ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 25-10-09, 04:03 PM
أحمد البكيرات أحمد البكيرات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
الدولة: عمان البلقاء المباركة
المشاركات: 131
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

جزاكم الله خيراً كفيتم و وفيتم

أرى و الله أعلم أن لا يسأل طالب العلم الناس فضول أموالهم , و لكن لو كان الشيخ ( العالم ) هو من يطلب لمن يرى من طلبته النجابة و الحاجة , فهذا أحسن من حيث أن سؤال الناس فيه ذل كما تحدث أخوتي و هذا لا يليق بمن يحمل نور الله ( العلم )...

أما طلب الشيخ أو من له اتصال بطلبة العلم فهذا لا شيء فيه بل هو أمر مطلوب لمن يتعلم ( في سبيل الله )

و الله أعلى و أعلم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 25-10-09, 05:06 PM
أبو عامر الصقر أبو عامر الصقر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-05-07
المشاركات: 1,115
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس من سلفنا الصالح في القرون الخيرية -على حد علمي - من سأل الناس للتفرغ للعلم. وإن كانت قلة قليلة للغاية سألوا بعض السلاطين ليقضوا عنهم دينا عظيما كان عليهم.... ولأن السلطان يعطي من بيت المال وليس من ماله ولا مال أبيه............

ولذلك قال سفيان الثوري: أعطيات السلطان أحب الي من هبات الأخوان.. الأخوان يمنون...
قال ابن عبد البر: لأنه يرى أن السلطان يعطي من بيت مال المسلمين....

ولطالب العلم أن يأخذ ما يستعين به إن أعطي بدون سؤال من الزكاة.. بشرط أن يعلم أنه طالب عالم حقيقي: وإلا كان كالسارق ... لأن هذا المال يعطى من سهم (في سبيل الله) من المصارف الثمانية للزكاة....

قال تعالى:
وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122) ألتوبة


والله أعلم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 25-10-09, 09:08 PM
الجُمَّان الجُمَّان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-09
المشاركات: 159
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

من يستعفف يعفه الله << هكذا أجاب فضيلة الشيخ سعد الشثري حفظه الله سائلا سأله: هل لطالب العلم ان يسأل الناس حتى يطلب العلم أم يعف نفسه عن السؤال؟

ثم بعد فترة قصيرة رزقه الله مالا من غير ان يحتسب (شيء عجيب!) ... فالملك ملك الله.
__________________
إذا أراد الله بعبد خيرا أزهده في الدنيا،وفقهه في الدين، وبصره عيوبه،ومن أوتيهن فقد أوتي خيرا كثيرا في الدنيا والآخرة.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25-10-09, 10:01 PM
أيمن التونسي المديني أيمن التونسي المديني غير متصل حالياً
غفر الله له و لوالديه
 
تاريخ التسجيل: 16-10-07
الدولة: تونس
المشاركات: 460
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

جزاكم الله خيرا اخوتي في الله و بارك الله في علمكم و أعماركم و زادكم حرصا على نفع اخوانكم .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16-11-09, 11:59 PM
ابو عبد الله نبيل بن سعد ابو عبد الله نبيل بن سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-03-08
المشاركات: 64
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

قال الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله في شرحه لحديث رفاعة بن رافع رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أيُّ الكسب أطيب؟ قال: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور) رواه البزار وصححه الحاكم.

