ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 02-10-09, 02:50 AM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,042
افتراضي رد : رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالكية مغربية مشاهدة المشاركة
أختي الفاضلة :
العلم ليس حكرا على مذهب ، ورب حامل فقه لمن هو أفقه منه ورب حامل فقه ليس بفقيه.
وقد أجدت رحمك الله في النقل والاستنتاج والاستيضاح، زادك الله من عميم فضله.
تحدثت أختي الكريمة عن فقه المآلات وهو مبنى قول مالك رحمه الله، وما دام العمل بالذرائع من أصول الشرع وقد عمل أفضل الخلق به ودلت عليه النصوص إجمالا وتفصيلا .
وينبغي سلفاأن نقرببراءةا لإمام مالك رحمه الله من مخالفة حديث النبي لمجردالتشهي،فليس له ولغيره أن يفسد أحكام الشريعة ويعطل مقاصدها من الندب إلى صيام الست لإنه نظرفي الواقعةالتي عرضت عليه،وقدأحسنت فيماماقررته من توجيهل مذهبالمالكية،وقداستشكلت قول مالك و أجبت عنه،والذي ي جعلني أؤيدماتقولينه أن المسألةالتي عرضت على مالك تعلقت بصيامهامتتابعة بعدرمضان مباشرة فاعتبربدعية ذلك وكرهه ومنع منه سداللذريعة،وقد فعل مثل ذلك في مسائل أخرى كثيرمن الصحابةرضي الله عنهم،وإذاكنانقبل تقديرعدم بلوغ الحديث مالكارحمه الله فإن تقديرأن تكون فتواه متعلقة بصورةمعينةي كون مقبولاكذلك،فهي ليس في سنيةصوم الست وإنمافي صورةتطبيق الناس للسنة،وقدوقع فعلامامنع منه مالك،ودليلذلكمانقلالإمامالقرافيرحمهاللهعنزكيالدينبنعبدالعظيمالمنذريحينحديثهفيالفرقالخامسبعدالمائةبينقاعدةصومرمضانوستمنشوالوبينقاعدةصومهوصومخمسأوسبعمنشوال،( العلمية، 2/312) ،قال : "قال الشيح زكى الدين عبدالعظيم المحدث إنالذىخشىمنهمالكرضىاللهعنهقدوقعبالعجمفصاروايتركونالمسحرينعلىعاداتهموالبواقينوشعائررمضانإلىآخرالستةالأيامفحينئذيظهرونشعائرالعيد".
ومعلوم أن عادات العامة يقوم بها السلاطين وأصحاب الأمور، وقد كان السلطان في مصر والمغرب وغيرهما من بلاد الإسلام يسعفون العامة في كثير من عاداتها، ولا يحرجون عليهم وإن خالفت السنة وأصل الشرع، ومالك قد كره ذلك لمن يقتدى به وكان إماما. فيتعلل الناس بما يروا أئمتهم يفعلونه.
وقد قال القرافي بعد القول الآنف : " ويؤيد سد هذه الذريعة ما رواه أبو داود أن رجلا دخل إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى الفرض وقام ليتنفل عقب فرضه وهنالك رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له : اجلس حتى تفصل بين فرضك ونفلك فبهذا هلك من كان قبلنا، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أصاب الله بك يا ابن الخطاب" ومقصود عمر رضي الله عنه أن اتصال النفل بالفرض إذا حصل معه التمادي اعتقد الجهال أن ذلك النفل من ذلك الفرض" .
أفنهي ابن الخطاب رضي الله عنه عن سنة بعلة سد الذريعة رد لهذه السنة وتعليل واه كما قال بعض الإخوة هداهم الله؟
وقال العلامة المالكي في تهذيب الفرق:" القول الثالث لجمهور أصحابنا أنه على جهة التعيين أيضا إلا أن صومها بأول شوال متصلة متتابعة مكروه جدا لأن الناس صاروا يقولون تشييع رمضان وكما لا يتقدم لا يشيع فصومها من غيره أفضل من أوسطه ومن أوسطه أفضل من أوله وهذا بين وهو أحوط للشريعة وأذهب للبدعة كما في العارضة وفي الذخيرة استحب مالك صيام الست في غير شوال خوفا من إلحاقها برمضان عند الجهال وإنما عينه الشرع من شوال للتخفيف على المكلف لقربه من الصوم وإلا فالمقصود حاصل في غيره فيشرع للتأخير جمعا بين المصلحتين".
فليس إذن في ما ذهب إليه مالك رحمه الله من مخالفة لسنة النبي عليه السلام ولا رد لها، بل هو عمل بقواعد الشرع، وأما تشنيع الإمام الشوكاني على الإمام مالك فليس له وجه يُحمل عليه أو قاعدة من قواعد المذهب تشهد له فليعلم.
ولا يبادر إلي امرؤ بقوله من أنت حتى ترد كلام الشوكاني؟، فإني قائل له: الشوكاني على العين والراس، لكن من الكلام ما يقبل وما يرد ولربما لم يحط الشوكاني بكل جوانب المسألة عند مالك رحمه الله، وإن شنع مشنع برد مالك الحديث أو أنه لم يبلغه، فأين ذلك من عدم إيراد البخاري رحمه الله للحديث في صحيحه، فبماذا يستدل له؟
اقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين.
جزاك الله خيرا على هذه النقول.
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 02-10-09, 03:13 AM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,042
افتراضي رد : رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالكية مغربية مشاهدة المشاركة
ولا يبادر إلي امرؤ بقوله من أنت حتى ترد كلام الشوكاني؟، فإني قائل له: الشوكاني على العين والراس، لكن من الكلام ما يقبل وما يرد ولربما لم يحط الشوكاني بكل جوانب المسألة عند مالك رحمه الله، وإن شنع مشنع برد مالك الحديث أو أنه لم يبلغه، فأين ذلك من عدم إيراد البخاري رحمه الله للحديث في صحيحه، فبماذا يستدل له؟
اقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين.
حبذا لو ينتبه إلى لوحة المفاتيح عند الكتابة .
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 02-10-09, 03:18 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
ثانيا مذهب الامام مالك اتباع الحديث الصحيح و في المسألة نص فوجب اتباعه و لو علم الامام مالك بهذا النص لأتبعه فهذا مذهبه فالسنة مقدمة في أصول الامام مالك عن سد الذرائع
النص في عرف الأصوليين ما لا يحتمل إلا وجها واحدا. ومالك يقدم عمل أهل المدينة على خبر الواحد الصحيح. وقد عرض ابن وهب حديثه على مالك فقال له: خذ ذا ودع ذا. فليس كل حديث صحيح نصا، وليس العمل به على أصول مالك إلا بشروط.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 02-10-09, 03:19 AM
مالكية مغربية مالكية مغربية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
الدولة: دبي ـ الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 4
افتراضي رد: رد : رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف حميتو مشاهدة المشاركة
حبذا لو ينتبه إلى لوحة المفاتيح عند الكتابة .
لا يُدرى أهو خطأ أم الأمر على خلاف ما بدر إلى الذهن!!!!! .
على العموم جزاك الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 02-10-09, 03:20 AM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

