ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 01-11-14, 07:48 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: كيف كانت تربية الإمام ابن باز رحمه الله في بيته لعائلته وأقاربه ؟

الإمام ابن باز - رحمه الله - في يوم الجمعة

بقلم الشيخ أ.د. أحمد الباتلي

@DrAhmadAlbatli

(١)

يبدأ الشيخ بن باز -رحمه الله- يوم الجمعة بصلاة الفجر، ثم يأتي بالأذكار، ثم يجلس ليقرأ عليه معالي د. محمد الشويعر الفتاوى و غيرها لمدة ساعتين

(٢)

يرى الشيخ بن باز -رحمه الله- عدم التدريس صباح الجمعة، للحديث الوارد في النهي عن الحِلق يوم الجمعة _رواه أبو داوود للمبادرة بحضور الصلاة مبكراً

(٣)

يتناول الشيخ بن باز طعام الإفطار و يأخذ قسطاً من الراحة، ثم يستعد للخروج للجمعة، و قد تهيأ لها بما ورد في سنة النبي صلى الله عليه و سلم من الاغتسال و التجمل

(٤)

كان الشيخ بن باز -رحمه الله- يخرج إلى صلاة الجمعة الساعة العاشرة و النصف تقريباً متطيباً، فإذا وصل للجامع صلى ٦ركعات (ركعتين ركعتين) و يطيل فيها

(٥)

كان الشيخ بن باز يصلي الجمعة في الجامع الكبير بالرياض، و كان خطيبه و لازال سماحة مفتي عام المملكة الشيخ : عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله

(٦)

كان للشيخ بن باز مكان خاص في الجامع الكبير بجوار المؤذن : ابن ماجد، و قد رأيته كثيراً -إذا صليت في الجامع- يجلله الخشوع و يلهج لسانه بذكر الله

(٧)

كان الشيخ بن باز يقرأ ما تيسر من القرآن، ثم يستمع إلى الخطبة و يصلي الجمعة و يتنفل بعدها في الجامع ٤ركعات -يسلم من كل ركعتين و يطيل فيهما

(٨)

بعد صلاة الجمعة يتوافد المصلون للسلام على سماحة الشيخ بن باز -رحمه الله- و تقبيل رأسه و استفتائه عن بعض المسائل الفقهيه و هو يجيب برحابة صدره

(٩)

إذا عاد الشيخ بن باز إلى بيته بعد صلاة الجمعة، وجد الجموع بانتظاره، و بعد السلام يبدأ درسه الأسبوعي بالقراءة في تفسير ابن كثير و صحيح مسلم

(١٠)

تستمر القراءة على الشيخ بن باز و الإجابة عن الأسئلة حتى الثانية و الربع، ثم يدعوهم لتناول طعام الغداء على مائدته، و يصل عددهم إلى ١٠٠أو أكثر

(١١)

ثم يذهب سماحته لأداء صلاة العصر في المسجد المجاور لمنزله ، و بعد الصلاة يقرأ الإمام بعض الأحاديث من رياض الصالحين، و يقوم سماحته بشرحها

(١٢)

و بعد صلاة العصر يدخل سماحته لمنزله و يخلو بنفسه متفرغاً للدعاء و ذكر الله ، و أخذ قسط من الراحة إلى قبيل المغرب بعشر دقائق فيتجه إلى المسجد

(١٣)

ختاماً : أوردت هذه المعلومات عن الشيخ بن باز يوم الجمعة لتكون واقعاً عملياً لتطبيق سنة النبي صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم، فننهل من علمه وحرصه على السنة
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-11-14, 07:15 AM
أبو معاذ السلفي المصري أبو معاذ السلفي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 2,702
افتراضي رد: كيف كانت تربية الإمام ابن باز رحمه الله في بيته لعائلته وأقاربه ؟

جزاكم الله خيرا
__________________

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-10-15, 07:33 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: كيف كانت تربية الإمام ابن باز رحمه الله في بيته لعائلته وأقاربه ؟

في عصر يوم عرفة وفي انشغال الشيخ ابن باز بما هو فيه أتى إليه أحد كبار السن بصبي صغير ليسلم عليه فأقبل الشيخ على الصبي وجعل يلاطفه ثم قال من ربك؟ من نبيك؟ وجعل يدعو له.

