ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 23-09-09, 08:44 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

اقتباس:
وإن كان صح هذا النقل عن مالك -رحمه الله- فلسنا له بممالك.
الكلام مع من له حظ من الفقه يا اخ
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 23-09-09, 08:54 PM
الفايد الفايد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-09
المشاركات: 113
افتراضي

جزاك الله خيرا يا ابا نصر على الافادة

لعلك اخي توضح المقصود بمصطلح خفيفة في قولكم سنن خفيفة
هل المقصود انها غير مؤكدة؟

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 23-09-09, 11:27 PM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,042
افتراضي رد : رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
وإن كان صح هذا النقل عن مالك -رحمه الله- فلسنا له بممالك.
سلكت بصدر كلامك أسهل المسالك، وعميت بآخره على نفسك المدارك، فلو تأنيت علمت المقصود، وعلمت أن حبل االأخذ والرد ممدود، فليت شعري من وضع في عنقك ربقة الرق، ومن أغراك حتى تملأ بالبهتان منك الشدق، فليتك لو كنت فهمت القصد بدلوك أدليت، أو ليتك بصمتك معروفا لنا أسديت، فالرجل قد حدد غايته، وشرع لما هاله رايته، فألقى إلينا بمكنون صدره، وأطلعنا على خفي أمره، عسى نكون إن وافقناه على الحق أعوانا، أو إن خالفناه لا زلنا وإياه إخوانا، لكنك أيها الفاضل نثرت كيسك، وجردت خميسك، وما ترويت في القضية ولا حكمت بالسوية، وما أنصفت لنا وله القول ، فكان كلامك كالعول، فقياسك على قول المعافري بعيد ، وقولك غير سديد ، والله المستعان وعليه التكلان.
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 23-09-09, 11:35 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

بارك الله فيكم شيخنا يوسف نعم الرد رددت و على وصف الحال اتيت فلو ان الاخ تمهل لما قيل عنه وبه نكل
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 24-09-09, 12:54 AM
ابوالعلياءالواحدي ابوالعلياءالواحدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 834
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب مهية مشاهدة المشاركة
عندي إشكال قديم في هذا الموضوع ..
و هو أن الحديث فيه : " من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر "
و قد بين ذلك في رواية فقال : " صيام رمضان بعشرة أشهر و صيام الستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة "
و هذا أمر يستوي فيه شوال بغيره من الأشهر .
فقد قال صلى الله عليه و سلم لعمرو رضي الله عنه : " وصم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها وذلك مثل صيام الدهر ".
يعني : لو أن أحدا صام ستة أيام من أيام السنة من غير شوال ، كان صيامه كصيام الدهر !
قد ذهب الى هذا بعض اهل العلم وزعم أن "من" في قوله (من شوال) تفيد الابتداء لا التبعيض.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 24-09-09, 01:00 AM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

اقتباس:
قد ذهب الى هذا بعض اهل العلم وزعم أن "من" في قوله (من شوال) تفيد الابتداء لا التبعيض.
ليتك تنقل لنا شيئا مما وقفت عليه اخي أبا العلياء
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 24-09-09, 01:10 AM
ابوالعلياءالواحدي ابوالعلياءالواحدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 834
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

الذي اتيقنه الساعة هو أن هذا الرأي قاله بعض الحنفية ولعلني قرأته في الفتح ،واعذرني فلست انشط الآن

لمراجعته.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 24-09-09, 01:20 AM
ضيدان بن عبد الرحمن اليامي ضيدان بن عبد الرحمن اليامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-09
المشاركات: 1,099
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