قوله: (أطيب الكسب) ولماذا كانوا يسألون عن أطيبه؟ لأنهم يعلمون بأن طيب الكسب صحة في البدن، وعون على الطاعة، لما سأل سعد رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ادعُ الله أن يجعلني مستجاب الدعوة -ماذا قال له؟ هل قال له: أكثر من الصلاة في الليل، أكثر الصيام، أكثر الصدقة؟ لا- ولكن قال: أطب مطعمك)، وفي الحديث الآخر: (الرجل أشعث أغبر يطيل السفر، يمد يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! أنّى يستجاب له؟! ومطعمه حرام، وملبسه حرام..) إذاً: حرمة المطعم ومحرميته حالت دون استجابة دعائه، إذاً: من حقهم رضوان الله تعالى عليهم أن يسألوا عن أطيب الكسب، ولم يسألوا عن أطيب الكسب إلا ليتحروه ويعملوا به.. فماذا كان الجواب؟ قال: (عمل الرجل بيده) . يقولون: لفظة (الرجل) وصف طردي لا مفهوم له؛ فالمرأة في بيتها قد تغزل وتبيع الغزل، وتنسج، وتخيط الثياب، فإذا كان للمرأة عمل فكذلك: أطيب كسبها عملها بيدها. وهنا إذا نظرنا إلى بعض الأشخاص نجده لا عمل له، يقول عمر رضي الله تعالى عنه: كنت أرى الشاب فيعجبني، فأسأل عن عمله؟ فيقال: لا عمل له، فيسقط من عيني. من هنا فالمرابي لا يعمل بيده شيئاً، وإنما يرسل دراهمه تعمل على حساب الناس وهو لا يعمل، فلا يتاجر، ولا يزرع.. وإنما يتابع الدراهم أين ذهبت؟ ومن أين جاءت؟ ونبي الله داود -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- ماذا كان يفعل؟ كان يأكل من كسب يده وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ [الأنبياء:80] ، وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ [سبأ:10] نبي ملك، ولكن ما كان يعوِّل على ما في ملكه وما في خزائنه، وإنما كان يعمل بيده ويأكل من كسب يده. فالموظف في آخر الشهر، يذهب ويستلم الراتب، فيحس بلذة ذلك، وهذا مجرب؛ لأنه من عرق جبينه، ومن عمل يده، ولو أن إنساناً جاء وأعطاك عشرة ريالات وقال: هذه هدية، هل تحس لهذا لذة كلذة عمل يدك؟ لا؛ لأنك لم تبذل جهداً مقابل الهدية، وإن كانت حلالاً، فالشخص الذي لا يكسب من عمل يده، وإنما ورث مالاً كثيراً، تجده يأكل ولا يشعر بما يأكل، ولا يستطعم نوع طعامه، بخلاف الشخص الذي يكد ويعمل، مهما كان نوع العمل، كما قيل: لا عيب في الكسب، العيب في مد اليد، وذكرنا لكم مراراً: كان في هذا المسجد النبوي الشريف نجوم، فإذا كانوا في الصباح ذهبوا في سوق الخضرة، وإذا كان بين المغرب والعشاء تراهم مثل الشموع المضيئة: نظافة، أناقة، عزة نفس، حاضرين في الدرس... لا أستطيع أن أقول لك أكثر من هذا، يعمل ويكسب بيده، ولا ينتظر حسنات الناس! إذاً: أطيب الكسب عمل الرجل بيده، ولا يضير إنسان أنه يعمل بيده، وكان العرب ينظرون إلى بعض الأعمال الدنيئة بازدراء، كالحجامة والحلاقة.. وكذا وكذا، وهذه عادات، وربما ما كان قبيحاً في مجتمع يكون عادياً في مجتمع آخر، فهذه بحسب العادة، وحسب العرف عند الناس، ولكن إذا كان هذا العمل يعفه عن مد اليد فهو شريف، وإن كان وضيعاً عند الناس. وهذا الحديث يرشد أن أطيب الكسب: عمل اليد، فهو يقضي على الفراغ؛ لأن كل إنسان يريد أطيب الكسب، فيذهب ويفتش ويعمل بقدر ما يستطيع فتقل نسبة البطالة التي يشتكي منها العالم المتمدن والمتحضر الآن، وكسب الرجل بيده يكون بأي صفة من صفات العمل، ولو بالكلام، فهو كسب، ولو بالتوجيه فهو كسب بيده، ولو بالحركة: يفلح الأرض، أو يصنع الصناعة أو... إلخ فهو كسب باليد. إذاً: (سئل صلى الله عليه وسلم عن أطيب كسب الرجل، فقال: عمل الرجل بيده).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 16-11-09, 11:59 PM
ابو عبد الله نبيل بن سعد ابو عبد الله نبيل بن سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-03-08
المشاركات: 64
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

قال الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله في شرحه لحديث رفاعة بن رافع رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أيُّ الكسب أطيب؟ قال: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور) رواه البزار وصححه الحاكم.

