ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > قسم المخطوطات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-12-13, 11:48 AM
أبو عبد الله الونشريسي أبو عبد الله الونشريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-11
المشاركات: 173
افتراضي تصحيح نسبة كتاب (الرد على الرافضة) لمحمد بن عبد الوهاب [مهم]

بسم الله الرحمن الرحيم


انتشر بين النَّاس عمومًا وطلاَّب العلم خصوصًا كتاب باسم
«رسالةٌ في الرَّدِّ على الرَّافضة» منسوبًا لشيخ الإسلام محمَّد بن عبد الوهاب - رحمه الله - (ت: 1206هـ)، ولم يشُكَّ في نسبته إليه أحدٌ أبدًا.
وأوَّل من نشره هو الدُّكتور ناصر بن سعد الرشيد - حفظه الله - سنة (1404هـ)، وعلى نَشرته اعتمد من جمع مؤلَّفات الشَّيخ،
وكلُّ من طبع الكتاب بعده، أو حقَّقه تابعه في ذلك!
وقد ذكر الدُّكتور ناصر الرشيد في مقدمة تحقيقه أنَّه اعتمد على مخطوطٍ جلبه من العراق، وأنه عمل عليه وحققه.
وفي جمادى الآخر من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة وألف نشر الأستاذ إبراهيم بن عبد العزيز اليحيى - حفظه الله - [وهو مفهرس في مكتبة الملك عبد العزيز بالرياض] في الشَّبكة العنكبوتية نسخةً مخطوطةً من مكتبة عبد العزيز العامة بالرياض، وعليها عنوان «ركضة في ظهر الرفضة» لمؤلِّفها محمَّد حياة السِّندي - رحمه الله - (ت: 1163هـ)، وهو من مشايخ محمَّد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، كما أثبته الناسخ، وقد كتب هذه النسخة في حياة المصنف (أعني: السندي)، ويظهر أن الناسخ تلميذ له، أو ممن يحضر مجالسه، ويبدو أنه من طلاب العلم، لذا خلت نسخته من الأخطاء [انظر الصورة].

نظرت في الكتاب، وبدأت نسخه على الجهاز، ثمَّ نبَّهني أخي الكريم فتحي إدريس - حفظه الله - إلى أنَّ الكتاب هو نفسه «رسالة في الرد على الرافضة» لمحمَّد بن عبد الوهاب، فتعجبت وقلت: سأنظر.
ولـمَّا نظرت وجدته كذلك، فاتَّصلت على الأستاذ إبراهيم، وكلَّمت بعض المشايخ، فتعجَّبوا! وشجعوني على المضي قدما في خدمة الكتاب.
فقلت - في نفسي -: ليس من السَّهل أن يدَّعي الطَّالب شيئًا لم يسبق إليه! خاصة أنه للشيخ المجدد.
ومما شجعني على خدمة الكتاب أيضا أنه لم يذكره من ترجم الشيخ، بل قال الدكتور صالح العبود في
«عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب» (ص 128- ط.الجامعة الإسلامية): «فلعله هو مختصر المنهاج الذي ذكره ابن قاسم».
فاحتمال كبير أن يكون التبس هذا الأمر على بعضهم، فظن أن الكتاب للشيخ فنسبه إليه، ومضى من بعده عليه، كما حصل في كتاب

«تمني الموت» الذي نسب للشيخ أيضا.
فبدأت أشتغل على الكتاب، وقد قارب الانتهاء ولله الحمد، وتلخص لدي ما يلي:


[أ] أن الكتاب نسب خطأ لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، والدليل على ذلك ما يلي:
1. المثبت في النسخ التي بين يدي - وهي ثلاثة - نسبة الكتاب إلى الشيخ محمد حياة السندي - رحمه الله -.
النسخة السعودية (راجع ما أثبته الناسخ)
النسخة الهندية (انظر الصورة)


النسخة الأذربيجانية (انظر الصورة)



2. المثبت في آخر الكتاب في النسخة السعودية ما يلي: «تمت الرسالة الشريفة المسماة بـ«ركضة في ظهر الرفضة» للعالم العلامة، والنحرير الفهامة، منبع العلوم المنقول، مجمع المعارف المعقول، جامع الفضائل العلمية، حاوي المكارم العملية، شيخنا ومولانا، الشيخ محمد حياة السندي ولادة، والمدني إقامة - نفعنا الله ولجميع المسلمين - بآثار علومه، ونورنا بأنوار معارفه ويقينه.
بيد أحقر العباد وأضعفهم، الراجي شفاعة النبي الشافع: جمال الدين محمد بن الشيخ عبد الواسع، في المدينة المنورة، عند الروضة المقدسة، في اليوم الرابع من شهر رجب سنة ثمان وخمسين ومائة وألف من هجرة النبوي، صلى الله على صاحبها أفضل الصلوات، وأكمل التحيات، وأزكى التسليمات، وعلى آله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين».

3. نفس الشيخ محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) غيره في هذا الكتاب.

4. أن الكتاب مختصر لكتاب «النواقض» للبرزنجي (ت: 1103هـ) وهو من مشايخ الهند، والسندي أولى بالنقل عنه.

5. أنه نقل عن بعض علماء الهند المعروفين في المدينة كالسَّمهُّودي، وليست هذه عادة الشيخ - رحمه الله -.

