ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 29-04-04, 11:48 PM
أبو بكر بن عبدالوهاب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
[i] وعليه فإن قول صحابيٍّ :"لم يفعل النبي كذا في صلاته" ، وقول صحابيٍّ آخر : "بل فعله" ، يحمل على أنه فعله أحيانا وتركه أحيانا ، فروى كلٌّ ما شهده ، والله أعلم . [/B]


شيخنا أبا خالد السلمي حفظه الله تعالى
أولا لست بشيخ
ولو كنت عندكم لطلبت العلم في حلقاتكم
ثانيا شيخنا الكريم

ما قلتَه عين ما قلتُه
أنتم فصلتم وأنا أجملت

كررت أكثر من مرة أنه ينظر في طرق الترجيح لدفع التعارض ولم أفصل فيه
على أي حال من الممكن الجمع بين الحديثين كما تفضلتم بحمل كل واحد منهما على وقت .
أو النظر في الرواة من حيث العدد أو الضبط والإتقان إلى غير ذلك مما هو مبسوط في مواضعه .

الذي أحببت الإشارة إليه شيخنا الكريم
هو أن هذه القاعدة تستخدم كثيرا ، وليست تصلح لكل ما تستخدم فيه من حيث استدلال الناس بها .

وكلامكم ههنا جيد إذ قلتم :
( لكن الواقع هنا أن النافي ينفي عن عموم صلاة النبي ، والعادة أن الصحابي يدرك بعض الصلوات مع النبي ويفوته بعضها ... )

فقد فاتني أن النافي نفى العموم وليس له ذلك وهو لم يدرك كل صلوات رسول الله

الأخ مصطفى بارك الله بكم

أخوكم أبو بكر .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 01-05-04, 12:06 AM
عبد الله زقيل
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الحمدُ للهِ وبعدُ ؛

اسمحوا لي أن أتطفلَ على مائدتكم العلمية .

أقولُ : لا يثبتُ حديثٌ في رفعِ اليدينِ عند السجودِ وعند الرفعِ منهُ ، فقد روي عن عددٍ من الصحابةِ رضي اللهُ عنهم ولكن لا تصحُ وفي أسانيدها مقالٌ .

وممن ذهب إلى ذلك الإمامُ البخاري رحمهُ اللهُ في جزءِ رفع اليدينِ فقال : " ولا يرفعُ يديه في شيءٍ من صلاتهِ وهو قاعدٌ " .ا.هـ.

وأيضاً الحافظُ ابنُ حجرٍ أشار إلى تضعيفِ الأحاديثِ الواردة في البابِ فقال : " ولا يخلو شيءٌ منها من مقالٍ " .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-05-04, 01:12 PM
المبلغ
 
المشاركات: n/a
افتراضي

كنت قد نشرت بحثا في الموضوع في هذا الموقع المبارك فيه أجوبة لبعض تساؤلات الإخوة الكرام ، فأرجو مراجعته
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...threadid=18700
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 30-06-08, 06:43 PM
بندر البليهي بندر البليهي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين
 
تاريخ التسجيل: 07-06-03
المشاركات: 320
افتراضي

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏11111‏)‏

س‏:‏1 ما هو صفة تكبيرة القيام من التشهد الأول ورفع اليدين هل يرفع يديه وهو جالس ثم يكبر وينهض قائماً، أم لا يرفع يديه إلابعد القيام وما هو الأرجح ‏؟‏


ج1‏:‏ يشرع رفع اليدين في الصلاة عند القيام من التشهد الأول مع التكبير بعد البدء في الانتقال من الجلوس إلى القيام‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن غديان

السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏6042‏)‏

س6‏:‏ جاء في سنن النسائي عن مالك بن الحويرث أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في صلاته وإذا ركع وإذا رفع رأسه في الركوع وإذا سجد وإذا رفع رأسه من السجود، يحاذي بهما فوق أذنيه‏.‏ فماذا تقــــول هنا في قوله‏:‏ وإذا سجد، هل هذا يكون بعد قبض يد اليمنى علـــى اليسرى، أم هي نفس الرفع عند الرفع من الركوع، وما درجة هذا الحديث، وهل يعمل به، إذا فعل كيف العمل به‏.‏ ورد بعض الأحاديث برفع اليدين بين السجدتين وفي بعضها نهي عن الرفع بينهما، فما وجه الجمع بينهما وما الحكم‏؟‏

