ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 02-10-09, 05:13 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة
انتظر قول الاخ عبد الكريم الذي تجرا و رمى بالخطأ الامام مالك في قضية الاجتهاد فيها واسع غير محجر
وانتظر تراجعه ايضا فلم يبق له الا العناد ...لا غير



لا ترمي بالكلام هكذا على عواهنه ..دليلك يا اخ ان الامام لم يبلغه الحديث
ولاتنقلي لي كلام ابن رشد او احد العلماء لانه مظنون
فان لم تفعل فقد خبت و بئس طريق التفقه طريقك

واصل التشنيع اخي الكريم إن كنت تراه دليلا في المسألة...

قال الشنقيطي رحمه الله : ( وفيه تصريح مالك رحمه الله بأنه لم يبلغه صيام ستة من شوال عن أحد من السلف ، وهو صريح في أنه لم يبلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم .
ولا شك أنه لو بلغه الترغيب فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم لكان يصومها ويأمر بصومها ، فضلاً عن أن يقول بكراهتها .
وهو لا يشك أن النبي صلى الله عليه وسلم أرأف وأرحم بالأمة منه .
لأن الله وصفه صلى الله عليه وسلم في القرآن بأنه رؤوف رحيم .
فلو كان صوم السنة يلزمه المحذور الذي كرهها مالك من أجله لما رغب فيها النبي صلى الله عليه وسلم ولراعى المحذور الذي راعاه مالك .
ولكنه صلى الله عليه وسلم ، ألغى المحذور المذكور وأهدره ، لعلمه بأن شهر رمضان أشهر من أن يلتبس بشيء من شوال .
كما أن النوافل المرغب فيها قبل الصلوات المكتوبة وبعدها لم يكرهها أحد من أهل العلم خشية أن يلحقها الجهلة بالمكتوبات لشهرة المكتوبات الخمس وعدم التباسها بغيرها .
وعلى كل حال ، فإنه ليس لإمام من الأئمة أن يقول هذا الأمر الذي شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم مكروه لخشية أن يظنه الجهال من جنس الواجب
.
وصيام الستة المذكورة ، وترغيب النبي صلى الله عليه سولم فيه ثابت عنه .
قال مسلم بن الحجاج رحمه الله في صحيحه :
حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر جميعاً عن إسماعيل ، قال ابن أيوب حدثنا إسماعيل بن جعفر أخبرني سعد بن سعيد بن قيس عن عمر بن ثابت بن الحارث الخزرجي عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أنه حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
« من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر » انتهى منه بلفظه .
وفيه التصريح من النبي بالترغيب في صوم الستة المذكورة فالقول بكراهتها من غير مستند من أدلة الوحي خشية إلحاق الجهال لها برمضان ، لا يليق بجلالة مالك وعلمه وورعه ، لكن الحديث لم يبلغه كما هو صريح كلامه نفسه رحمه الله في قوله : لم يبلغني ذلك عن أحد من السلف ، ولو بلغه الحديث لعمل به .) اهــ


من أراد أن يختار تشنيع الاخ فليختره و من أراد أن يختار كلاما بالادلة من عالم جليل موافق لسنة رسول الله عليه الصلاة و السلام فهو أمامه.

اختر سنة نبيك تفلح يا أيها المسلم و عض عليها بالنواجد و بارك الله في الجميع
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 02-10-09, 05:17 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

الا تقهم الكلام اريد نقلا صريحا ودليلا قويا عن ان الامام مالك لم يبلغه الحديث ....هذا كلام العوام عندنا بالجزائر يقولون دائما لم يبلغه الحديث ..

لا اجد دليلا الا نقلا لكلام بعض الشيوخ الفضلاء

اين دليلك يا اخ ما هكذا العلم ...
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 02-10-09, 05:34 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

و على مذهب الامام مالك السنة مقدمة على سد الذرائع و منه أن مذهب الامام مالك اتباع هذا الحديث لا رده و هذا الذي ذهب اليه ابن عبد البر رحمه الله و الشنقيطي فلم تبقى لغير ذلك حجة.