إخواني وأساتذتي ، رعاكم الله ، إن سمحتم لي ....لعلكم تقرؤون كلامي ، ولعل فيه توضيح لإشكال بسببه يقع كثير من طلاب العلم في مثل هذه المنازعات ، وهو أنه ما من طالب علم إلا ويحترم ويعظم نص الوحيين ، ولا ينبغي أن نظن غير ذلك في الطلاب فضلا عن العلماء والأئمة.



الفتوى في أمور الناس ، لا تقوم على أساس حرفية النص وحده ، بل تقوم على أساسات كثيرة ، وهي صناعة تحتاج إلى (صَنَعٍ) أي محترف في الصناعة ، وفي الجملة فإن الفتوى تحتاج إلى ((هندسة فقهية)) إن صح التعبير ، هذه الهندسة مقوماتها ثلاثة:
  1. النص
  2. المقاصد
  3. الواقع
وإن ورد نص من الوحي يجب أن يُراعي فيه الفقيه مقصد الحكم ، مع الزمان والمكان الذي يُنزل عليه الحكم الشرعي ، فما يصلح لقوم لا يصلح لآخرين ، وما يُفتى به في مكان لا ينفع الإفتاء به في مكان آخر.
فعدم ورود نص في نفس المسألة لا يبرأبه المجتهد ، بل لا بد أن يجتهد بالنظر إلى مآل فتواه : هل يتحقق به مقصود الشرع من هذا الحكم في هذه المسألة ؟ أم لا. ويساعد الفقيه في هذا مداومة النظر في مقاصد الشرع من عبادة المكلفين ومعاملاتهم . فالمسألة قد لا يدل عليها نص جزئي ، ولكن تدل عليها عمومات النصوص ، مثل هذه المسألة التي حصلت في زمن الإمام مالك علينا أن نراعي في فقه الإمام مالك لها:
أنه أعمل النص الجزئي ، وهو القول بسنية الست.
وأنه أعمل مقاصد الشريعة وطبقها في هذه الفتوى في زمنه ، لما رأى من إمارات تؤهل للإخلال بهذه المقاصد ، وليس بالضرورة أنه يقول به لغير زمنه ، لذلك علل القول بالكراهة ، والحكم يدور مع علته ، فإذا كان زمان أو مكان لا يُخشى فيه وقوع ما خشيه الإمام ، فإن قوله بالكراهة لا يطرد.