ذكرها عبد الوهاب الطريري

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-04-17, 06:51 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: كيف كانت تربية الإمام ابن باز رحمه الله في بيته لعائلته وأقاربه ؟

مواقف بازية شهدتها بنفسي
الشيخ عبدالعزيز الراجحي

- كانت مجالس شيخنا ابن باز مباركة عظيمة النفع، وإن كان قليل الكلام.
ولعنايته بالحديث وتخريجه عند ذكره له،كان لطلابه استحضار لكثير من الأحاديث.
- كانت دروس الشيخ ابن باز رحمه الله إذا انقطعت أسابيع لسفره إلى الحج أو الطائف:
أنكر طلابه أنفسهم في استحضارهم الأحاديث، وأحكامها ، وتخريجها .
- كان للشيخ ابن باز تعليق يسير لعشر دقائق على رياض الصالحين للنووي بمسجده بعد صلاة العصر كل يوم،
لا يحضره إلا أفراد من طلابه إلا أنه نافع جدا .
- زار الشيخُ ابنُ باز الملكَ فهدا ، فأوشك أذان العصر ، فاستأذن الشيخ لدرس العصر وخرج ، مع إلحاح الملك عليه ببقائه ، مع قصر الدرس وقلة الطلاب !
- في مجلس الشيخ ابن باز ، يتخذ الحضور أماكنهم دون تمييز ، فالسابق يجلس حيث شاء ، ومَن أقامه أحد من موظفي الشيخ من مكانه، أنزل الشيخ عليه سخطه!
- كان بعض الأمراء يزورون الشيخَ ابنَ باز بعد صلاة الجمعة في بيته ، حيث درس التفسير ، وكانوا ربما وقفوا عند الباب ، لا يجدون مكانا يجلسون فيه !
- دخل وجيه إلى مجلس ابن باز، فأراد أحد موظفيه التقرب لذلك الوجيه ، فأقام أفريقياً من مكانه ليجلس ذاك فيه، فأخبر الشيخَ، فغضب وزجر موظفَه ونهره.
- كان الشيخ ابن باز رحمه الله، يعول عشرات طلاب العلم في دول العالم كافة، مع مئات الفقراء ، ولم يعلم بحجمهم أحد، ولا يُعرف كثير منهم حتى اليوم!
- عندما مات الشيخ ابن باز رحمه الله ، أعلن أحد أكابر الوجهاء والأثرياء ، تحمل من كان الشيخ يعولهم ، فلما تبيَّن له عددُهم ، ذُهل وانسحب خلسة !
- عندما مات الشيخ رحمه الله، اشتغل كثير من المحسنين بسد مكان الشيخ، وحضر بعض المعالين بحثا عن خليفة للشيخ ، وعجز الجميع عن سد مكانه.
- تطاول شاب على الشيخ ابن باز بألفاظ قبيحة، فعلم الأمير سلمان، وأراد عقوبته وتأديبه، فعلم الشيخُ ، فأبى ورفض قاطعا !
سمعتها من الملك حفظه الله

- أتى شيخ من البادية وسأل ابن باز عن جواز تسميته ابنه بحنظل
فقال : سمه عبدالله أو عبدالرحمن
فقال غاضبا: لم أسألك عن رأيك!
هل يجوز أو لا؟
فقال يجوز!