ج6‏:‏ سلك بعض العلماء مسلك الترجيح في ذلك فرجحوا مارواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما من عدم رفع اليدين عند السجود والرفع منه، واعتبروا رواية الرفع فيهما شاذة لمخالفتها لرواية الأوثق‏.‏ وسلك آخرون مسلك الجمع بين الروايات لكونه ممكنا فلا يعدل عنه إلى الترجيح، لاقتضاء الجمع العمل بكل ما ثبت، واقتضاء الترجيح رد بعض ما ثبت وهو خلاف الأصل‏.‏ وبيان ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في السجود والرفع منه أحياناً، وتركه أحياناً فروى كل ماشاهد، والعمل بالأول أولى للقاعدة التي ذكرت معه ‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن قعود


السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏6593‏)‏

س1‏:‏ ما حكم رفع اليدين بعد القيام من الركعة الثالثة أى عندما تنتهي من الركعتين الأوليين ثم تنهض لتأتي بالركعة الثالثة، فهل يجوز لك أن ترفع يديك في حال القيام أم لا‏؟‏ مع ذكر الدليل ‏.‏


ج1‏:‏ يسن رفع اليدين عند النهوض من الركعة الثالثة في الصلاة الرباعية والثلاثية وذلك بعد التشهد في الركعة الثانية؛ لما رواه البخاري وغيره أن ابن عمر رضي الله عنهما كان إذا دخل في الصلاة كبر ورفع يديه، وإذا ركع رفع يديه، وإذا قال سمع الله لمن حمده رفع يديه وإذا قام من الركعتين رفع يديه، ورفع ذلك ابن عمر رضي الله عنهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم ‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن قعود

عضو‏:‏ عبدالله بن غديان
__________________
قال إبن القيم يرحمه الله في مراتب الجود (الجود بالعلم وبذله)قال وهو من أعلى مراتب الجود والجود به أفضل من الجود بالمال.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-07-08, 10:39 AM
عمرو فهمي عمرو فهمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-07
المشاركات: 1,000
افتراضي

قال ابن حجر في الفتح ( 2 / 308):
[ وَفِي رِوَايَة عِيسَى بْن عَبْد اللَّه " ثُمَّ جَلَسَ بَعْد الرَّكْعَتَيْنِ حَتَّى إِذَا هُوَ أَرَادَ أَنْ يَنْهَض إِلَى الْقِيَام قَامَ بِتَكْبِيرَةٍ " وَهَذَا يُخَالِف فِي الظَّاهِر رِوَايَة عَبْد الْحَمِيد حَيْثُ قَالَ " إِذَا قَامَ مِنْ الرَّكْعَتَيْنِ كَبَّرَ وَرَفَعَ يَدَيْهِ كَمَا كَبَّرَ عِنْد اِفْتِتَاح الصَّلَاة " وَيُمْكِن الْجَمْع بَيْنهمَا بِأَنَّ التَّشْبِيه وَاقِع عَلَى صِفَة التَّكْبِير لَا عَلَى مَحَلّه ، وَيَكُون مَعْنَى قَوْلُهُ " إِذَا قَامَ " أَيْ أَرَادَ الْقِيَام أَوْ شَرَعَ فِيهِ ] ا.هـ
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-07-08, 11:12 AM
السنفراوي السنفراوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 382
افتراضي

جزاكم الله خيرل وبارك الله فيكم
__________________
«فإن الضلالة حق الضلالة أن تعرف اليوم ما كنت تنكر قبل اليوم، وأن تنكر اليوم ما كنت تعرف قبل اليوم، وإياك والتلون فإن دين الله واحد»
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-02-09, 09:39 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن بن خالد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

