمر والأدب ، فهل يُقدّم الأمر أو الأدب؟ خلاف ، وقد تقدم في صلاح الحديبية : أن سيدنا عليّاً - كرّم الله وجهه - قدَّم الأدب على الأمر ، حين قال له صلى الله عليه وسلم : « امح اسم رسول الله من الصحيفة » ، فأبى ، وقال : « والله لا أمحوك أبداً » والله تعالى أعلم ).

ومنهم من صرف نفس الأمر أيضا لغير الإيجاب في هذه القصة، كالقسطلاني رحمه الله في شرحه للبخاري، قال: ( (قال) أي علي: (لا والله لا أمحوك أبدًا) لعلمه بالقرائن أن الأمر ليس للإيجاب (فأخذ رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الكتاب فكتب ).
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-01-12, 07:54 AM
محمد حاج يحيى محمد حاج يحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-11
الدولة: palastine
المشاركات: 296
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

ويُنَبّهُ أنّ الأدبَ الذي يذكرهُ أهلُ العلم ما جانب البدعَ والإحداث في الشّرعِ, فإنّ ذلك هو سوء الأدب حقاً ومخالفة المحبوب وإنْ استحسنه فاعلهُ. فالمولد النّبوي, مثلا, ليس من الأدب في شيء بل يصبُّ في دلاء البدع وما أراها إلا قد امتلأت وطفحت ولا حول ولا قوّة الاّ بالله.
__________________
"أَيُّهَا الْطَّالِبُ عِلْمًا ائْتِ حَمَّادَ بْنَ زَيْدِ فَاسْتَفِدْ حِلْمًا وَعِلْمًا ثُمَّ قَيّدْهُ بِقَيْدِ" الإمام المُبارك ابن المُبارك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 04-09-12, 02:50 PM
الأزهري الداغستاني الأزهري الداغستاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-12
المشاركات: 161
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد الحجازي مشاهدة المشاركة
قلت: وما ذهب إليه الحافظ ابن حجر رحمه الله من عدم مشروعية تسويده صلى الله عليه وسلم في الصلاة عليه إتباعا للأمر الكريم, وهو الذي عليه الحنفية0 وهو الذي ينبغي التمسك به لأنه الدليل الصادق على حبه صلى الله عليه وسلم0 ((قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ))(آل عمران: 31)0

"0
أريد أن أنبه الأخ على أن الحافظ لم يقل بعد مشروعية تسويده عليه السلام في الصلاة وإنما قال: اتباع الألفاظ المأثورة أرجح، وهذا يستفاد منه أن التسويد راجح ولكن اتباع المأثور أرجح كما لا يخفى على من له إلمام باللغة العربية وأساليبها.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 05-09-12, 08:28 AM
أبو عبد الباري أبو عبد الباري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-04
المشاركات: 752
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

شكرا للجميع على المشاركات النافعة:

*- ما يتعلق بأقوال العلماء وما استدل به القائلون بالجواز أو الاستحباب فمن أوسع ما وقفت عليه من الكتب ما ألفه أبو الفيض الغماري وسماه " تشنيف الآذان بأدلة استحباب السيادة عند اسمه عليه الصلاة والسلام في الصلاة والإقامة والأذان " واختياره واضح من عنوان كتابه.

