ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-06-19, 08:44 PM
أبو الفضل السعدي أبو الفضل السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-15
المشاركات: 30
افتراضي المراد بتجزؤ الاجتهاد

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين أمابعد:

فهذه مقالة مختصرة في الكلام عن المسألة الأصولية المشهورة بـ تجزؤ الاجتهاد وهي المبحوثة في كتب الأصوليين فنقول وبالله التوفيق والمعين :



المراد بتجزؤ الاجتهاد

أن يحصل لبعض الناس قوة الاجتهاد في بعض الأبواب دون بعض، كالفرائض؛ بأن يعلم أدلته وينظر فيها، أو تحصل له قوة الاجتهاد في بعض المسائل دون بعض. ( شرح مختصر الروضة ٣/٥٨٦)



: أقوال الأصوليين في هذه المسألة



قال بعضهم : يجوز تجزؤ الاجتهاد وهو مذهب جمهور الأصوليين وهوقول أبي الحسين البصري و الغزالي والرازي وابن قدامة وابن دقيق العيد وابن السبكي وابن بَرهان تلميذ الغزالي وابن الهمام وهو المنقول عن بعض الحنفية وبعض الشافعية الطوفي في شرح مختصر الروضة '

قال الإمام أبي محمد علي ابن حزم رحمه الله " في النبذ الكافية (ص ٧٥)"وَمن عرف مسألة وَاحدة فصاعدا على حقها من القرآن وَالسنة؛ جاز له ان يفتي بها، وَمن علم جمهور الدّين كذلك وَمن خفي عليه ولو مسألة تحل له الفتيا فِيمَا علم، ولا يحل الفتيا

فيما لم يعلم"

القول الثاني : لايجوز وهذا القول حكاه الرازي والقرافي وابن السبكي وبه قال بعض المتأخرين كالشوكاني واختاره الفناري وملاخسرو من الحنفية .



ومن نظر في مسألة "المشرّكة" يكفيه أن يكون فقيه النفس عارفًا بالفرائض: أصولها ومعانيها، وإن جهل الأخبار الواردة في تحريم المسكرات، والنكاح بلا ولي؛ إذ لا استمداد لنظر هذه المسألة منها، فلا تضر الغفلة عنها.

ولا يضره- أيضًا- قصوره عن علم "النحو" الذي يعرفه به قوله تعالى: ﴿وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ﴾، وقس عليه كل مسألة.

ألا ترى أن الصحابة- رضي اللَّهُ عنهم- والأئمة من بعدهم قد كانوا يتوقفون في مسائل.

وسئل مالك عن أربعين مسألة فقال في ست وثلاثين: "لا أدري". ولم يكن توَقُّفُه في تلك المسائل مخرجًا له عن درجة الاجتهاد. والله أعلم هـ ( شرح روضة الناظر ٢/٣٣٧)

والقول الثالث : جوازه في باب الفرائض دون غيره وحكاه علاء الدين المرداوي وابن النجار وهو منسوب لابن الصّباغ من الشافعية .

قال أبو الخطاب الكلوذاني في التمهيد " فإن كان عالما بالمواريث وأحكامها دون بقية الأحكام ، لأن المواريث لا تنبني على غيرها ولاتستنبط من سواها إلافي النادر والنادر لايقدح الخطأ فيه في الاجتهاد (التمهيد ٤/٣٩٣)

القول الرابع : التوقف في المسألة وهو مفهوم من كلام ابن الحاجب في مختصره بل قال ابن عبدالشكور وتوقف ابن الحاجب ، وقال ابن امير الحاج " وظاهر كلام ابن الحاجب التوقف .."



وأول من أشار إلى هذه المسألة في كتب الأصول أبوالحسين البصري المعتزلي(٤٣٦هـ) في كتابه المعتمد (٢/٩٣٢) حيث قال " فإذا اختص الإنسان بماذكرناه جاز له أن يجتهد في المسائل فيفتي نفسه وغيره ويحكم على غيره ويجوز أن يجتهد في مسألة من الفرائض إذاكان عالما بالفرائض وإن لم يعلم ماعداه من أبواب الفقه لأن الظاهر من أحكام الفرائض انها لاتستنبط من غيرها إلا نادرا والذاهب عن النادر لايقدح في الاجتهاد "

وممن أشار الإمام الحجة الغزالي (٥٠٥) وذكر جواز الإجتهاد .

وممن أشار ايضا الإمام الفخر الرازي (٦٠٦) في كتابه المحصول في أصول الفقه " مسألة : الحق أنه يجوز أن تحصل صفة الاجتهاد في فن دون فن بل في مسألة دون مسألة خلافا لبعضهم لنا أن الأغلب من الحادثة في الفرائض أن يكون أصلها في الفرائض دون المناسك والإجارات فمن عرف ماورد من الآيات والسنن والإجماع في باب الفرائض وجب أن يتمكن من الإجتهاد وغاية مافي الباب أن يقال لعلة شذ منه شيء ولكن النادر لاعبرة به كما أن المجتهد وإن بالغ في الطلب فإنه يجوز أن يكون قد شذ عنه أشياء .هـ١"

وممن أشار ايضا سيف الدين الآمدي في كتابه الْقَيِّم الإحكام في أصول الأحكام (٢/١١٩) " وأما الاجتهاد في حكم بعض المسائل فيكفي فيه أن يكون عارفاً بما يتعلق بتلك المسألة ومالابد منه فيها، ولايضره في ذلك جهله بمالاتعلق له بها مما يتعلق بباقي المسائل الفقهية كما أن المجتهد المطلق قد يكون مجتهدا في المسائل المتكثرة بالغاً رتبة الاجتهاد فيها وإن كان جاهلاً ببعض المسائل الخارجة عنها "

وممن أشار ايضا الإمام ابن الحاجب(ت ٦٤٦هـ) في مختصره منتهى السؤل والأمل في علمي الأصول والجدل، فقد أجاد ببحث مستقل مفيد في هذه المسألة .

