ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #141  
قديم 07-10-09, 02:28 AM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,042
افتراضي رد : رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم.
والأستاذ حميتو؟؟
الحديث المثبت لاستحباب صيام الست تجاوز القنطرة كما يقول أهل الحديث ، ولذلك فلا خلاف في الأصل أبدا .
محل النزاع في توجيه قول الإمام رحمه الله، فهل عدم مجرد ذكر الإمام الحديث في الموطأ أو في أجوبته على تلاميذه المنقولة إلينا كاف في نسبة عدم العلم به إليه ؟
وليس دائما يراعى العدم ، فلذلك شروط ، وليس العدم مطلقا إنما هو في الصفات العارضة ، وعلى اعتبار أن الأصل العدم فاحتمال العلم لا ينتفي ، وإن راعينا أن كل قول خالف فيه نصا اعتبرنا الأصل العدم فهذا موقع في ما لا يتوقع ، فأنت تجعل بأن الأصل العدم هو الأمر المتيقن ، باعتبار استصحابك للصل، لكن هناك دليل يمنع هذا الاستصحاب ، وهو أن مالكا كان يصوم الست في خاصة نفسه ، وقول مالك عن عدم العلم بصوم الست لا يفيد دليلا في كون الحديث لم يبلغه.
وإذا سلمنا القول لك في هذا فما قولك في نفي البخاري مثلا سماع عبد الله بن عميرة من الأحنف في حديث الأوعال،؟
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 07-10-09, 02:37 AM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

إذن أفهم منكما أنكما متفقان على أصل سنية صوم الست من شوال ، للأدلة الواردة في ذلك.
فلنبدأ إذن في تقرير قول المالكية في المسألة؟
وأرجو من الإخوة أن يلتزموا بمحاور الحوار ، وقلنا إنه من البداية نبدأ من المتفق عليه لتقريره ، إلى المختلف فيه لتحريره.

السؤال الثاني للطرفين:
هل يقول مالك رحمه الله بالكراهية المطلقة لصيام الست أم أن هذه الكراهية لها قيود وأحوال عنده؟ وما قول المالكية في ذلك.
أثبت ذلك بنقول علمية من كلام مالك.

تنبيه : أرجو من الإخوة ألا يتعجلوا في الاستدلال على المسألة من النصوص الشرعية الآن ، لأننا لا بد أن نقرر قول مالك ورأيه ، ثم ننظر ما الأدلة التي استند عليها .
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 07-10-09, 03:02 AM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

ننتظر الجواب من الأستاذين الفاضلين ، ونرجو من الإخوة المطلعين على الموضوع أن يحترموا وجهات النظر ، ولا يبادروا في الردود حتى نتحصل على جواب الطرفين ، ثم نبدأ في المناقشة في الجوابين عن طريق مدير الحوار.
كما أرجو من الطرفين ألا يستجيبوا لأي مشاركة خارجة عن نطاق لجنة الحوار ، وأعدكم أني سأطلع على هذه المشاركات وأضعها في خطة الحوار ، فلا نستعجل في الرد عليها ، كما أرجو الجواب في حدود المطلوب ، لنمشي شيئا فشيئا.
وفق الله الجميع للبر والتقوى.
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 07-10-09, 02:58 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: رد : رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعد

بارك الله فيك أخي الكريم على الإجابة


أخي الكريم قلت :

اقتباس:
الحديث المثبت لاستحباب صيام الست تجاوز القنطرة كما يقول أهل الحديث ، ولذلك فلا خلاف في الأصل أبدا .
سؤال الاخ كان : هل تُثبت (أنت) لصيام الست من شوال صفة الاستحباب ؟


الجواب يكون على السؤال أخي الكريم و ليس في صحة الحديث فأرجو إجتناب الإجابات الموهمة فهل افهم من جوابك أن تصحيحك للحديث يستلزم قولك بإستحباب الصيام أو أنك ربما ستقول فيما بعد لم أقل بالاستحباب انما صححت الحديث فقط ؟ مثل هذه الأجوبة أخي الكريم موهمة و هو عدم الجواب عن محل السؤال و الحياد عنه لما يوهم إستلزامه لكن بعدم التصريح بإستلزامه فيمكن نفي الاستلزام من بعد.

إذن أرجوا إجابات مباشرة بارك الله فيك هل تقول بإستحباب صيام الست في شوال أم لا أو ربما لديك تفصيل ؟

اقتباس:
محل النزاع في توجيه قول الإمام رحمه الله، فهل عدم مجرد ذكر الإمام الحديث في الموطأ أو في أجوبته على تلاميذه المنقولة إلينا كاف في نسبة عدم العلم به إليه ؟
وليس دائما يراعى العدم ، فلذلك شروط
قلت "أنه ليس دائما يراعى العدم و لذلك شروط " وأنا قلت : "من اثبت معرفة الامام مالك بالحديث هو الذي عليه أن يأتي بالدليل لا العكس فالأصل العدم و الامام مالك صرح بعدم معرفة الست إذن الأصل عدم معرفته بالحديث حتى تأتي بعكس ذلك هذا هو المنطق السليم"

إذن أنا على الأصل ما لم يأتي دليل بإثبات العكس فقولك "لمراعات العدم شروط" قول موهم أيضا لذلك أرجوا شرح هذه القاعدة و ذكر هذه الشروط لأنها مقدمة إستعملتها لبناء حكم فإن لم أوافقك على المقدمة لا يصلح إثباتك لهذا الحكم.