بل الذريعة المذكورة لا تثبت بل هي غير معتبرة مقابل النص بل ثبت وجود مثيلتها على عهد رسول الله عليه الصلاة و السلام و هو الصيام قبل رمضانفمنع الرسول عليه الصلاة و السلام الصيام في النصف الثاني من شعبان و منع صيام يوم الشك لكنه لم يمنع الصيام بعد العيد بل امر به فثبت أنه لا ذريعة في الامر بعمل رسول الله عليه الصلاة و السلام.

كما ان الذريعة المذكورة غير معتبرة لوجودها في جميع السنن فلا معنى لإعبارها في البعض و تركها في البعض الاخر مما يبين ضعف هذا القول.

خلاصة المسألة :
1- في صيام الست نص.
2- الذريعة المزعومة غير متيقنة بل يغلب على الظن عدم تحققها
3- الذريعة المزعومة كانت على عهد النبي عليه الصلاة و السلام و لم يعتبرها مما يجعلها ملغية
4- الذريعة المزعومة موجودة في جميع السنن كالرواتب مثلا و لم يمنعها الفقهاء فثبت عدم اعتبارها
5- من شروط اعتبار الذريعة افضاؤها لمفسدة لكن الامر بعكس ذلك صيام الست سنة و اغلب الناس تعلم ذلك فكان الحكم للأغلبية لا لحالات شاذة.
6- جاء نص بالندب فلم يبقى هناك منع بالذريعة لأن الأصل اتباع النص.


و لكي يتضح الامر اكثر فهذا قول الباجي رحمه الله في كتابه الإشارات :



مذهب مالك رحمه الله المنع من الذرائع


وهي المسألة التي ظاهرها الإباحة، ويتوصل بها إلى فعل محظور، وذلك نحو أن يبيع السلعة بمائة إلى أجل، ثم يشتريها بخمسين نقداً، ليتوصل بذلك إلى بيع خمسين مثقالاً نقداً بمائة إلى أجل.
وأباح الذرائع أبو حنيفة والشافعي.

والدليل على ما نقوله:
1- قوله تعالى: (وسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعاً، ويوم لا يسبتون لا تأتيهم).
فوجه الدليل من هذه الآية أنه تعالى حرم الاصطياد يوم السبت وأباحه سائر الأيام، فكانت الحيتان تأتيهم يوم سبتهم وتغيب عنهم في سائر الأيام، فكانوا يحضرون عليها إذ جاءت يوم السبت ويصدون عليها المسالك، ويقولون: إنما منعنا من الاصطياد يوم السبت فقط، وإنما نفعل الاصطياد في سائر الأيام، وهذه صورة الذرائع.

2- ويدل على ذلك قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا، وللكافرين عذاب أليم)، فمنع جميع المؤمنين أن يقولوا راعنا لما كان اليهود يتوصلون بذلك إلى سب النبي صلى الله عليه وسلم فمنع من ذلك المؤمنين وإن كانوا لا يقصدون به ما منع من أجله.


3- ويدل على ذلك أيضاً ما روي عن النبي صلى الله وعليه وسلم أنه قال: (الولد للفراش وللعاهر الحجر)، ثم قال: (احتجبي منه يا سودة)، لما رأى من شبهه بعتبة.


4- وأيضاً فإن ذلك إجماع الصحابة، وذلك أن عمر رضي الله عنه قال: يا أيها الناس إن النبي عليه الصلاة والسلام قبض ولم يفسر لنا الربا فاتركوا الريبة.
وقالت عائشة لما اشترى زيد بن الأرقم من أم ولده جارية بثمانمائة إلى العطاء وباعها منها بستمائة نقدا: أبلغي زيد بن الأرقم أنه أبطل جهاده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لم يتب.


5- وقال ابن عباس لما سئل عن بيع الطعام قبل أن يستوفى: دراهم بدراهم والطعام مرجى. اهــ

و على هذا لا تدخل مسألتنا في سد الذرائع لأنه ليست من باب المباحات و إنما من باب السنن فبطل ايضا الاستدلال بالذريعة على مذهب الامام مالك


إذن لا دليل يذكره من منع الصيام بالذريعة إذا علمنا وجود نص و انتفاء الذريعة بل هناك من علماء المالكية من قال بعدم المنع مما يبين أن القول بالكراهة شاذ ليس له حظ من النظر.

