ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 02-08-12, 06:04 PM
أبو الزبير الحرازي أبو الزبير الحرازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-06-12
المشاركات: 496
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

هي عامة كما أن حفظ الفرج يعم الجماع والإمناء كذلك ههنا
وهذا الذي فهمه علماؤنا:

س6: من باشر أهله في رمضان دون الإيلاج وأنزل خارجا فما الحكم أثابكم الله؟
ج6: إذا باشر الزوج زوجته بغير الجماع في الفرج وهو صائم في رمضان وحصل منه إنزال فإنه يفسد صومه، وعليه الإمساك بقية يومه ثم يقضي هذا اليوم ويستغفر الله من ذلك، وليس عليه كفارة، وعلى الصائم أن يحفظ صومه مما يفسد أو ينقصه، فالصائم يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجل الله كما صح بذلك الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فتاوى اللجنة الدائمة - 2 (9/ 156)


سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى -: ذكرتم أحسن الله إليكم حديث: «يدع شهوته وطعامه» دليلا على إفطار من أنزل منيا بشهوة، فلماذا لم يأخذ المذي نفس الحكم؟
فأجاب فضيلته بقوله: لأن المذي ليس شهوة، توضع في الرحم، ولهذا يخرج من غير إحساس به، لولا أثره من الرطوبة ما علم به، فهو يحصل بدون شهوة عند خروجه.
مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (19/ 238)
__________________
إن يُعنِ اللهُ نفعلِ المُحالا **** أو يكنِ الشيءُ مُحالا
  #22  
قديم 03-08-12, 02:33 PM
محمد أبو خطاب محمد أبو خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-06-12
المشاركات: 24
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

إذا هي عامة، قهل النظر شهوة؟ أي هب أن رجلا نظر إلى امرأة وتلذذ من غير إنزال، فهل يفطر بذلك؟

إن قلت لا يفطر فقد خالفت ما قلت بأنها عامة.
وإن قلت نعم فقد خالفت جمهور أهل العلم.

وهذا كلام الحافظ رحمه الله من فتح الباري: والمراد بالشهوة في الحديث شهوة الجماع ؛ لعطفها على الطعام والشراب ، ويحتمل أن يكون من العام بعد الخاص . ووقع في رواية " الموطأ " بتقديم الشهوة عليها ، فيكون من الخاص بعد العام ، ومثله حديث أبي صالح في التوحيد ، وكذا جمهور الرواة عن أبي هريرة . وفي رواية ابن خزيمة من طريق سهيل عن أبي صالح عن أبيه : يدع الطعام والشراب من أجلي ، ويدع لذته من أجلي وفي رواية أبي قرة من هذا الوجه : يدع امرأته وشهوته وطعامه وشرابه من أجلي وأصرح من ذلك ما وقع عند الحافظ سمويه في " فوائده " من طريق المسيب بن رافع عن أبي صالح : يترك شهوته من الطعام والشراب والجماع من أجلي .
  #23  
قديم 03-08-12, 08:38 PM
عادل التونسي عادل التونسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-07-12
المشاركات: 40
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أبو خطاب مشاهدة المشاركة
ماذا تفهم من كلمة "شهوته" في الحديث؟
هل هي عامة أم مقيدة؟
الشهوة هنا كلمة مقيدة تعني الجماع
و ان قلنا ان الشهوة هنا كلمة عامة شاملة لكل الشهوات فكلنا يعلم ان النوم شهوة و الظل شهوة و الاستحمام شهوة و القبلة شهوة لكنها ليست من مبطلات الصوم و لسنا مكلفين بترك مثل هذه الشهوات فمثلا ثبت ان الرسول صلى الله عليه و سلم قبل وهو صائم
  #24  
قديم 04-08-12, 10:32 AM
أبو الزبير الحرازي أبو الزبير الحرازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-06-12
المشاركات: 496
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

الشهوة هنا شهوة الفرج
__________________
إن يُعنِ اللهُ نفعلِ المُحالا **** أو يكنِ الشيءُ مُحالا
  #25  
قديم 04-08-12, 11:56 AM
أبو عبد الحق محمد أبو عبد الحق محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-11
المشاركات: 343
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أبو خطاب مشاهدة المشاركة
كنت قد كتبت ردا مطولا، ولكن حدث خلل، فسأختصر إن شاء الله:

أولا: الأحاديث والآثار التي أثبتت جواز المباشرة للصائم لم ينكر صحتها أحد.
ثانيا: تأويل المباشرة بأنها بغير إنزال مردود.

لم؟
لقول عائشة رضي الله عنها: (( ويأمرني فأتزر فيباشرني وأنا حائض )) رواه الشيخان.
وقولها: ((كانت إحدانا إذا كانت حائضا ، فأراد
رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم
يباشرها قالت : و أيكم يملك إربه ))

ومعنى الحديث كما هو معلوم عند الجميع أن الحائض بجوز مباشرتها في غير الفرج (والدبر بلا شك)
وهذه مباشرة مقرونة بإنزال بلا شك؛ لذلك قالت : وأيكم يملك إربه ؟

فإذا المباشرة مقرونة بإنزال كما تبين؛ ولأن العلماء استدلوا به على جواز إتيان الحائض في عير الفرج.