اقتباس:
، وليس العدم مطلقا إنما هو في الصفات العارضة
إصطلاحات موهمة لابد من شرحها لأنك تضع أمورا كأنها مسلمات فأنظر أخي الكريم كلامي سهل جدا ينبع من الفطرة يفهمه العامي و غير العامي قلت بكل سهولة ما دام الامام مالك رحمه الله قال في الموطأ ما نصه: "إني لم أر أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف وإن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة..."

فقوله " ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف" و قوله "يخافون بدعته " يثبت أن الامام مالك لم يصله الحديث ثم ذكرت أقوال أهل العلم في ذلك و ركزت على المالكية منهم :

قال ابن عبد البر في الاستذكار : "وقد يمكن أن يكون جهل الحديث ولو علمه لقال به والله أعلم" فإبن عبد البر لم ينفي إحتمال عدم بلوغ الحديث للإمام مالك.

قال المازري عن بعض الشيوخ:" لعل الحديث لم يبلغ مالكاً ومال اللخمي لاستحباب صومها . " ا.هـ التاج والإكليل 3/329

قال ابن رشد المالكي رحمه الله تعالى " وأما الست من شوال، فإنه ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال: «من صام رمضان، ثم أتبعه ستاًّ من شوال، كان كصيام الدهر» إلا أن مالكاً كره ذلك إما مخافة أن يُلحق الناس برمضان ما ليس في رمضان، وإما لأنه لعلّه لم يبلغه الحديث، أو لم يصح عنده، وهو الأظهر " ا.هـ بداية المجتهد 1/372

قال الباجي "وسعد بن سعيد هذا ممن لا يحتمل الانفراد بمثل هذا فلما ورد الحديث على مثل هذا ووجد مالك علماء المدينة منكرين العمل بهذا احتاط بتركه لئلا يكون سببا لما قاله قال مطرف إنما كره مالك صيامها لئلا يلحق أهل الجهل ذلك برمضان، وأما من رغب في ذلك لما جاء فيه فلم ينهه، والله أعلم وأحكم، وقد قال الشيخ أبواسحاق أفضل صيام التطوع ثلاثة أيام من كل شهر، وصيام ستة أيام متوالية بعد الفطر ذلك كصيام الدهر."

إذن الباجي ذكر احتمال عدم صحة الحديث عند الامام مالك و هذا أيضا محتمل و داخل في عدم علمه بصحته فهو من باب من لم يبلغه الحديث ايضا.

قال الشنقيطي "فالقول بكراهتها من غير مستند من أدلة الوحي خشية إلحاق الجهال لها برمضان ، لا يليق بجلالة مالك وعلمه وورعه ، لكن الحديث لم يبلغه كما هو صريح كلامه نفسه رحمه الله في قوله : لم يبلغني ذلك عن أحد من السلف ، ولو بلغه الحديث لعمل به ."


إذن كلامي سهل مباشر مفهوم لا أتعمد فيه ذكر مصطلحات موهمة و التي ان شرحناها يبطل معناها فذكرت الاصل و هو عدم الاثبات حتى يرد الدليل ثم ذكرت قول الامام مالك و قول العلماء اذن كلامي على أدلة واضحة و موثق بفهم علماء أجلاء و تلك هي طريقتي في جميع الاستدلالات أن لا أخرج عن كلام العلماء و خاصة السلف منهم فلابد من سلف لي في المسألة ثم أتوسع في الاستدلال و أرجع في ذلك كل قول لدليله من الأصول مباشرة إن أمكن لأن ربط الاستدلال بقواعد و مصطلحات محدثة ربط مركب و إحتمال الخطأ فيه كبير لإعتماد مقدمات قد لا تصح و لا أعني بهذا ابطال القواعد أو المصطلحات لكن اعني بذلك التقليل منها للإقتراب أكثر ما يمكن من كلام السلف و فقههم.

أنظر جملتك أخي الكريم "وليس العدم مطلقا إنما هو في الصفات العارضة" الذي يقرؤها سيظن أن فيها دليلا لكن أنظر عندما نشرحها ماذا يحدث : ما معنى وليس العدم مطلقا إنما هو في الصفات العارضة ؟

المعنى أن الأصل في الصفات العارضة هو عدم وجود تلك الصفات عادة في أصل الشيئ أما في الصفات الأصلية فالأصل هو وجود تلك الصفات مثال ذلك أن تشتري سيارة ثم تعود بها لصاحبها و تقول له وجدت فيها عيبا و هي أنه ينقصها عجلات ؟؟؟؟ فهذا غير مقبول لأن العجلات أصلية من أصل السيارة لا يمكن أن يقول الأصل العدم كما لا يمكن أن تقول أن اصل الانسان عدم وجود اليدين لكن تقول ما كان عارضا نعم تطبق فيه هذه القاعدة ، اذن السؤال هل العلم المكتسب - كالعلم بحديث - عارض أو أصلي في الانسان ? أكيد عارض و ليس أصلي لا يمكن أن تقول أن الأصل في المحدث علمه بجميع الأحاديث ؟؟ و لذلك لا أحبذ إستعمال مصطلح عارض لأنه موهم و لا يفهمه كل القراء لذلك سأضطر كلما إستعملت مصطلحا موهما شرحه و الرجوع إلى أصله لكي لا يكون هناك سوء تفاهم في المعاني المرادة من ورائه.