و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 02-10-09, 05:47 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

قال بعض الفضلاء المالكية
سأقتصر الآن على السند بأنه لو ثبت لكان أعلم الناس به مالك لأن مالكا أعرف الناس بحديث أهل المدينة ومنهم الإخوة الثلاثة يحيى وسعد وعبد ربه أبناء سعيد بن قيس الأنصاري، وهو قد روى عن يحيى وعبد ربه في موطئه، وهو قال في الموطأ:
((إنه لم ير أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف وإن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك رخصة عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك))اهـ.

فكيف يكون هذا الحديث مدنيا مشهورا معتمدا معمولا به مرويا مرفوعا من طريق يحيى وعبد ربه وهما من شيوخ مالك ولا يعرفه مالك إمام أهل المدينة ولا يدري به؟؟؟؟؟؟ فهذا الحديث ليس إلا من رواية سعد بن سعيد وحده ومالك لم يرضه ولم يرو عنه وليس من أهل العلم عند مالك وأصحابه، وتضعيف أحمد وغيره لسعد دليل لنا، وتوثيق مسلم اجتهاد منه لا يلزم مالكا ولا أصحابه، ومالك وأصحابه أقدم من مسلم ومن كتابه، ولو ثبت هذا الخبر عند يحيى أو عبد ربه لرواه مالك عنهما كما روى عنهما غير هذا في موطئه، أو على الأقل لعرف عنهم أنهم يروونه، فيكون مذهبنا التوقف لحال سعد بن سعيد الضعيف، وأخوه عبد ربه أوثق منه قد رواه موقوفا، وهو من شيوخ مالك وقد رواه عن عبد ربه أمير المؤمنين شعبة وهو أوثق الناس وأدقهم وأكثرهم تحريا وأبعدهم عن التدليس وبمثله ترجح الأسانيد، فيرجح هذا الموقوف على ما رواه سعد مرفوعا، فيكون اجتهادا من أبي أيوب من كلامه، أي فلا يكون من كلام المعصوم، وهذا البخاري لم يبوب لستة من شوال شيئا، وعبد الرزاق قد كرهه مثل مالك وذكر موافقة الحسن ومعمر على الكراهة.
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 02-10-09, 05:54 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

كما أن الذرائع تقدر بمقاديرها فيترك منها ما يكفي لسدها فحتى على القول بتعليم الناس أن صيام الست ليس بواجب لا يستقيم القول بالكراهة لأنه لا يمنع من الذريعة (اذا سلمنا بها) إلا ما يكفي لسدها و الكافي هنا هو صيامها احيانا و عدم صيامها احيانا و هذا لا يستقيم مع الكراهة بل يكفي تنبيه الناس على أنها سنة فثبت كذلك بطلان القول بالذريعة.


و في الحقيقة كيفما وجهنا المسألة وجدنا القول بالكراهة لا حظ له لا من ناحية النص و لا من ناحية اعتبار الذريعة و لا حتى من ناحية سد الذريعة ذاتها فكل المسألة مبنية على أصل خاطئ و هي دعوى وجود الذريعة و هذا لا يثبت و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 02-10-09, 08:11 PM
ياسين المالكي الأثري ياسين المالكي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-09
المشاركات: 58
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

أولا جزاكم الله خيرا
ثانيا الأخ الفاضل أبو يوسف المالكي أو أحد الإخوة مغاربة لأني إنزعجت من مغاربة(و أنا منهم) أنتظركم في هذا الموضوع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=185156