إليك ما قد يفيدك:

قال المرداوي في الإنصاف نقلاً عن ابن رجب:
فأما رفع اليدين إذا قام من التشهد الأول إذا قلنا باستحبابه فيحتمل أن يرفع إذا قام إلى الركعة المحكوم بأنها ثالثة، سواء قام عن تشهد أو غيره، ويحتمل أن يرفع إذا قام من تشهده الأول المعتد به، سواء كان عقيب الثانية أو لم يكن قال -أي ابن رجب- وهو أظهر. ا.هـ

وانظر فضلاً لا أمراً: http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=46195

ملاحظة: لفظ (التشهد الأوسط) خطأ ولا يصح! فلا يوجد في الصلاة إلا تشهد أول وأخير، فقولنا تشهد أوسط دل على وجوده بين تشهدين وهذا لا يستقيم، كما تعلم! هذا مما نبه عليه الشيخ علي باكير، حفظه الله، في شرحه لمتن أبي شجاع، وقوله صائب كما ترى فتنبه وفقكم الله
والله أعلم


بارك الله فيكم وهذا الذي نقله صاحب الانصاف عن ابن رجب هو في كتابه القواعد
(فأما رفع اليدين إذا أقام من التشهد الأول إذا قلنا باستحبابه فيحتمل أن يرفع إذا قام إلى الركعة المحكوم بأنها ثالثته سواء قام عن تشهد أو غيره ، ويحتمل أن
يرفع إذا قام من تشهده الأول المعتد به سواء كان عقيب الثانية أو لم يكن لأن محل هذا الرفع هو القيام من هذا التشهد فيتبعه حيث كان وهذا أظهر والله أعلم .
)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-02-09, 06:44 AM
أبو الفتح محمد أبو الفتح محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-12-05
المشاركات: 804
افتراضي

لأن رواية الرفع بعد التشهد لاتصح عند الإمام أحمد وكذا الشافعى وصوبوا أنه من فعل ابن عمر.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 04-02-09, 07:31 AM
عبدالله الميمان عبدالله الميمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 706
افتراضي

قال شيخنا محمد العثيمين رحمه الله:(وعلى هذا فمواضع رفع اليدين أربعة:عند تكبيرة الإحرام،وعند الركوع،وعند الرفع منه،وإذا قام من التشهد الأول. ويكون الرفع إذا استتم قائما،لأن لفظ حديث ابن عمر:(وإذا قام من الركعتين رفع يديه)ولا يصدق ذلك إلا إذا استتم قائما،وعلى هذا فلا يرفع وهو جالس ثم ينهض كما توهمه بعضهم،ومعلوم أن كلمة(إذا قام)ليس معناها حين ينهض إذ إن بينهما فرقا).[الشرح الممتع3/214]طبعة دار ابن الجوزي
__________________
لا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى عظمة من عصيت
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 24-07-09, 09:11 PM
رغيد الأثري رغيد الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-01-07
الدولة: على خطى السلف
المشاركات: 55
افتراضي

أعتذر على تطفلي بارك الله فيكم

لكن أنقل لكم نقلاً عن أخ معنا في الملتقى اسمه أبو عبد الرحمن بن حسين -حفظه الله-
حيث كتب في إحدى مشاركاته:

ثانياً : من يقول أن الأمر واسع
- الشيخ الحويني – حفظه الله – في شريط (كيف تصلي) قال:
وإذا قام من التشهد الأوسط يرفع يديه، وموضع الرفعفي ثلاثة مواضع: إما أن ترفع وأنت جالس قبل أن تقوم، وإما أن ترفع بعدماتقوم، وإما أن ترفع حال القيام، وأنا رأيت الشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله يرفع يديه بعد التشهد الأوسط إذا أراد أن يقوم وهو جالس.
http://rapidshare.com/files/193553074/heweny.mp3
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
العلم ما قام عليه الدليل ، والنافع ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم
تفسير سورة النور( 174 )
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:43 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.