إذن ما ذكرته من أمر الأصل العدم لا نحتاج لتفصيله هنا لأن الأمور السهلة التي يعلمها الجميع - كأن الأصل عدم حفظك كل الأحاديث - لا نحتاج تفصيلها لذلك أخي الكريم لست من هوات إستعمال هذه المصطلحات لوجود مقدمات خفية فيها تثبت قول صاحبها لكنها دور دون أن يشعر بها القارئ و هذا باب غلط فيه الكثير من من يأخد بعض فتواي العلماء ظنا منه وجود دليل معها إلا أنه قد تكون فيها مقدمات خفية ترجح قول العالم يأخدها الطالب دون أن يشعر كقول الالباني رحمه الله مثلا عن حديث عائشة رضي الله عنها أنه يفيد وجوب عدم الزيادة عن احد عشر ركعة في التراويح فطالب العلم الذي يأخد الحديث مع مقدمة الشيخ و هو جعل أفعال النبي عليه الصلاة و السلام على الوجوب و مع مقدمة أخرى فهم التحديد من الحديث سيعتبر هذا نصا رغم أن هذا الفهم خالف فهم السلف و هذا باب طويل.

لو تتبعنا الكثير من الأدلة مما يظنها بعضهم أدلة لعدم تعمقهم في فهمها تجدها ليست كذلك لذلك تبسيط الألفاظ و عدم الخروج عن الكلام العربي و كلام السلف أصح و أقوى للوصول إلى الحق.

و أنا أتفق معك أخي الكريم أن الكثير ممن يخطئ السلف إنما غلط من باب فهم أدلتهم إما لعدم علمه بها و إما لأخده فهم هذه الأدلة من أصحاب المذهب المخالف و المفروض أن يؤخد فهم كل مذهب من عند أصحابه فإن أردت دراسة سنية او فرض صلاة الجماعة فلا تذهب فقط للقائلين بالوجوب و تقرأ أدلتهم و نقلهم عن من يقول بالسنة فتقول عندهم حق إنما لابد من أن ترجع لكتب السلف فتنظر في كتب من يقول بسنيتها و تنظر في كتب من يقول بفرضها و تنظر في كتب من يقول بجعلها فرض كفاية حتى تفهم من كل واحد مذهبه حتى إذا إمتلكت فهمهم إتضحت لديك الأمور لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره و ان أخدت بكلام شيخك فقط فقد تأخد تصوره دون أن تشعر لأنه و لا بد أن يتصور المسألة فينقل لك تصورها فتتصورها بتصوره و تحاكم أدلة غيره بتصور شيخك و هذا خطأ شائع لابد من التنبيه عليه و نسأل الله التوفيق.




اقتباس:
، وعلى اعتبار أن الأصل العدم فاحتمال العلم لا ينتفي
أخي الكريم الفقه ظني ، يكفي غلبة الظن فيه هذا من جهة من جهة ثانية إذا وجد الاحتمال بطل الاستدلال و ترجع للأصل و الأصل عدم معرفة الامام مالك للحديث بقرينة قوية أنه عندما سئل عن الست لم يذكره و لو كان يعرفه لكان ذكره كحديث البيعان بالخيار فمادام سئل و قال "ويخافون بدعته" فثبت عدم علمه به أو عدم صحته عنده لأن الخوف من بدعة الست ذاتها غير وارد مع هذا الحديث فلو كان يقصد من كلامه الخوف من بدعة إلحاقه برمضان لما قال يخافون بدعته أي يخافون بدعة صيام الست فأنظر أخي الكريم الامام مالك في الحقيقة ذكر ثلات تعليلات في كلامه:

أولا لم يبلغه صيام الست عن السلف
ثانيا : يخاف بدعتها
ثالثا يخاف أن يلحق أهل الجفاء هذه الست برمضان


ففي الحقيقة كلامه لا يمكن أن يحمل على الذريعة فقط بل عند التفصيل نجده لا يثبتها و هذه قرينة قوية على أن الحديث لم يبلغه أو لم يصح عنده من طريق سَعْد بْن سَعِيد فإن كان الأصل العدم إن أضفت لهذا الأصل هذه القرينة كان أقوى و الله أعلم


اقتباس:
، وإن راعينا أن كل قول خالف فيه نصا اعتبرنا الأصل العدم فهذا موقع في ما لا يتوقع
نعم هذا هو المعتبر أخي الكريم فلا يمكن أن تثبت لإمام علمه بحديث دون أن يذكر ذلك و إلا لأبطلنا باب الإجتهاد بل ما ذكرته قاعدة من قواعد مقلدة المذاهب وضعت لرد الأحاديث الصحيحة و هي التي ستقوعنا فيما لا يحمد عقباه و هو عدم رد قولهم مطلقا للشك بوصول الحديث لهم و تركه .