[ب] أن المحقق تصرف في الأصل، ولا أدري سبب ذلك، والدليل:

1. في النسخ الخطية: «فهذا مختصر جله من «النواقض» للسيد محمد البرزنجي - تغمده الله بالرحمة والرضوان -».





فغيرها إلى: «فهذا مختصر مفيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب - تغمده الله بالرحمة والرضوان .
ومن نظر في كتاب «النَّواقض على الروافض» للبرزنجي علم يقينًا أنَّ الكتاب الذي نسب لمحمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - هو مختصر له.

2. في النسخ الخطية: «قال العلامة السيد الشريف نور الدين السمهودي».



وأثبتها المحقق: «قال الشيخ ابن تيمية الحنبلي الحراني»!!
والعجيب أن في هذا النقل ما نصه: «قال ابن القيم»! وليس من أسلوب ابن تيمية - رحمه الله - أن يقول هذا.
ومما يدعم ما ذكرت أن هذا الكلام هو للشريف السمهودي رحمه الله (ت: 911هـ)، وقد ذكره في «جواهر العقدين في فضل الشرفين: شرف العلم الجلي، والنسب العلي» (ص 465) [بواسطة «القول السديد في سيرة الحسين الشهيد» (ص 223)].
أما نسبة المحقق النص لابن تيمية - رحمه الله -، وإحالة على (2 / 252) من «الفتاوى» فهو بعيد أشد البعد، وهذا ما وقع فيه النَّهمي كذلك في طبعته، لكنه زاد إحالات أخرى، وكلها تدور في موضوع مقتل الحسين - رضي الله عنه -.
وأما النص المنقول عن ابن القيم - رحمه الله - فهو ضمن كلام السمهودي، لكن المحقق أغلق علامة التنصيص قبله، لكنه ما انتبه إلى عبارة «انتهى كلام الشيخ باختصار»! وهي علامة على انتهاء كلام السمهودي - رحمه الله -، لكن من نظر في عمل المحقق يفهم أنها علامة على انتهاء كلام ابن القيم، والصحيح أنها من كلام السمهودي كما في «جواهر العقدين».

3. في النسخ الخطية: «قال الحافظ جمال الدين محمد بن يوسف - عقب ذكر ذلك -».


وفي عمل المحقق:
«قال الشيخ - عقب ذلك -»! فلا أدري من أين له هذا؟

وأمور أخرى لعلي أذكرها في مقدمة عملي على الكتاب، والله الموفق.

منقول من (منتديات التصفية والتربية السلفية)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-12-13, 01:44 PM
إبراهيم اليحيى إبراهيم اليحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-06
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,804
افتراضي رد: تصحيح نسبة كتاب (الرد على الرافضة) لمحمد بن عبد الوهاب [مهم]

وأيضا جاء في كتاب (الرسالة الغزنوية في أسماء بعض الكتب العربية والرسائل النجدية التي طبعت في البلاد الهندية إلى عام 1314هـ) دراسة وتحقيق المفضال/ عبد الله العسكر. من إصدارات مكتبتنا مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض. وصورة الصفحة التي فيها الحاشية وضعتها في صفحتي في التويتر.

جاء في الكتاب تصحيح نسبة كتاب (نصيحة المسلمين بأحاديث خاتم المرسلين) للشيخ محمد بن عبد الوهاب (ت 1206هـ) الصواب هو أن الكتاب قطعة من مشكاة المصابيح للتبريزي، وقد طبع الكتاب مرارا منسوبا للشيخ محمد بن عبد الوهاب، وممن نسبه للشيخ محمد بن عبد الوهاب أحد ناشري الكتاب وهو محب الدين الخطيب صاحب المكتبة السلفية بمصر، والزركلي في أعلامه، وعبد الرحمن آل الشيخ في مشاهير علماء نجد، والقاضي في روضة الناظرين، ووالطريقي في معجم مصنفات الحنابلة، وصاحب تذكرة أولي النهى والعرفان، والضبيب في آثار الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وغيرهم ممن نقل عنهم أو عمن قبلهم. إنتهى كلام العسكر في حاشية رقم 3 صفحة 48 من كتاب الرسالة الغزنوية.

وعليه يجب على كل من يتولى تحقيق النصوص أن يحرر مسائل التحقيق وإلا لا يعد محققا ضابطا متقنا، وأما الجماعون من أهل التراجم وغيرهم فليس عليهم كبير لوم لأنهم لا يطالبون بتحرير المسائل.

ومن مسائل التحقيق التي يجب أن تحرر صحة العنوان، وصحة نسبته لمؤلفه، وفق المنهج العلمي والمنهج العلمي ليس فيه مجاملة أو محاباة لأحد، بل الإنصاف والتحرير هو المعول. والله المستعان.
__________________
أنا مفهرس مخطوطات في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض. وهذا حسابي في تويتر ولا يلزم متابعة: https://twitter.com/#!/iyahyakapl
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-01-14, 04:02 PM
أبو عبد الله الونشريسي أبو عبد الله الونشريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-11
المشاركات: 173
افتراضي رد: تصحيح نسبة كتاب (الرد على الرافضة) لمحمد بن عبد الوهاب [مهم]

جزاكم الله كل خير على الفائدة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-01-14, 05:03 PM
عثمان السلفي عثمان السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 743
افتراضي رد: تصحيح نسبة كتاب (الرد على الرافضة) لمحمد بن عبد الوهاب [مهم]

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:46 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.