قوله: (أطيب الكسب) ولماذا كانوا يسألون عن أطيبه؟ لأنهم يعلمون بأن طيب الكسب صحة في البدن، وعون على الطاعة، لما سأل سعد رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ادعُ الله أن يجعلني مستجاب الدعوة -ماذا قال له؟ هل قال له: أكثر من الصلاة في الليل، أكثر الصيام، أكثر الصدقة؟ لا- ولكن قال: أطب مطعمك)، وفي الحديث الآخر: (الرجل أشعث أغبر يطيل السفر، يمد يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! أنّى يستجاب له؟! ومطعمه حرام، وملبسه حرام..) إذاً: حرمة المطعم ومحرميته حالت دون استجابة دعائه، إذاً: من حقهم رضوان الله تعالى عليهم أن يسألوا عن أطيب الكسب، ولم يسألوا عن أطيب الكسب إلا ليتحروه ويعملوا به.. فماذا كان الجواب؟ قال: (عمل الرجل بيده) . يقولون: لفظة (الرجل) وصف طردي لا مفهوم له؛ فالمرأة في بيتها قد تغزل وتبيع الغزل، وتنسج، وتخيط الثياب، فإذا كان للمرأة عمل فكذلك: أطيب كسبها عملها بيدها. وهنا إذا نظرنا إلى بعض الأشخاص نجده لا عمل له، يقول عمر رضي الله تعالى عنه: كنت أرى الشاب فيعجبني، فأسأل عن عمله؟ فيقال: لا عمل له، فيسقط من عيني. من هنا فالمرابي لا يعمل بيده شيئاً، وإنما يرسل دراهمه تعمل على حساب الناس وهو لا يعمل، فلا يتاجر، ولا يزرع.. وإنما يتابع الدراهم أين ذهبت؟ ومن أين جاءت؟ ونبي الله داود -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- ماذا كان يفعل؟ كان يأكل من كسب يده وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ [الأنبياء:80] ، وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ [سبأ:10] نبي ملك، ولكن ما كان يعوِّل على ما في ملكه وما في خزائنه، وإنما كان يعمل بيده ويأكل من كسب يده. فالموظف في آخر الشهر، يذهب ويستلم الراتب، فيحس بلذة ذلك، وهذا مجرب؛ لأنه من عرق جبينه، ومن عمل يده، ولو أن إنساناً جاء وأعطاك عشرة ريالات وقال: هذه هدية، هل تحس لهذا لذة كلذة عمل يدك؟ لا؛ لأنك لم تبذل جهداً مقابل الهدية، وإن كانت حلالاً، فالشخص الذي لا يكسب من عمل يده، وإنما ورث مالاً كثيراً، تجده يأكل ولا يشعر بما يأكل، ولا يستطعم نوع طعامه، بخلاف الشخص الذي يكد ويعمل، مهما كان نوع العمل، كما قيل: لا عيب في الكسب، العيب في مد اليد، وذكرنا لكم مراراً: كان في هذا المسجد النبوي الشريف نجوم، فإذا كانوا في الصباح ذهبوا في سوق الخضرة، وإذا كان بين المغرب والعشاء تراهم مثل الشموع المضيئة: نظافة، أناقة، عزة نفس، حاضرين في الدرس... لا أستطيع أن أقول لك أكثر من هذا، يعمل ويكسب بيده، ولا ينتظر حسنات الناس! إذاً: أطيب الكسب عمل الرجل بيده، ولا يضير إنسان أنه يعمل بيده، وكان العرب ينظرون إلى بعض الأعمال الدنيئة بازدراء، كالحجامة والحلاقة.. وكذا وكذا، وهذه عادات، وربما ما كان قبيحاً في مجتمع يكون عادياً في مجتمع آخر، فهذه بحسب العادة، وحسب العرف عند الناس، ولكن إذا كان هذا العمل يعفه عن مد اليد فهو شريف، وإن كان وضيعاً عند الناس. وهذا الحديث يرشد أن أطيب الكسب: عمل اليد، فهو يقضي على الفراغ؛ لأن كل إنسان يريد أطيب الكسب، فيذهب ويفتش ويعمل بقدر ما يستطيع فتقل نسبة البطالة التي يشتكي منها العالم المتمدن والمتحضر الآن، وكسب الرجل بيده يكون بأي صفة من صفات العمل، ولو بالكلام، فهو كسب، ولو بالتوجيه فهو كسب بيده، ولو بالحركة: يفلح الأرض، أو يصنع الصناعة أو... إلخ فهو كسب باليد. إذاً: (سئل صلى الله عليه وسلم عن أطيب كسب الرجل، فقال: عمل الرجل بيده).
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26-03-10, 12:38 AM
ابراهيم العنزي ابراهيم العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-08
المشاركات: 239
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

كتب التخريج كتب الأطراف
سابق البحث تالي البحث
عودة لنتائج البحث تخريج الحديث أسانيد الحديث
حلية الأولياء >> أبو هريرة >>
الطرف :وكنت امرأ مسكينا من مساكين الصفة ألزم النبي صلى الله عليه ...
1342 حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو زرعة الدمشقي ، ثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب بن أبي حمزة ، عن الزهري ، حدثني سعيد ، وأبو سلمة ، أن أبا هريرة ، قال : " إنكم تقولون : إن أبا هريرة يكثر الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وتقولون : مال المهاجرين والأنصار لا يحدثون عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل حديث أبي هريرة ، وإن إخواني من المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق ، وكان يشغل إخواني من الأنصار عمل أموالهم ، وكنت امرأ مسكينا من مساكين الصفة ألزم النبي صلى الله عليه وسلم على ملء بطني ، فأحضر حين يغيبون ، وأعي حين ينسون " *
__________________
الحمدلله لاحول ولاقوة الابالله سبحان الله وبحمده رضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقه اللهم صلي وسلم وبارك على محمد وعلى آله انك حميد مجيد
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 27-06-10, 06:28 PM
أبو لبيد أبو لبيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-04
المشاركات: 34
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحريص بن محمد مشاهدة المشاركة
الشيخ محمد الحسن الددو ذكر في محاضرة حضرتها له: أن لطالب العلم ذلك بشرطين:
الأول: أن يكون مخلصاً في طلب العلم .
الثاني: أن يكون مؤهلاً عقلياً - ليس بليداً - وعنده همة في طلب العلم - ليس كسولاً -
ثم ذكر - حفظه الله - أبياتاً لبعض كبار العلماء المتقدمين في ذلك .