و هذا باطل من عدة أوجه : أن الحديث الذي أمامنا متيقن أما احتمال علم الامام به محتمل مشكوك في وجوده ومن قواعد وأصول الشريعة أنه لايترك متيقن لموهوم محتمل.

فما دام ثبت عندنا الحديث و لم نرى الإمام تكلم عنه فلا يمكن أن نترك الحديث المتيقن بالقول ربما وصل الامام مالك و لم يأخد به لأن هذا احتمال مشكوك و الأصل الحكم بما بين أيدينا فكيف إذا كانت كل القرائن ترجح عدم بلوغ الامام مالك الحديث

ثانيا : لو قلنا في كل حديث صحيح وصل إلينا ربما وصل للإمام و لم يأخد به فقد أبطلنا الاجتهاد اذ لزمنا التوقف في الترجيح بين أقوال الائمة بحكم أنه ليس لنا الأهلية لمعرفة دليل الامام فيها و هذا باطل قطعا

ثالثا : عمل الصحابة رضي الله تعالى عنهم كان على خلاف هذا الشرط فعندما يصلهم الحديث و ان خالف غيرهم فيه لم ينتبهوا له إنما عملوا بالحديث و لم يقولوا لعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه مثلا وصله الحديث و لم يعمل به بل ردوا قوله مباشرة و منه رد عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها على عمر بن الخطاب رضي الله عنه حديث عذاب الميت بأهله و نسبت له الوهم لوجود دليل قطعي في القرآن و لم تقل ربما فهمها عمر بن الخطاب رضي الله عنه بفهم آخر إنما الحكم دائما في ما بين أيدينا من الأدلة , و كإحتجاجهم بنهي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالتمتع في المرة و الحج لذلك لما أكثر الناس على ابنه عبد الله رضي الله عنه فقيل له : إن أباك كان ينهى عنها. فكان يقول : لقد خشيت أن تقع عليكم حجارة من السماء! قد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أفسنة رسول الله تتبع أو سنة عمر بن الخطاب فهذا هو مذهب السلف عدم الإلتفات لقول الرجال ان خالف الحديث الصحيح و هذه جملة لابد من تفصيلها فهناك فرق بين مخالفة الرجال للحديث الصحيح و مخالفة الرجال لفهم أحدهم للحديث الصحيح فالأول صحيح و الثاني باطل إن كان الفهم باطل فليس كل فهم معتبر و لا يقارن فهم الشافعي مثلا بفهم احد الطلبة اليوم و لكل رجل مقامه و فهم الحديث يحتاج دليلا هذا ما نسميه النص و الظاهر و المجمل في أصول الفقه لذلك أقول بالتفصيل فلا تترك المذاهب كما يفعل بعضهم اليوم من التزهيد فيها و لا تقلد تقليدا أعمى كما يفعل أيضا بعضهم اليوم إنما الأمر بين بين فلن تفهم الفقه دون فهم علماء السلف كما أنك مطالب بالبحث في فهمهم لتعرف من من السلف أصاب و من منهم أخطأ عند إختلافهم و لكل أجر و الله الموفق للصواب.

رابعا قد ثبت عدم وصول بعض الأحاديث للإمام مالك و رجع عن قوله بعد وصولها اليه كتخليل الأصابع في الوضوء : قال ابن وهب : سمعت مالكا يسأل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء فقال: "ليس ذلك على الناس"، قال: فتركته حتى خف الناس فقلت له يا أبا عبد الله سمعتك تفتي في مسألة تخليل أصابع الرجلين زعمت أن ليس ذلك على الناس وعندنا في ذلك سنة فقال: "وما هي"؟ فقلت: ثنا الليث بن سعد وبن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه فقال:" إن هذا حديث حسن وما سمعت به قط إلا الساعة" ثم سمعته يسأل بعد ذلك "فأمر بتخليل الأصابع".( سنن البيهقي الكبرى1/76-رقم366) و(التمهيد24/259)و(الجرح والتعديل لابن ابي حاتم 1/31-32).


بل ثبت عدم وصول الحديث للصحابة و هم الذين عاشوا مع رسول الله عليه الصلاة و السلام كإنكار عمر بن الخطاب رضى الله عنه التيمم للجنب فكيف بغيرهم من الأئمة مما يثبت بطلان هذه القاعدة.

خامسا التحاكم لكتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام فأين وجدت هذة القاعدة من كتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ؟

كيف يكون ذلك و القاعدة كأنها تقول قلد الامام و لا تخطئه أبدا لأنه يحتمل علمه بما لا تعلم و ماذا نفعل عند تعارض أقوال المجتهدين ؟ هل نقلد و نغلق باب الاجتهاد ? هل تعبدنا الله بقول إمام دون البحث في الأدلة ؟ نعم نلتمس الأعذار للإمام لكن لا نصحح قوله إن عارض الكتاب و السنة.