إن هذا النص الجزئي في المسألة الذي يدل على استحباب صيام الست ، هو أحد أركان الهندسة الفقهية ، ولكن عند تنزيلها على الواقع يجب أن يُراعى فيها باقي الأركان.

إن الفتوى بمقتضى حرفية النص ، والتعليل بالعلل الجزئية التي يقوم عليه القياس فقط ، دون النظر في مقاصد الشريعة الفسيحة ليس هو عمل المفتين الأئمة.

وهذه مسألة بسيطة لعلها توضح المقام:
الأذان عبادة مشروعة عليها الأجر الكبير المعروف ، وهذا مادلنا عليه النص الجزئي في المسألة ، ولكن عند تطبيق هذا الموضوع في الواقع نجده يختلف فيه الحكم باختلاف الأمكنة والأزمنة، فالأذان في بلاد المسلمين هو إعلام بدخول وقت الصلاة ، فهل من مقاصد الشريعة أن يُستحب الأذان في بلاد كفر معادية لأهل الإسلام و المسلمون فيها مستخفين بإسلامهم؟؟ فالأذان حينئذ هو إعلام بمكان وجودهم أكثر منه إعلام بدخول وقت الصلاة.!!

أخلص من هذا أن الفتوى تحتاج إلى هندسة فقهية ، وليست تقوم فقط على النصوص الجزئية في الموضوع لبناء المحمول عليه ، واختلاف الفقهاء في ذلك يرجع إلى أختلافهم في المآل المعتبر المؤثر في الحكم من غير المعتبر ، فنفس المفتي قد تتغير فتواه ، لا لأنه تراجع عن الفتوى الأولى لأنها خطأ ، ولكن لأن ظروف الفتوى الثانية ليست كظروف الأولى ، فالحكم يتبع مناطه ، فإذا تغير المناط تغير الحكم.

وأخيرا ، أرجو من إخواني طلبة العلم -سددهم الله- أن يعلموا أن هذه النصوص الشرعية سلاح ، فلا ينبغي إشهار السلاح على المؤمنين ، والأمور الفقهية والنقاش فيها يحتاج إلى أدب وسعة صدر ، وتعلم الخلاف ومأخذ الفقهاء في فتاواهم يقربهم إلى قلوبنا ، ويوسع نطاق فقهنا ، ويجعل من الاختلاف جنات مختلفا ألوانها ، ولولا الاختلاف-يا إخوتي وأساتذتي - لما كان لهذه الدنيا طعم ، ولما تعبد طالب العلم بالتفكر في المسائل الفقهيةألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها، ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ، ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك ، إنما يخشى الله من عباده العلماء ، إن الله عزيز غفور
وأختم بقولي : الاختلاف قي مسائل الفقه سر حيويته وحلاوته و الأنس به
وفقني الله وإياكم لكل بر وتقوى ، وحمانا برحمته من الإثم والعدوان
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 02-10-09, 03:23 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