ثم أقول لأخي السيناوي: ترفق قليلاً، فهو ما كان في شيء إلا زانه، ولا نزع منه إلا شانه .
ثم هذا الشخص الذي ذكرته هل سيكون حجة على غيره ؟
فاتق الله ، ما هكذا تورد الإبل .
أظن أن الأبيات هي نفسها التي ذكرها في الرد على سؤال حول سبب صعوبة شروط الدخول لمركز تكوين العلماء ..و الإجابة أوردها كاملة كما قالها للفائدة :
بالنسبة للمركز لا يملك مالا و النفقات التي تنفق هي من أموال أشخاص من المسلمين يأتمنون القائمين على المركز عليها فلا يمكن أين يضعوها إلا في من يستحقها لأنها استثمارات لأشخاص لا يريدون أن تنفق أموالهم إلا على من هو أهل لإنفاقها , وقد ذكر الفقهاء شروط من ينفق عليه في هذه الحالة و قد نظمها جدي الشيخ محمد عالي رحمه الله عليه فقال :
من واجب الإسلام جمع مال تقضى به حقوق بيت المال
إن لم يكن كحاملي علوم فرض الكفاية من الموسوم
بحسن إدراك مع السريرة والطيب في سجية والسيرة
ومن خلا من هذه الأوصاف منعه لفقد الاتصاف
بل طلب العلم بتلك المرتبة خال من المصلحة المجتلبة
بل هو من تكليف ما لم يطق وعبث في فعله والمنطق
وكل دين حجروه حجرا فكيف يأخذ عليه أجرا
فكيف يمكن أن يسهل الأمر حتى يدخل من هو في مقام المتردية و النطيحة و ما أكل السبع بل المقررات قاسية و صعبة و هذه العلوم لا يتصدى لها إلا من هو أهل لها كما قال المعري
أرى العنقاء أكبر أن تصادا فعاند من تطيق له عنادا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 13-09-19, 07:24 PM
أبو أيوب الشامي أبو أيوب الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-13
المشاركات: 110
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجُمَّان مشاهدة المشاركة
من يستعفف يعفه الله << هكذا أجاب فضيلة الشيخ سعد الشثري حفظه الله سائلا سأله: هل لطالب العلم ان يسأل الناس حتى يطلب العلم أم يعف نفسه عن السؤال؟
أخي الكربم أريد المصدر لكلام الشيخ سعد
بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 13-09-19, 08:48 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل لطالب العلم أن يبحث على من ينفق عليه

المخلص المحتسب لله في طلب العلم لا يمكن أن يكون شحاذا ترده الدريهمة أو اللقمة ويطوف ببيوت الناس ومكاتبهم يستجدي على لحم وجهه فيطرده هذا او ينهره ذاك او يعبس فيه أولئك ،، كل ذلك و يسده ثوب واحد يغسله بالليل للنهار ،، وتقيم صلبه لقمة حلال من خبزتين وعلبة لبن الزبادي ( الروب ) فوالله إنها لألذ طعام في افواه المتعففين المتورعين حتى ليتمنون اليوم رجوع شئ من الزمان وعيش تلك الايام الجميلة على ما كان فيها من قسوة الفاقة ،، و ما تسوّل طالب العلم الا و انكسرت عينه فقدّمَ من دينه ،، ومن كان عبدا لمنة سفلة بني آدم حري به أن يبتزوه في دينه على دراهم كان يسعه التعفف عن قبولها فكيف به وقد سبق إلى سؤالها ؟ ،، الناس تمنّ على الواحد بما لم يقدموه ويدّعون ما ليس لهم ،، فكيف اذا قدموا ثم قبل منهم ثم يمنون عليه بالعطية ؟ ،، بل وكيف به وقد وقف بابوابهم مادا يده ؟ أي معروف يقدر بعد ذلك أن يأمر به وأي منكر يقدر ان ينكره وعينة مكسورة وكرامته مملوكة ؟ ،، وإن أجمل الصبر وأحلاه في الشباب و الصغر هو ما يتذكره في الكبر فلكأنه اليوم يبصر على كتفه اكبر وسام يباهي به بينه وبين نفسه فتفيض عينه بالدمع ويقول : الحمدلله الذي ملأ عيني بالعفاف والرضا فلم يبقى اليوم من له علي يد قديمة يسالني بها شيئا من ديني .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.