مما سبق يتبين فساد هدة القاعدة و الله الموفق للصواب



اقتباس:
، فأنت تجعل بأن الأصل العدم هو الأمر المتيقن ، باعتبار استصحابك للأصل، لكن هناك دليل يمنع هذا الاستصحاب ، وهو أن مالكا كان يصوم الست في خاصة نفسه ،
أين دليلك أن الإمام مالك يصومها في نفسه كيف ذلك و هو يقول بنفسه :"وصوم ستة أيام من شوال لم أر أحداً من أهل العلم والفقه يصومها، ولم يبلغه ذلك عن أحد من السلف" فكيف يصومها في نفسه و هو يقول بعكس ذلك ،إن كان إعتمادك على ما قال مطرف : "كان مالك يصومها في خاصة نفسه" فهذا مما لا يثبت به دليل لعدم تصريح مالك بذلك في الموطأ و لعدم إشتهار ذلك عند أصحاب المذهب و القاعدة تقديم الموطأ على غيره و علماء المالكية الكبار كالباجي و ابن عبد البر و غيرهم لم يذكروا رواية مطرف اللهم ما نقله القرطبي في تفسيره لكن هذه الرواية غير مشتهرة بل المالكية من قال بعدم وصول الحديث للإمام مالك فلابد لرواية مطرف من سند صحيح يغنينا عن إشتهارها بين أصحاب المذهب فكما تعلم لا ينسب للإمام إلا ما إشتهر عند أصحابه أو ما جاء بسند صحيح عنه فلابد من التثبت أولا من صحة رواية مطرف ثم مقابلتها مع الموطأ و في جميع الحالات الموطأ مقدم عليها و الله أعلم


اقتباس:
وقول مالك عن عدم العلم بصوم الست لا يفيد دليلا في كون الحديث لم يبلغه.
كيف ذلك بل هو دليل بعينه، كيف يقول لم يبلغني أحد صيامها ثم تقول أنه كان يصومها في قرارة نفسه ثم تقول بلغه الحديث ؟ إنكاره لصيامها انكار لعلمه بالحديث فلا يمكن أن تسأل عالما عن صيام الست فينكرها دون التطرق للحديث و الدارس للموطأ يعلم أن الامام مالك يروي الأحاديث كلها و ان رجحت مذهبا غير مذهبه فعندما يثبت عنده الحديث يرويه عمدا إن كان يخالف العمل به لدليل آخر و هذا عمله في الموطأ كروايته لحديث البيعان بالخيار و الله أعلم


اقتباس:
وإذا سلمنا القول لك في هذا فما قولك في نفي البخاري مثلا سماع عبد الله بن عميرة من الأحنف في حديث الأوعال،؟
أولا كما قلت لك سابقا لا نقيس الفروع على بعضها و هذا باب غلط فيه الكثيرون فقول البخاري فرع عن قواعد حديثية و قول الامام مالك فرع عن قواعد أصولية فيرجع الكلام في الحديث لأصله من قواعد الحديث و يرجع القول في الفقه لأصله من أصول الفقه.

إن اردت الاستدلال على الأصل العلم أو عدمه فلا تدخل أمثلة كهذه قبل تحديد مواضع العلل و المراد منها و ما جئت به كمثال لا علاقة له بالموضوع.

عبد الله بن عميرة لم يروي عن الأحنف حسب علمي إلا حديث الأوعال و هذا الحديث لا يروى إلا من طريقه فقد تفرد به بل لا يعلم عنه راوي غير سماك بن حرب فهذه قرائن جعلت البخاري يحكم بعدم سماعه عن الأحنف و علم الحديث قرائن و علل مبني على غلبة الظن كالفقه .


و الأصل الحكم بما بين أيدينا و ما نقلته دليل عليك لا لك فقول البخاري يثبت ما قلته من البداية أن الأصل الحكم بما بين أيدينا فالبخاري لم يقل ربما رواه عنه و عدم علمي بسماعه لا يدل على عدم السماع إنما نفى السماع بالقرائن و غلبة الظن فالكل يعلم أن البخاري لم يعرف الأحنف و لم يعاصره و شبيه ذلك من يقول أن حديث الآحاد لا يفيد اليقين فيطعن بذلك فيه بحجة أنه لا يفيد اليقين فيقول ليس بحجة ، ربما لا يفيد اليقين لكن يفيد العمل فلو حلف احد على نسبة مظمون حديث آحاد صحيح للرسول عليه الصلاة و السلام لما أخطأ فلا نقول له هذا الحديث لا يفيد اليقين إذن هناك شك في نسبته للرسول عليه الصلاة و السلام و هذا أيضا باب طويل نحن في غنى عنه هنا فقد أبطل العلماء هذه القاعدة التي يستدل بها بعضهم بما فيه الكفاية.




من كل ما سبق أخي الكريم يتضح لي أنك تناقش في أصول الإستدلال لا في الموضوع بحد ذاته و المفروض أن لا نتطرق لأصول الإستدلال لأن العلماء قد أثبتوها في كتبهم فلا حاجة لإعادة ذلك اللهم إلا ما كان مختلفا فيه بين العلماء لكن ما كان معلوم رجحانه فلا حاجة في إعادته.

