ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-09-15, 08:06 PM
عمر بن أحمد المتوكل عمر بن أحمد المتوكل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-14
المشاركات: 41
افتراضي ما حكم الحج على نحو هذه الطريقة جزاكم الله خيرا

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اخواني في الله نحن في المغرب عندنا الحج بالقرعة يعني ليس الكل يذهب اليه وهناك طريقة اخرى يذهب بها كثير من الناس وهي اتفاق مع احد الوكلات السفر والسفر الى بلد اوروبي يكن مقر تلك الوكالة هناك او لها فرع في المغرب المهم هو يذهب الى بلد اوروبي من هناك يذهب الى الحج بدون قرعة وهذه الطريقة تكلفتها غالية جدا فقط لذهاب الى الحج لانك سوف تفع ثمن كثير ما رأء مشيخنا الكرام في هذه الحالة؟ وشكرا وجزتم خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-09-15, 12:31 AM
ابو ناصر المدني ابو ناصر المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-15
المشاركات: 919
افتراضي رد: ما حكم الحج على نحو هذه الطريقة جزاكم الله خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

اهلا بك اخي, سؤال قريب من سؤالك, خصوصا ثانيا.

-----------------

هل ينتظر حج القرعة الأقل تكلفة أم يحج بتكاليف أعلى في وقته الحالي ؟

السؤال: أدَّخر مبلغاً للحج منذ أعوام ، ولكن هذا المبلغ في حدود حج القرعة ، هناك استغلال من قبَل شركات السياحة ليصبح الحج السياحي بمصر ضعف حج القرعة ، يوجد استطاعة بتوفير الفَرق على حساب بعض المتطلبات المستقبلية ، وإن كانت غير أساسية ، فهل لي أن أنتظر حج القرعة ، لإحساسي بالاستغلال من قبَل تلك الشركات ؟

الجواب :

الحمد لله

أولاً:
الحج من أركان الإسلام العملية ، وقد أوجبه الله تعالى على المستطيع مرة في العمر ، قال تعالى ( وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) آل عمران/ 97 .
وهو واجب على الفور ، على الصحيح من أقوال العلماء ، وهو قول الجمهور ، فهو قول أبي حنيفة ومالك في المشهور عنه ، وهو أظهر الروايتين عن أحمد ، وهو قول أبي يوسف من الحنفية ، والمزني من الشافعية ، وهو قول داود الظاهري ، وبه يقول طائفة من علمائنا المعاصرين ، كما سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم ( 41702 ) .

ثانياً:
إنما يجب الحج على المستطيع ، وهو الذي يكون صحيح البدن ، ويملك من المال الزائد عن نفقاته الأصلية ونفقات أهله ، ما يستطيع به السفر والرجوع من حجه .
ولينظر جواب السؤال رقم ( 5261 ) .
وقد لا يستطيع الغني صحيح البدن في زمننا هذا الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج ، لما اتفق عليه من سفر عدد محدد من كل بلد ، وقد ذهبت بعض الدول لاعتماد طريقة الأقدم في الميلاد ، ودول أخرى ذهبت لاعتماد طريقة القرعة ، فصار هذا الأمر داخلاً في الاستطاعة الشرعية ، فمن لم يكن سنُّه يؤهله للحج على حسب ترتيب بلده ، أو لم يظهر اسمه في القرعة : لا يعدُّ مستطيعاً ، إلا أن يملك وسيلة أخرى مباحة لا يأخذ بها حق غيره فيكون حينئذٍ من المستطيعين .

ثالثاً:
وعليه : فإذا كان الأخ السائل ليس عنده قدرة مادية للحج السياحي : فلا يعدُّ مستطيعاً ، وأما إن كان يملك من المال ما يستطيع دفعه لذلك النوع من السفر السياحي ، دون أن يؤثِّر في نفقة من تلزمه نفقتهم من أهله وغيرهم : فالذي يظهر أنه مستطيع ، ويجب عليه اختيار الحج المتيسر له الآن لأداء فريضة الحج .
ثم إن هذا هو أنسب له من انتظار حج القرعة من وجوه أخرى - عدا احتمال وفاته - ، منها :
1. أنه الآن مستطيع بدنياً ، وقد يظهر اسمه في القرعة في وقت لا يكون حينها مستطيعاً السفر ببدنه .
2. أنه قد تأتيه مشكلات وموانع تحول بينه وبين ذهابه للحج ، لا سيما وظهور اسمه في القرعة ليس أمرا مقطوعا ، وليس هناك دور ، أو نوبة ، تأتي على كل المتقدمين ، بل قد يمر عليه الزمان الطويل دون أن يصيبه الدور .
ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتعجل للحج ، وأخبر أنه قد تحصل موانع تمنع القادر الآن من القدرة لاحقاً .
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّلْ ) .
رواه أبو داود ( 1732 ) وحسنه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وبيَّن بعض الحكَم من هذا التعجل فقال : ( مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّلْ فَإِنَّهُ قَدْ يَمْرَضُ الْمَرِيضُ وَتَضِلُّ الضَّالَّةُ وَتَعْرِضُ الْحَاجَةُ ) رواه ابن ماجه ( 2883 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح ابن ماجه " .
3. أن حج القرعة قد تصل تكاليفه لاحقاً إلى حد الحج السياحي الآن ، والناظر في هذا الأمر في دول العالَم يجده واقعيّاً ، فلا تزال تكاليف الحج تزداد عاماً بعد آخر .

لذلك كله : نرى أن على الأخ السائل التعجل في الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج عن طريق " الحج السياحي " إذا كان يملك من القدرة المالية ما يستطيع دفعه في ذلك النوع من السفر ، من غير أن يؤثر على نفقة أهله وأولاده ومن تلزمه نفقتهم ؛ لأنه ـ حينئذ ـ من المستطيعين للحج .

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-09-15, 05:15 PM
عمر بن أحمد المتوكل عمر بن أحمد المتوكل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-14
المشاركات: 41
افتراضي رد: ما حكم الحج على نحو هذه الطريقة جزاكم الله خيرا

جزاك الله خيرا اخي هناك عدد من الناس لا يستطعون الصبر على القرعة ويطرون لذهاب الى الحج على هذا النحو ويكلفهم المال الزائد ولهذا اردت معرفة حكمها
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-09-19, 01:21 PM
الراجية رضا الرحمن الراجية رضا الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-18
المشاركات: 82
افتراضي رد: ما حكم الحج على نحو هذه الطريقة جزاكم الله خيرا

أركان الحج
1- الإحرام:
لقوله (ص): «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ». (رواه البخاري).

2- السعي بين الصفا والمروة:
لقوله (ص): «اسْعَوْا؛ فَإِنَّ الله كَتَبَ عَلَيْكُمْ السَّعْيَ». (رواه أحمد).

3- الوقوف بعَرَفة:
لقوله (ص): «الْحَجُّ عَرَفَةُ». (رواه الترمذي).

4- طواف الإفاضة:
لقوله تعالى: ( وَلۡيَطَّوَّفُواْ بِٱلۡبَيۡتِ ٱلۡعَتِيقِ ٢٩ ) [الحج: 29].

- تنبيه ..

من ترك ركنًا من أركان الحج، فإِن كان الإِحرام، فإِنه لم ينعقد نسكه؛ لأنه لم ينوِ، ولا عبادة إِلا بنية، وإِن كان ركنًا غيره لم يتم نسكه حتى يأتي به.
__________________
حياة الرسول
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.