قال ابن القيم ـ رحمهالله ـ في تهذيب السنن : " ... اِخْتِصَاص شَوَّال فَفِيهِ طَرِيقَانِ . أَحَدهمَا : أَنَّ الْمُرَاد بِهِ الرِّفْق بِالْمُكَلَّفِ , لِأَنَّهُ حَدِيث عَهْد بِالصَّوْمِ , فَيَكُون أَسْهَلَعَلَيْهِ فَفِي ذِكْر شَوَّال تَنْبِيهٌ عَلَى أَنَّ صَوْمهَا فِي غَيْره أَفْضَل،هَذَا الَّذِي حَكَاهُ الْقَرَافِيّ مِنْ الْمَالِكِيَّة , وَهُوَ غَرِيب عَجِيب.
الطَّرِيق الثَّانِي : أَنَّ الْمَقْصُود بِهِ الْمُبَادَرَة بِالْعَمَلِ،وَانْتِهَاز الْفُرْصَة , خَشْيَة الْفَوَات . قَالَ تَعَالَى : ( فَاسْتَبِقُواالْخَيْرَات ) ، وَقَالَ : ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَة مِنْ رَبّكُمْ ) وَهَذَاتَعْلِيلُ طَائِفَةٍ مِنْ الشَّافِعِيَّة وَغَيْرهمْ . قَالُوا : وَلَا يَلْزَمأَنْ يُعْطِيَ هَذَا الْفَضْل لِمَنْ صَامَهَا فِي غَيْره , لِفَوَاتِ مَصْلَحَةالْمُبَادَرَة وَالْمُسَارَعَة الْمَحْبُوبَة لِلَّهِ . قَالُوا : وَظَاهِرالْحَدِيث مَعَ هَذَا الْقَوْل ، وَمَنْ سَاعَدَهُ الظَّاهِرُ فَقَوْلُهُ أَوْلَى.وَلَا رَيْب أَنَّهُ لَا يُمْكِنُ إِلْغَاء خُصُوصِيَّة شَوَّال , وَإِلَّا لَمْيَكُنْ لِذِكْرِهِ فَائِدَة . وَقَالَ آخَرُونَ : لَمَّا كَانَ صَوْم رَمَضَان لَابُدّ أَنْ يَقَع فِيهِ نَوْع تَقْصِير وَتَفْرِيط , وَهَضْم مِنْ حَقِّهِوَوَاجِبِهِ نَدَبَ إِلَى صَوْم سِتَّة أَيَّام مِنْ شَوَّال , جَابِرَةٍ لَهُ،وَمُسَدِّدَة لِخَلَلِ مَا عَسَاهُ أَنْ يَقَع فِيهِ . فَجَرَتْ هَذِهِ الْأَيَّاممَجْرَى سُنَن الصَّلَوَات الَّتِي يُتَنَفَّل بِهَا بَعْدهَا جَابِرَةوَمُكَمِّلَة , وَعَلَى هَذَا : تَظْهَر فَائِدَة اِخْتِصَاصهَا بِشَوَّال.وَاَللَّه أَعْلَم .
__________________
نُرَاعُ إِذَا الْجَنَائِزُ قَابَلَتْنَا **وَيُحْزِنُنَا بُكَاءُ الْبَاكِيَاتِ
كَرَوْعَةِ ثُلَّةٍ لِمُغَارِ سَبْعٍ ** فَلَّمَا غَابَ عَادَتْ رَاتِعَاتِ
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 26-09-09, 04:29 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة
قال الامام مالك رضي الله عنه في الموطأ: (وصوم ستة أيام من شوال لم أر أحداً من أهل العلم والفقه يصومها، ولم يبلغه ذلك عن أحد من السلف، وأن أهل العلم ،،، كانوا يكرهون ذلك ويخافون بدعته، وأن يُلحِق برمضان أهل الجفاء والجهالة ما ليس منه، لو رأوا في ذلك رخصة عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك).

( قَالَ يَحْيَى وَسَمِعْت مَالِكًا يَقُولُ فِي صِيَامِ سِتَّةِ أَيَّامٍ بَعْدَ الْفِطْرِ مِنْ رَمَضَانَ: إنِّي لَمْ أَرَ أَحَدًا مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْفِقْهِ يَصُومُهَا، وَلَمْ يَبْلُغْنِي ذَلِكَ عَنْ أَحَدٍ مِنْ السَّلَفِ وَأَنَّ أَهْلَ الْعِلْمِ يَكْرَهُونَ ذَلِكَ وَيَخَافُونَ بِدْعَتَهُ وَأَنْ يُلْحِقَ بِرَمَضَانَ مَا لَيْسَ مِنْهُ أَهْلُ الْجَهَالَةِ وَالْجَفَاءِ لَوْ رَأَوْا فِي ذَلِكَ خِفَّتَهُ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ وَرَأَوْهُمْ يَعْمَلُونَ ذَلِكَ ).