*- وأما مسألة تقديم الأدب على الأمر: ففما يدل عليها صنيع أبي بكر الصديق رضي الله عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم كما ورد في الصحيحين من حديث سعل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بني عمرو بن عوف ليصلح بينهم فحانت الصلاة فجاء المؤذن إلى أبي بكر فقال: أتصلي بالناس فأقيم؟ قال: نعم، قال فصلى أبو بكر فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس في الصلاة فتخلص حتى وقف في الصف، فصفق الناس وكان أبو بكر لا يلتفت في الصلاة، فلما أكثر الناس التصفيق التفت فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن امكث مكانك، فرفع أبو بكر يديه فحمد الله عز وجل على ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك، ثم استأخر أبو بكر حتى استوى في الصف، وتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فصلى، ثم انصرف فقال: «يا أبا بكر ما منعك أن تثبت إذ أمرتك» قال أبو بكر: ما كان لابن أبي قحافة أن يصلي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم " واللفظ من مسلم.
فهذا كما ترى قدم الأدب على الأمر، والنبي صلى الله عليه وسلم أقره عليه.
__________________
يا نفس إن الحق ديني
فتذللي ثم استكيني
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-09-12, 03:46 PM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 654
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبد الجليل الإدريسي مشاهدة المشاركة
و كما ذكر الإمام الألباني رحمه الله لشيخنا العلامة أبي إسحاق الحويني شفاه الله و عافاه: "الامتثال هو الأدب، بل خير من الأدب".
صدق والله.. فأي دليل على الأدب أعظم من الامتثال لأمر الله تعالى وأمر الرسول الله صلى الله عليه وسلم.. وعدم التقديم بين يديهما؟!

وأي قلة أدب أعظم من أن يرى أحدهم أن ما يفعله برايه أكثر أدباً من أمر الله تعالى أو أمر رسوله صلى الله عليه وسلم؟!
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 05-09-12, 03:47 PM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 654
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حاج يحيى مشاهدة المشاركة
ويُنَبّهُ أنّ الأدبَ الذي يذكرهُ أهلُ العلم ما جانب البدعَ والإحداث في الشّرعِ, فإنّ ذلك هو سوء الأدب حقاً ومخالفة المحبوب وإنْ استحسنه فاعلهُ. فالمولد النّبوي, مثلا, ليس من الأدب في شيء بل يصبُّ في دلاء البدع وما أراها إلا قد امتلأت وطفحت ولا حول ولا قوّة الاّ بالله.
أحسنت..
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 15-07-13, 06:16 PM
عبد المؤمن ايمن عبد المؤمن ايمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 220
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

جزاكم الله خيرا عن هذا الحديث المفيد .
__________________
و النفــــــــس راغبة اذا رغبتها *** واذا ترد الى قليــــــــل تقنع
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 03-10-13, 05:37 AM
عزة الكوتاوي الماليزي عزة الكوتاوي الماليزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
الدولة: مالزيا
المشاركات: 29
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

فالحق أن الأمر ليس في تقديم الأدب على الأمر لكن الزيادة على النص كما أنه لم يكن أحد من الأئمة من قالوا بزيادة لفظ (( سيدنا )) في الأذان - حسب علمي - وليس فيهم من قال باستحباب زيادة ذكر (( الأصحاب )) - رضي الله عنهم - في الصلوات الإبراهيمية.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 01-03-14, 12:08 AM
عمــاد البيه عمــاد البيه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-13
الدولة: الإسكندرية - مصر
المشاركات: 246
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

كما قال الشيخ الألباني رحمه الله 'الإمتثال هو الأدب"

وألفاظ التشهد في الصلاة توقيفية لا ينبغي الزيادة فيها بدعوى الزيادة في الأدب

ومن جَُّوز لفظ سيدنا فعليه أن يُجَِّوز أن يقال أيضا في التشهد "اللهم صل على سيدنا وإمامنا وحبيبنا ونبينا وقدوتنا محمد ..."

ويلزم من ذلك أن يُستحب في التشهد أن يقال "اللهم رب السماوات والأرض ورب العالمين يا كريم يا رحيم يا ملك يا قدوس ... "
وأن يقول في قيامه بدل من "سمع الله لمن حمده" "سمع الله الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر لمن حمده"
فالثناء على الله أولى أن يكون من باب الأدب

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد. متفق عليه.
وقال ابن مسعود: اتبعوا ولا تبتدعوا، فقد كُفِيتم"
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-03-14, 02:47 PM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 654
افتراضي رد: ما حكم تلفّظ السّيادة على النبيّ في تشهّد الصّلاة

أحسنت.. أحسنت..
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.