_______________________________________
أما الآثار فهذه هي:
1- حدثنا ابن نمير عن طلحة بن يحيى قال : حدثتني
عائشة بنت طلحة عن عائشة
((كان يباشر و هو صائم ، ثم يجعل بينه و بينها ثوبا . يعني الفرج)) أخرجه الإمام أحمد ( 6 / 59 ) بسند جيد.

2- روى الطحاوي ( 1 / 347 ) بسند صحيح عن حكيم
بن عقال أنه قال : سألت عائشة : ما يحرم علي من امرأتي و أنا صائم ؟ قالت :
((فرجها))

3-
و قد علقه البخاري ( 4 / 120 بصيغة الجزم : " باب المباشرة للصائم.

4 - روى ابن أبي شيبة
( 2 / 167 / 2 ) بسند صحيح عن سعد بن أبي وقاص أنه سئل أتقبل و أنت صائم ؟
قال :(( نعم ، و آخذ بجهازها ))


وعن ابن مسعود أنه كان يباشر امرأته نصف النهار وهو صائم. وسنده صحيح أيضا.

و روى ابن أبي شيبة ( 2 / 170 / 1 ) عن عمرو بن هرم قال :
سئل جابر بن زيد عن رجل نظر إلى امرأته في رمضان فأمنى من شهوتها هل يفطر ؟
قال : لا ، و يتم صومه "


5- روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها: (( كان يقبل و هو صائم ، و يباشر و هو صائم ، و كان أملككم لإربه ))

والله أعلم.





أخي المحترم...قولك:
(وهذه مباشرة مقرونة بإنزال بلا شك؛ لذلك قالت : وأيكم يملك إربه ؟ )

لا يسلم لك! فكيف جعلت ( وأيكم يملك إربه؟) بأنها دالة على الإنزال ووصفت هذا بأنه بلا شك؟!!!
لم لا يكون ( وأيكم يملك إربه) دالة على الإيلاج في الفرج سواء أنزل أم لم ينزل
أظن أن هذا هو الأصح والله أعلم
  #26  
قديم 04-08-12, 12:48 PM
أبو عثمان النجدي أبو عثمان النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-12
المشاركات: 60
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صراحة احب طرح مثل هذه المسائل ليس لذاتها بقدر ما فيها من بعد فقهي يدل على فقه المتكلم من عدمه

وهنا تستطيع ان تستبين المدارس الفقهية الموجودة
فهناك مدرسة أهل الاثر
وهناك مدارس الائمة كل يذكر امامه
وهناك المدرسة الفقهية المبنية على النصوص المعصومة

فحين يذكر المصطفى صلى الله عليه وسلم الشهوة في الحديث فنتبين هنا ان المقصود بها الجماع لأن غير الجماع وإن كان شهوة في العموم إلا انه يخرج من عموم الحديث بأحاديث اخرى تبين أن المقصود بالشهوة هو الجماع مثل حديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ,وَلَكِنَّهُ كَانَ أَمْلَكَكُمْ لِإِرْبِهِ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، وَاللَّفْظُ لِمُسْلِمٍ،ففي كلام ام المؤمنين دقة فقهية بأن أملككم المقصود بها يعني في قدرته على منع نفسه عن الجماع صلوات ربي وسلامه عليه وهذا يدل على انها تعتقد أن الممنوع هو الجماع .
ما اود التنبيه عليه بأنه لا اعتبار لكلام أي احد مع وجود نصوص معصومة صريحة المعنى وما لم تكن صريحة المعنى فالحمد لله على تيسيره
وحقيقة اعجبني كلام اخي محمد أبي خطاب ولإبن حزم كلام جميل في المسألة في كتاب المحلى وفيه تنظير فقهي جميل
  #27  
قديم 04-08-12, 05:38 PM
محمد أبو خطاب محمد أبو خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-06-12
المشاركات: 24
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الحق محمد مشاهدة المشاركة
أخي المحترم...قولك:
(وهذه مباشرة مقرونة بإنزال بلا شك؛ لذلك قالت : وأيكم يملك إربه ؟ )

لا يسلم لك! فكيف جعلت ( وأيكم يملك إربه؟) بأنها دالة على الإنزال ووصفت هذا بأنه بلا شك؟!!!
لم لا يكون ( وأيكم يملك إربه) دالة على الإيلاج في الفرج سواء أنزل أم لم ينزل
أظن أن هذا هو الأصح والله أعلم
المراد من كلامي الذي قلت هو أن المقصود بالمباشرة في حديث عائشة رضي الله عنها : المباشرة التي تكون إتيانا في غير الفرج، ليست القبل أو المداعبة..الخ.
وأما استدلالي بقولها: "وأيكم يملك إربه" بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يملك نفسه عن الجماع في حال المباشرة؛ لأنها تكون حائضا فلا يحل له جماعها.
  #28  
قديم 05-08-12, 11:00 AM
أبو الزبير الحرازي أبو الزبير الحرازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-06-12
المشاركات: 496
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