ثالثا بخصوص الموضوع أرجوا من إخوة الإلتفات إلى ما ذكر ابونصرالمازري حفظه الله نقلا عن بعض الفضلاء المالكية ؛و أنا أيضا أستغرب كيف يغيب إسناد مدني عن إمام دار هجرة أرجوا منكم تخريج موسع للحديث لأنه في محل نزاع .
لو تكرم أحد إخوة المالكية بذكر الأسانيد و من أخرج حديث بطرح يسهل على المبتدئ فهم مدار الحديث
في الإنتظار...
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 02-10-09, 09:38 PM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 853
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة
قال بعض الفضلاء المالكية
سأقتصر الآن على السند بأنه لو ثبت لكان أعلم الناس به مالك لأن مالكا أعرف الناس بحديث أهل المدينة .
يا أخي اتق الله ودعك من هذا التعصب المقيت أسأل الله أن يعافيك منه

عمر بن الخطاب خير من ملء الأرض مثل مالك وقد غابت عنه أحاديث . وغيره من الصحابة ومن علماء المدينة ولا نريد أن نتتبع الأحاديث المدنية التي خالفها مالك . وهذا التعصب المذهبي الذي حذر منه العلماء
فالحنفي يقول كل حديث خالف مذهبهم فهو ضعيف . وبعض الحنابلة يقولون كل أحاديث المسند صحيحة محتج بها . والشافعية لهم مثل هذا

ومالك مشهور بالقول بسد الذرائع رحمه الله حتى منع الابن أن يسافر بزوجة أبيه خشية الفتنة عليه

و ذكرتني بقول بعض المالكية لما دخل الشافعي مصر كان يدعو في ( سجوده اللهم أمت الشافعي و إلا ضاع علم مالك )

وجاء في طبقات القاضي عياض ( وفي كتاب الحكم المستنصر إلى الفقيه أبي إبراهيم، وكان الحكم ممن طالع الكتب ونقر عن أخبار الرجال تنقيراً لم يبلغ فيه شأوه كثير من أهل العلم، فقال في كتابه وكل من زاغ عن مذهب مالك فإنه ممن زين على قلبه وزين له سوء عمله )
__________________
أسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 02-10-09, 10:56 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 522
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسين المالكي الأثري مشاهدة المشاركة
أولا جزاكم الله خيرا
ثانيا الأخ الفاضل أبو يوسف المالكي أو أحد الإخوة مغاربة لأني إنزعجت من مغاربة(و أنا منهم) أنتظركم في هذا الموضوع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=185156

ثالثا بخصوص الموضوع أرجوا من إخوة الإلتفات إلى ما ذكر ابونصرالمازري حفظه الله نقلا عن بعض الفضلاء المالكية ؛و أنا أيضا أستغرب كيف يغيب إسناد مدني عن إمام دار هجرة أرجوا منكم تخريج موسع للحديث لأنه في محل نزاع .
لو تكرم أحد إخوة المالكية بذكر الأسانيد و من أخرج حديث بطرح يسهل على المبتدئ فهم مدار الحديث
في الإنتظار...

أخي الكريم انما عمدا اعرضنا على كلام الاخ ففيه طعن في صحيح مسلم , و سدا للذريعة لكي لا يتهجم بعضهم على أحاديث الصحيحين ( هذه الذريعة أولى بالسد من صيام الست) .

أعرضنا عن مثل هذا الكلام خوفا ان يبدأ الاخوة الان في الطعن في احاديث الصحيحين انطلاقا من مذهب الامام مالك و هذه مصيبة !!!.

فالكلام المنقول كلام متعصب و هذا ظاهر لكن اكراما لك أخي الكريم ساذكر بعض طرق هذا الحديث لتقف بنفسك على صحته و ان كان وجوده في صحيح مسلم يغني عن ذلك لاجماع الأمة على صحة الصحيحين اجمالا.

أولا طريق أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه :

رواه سعد بن سعيد بن قيس بن عمرو الأنصاري المدني أخو يحيى بن سعيد وعبد ربه بن سعيد عن عمر بن ثابت بن الحارث الخزرجي ، عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، أنه حدثه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال ، كان كصيام الدهر " في صحيح مسلم و اللفظ له و في مواضع كثيرة في كتب السنة لن اذكرها لأنها مشهورة انما ساذكر المتابعات:

فتابع سعيدا :

صفوان بن سليم في سنن الترمذي و سنن ابي داود و سنن الدارمي و صحيح ابن حبان و السنن الكبرى للنسائي و مشكل الآثار للطحاوي و في مسند الحميدي و في مسند الشاشي و المعجم الكبير للطبراني و شعب الايامن للبيهقي .