و لو أجبت من البداية على السؤال مباشرة هل تقول بندب صيام الست أو بكراهة ذلك أو بالتفصيل لكنا دخلنا في صلب الموضوع فالأصل الإنطلاق من الدليل ثم مقارنة فهم الدليل من العلماء لا العكس فقول الامام مالك فرع مما بين يديه من أدلة و ما فهمه منها. فيعرض قول الإمام مالك على الدليل ثم نقول هل قول الامام مالك مقابل الدليل صحيح أو لا ثم نلتمس له الأعذار إن اردت فالدليل دليل بذاته لا يحتاج قول الامام مالك و سواء علمنا قوله أو لا فما يدل عليه الدليل لن يتغير فهب أن الامام مالك لم يتكلم في المسألة فماذا كنت ستستنبط من الحديث ؟ فكلام الإمام مالك ليس دليلا في حد ذاته و لا طرفا من الدليل إنما الذي يهمنا هو فهمه للدليل لكن كما اتضح أن فهمه للدليل غير موجود لعدم تصريحه بالحديث فلا يمكن أن نبني فهم الامام على إحتمال علمه بالحديث و هذا الاحتمال مشكوك مرجوح و إلا لبنينا حكما فقهيا على قول الامام مالك !!!! و الأصل بناء الاحكام الفقهية على الأدلة و فهمها بالادلة الثابتة فاذا أجمع السلف على فهم كان اجماعهم حجة و ان اختلفوا نظرنا في أفهامهم و نرجعها هي كذلك لما أجمعوا عليه من فهم من الكتاب و السنة ثم رجحنا فكما تلاحظ في جميع الأحوال ترجع الاحكام لكتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام.

و قول الامام مالك فيه اشكالان الأول أنه لا يمكن بناء حكم على فهمه لهذا الحديث - و الفهم المقصود هو فهم الحديث مع غيره من أدلة الشريعة لا مفردا فالشريعة تؤخد جملة - لأنه لم يصرح بوصوله له و الثاني خالفه غيره في هذه الست فبطل الأخد بقول الامام مالك من الاشكال الأول لأنه بناء حكم على فهم مشكوك لم يثبت و هو إحتمال وصوله الحديث وتركه له عمدا و بطل من الاشكال الثاني لأنه ان تعارضت الافهام رددناها جميعا للكتاب و السنة و ما أجمع عليه بين السلف من فهمهما فعند إرجاع قول الامام مالك لذلك ما أظنك أنك ستخالف بالقول بإستحباب الست و هذا الذي أخدت به في قرارة نفسك إلا إن كنت ترى تفصيلا لم تذكره و هذا الذي أطالبك به تحديد موقفك من صيام الست و الله الموفق للصواب و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 07-10-09, 03:17 PM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

الأستاذ حميتو : لم تتقيد بالاقتصار على جواب السؤال الأول
الأستاذ عبد الكريم : لم تتقيد بالاقتصار على جواب السؤال الثاني
فإن علمتما من نفسيكما أن هذا الشأن سيستمر ، فلا فائدة من وجودي لإدارة الحوار وتقريب النظر ، وتحديد مواضع الاختلاف من مواضع الاتفاق .
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 07-10-09, 03:33 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
الأستاذ حميتو : لم تتقيد بالاقتصار على جواب السؤال الأول
الأستاذ عبد الكريم : لم تتقيد بالاقتصار على جواب السؤال الثاني
فإن علمتما من نفسيكما أن هذا الشأن سيستمر ، فلا فائدة من وجودي لإدارة الحوار وتقريب النظر ، وتحديد مواضع الاختلاف من مواضع الاتفاق .

أخي الكريم لا يمكن أن تدير النقاش بأسئلة انما النقاش أدوار كل واحد يأتي بأدلته و لم أزد في إجابتي على شرح النقاط التي أجاب عنها الأخ ثم ذكرته بسؤالك للرجوع إليه لكن أن تدير النقاش بأسئلة فربما أسئلتك أصلا لا أوافقك عليها لأن طريقة السؤال توجه الإستدلال فأنت تشارك في توجيه الاستدلالات دون أن تدري و ربما اثبتت أمرا في سؤالك لا أوافقك عليه كقولك "إذن أفهم منكما أنكما متفقان على أصل سنية صوم الست من شوال ، للأدلة الواردة في ذلك" فقد اجبت عن ذلك و قلت ان هذا غير مفهوم صراحة مما يبين إقرارك لمستلزم كلام الاخ لا قوله و هذا خطأ كما أن قولك "هل يقول مالك رحمه الله بالكراهية المطلقة لصيام الست أم أن هذه الكراهية لها قيود وأحوال عنده؟ وما قول المالكية في ذلك." كذلك توجيه للإجابة و هل المسألة لا يستدل فيها الا بأقوال المالكية ام لابد من إرجاعها لكتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ؟ و أراك قد اثبتت الكراهية عند الامام مالك فهل هذا ثابت من فهمك أم أن الأمر فيه نقاش و تفصيل و هذه الكراهة هل هي كراهة شرعية او كراهة توقف في الحكم ؟