سبحان الله
ادعاء
أين النصوص المعصومة
لقد ادعيت على الرسول أنه باشر وأنزل لأن هذا هو النص المعصوم
أما اتباع علماء الأمة الذين هو أحرص على اتباع النبي والذين هم أفهم وأعلم فلا يبالى بهم.
إن هذه السبيل يخدع بها المبتدئين فالبركة والصواب مع الأكابر
__________________
إن يُعنِ اللهُ نفعلِ المُحالا **** أو يكنِ الشيءُ مُحالا
  #29  
قديم 05-08-12, 02:50 PM
أبو عثمان النجدي أبو عثمان النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-12
المشاركات: 60
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الزبير الحرازي مشاهدة المشاركة
سبحان الله
ادعاء
أين النصوص المعصومة
لقد ادعيت على الرسول أنه باشر وأنزل لأن هذا هو النص المعصوم
أما اتباع علماء الأمة الذين هو أحرص على اتباع النبي والذين هم أفهم وأعلم فلا يبالى بهم.
إن هذه السبيل يخدع بها المبتدئين فالبركة والصواب مع الأكابر

هداك الله يا اخي الكريم
والنص المعصوم هو اخبار عائشة أم المؤمنين رضوان الله عليها بفعل النبي صلى الله عليه وسلم
وأبرأ إلى الله أن اقول انه صلى الله عليه وسلم أنزل أو لم ينزل بهذه المباشرة وإنما ذكرت ان المباشرة نوع من الشهوات ومع ذلك فلم يعدها النبي صلى الله عليه وسلم من المفطرات ولم يذكر أنه انزل او لم ينزل فعلى الاقل يكون في هذا دلالة على أن المقصود بالشهوة هو الجماع وليس مقدمات الجماع .

وأما قولك بانني لا أبالي بعلماء الامة فأبرأ إلى الله من كلامك وهذا تقويل لي ما لم اقل فإني ما قلت ما فهمته أنت
ولكن قلت ما نصه ما اود التنبيه عليه بأنه لا اعتبار لكلام أي احد مع وجود نصوص معصومة صريحة المعنى وما لم تكن صريحة المعنى فالحمد لله على تيسيره

بمعنى اذا وجد نص معصوم فلا اعتبار لكلام أي احد بل هذا هو الذي عليه الائمة رحمهم الله ويعرفه صغار طلبة العلم بالتزام ما عليه الكتاب والسنة
وأما قولك بان البركة مع الاكابر فصحيح ولا علاقة له بموضوعنا حيث اختلف الاكابر فيه

والله اعلم واحكم واجل وأبرأ الله من ان أقول ما ليس لي به علم
  #30  
قديم 05-08-12, 05:09 PM
محمد أبو خطاب محمد أبو خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-06-12
المشاركات: 24
افتراضي رد: ما حكم من باشر زوجته في نهار رمضان وأنزل مني ولم يولج

سبحان الله العظيم !، ليست نقطة البحث عن هل إذا مباشرة النبي صلوات ربي وسلامه عليه تبعها إنزال أو لا ! إنما المقصود هو بيان غاية الفعل، فنحن إنما قصدنا بأن غاية المباشرة الاستمتاع،

وأرجو من الإخوة أن يبينوا لنا ما الغاية من القبلة والمباشرة.



وهذا كلام الشيخ الألباني رحمه الله من السلسلة الصحيحة:

و في الحديث فائدة أخرى على الحديث الذي قبله ، و هي جواز المباشرة من الصائم ،
و هي شيء زائد على القبلة ، و قد اختلفوا في المراد منها هنا ، فقال القري :
" قيل : هي مس الزوج المرأة فيما دون الفرج و قيل هي القبلة و اللمس باليد " .
قلت : و لا شك أن القبلة ليست مرادة بالمباشرة هنا لأن الواو تفيد المغايرة ،
فلم يبق إلا أن يكون المراد بها إما القول الأول أو اللمس باليد ، و الأول ، هو
الأرجح لأمرين :
الأول : حديث عائشة الآخر قالت : " كانت إحدانا إذا كانت حائضا ، فأراد
رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم
يباشرها قالت : و أيكم يملك إربه "



وفي موقع المعاني:
‏المباشرة:
‏ملامسة جسد المرأة لجسد الرجل أو بشرة المرأة لبشرة الرجل وفرجه لفرجها من غير إيلاج‏.
المعجم: مصطلحات فقهية.

ولو فرضنا أن المباشرة ليس العاية منها الإنزال وأن الآثار التي سردناها لا دلالة فيها ظاهرة ، فتبقى صالحة للاستئناس؛ لأن عمدة قول الشيخ الألباني وابن حزم ومن أيدهما أنه لا دليل على فطر من أمنى.
وقد بينت أن الحافظ قال : المراد بالشهوة في الحديث: الجماع.

والله أعلم.
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:48 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.