يحيى بن سعيد : مسند الحميدي ، المعجم الكبير الطبراني ، مستخرج ابي عوانة

عبد ربه بن سعيد : رواه عنه شعبة في السنن الكبرى للنسائي و في مشكل الاثار للطحاوي و شعبة حافظ حجة

عثمان بن عمرو بن ساج القرشي
: في السنن الكبرى للنسائي

زيد بن أسلم : مشكل الآثار الطحاوي

فكما ترى اخي الكريم تباع سعيدا خمس رواة منهم ثلاثة من افاضل الثقات و روى عن بعضهم شعبة بن الحجاج

و للحديث شواهد

الشواهد :

طريق جابر بن عبد الله رضي الله عنه :

من طريق سعيد ابن أبي أيوب ، حدثني عمرو بن جابر الحضرمي ، قال : سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من صام رمضان ، وستا من شوال ، فكأنما صام السنة كلها" مسند الامام احمد و مسند الحارث و مسند عبد بن حميد ، مشكل الآثار للطحاوي ، السنن الكبرى للبيهقي

تابعه : ابن لهيعة في مسند الامام احمد ، مشكل الآثار للطحاوي ، السنن الكبرى للبيهقي ،

بكر بن مضر معجم الطبراني ، مشكل الآثار للطحاوي ، السنن الكبرى للبيهقي

طريق ثوبان بن بجدد رضي الله عنه :

يحيى بن الحارث الذماري ، عن أبي أسماء الرحبي ، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : " من صام رمضان ، وستا من شوال ، فقد صام السنة " صحيح بن حبان و معجم ابن المقرئ و ال معجم الكبير الطبراني ، شعب الايمان البيهقي و سنن الدارمي و سنن ابن ماجة و السنن الكبرى النسائي ، مشكل الاثار الطحاوي.



اذن الحديث صحيح لا غبار عليه و هو في صحيح مسلم و الأفضل لطالب العلم أن يفهم الكلام قبل نقله و يبحث فيه فالطعن في الصحيحين ليس بالأمر الهين و قد طلب من الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله ان يدرس كتب العلل فرفض و قال ذلك يحتاج حافظا فربما رميت حديثا بعلة و هو في الصحيحين.


حديث صيام الست من شوال صحيح و في صحيح مسلم و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 02-10-09, 11:37 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

اقتباس:
أخي الكريم انما عمدا اعرضنا على كلام الاخ ففيه طعن في صحيح مسلم , و سدا للذريعة لكي لا يتهجم بعضهم على أحاديث الصحيحين ( هذه الذريعة أولى بالسد من صيام الست) .

أعرضنا عن مثل هذا الكلام خوفا ان يبدأ الاخوة الان في الطعن في احاديث الصحيحين انطلاقا من مذهب الامام مالك و هذه مصيبة !!!.
نعوذ بالله من السفهاء والثقلاء

يا موسوس من تكلم عن الطعن في الامام مسلم او صحيحه أم تحسب الناس كلهم مثلك في الطعن على الائمة وتخطئتهم

صدق من قال ....شر البلية ما يضحك

اخواني المالكية الكرام ..انا منسحب من هذا الموضوع ..فلا طاقة لي بمشاركات السفهاء
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 02-10-09, 11:46 PM
ياسين المالكي الأثري ياسين المالكي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-09
المشاركات: 58
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

الأخ الفاضل عبد الكريم بن عبد الرحمن حفظك الله
جزاك الله خيرا عن تخريج الحديث و سأحتفظ بتخريجك في كراستي الخاصة مع حديث صيام يوم السبت (ابتسامة) و غيره .
أذكركم بقول القائل :
إن رمت أن تحدثا بما مضى أو حدثا
لتؤنس الأصحابا فأحسن الخطابا
واختصر العبارة ولا تكن مهذارا
واختر من الكلام ما لاق بالمقام
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:44 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.