وممن أشار وأجاد الإمام العلامة المحقق شهاب الدين القرافي (ت ٦٨٤هـ) في شرح تنقيح الفصول (ص /٣٤٤-٣٤٣)" ولا يشترط عموم النظر بل يجوز أن يحصل صفة الاجتهاد في فن دون فن وفِي مسألة دون مسألة خلافاً لبعضهم ."

وممن وضح المسألة الإمام عبدالعزيز البخاري الحنفي(ت ٧٣٠هـ) في كتابه كشف الأسرار (٤/١٧)" وأعلم أن اجماع هذه العلوم إنما تشترط في حق المجتهد المطلق الذي يفتي في جميع أحكام الشرع وليس الاجتهاد عند العامة منصباً لايتجزأ بل يجوز أن يفوز العالم بمنصب الاجتهاد وفِي بعض الأحكام دون بعض "

وممن أشار وذكر المسألة :

الإمام صفي الدين الأرموي ( ت ٧١٥هـ) في كتابه شرح المحصول ( ٨/٢٣٨٣)

والإمام الطوفي(ت ٧١٦هـ) في شرح ومختصر الروضة وذهب الى جواز الاجتهاد .

وممن ذكر البدر الزركشي ( ت ٧٩٤هـ) في البحر المحيط (٦/٢١٠-٢٠٩) وذهب الى جواز الاجتهاد ثم ذكر خلاف المسألة بتمامها.

وممن ذكر ابن السبكي(ت ٧٧١هـ) في مختصره المفيد جمع الجوامع وصحح جواز الاجتهاد .

وممن ذكر ابن اللَحَّام البعلي الحنبلي (ت ٣٠٨هـ) في كتابه المختصر في أصول الفقه وذهب الى الجواز.



وفي ختام هذا الجهد المقل سائلا لله تعالى الإخلاص في القول والعمل وصلى الله وبارك على حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



أبوالفضل عبدالرحمن السعدي الشافعي
المدينة النبوية
٨ ربيع الأول ١٤٤٠هـ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-06-19, 12:14 AM
ليث الزوبعي ليث الزوبعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-13
المشاركات: 255
افتراضي رد: المراد بتجزؤ الاجتهاد

بارك الله فيك يا شيخ عبدالرحمن وهذا هو القول الحق إنما الاجتهاد المطلق عبارة عن مسائل صغيرة كثيرة مجتمعة مثل الحصى كم تجمع ترتقي درجة ، أما ما ذهب إليه الشوكاني فساقط جملة ثانيا الشوكاني رأيت له في وابل الغمام الذي هو حاشية الشفا يتطاول على أصحاب رسول الله فحسبنا الله و نعم الوكيل يتكلم على المغيرة بن شعبة مع الأسف هو ملوث بالزيدية انقل هذا الكلام حتى لا يغتر بكلامه ، ما يحزنني انه هناك من يتسمى بالسنة يترك كتب أهل السنة و يذهب للشوكاني
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-06-19, 04:23 AM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 345
افتراضي رد: المراد بتجزؤ الاجتهاد

حياك الله يا ابا الفضل اسأل الله ان يزيدك علما وفضل

واذكر ان بعض اهل العلم حكا حكاية عن بعض المحدثين الذين كانو يتدارسون الاسانيد والرواة وفيهم ابن معين رحمه الله و ابن ابي ذئب رحمه الله وقد جائتهم امرأة تسالهم عن حكم ماء بئر سقطت فيه دجاجة لها فكانو يقولون كيف ولماذا سقطت وهي تقول انا اسالكم عن الحكم وتسالوني عن كيف سقطت فما اجابها إلا ابن ابي ذئب لانه فقيه وهذا الامر من الاجتهاد الجزئي.
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-06-19, 12:30 PM
ليث الزوبعي ليث الزوبعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-13
المشاركات: 255
افتراضي رد: المراد بتجزؤ الاجتهاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين صبحي مشاهدة المشاركة
حياك الله يا ابا الفضل اسأل الله ان يزيدك علما وفضل

واذكر ان بعض اهل العلم حكا حكاية عن بعض المحدثين الذين كانو يتدارسون الاسانيد والرواة وفيهم ابن معين رحمه الله و ابن ابي ذئب رحمه الله وقد جائتهم امرأة تسالهم عن حكم ماء بئر سقطت فيه دجاجة لها فكانو يقولون كيف ولماذا سقطت وهي تقول انا اسالكم عن الحكم وتسالوني عن كيف سقطت فما اجابها إلا ابن ابي ذئب لانه فقيه وهذا الامر من الاجتهاد الجزئي.
بارك الله فيك أخونا الطيب .. أذكر هذه القصة قرأتها في تلبيس إبليس أوردها ابن الجوزي وأذكر أن المسئول هو ابن شاهين وقال ابن الجوزي وكان له في التفسير الف جزء و ما كان يعرف شيئ من الفقه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-06-19, 01:12 PM
أبو الفضل السعدي أبو الفضل السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-15
المشاركات: 30
افتراضي رد: المراد بتجزؤ الاجتهاد

بوركتم جميعا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-06-19, 09:00 PM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 345
افتراضي رد: المراد بتجزؤ الاجتهاد

احبكم الله
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:51 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.