أخي الكريم لا يمكن توجيه نقاش بأسئلة كهذه انما التزم فقط بأن لا يحيد أحد عن الموضوع فهذا كاف و الله الموفق للصواب
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 07-10-09, 03:36 PM
مفتاح محمد السلطني مفتاح محمد السلطني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-07
المشاركات: 54
افتراضي رد : // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

وفقنا الله وإيَّاكم لما يحب ويرضى
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 07-10-09, 03:59 PM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

أخي الكريم لا يمكن أن تدير النقاش بأسئلة انما النقاش أدوار كل واحد يأتي بأدلته
يمكن ذلك ، وقد رأيناه في كثير من محاورات أهل العلم
قلت ان هذا غير مفهوم صراحة مما يبين إقرارك لمستلزم كلام الاخ لا قوله و هذا خطأ
لا لازم لما استلزمت أستاذي المحترم ، وإنما أردت من كلامي الإعراض عن تفاصيل الأستاذ حميتو وأن أكتفي منه بما يلزم الجواب عليه ، وهو القول بالسنية ، وقد كنت أنتظره هو أن يجيب عن هذا الاستنتاج ، ليتكلم عن نفسه.!!

قولك "هل يقول مالك رحمه الله بالكراهية المطلقة لصيام الست أم أن هذه الكراهية لها قيود وأحوال عنده؟ وما قول المالكية في ذلك." كذلك توجيه للإجابة

لتعلم أستاذي أن مذهبي حنبلي وهذه المسألة جديدة علي ، وإنما أنا مديرة حوار فقط، ولم أفهم معنى أن يكون سؤالي موجها للإجابة ، فالأمر في رأي مالك على احتمالين : إما أن يكون قد أطلق الكراهة ودليل ذلك ؟ أو أن يكون قد قيدها بأحوال ، وما دليل ذلك ، أين توجيه الجواب هنا .

هل المسألة لا يستدل فيها الا بأقوال المالكية ام لابد من إرجاعها لكتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ؟

لأن المسألة نناقشها أصوليا وفقهيا في مذهب مالك ، ولنعلم مأخذ مالك في المسألة ، لا لثبوت سنيتها ، وإنما لنعلم ما مأخذ الكراهة في مذهب مالك ، فهي دراسة فقهية بحثية ، وليست دراسة لإصدار فتوى في المسألة

أراك قد اثبتت الكراهية عند الامام مالك فهل هذا ثابت من فهمك أم أن الأمر فيه نقاش و تفصيل و هذه الكراهة هل هي كراهة شرعية او كراهة توقف في الحكم ؟

هذا ما أريد أن يثبته المناقشون في المسألة بالأدلة ، فهل كراهة مالك -إن ثبتت في هذا الدور في النقاش- كراهة شرعية أم كراهة توقف؟؟ فهذا دور المطرفين في إثباته

أتاذي الكريم عبد الكريم ،،، أستاذي الكريم يوسف حميتو ،،، أتمنى لكما مناقشة هادئة ، وإنما أردت الإصلاح ما استطعت ، ولكن بدا لي أن الأمر سيعود إلى سابقه من الرد والأخذ ، لذا أعتذر منكما إن كنتما لن تجيبا عن الأسئلة المحددة
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 07-10-09, 04:07 PM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,042
افتراضي رد : // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

أخي عبد الكريم ، أحسنت بارك الله فيك ووفقك لما فيه الخير.
أطللت إطلالة سريعة لضيق الوقت على ما سطرته، وجميل ما فيه ، لكن أخالفك في أمور كثيرة وضعتها محاولا استباق الرد عليي أو محاولا أن تكثر علي العبارات والجمل حتى يبدو أنك قد أتيت بما لا تقوم حجة به أمامك.
وقد اشترطت عليك رحمك الله تجنب أسلوب الإيهام والإبهام، فأنت لم تقف على ما أريده في نفسي وافترضت أن ما قلته استنباطا من كلامي ـ وهذا افتئات وتجن ـ هو ما سأقوله لك فعلا ، وما هذا بمسلك . فلا تستبق يرحمك الله الكلام قبل أن تراه بعينك وتسمعه باذنيك وإلا فالأولى ترك النقاش كله، إذ لا ينفع القارئ أن يقرأ كلامك ويبني موقفا تجاه كلامي فهذا من باب التلقين الذي لا يقبل .
وكونك لا تعجبك عباراتي فهذا شأنك، ما دام أن كل عبارة أكتبها تصفها بالإجمال والتعميم، وحتى لو كانت كذلك فأثبت ما يفيد قولك .
وكما لا يعجبك هذا لا يعجبني أن تبتدر إلى التحليل والسبر والتقسيم والتحقيق والتنقيح من ذات نفسك دون أن تعرف جلية الأمر عندي ، وعلى هذا إما أن تلتزم الشرط وإما أن ننهي الأمر برمته، ولا تفرض علي طريقة نقاشك كما لا تحب أنت تفرض عليك، غذ الآن لا أدري أأكتب ردا على المسائل العلمية المحضة الواردة في عناصر النقاش أم أرد على أسلوبك فاختر لنفسك، فإن ردي على الأمرين معا لا يفيد ، ولا تشعب المواضيع فليس تشعيبها هو الذي يجعل الحجة لك إذ ربما تقوى حجتي في جانب وتضعف في جانب ، أو لربما كان هذا التشعيب فيه زللك فقد لا تؤيد فيه .
وإني عائد إن شاء الله بعد إعداد اللازم، وقد اتفقنا على الفسحة في الوقت . فاختر فلنفسك اي الطريقين نسلك، وإلا فما اسهل أن أهرب إلى مثل كلماتك وعباراتك .
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
رد مع اقتباس
  #150  
قديم 07-10-09, 04:17 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
أخي الكريم لا يمكن أن تدير النقاش بأسئلة انما النقاش أدوار كل واحد يأتي بأدلته
يمكن ذلك ، وقد رأيناه في كثير من محاورات أهل العلم
قلت ان هذا غير مفهوم صراحة مما يبين إقرارك لمستلزم كلام الاخ لا قوله و هذا خطأ
لا لازم لما استلزمت أستاذي المحترم ، وإنما أردت من كلامي الإعراض عن تفاصيل الأستاذ حميتو وأن أكتفي منه بما يلزم الجواب عليه ، وهو القول بالسنية ، وقد كنت أنتظره هو أن يجيب عن هذا الاستنتاج ، ليتكلم عن نفسه.!!