ومما يرد على نصية الحديث ما أورده القرافي في الذخيرة أن مالكا استحب صيام الست في غير شوال خوفا من إلحاقها برمضان عند الجهال وإنما عينه الشرع من شوال للتخفيف على المكلف لقربه من الصوم وإلا فالمقصود حاصل في غيره فيشرع للتأخير جمعا بين المصلحتين.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 02-10-09, 03:41 AM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة
هل يصح لي الاستدلال بحديث امنا السيدة عائشة رضي الله عنها في منع النساء بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم من اتيان المساجد خشية الفتنة
وهل يصح لي ان اعتبره مستندا للامام مالك رحمه الله في الحكم على الست بالكراهة خشية امر عارض
أخي أبا نصر لا يخفى على جليل علمكم- سيدي -أن المالكية والحنابلة هم أهل الذرائع ، وهذا الفقه من أمنا عائشة رضي الله عنها من هذا الباب ، فالاستدلال بالقرآن وبالسنة في اعتبار هذا الأصل (وهو الذرائع) أقوى من الاستدلال بقول الصحابة ، ويأتي عمل الصحابة في فتاواهم على هذا الأصل تقريرا لهذا الأصل (أعني الذرائع) ، واختلافهم في الفتوى في نفس الموضوع مما له عناصر مستقبلية قد تؤثر عليه ، يظهر لي أنه اختلاف في اعتبار درجة الظن لهذه الذريعة أي في درجة إفضائها ، وهو مجال فسيح للمجتهدين ، فقد يرى أحدهم للوسيلة إفضاء ما يراه غيره ، وقد يقوى الظن ف بالإفضاء فيقرب من اليقين عند أحدهم وفي زمنه ومكانه، ما لا يراه مجتهد آخر بل يرى أن الإفضاء للمفسدة في درجة النادر أو المعدوم ، وعليه فيقع الاختلاف في إصدار الحكم الشرعي على موضوع المسألة
__________________
تفضل حمل شجيرات الدلالات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...9&d=1251849974
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 02-10-09, 08:12 AM
ياسين المالكي الأثري ياسين المالكي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-09
المشاركات: 58
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

لو ممكن أن يتفضل أحد الإخوان المالكية بإجابتي في هذا الموضوع :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=185156
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 02-10-09, 11:42 AM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف المالكي مشاهدة المشاركة
النص في عرف الأصوليين ما لا يحتمل إلا وجها واحدا. ومالك يقدم عمل أهل المدينة على خبر الواحد الصحيح. وقد عرض ابن وهب حديثه على مالك فقال له: خذ ذا ودع ذا. فليس كل حديث صحيح نصا، وليس العمل به على أصول مالك إلا بشروط.

هو نص لا يحتمل وجها ثان و قول الامام مالك لم يكن حول فهم النص لأنه لم يبلغه لذلك في المسألة نص لأن الحديث لا يحتمل الا صيام الست ندبا و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 02-10-09, 05:00 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
أخي أبا نصر لا يخفى على جليل علمكم- سيدي -أن المالكية والحنابلة هم أهل الذرائع ، وهذا الفقه من أمنا عائشة رضي الله عنها من هذا الباب ، فالاستدلال بالقرآن وبالسنة في اعتبار هذا الأصل (وهو الذرائع) أقوى من الاستدلال بقول الصحابة ، ويأتي عمل الصحابة في فتاواهم على هذا الأصل تقريرا لهذا الأصل (أعني الذرائع) ، واختلافهم في الفتوى في نفس الموضوع مما له عناصر مستقبلية قد تؤثر عليه ، يظهر لي أنه اختلاف في اعتبار درجة الظن لهذه الذريعة أي في درجة إفضائها ، وهو مجال فسيح للمجتهدين ، فقد يرى أحدهم للوسيلة إفضاء ما يراه غيره ، وقد يقوى الظن ف بالإفضاء فيقرب من اليقين عند أحدهم وفي زمنه ومكانه، ما لا يراه مجتهد آخر بل يرى أن الإفضاء للمفسدة في درجة النادر أو المعدوم ، وعليه فيقع الاختلاف في إصدار الحكم الشرعي على موضوع المسألة
انتظر قول الاخ عبد الكريم الذي تجرا و رمى بالخطأ الامام مالك في قضية الاجتهاد فيها واسع غير محجر
وانتظر تراجعه ايضا فلم يبق له الا العناد ...لا غير

اقتباس:
لأنه لم يبلغه لذلك في المسألة نص لأن الحديث لا يحتمل الا صيام الست ندبا و الله أعلم
لا ترمي بالكلام هكذا على عواهنه ..دليلك يا اخ ان الامام لم يبلغه الحديث
ولاتنقلي لي كلام ابن رشد او احد العلماء لانه مظنون
فان لم تفعل فقد خبت و بئس طريق التفقه طريقك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.