ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-01-20, 05:05 PM
محمود بن أحمد الزويد محمود بن أحمد الزويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-18
المشاركات: 27
افتراضي لذة رواية الحديث عند السلف.

اعلم أن للعلم لذة لا يعرفها إلا من عاش معها وتذوق طعمها، والناس في ذلك مراتب على حسب نواياهم وهممهم، وقد سطرت كتب العلم تراجم طيبة وهي تشيد بلذة العلم وأنا أذكر منها شيئا ينتفع به من يطالعه، وقد أفردت ذلك مع لذتين هما الذكر والطاعة بمؤلف لطيف يسر الله تمامه، والله الموفق.

روى ابن عساكر في 'تاريخه' قيل لأبي جعفر المنصور: هل بقي من لذات الدنيا شيء لم تنله؟
قال: بقيت خصلة... أن أقعد في مصطبة وحولي أصحاب الحديث يقول المستملي: من ذكرت رحمك الله.

فأقول: حدّثنا فلان، قال: حدثنا فلان، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال: فغدا عليه الندماء وأبناء الوزراء بالمحابر والدفاتر.
فقال لهم: لستم بهم"(يعني لستم بأصحاب الحديث الذين أعينهم)" إنما هم الدنسة ثيابهم، المشققة أرجلهم، برد الآفاق، "(يعني قطعوا البلدان، وساروا المسافات البعيدة، ورحلوا للسماع والتلقي)" ونقلة الحديث."

فائدة: هذه الصفات الأخيرة هي صفات اسلافنا من أهل الحديث رحمهم الله وكتب لهم الأجر والمثوبة، ولحقنا بهم غير مفتونين.


وروى السمعاني في 'أدب الإملاء' عن يحيى بن أكثم قال: قال لي الرشيد يومًا: ما أنبل المراتب؟

قلت: ما أنت فيه يا أمير المؤمنين.

قال: فتَعرِف من أنبل مني؟

قلت: لا.

قال: لكني أعرفه، رجل في حلقة يقول: حدثنا فلان عن فلان، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم.

قلت: يا أمير المؤمنين، هذا خير منك وأنت ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ووليُّ أمر المسلمين؟

قال: نعم! ويلك! هذا خير مني؛ لأن اسمه مُقترِن باسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يموت أبدًا، نحن نموت ونفنى، والعلماء باقون ما بقي الدهر."


وقال برهان الإسلام الزرنوجي في كتابه ' تعليم المتعلم طريق التعلم'، " كان محمد بن الحسن إذا سهر الليالي وانحلت له المشكلات يقول: أين أبناءُ الملوكِ من هذه اللذات؟.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.