قولك "هل يقول مالك رحمه الله بالكراهية المطلقة لصيام الست أم أن هذه الكراهية لها قيود وأحوال عنده؟ وما قول المالكية في ذلك." كذلك توجيه للإجابة

لتعلم أستاذي أن مذهبي حنبلي وهذه المسألة جديدة علي ، وإنما أنا مديرة حوار فقط، ولم أفهم معنى أن يكون سؤالي موجها للإجابة ، فالأمر في رأي مالك على احتمالين : إما أن يكون قد أطلق الكراهة ودليل ذلك ؟ أو أن يكون قد قيدها بأحوال ، وما دليل ذلك ، أين توجيه الجواب هنا .

هل المسألة لا يستدل فيها الا بأقوال المالكية ام لابد من إرجاعها لكتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ؟

لأن المسألة نناقشها أصوليا وفقهيا في مذهب مالك ، ولنعلم مأخذ مالك في المسألة ، لا لثبوت سنيتها ، وإنما لنعلم ما مأخذ الكراهة في مذهب مالك ، فهي دراسة فقهية بحثية ، وليست دراسة لإصدار فتوى في المسألة

أراك قد اثبتت الكراهية عند الامام مالك فهل هذا ثابت من فهمك أم أن الأمر فيه نقاش و تفصيل و هذه الكراهة هل هي كراهة شرعية او كراهة توقف في الحكم ؟

هذا ما أريد أن يثبته المناقشون في المسألة بالأدلة ، فهل كراهة مالك -إن ثبتت في هذا الدور في النقاش- كراهة شرعية أم كراهة توقف؟؟ فهذا دور المطرفين في إثباته

أتاذي الكريم عبد الكريم ،،، أستاذي الكريم يوسف حميتو ،،، أتمنى لكما مناقشة هادئة ، وإنما أردت الإصلاح ما استطعت ، ولكن بدا لي أن الأمر سيعود إلى سابقه من الرد والأخذ ، لذا أعتذر منكما إن كنتما لن تجيبا عن الأسئلة المحددة

بارك الله فيك أخي الكريم لكن إدارة نقاش لابد له من أهلية فإن كنت لا تملكها لا يمكنك التطوع بفعلها فلابد من إتقانك لمذهب الامام مالك و للمسألة بالذات و إلا فكيف ستحكم في أمر لا تتقنه ؟

عذرا أخي الكريم لكن لا تعتبر النقد من باب الاعراض عنك أو التنقيص من شأنك إنما بالنقد يفهم الانسان فمثلا الكراهة أنواع قد يقول امام أكره ذلك و يقصد بذلك التحريم لكن ليس عنده دليل واضح فيتحرج و قد تكون الكراهة المذكورة كراهة شرعة كما عرفها الأصوليون و هكذا ..


هناك الكثير من الدقائق من هذا النوع لابد من الانتباه لها.

أما قولي أن السؤال فيه توجيه للإجابة فعندما تقول مثلا و هذا على سبيل التمثيل لا أنه قولك : هل فهم الإمام مالك من الحديث الكراهة او الندب فأنت قد بنيت سؤالك على إثبات الحديث و هو محل خلاف و إن لم ينتبه المجيب سيوافقك و يجيب عن السؤال دون أن ينتبه لمقدمة السؤال.

لنطبق ذلك على سؤالك "هل يقول مالك رحمه الله بالكراهية المطلقة لصيام الست أم أن هذه الكراهية لها قيود وأحوال عنده" قلت هنا اثبت الكراهة و كأنها شرعية أي الكراهة الأصولية و لم نتفق على ذلك بعد كما انك حصرت قول الإمام مالك في نوعين من الكراهة و ظاهر كلام الامام مالك فيه أمر ثالث و هو الخوف من بدعيتها فأنظر أخي الكريم كيف السؤال قد يكون مبنيا على مقدمة تثبت إجابة معينة هذا ما أسميه سؤالك قد يكون فيه توجيها للإستدلال و الله الموفق إلى الصواب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.