قال الإمام الباجي في المنتقى شارحا ومعلقا على قول الإمام المتقدم : ( وَهَذَا كَمَا قَالَ إنَّ صَوْمَ هَذِهِ السِّتَّةِ الْأَيَّامِ بَعْدَ الْفِطْرِ لَمْ تَكُنْ مِنْ الْأَيَّامِ الَّتِي كَانَ السَّلَفُ يَتَعَمَّدُونَ صَوْمَهَا . وَقَدْ كَرِهَ ذَلِكَ مَالِكٌ وَغَيْرُهُ مِنْ الْعُلَمَاءِ , وَقَدْ أَبَاحَهُ جَمَاعَةٌ مِنْ النَّاسِ وَلَمْ يَرَوْا بِهِ بَأْسًا , وَإِنَّمَا كَرِهَ ذَلِكَ مَالِكٌ لِمَا خَافَ مِنْ إلْحَاقِ عَوَامِّ النَّاسِ ذَلِكَ بِرَمَضَانَ وَأَنْ لَا يُمَيِّزُوا بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ حَتَّى يَعْتَقِدُوا جَمِيعَ ذَلِكَ فَرْضًا.

وقال العلامة أبو العباس القرطبي في المفهم : ( ويظهر من كلام مالك هذا : أن الذي كرهه هو وأهل العلم، الذين أشار إليهم، إنما هو أن توصل تلك الأيام الستة بيوم الفطر، لئلا يظن أهل الجهالة والجفاء أنها بقية من صوم رمضان، وأما إذا باعد بينها وبين يوم الفطر فيبعد التوهم، وينقطع ذلك التخيل، ومما يدلّ على اعتبار هذا المعنى: أن النبي قد حمى الزيادة في رمضان من أوله بقوله : " إذا دخل النصف من شعبان فأمسكوا عن الصوم " وبقوله : " لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم و لا يومين ".



قَالَ مُطَّرِفٌ: إنَّمَا كَرِهَ مَالِكٌ صِيَامَهَا لِئَلَّا يُلْحِقَ أَهْلُ الْجَهْلِ ذَلِكَ بِرَمَضَانَ , وَأَمَّا مَنْ رَغِبَ فِي ذَلِكَ لِمَا جَاءَ فِيهِ فَلَمْ يَنْهَهُ , وَاَللَّهُ أَعْلَمُ وَأَحْكَمُ


قال الحافظ ابن عبد البر في الاستذكار 10/259: ( ... وأما صيام الستة الأيام من شوال على طلب الفضل وعلى التأويل الذي جاء به ثوبان - رضي الله عنه - فإن مالكا لا يكره ذلك إن شاء الله؛ لأن الصوم جنة وفضله معلوم لمن ردّ طعامه وشرابه وشهوته لله تعالى، وهو عمل بر وخير، وقد قال الله عز وجل: وافعلوا الخير ومالك لا يجهل شيئا من هذا، ولم يكره من ذلك إلا ما خافه على أهل الجهالة والجفاء إذا استمر ذلك، وخشي أن يعدوه من فرائض الصيام مضافا إلى رمضان، وما أظن مالكا جهل الحديث والله أعلم، لأنه حديث مدني انفرد به عمر بن ثابت وقد قيل: إنه روى عنه مالك، ولولا علمه به ما أنكره، وأظن الشيخ عمر بن ثابت لم يكن عنده ممن يعتمد عليه، وقد ترك مالك الاحتجاج ببعض ما رواه عن بعض شيوخه إذا لم يثق بحفظه ببعض ما رواه، وقد يمكن أن يكون جهل الحديث ولو علمه لقال به والله أعلم).


الحطاب في شرح مختصر خليل: (فكره مالك رحمه الله ذلك مخافة أن يلحق برمضان ما ليس منه عند أهل الجهالة والجفاء، وأما الرجل في خاصة نفسه فلا يكره له صيامها.

قال النووي: (قال أصحابنا: يستحب صوم ستة أيام من شوال لهذا الحديث.. وهذا لا خلاف فيه عندنا، وبه قال أحمد وداود، وقال مالك وأبوحنيفة: يكره صومها.

لعمرو الله هذا هو الفقه.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 26-09-09, 04:33 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: الى المالكية ..لست أصوم الست؟؟

وإنا معاشر المالكية نصومها في خاصة أنفسنا، ولا فقه بلا أصول فقه.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.