- أتى رجل عظيم الجثة، فدافع الناس حتى خلص إلى ابن باز في سيارته، فذكر له أنه رضع خمس رضعات،فهل تحرم عليه زوجته!
فابتسم الشيخ متعجبا، وقال: لا!
- أتى صبي الشيخَ ابن باز وطلبه الدعاء أن يكون كابن تيمية ! فابتسم الشيخ ، ودعا له أن يكون عالما ، فأبى عليه إلا أن يدعو له أن يكون كابن تيمية!
- أتى رجل فيه غفلة الشيخَ ابن باز ، فشرع يقص عليه رؤيا طويلة رآها في المنام ! فابتسم الشيخ ، وقال : لا أعبر الرؤى ، وتركه .
- أتى وجيه الشيخَ ابن باز في مسجده قبل إقامة صلاة العصر، وأعطاه قارورتَيْ عطر نفيس، فأخذهما وشكره ، وأعطاهما للجالسَيْنِ بجواره من عموم طلابه!
- ذكر أحد طلاب ابن باز له : أن أستاذه في الجامعة يقول إن النبي ليس بفقيه ! فغضب الشيخ، وقال من يرد الله به خيرا يفقه في الدين،اذهب فقل له أنت كافر!
- كان بعض الأحداث وغيرهم ، يأتون الشيخَ ابنَ باز فيعظونه ! فيتأثر الشيخُ ، ويُرَى هذا في وجهه ، ويُكثِرُ الاستغفار ، ثم يشكرهم ، ويدعو لهم!
- كان الشيخ ابن باز لايأخذ معه أوراقا نقدية مطلقا، ولايصلي فيها، فإذا اتاه محتاج، اقترض ممن حوله ممن يعرفهم، وطلب منهم المجيء إلى بيته لقضائهم.
- لم يكن الشيخ ابن باز يُميّز بين مخاطبيه مطلقا، فيحترم الجميع، ويقيم لهم أقدارا وإن كانوا فقراء وضعفاء أو أحداث أسنان، حتى يُظن أن لهم مكانة!
- كان الشيخ ابنُ باز إذا سلَّم عليه شاب بانفراد ، سأله في أذنه: هل أنت متزوج ؟ ألا تريد الزواج ؟ نحن نعينك ، فالزواج خير وفيه خير .
- كتب إمام مسجد للشيخ ابن باز كتابا يشفع فيه لفقير ذي ديون ، فتفاجأ بجواب الشيخ له ، مصدرا بفضيلة الشيخ فلان بن فلان، فبكى سرورا ، ودعا للشيخ!
- كان الشيخ ابن باز إذا علم بمرض أحد من المشايخ وطلاب العلم، طلب من مخبره أن يرتب له زيارة له، ثم زاره زيارة خفيفة في بضع دقائق،ودعا له وانصرف.
- كان إذا أُعجب الشيخ ابن باز بشاب، خصه وسأله بانفراد، ماذا تحفظ؟ هل تحفظ القرآن؟ بلوغ المرام؟ فإن كان يحفظها فرح ، ودعا له ، أو حثه على حفظها.
- جاء صالح للشيخ ابن باز زمن حرب الصرب على البوسنة، فسأله عن جواز تبرعه لهم ومقاتلوهم يشربون الخمر على الجبهات، فقال : لا تكن عونا على إخوانك.
- جلس فتى إلى جوار الشيخ في الشتاء،فمس الشيخ ثوبه خلسة مع انتباه الفتى واستغرابه، فلما قُضيت الصلاة، همس له الشيخ إن ثوبك رقيق فهل أنت في حاجة؟
- كان الشيخ ابن باز إذا دُعي إلى زواج لبّاه إن استطاع، فيظن العامة أن لذلك العريس مكانة خاصة عنده، وما علموا أنها مكانة الإسلام لجميع من سأله.
- كان الشيخ ربما ترك الدرس، وشرع في الوعظ، فيُبكي قساة القلوب، وإن لم يكن كلامه ككلام القصاص والوعاظ منمقا، لكنها رقة تسري من لفظه إلى القلوب!
- كان الشيخ ابنُ باز إذا علم بطالب علم أتاه مغتربا ، عرض عليه الإقامة عنده في بيته واستضافته ، وألحّ عليه، وإن لم يكن ذا صلة سابقة بالشيخ .
- كان الشيخ ابن باز إذا انتظر الصلاة ، إما يشتغل بالاستغفار ، أو قراءة القرآن ، فإذا قرأ القرآنَ أحدٌ بجواره ، انصت له ، فإن أخطأ صوّبه .
- لايحتاج السائل المحتاج عند الشيخ ابن باز، تنميق كلام، ولا كثرة أيمان، ولا بكاء عين، وإنما يخبره بحاجته ، فيجد اللطف منه رحمه الله والإعانة.
- كان الشيخ ابن باز إذا آنس من طالب علم غير سعودي حرصا واستقامة وعلما ، عرض عليه أن يكتب له بالجنسية ، وكتب له شفاعة خاصة ، وانتظر جوابها .
- سكن طالب علم عربي عند الشيخ ابن باز، وكان حادًا، فتخاصم مع بعض موظفي الشيخ، فخرج وترك بيت الشيخ ، فعلم الشيخ وأبى إلا أن يدفع له إيجار بيته!
- في عام1419هـ أُقيمت احتفالات بالمئوية، بمرور مائة عام على فتح الرياض، فلم يكن أحد يُعلن تحريمها حينذاك إذا سُئل إلا الشيخ ابن باز رحمه الله.
- كان الشيخ ابن باز قليل الغضب، فإن غضب فلله، لايغضب لنفسه ولو شُتم، فإذا سمع ما يكره، استغفر وأكثر التسبيح وانصرف ، ولم يفه بحرف منكر مطلقا .
- كان الشيخ ابن باز إذا غضب لله، أخاف الجميع، وخشي بأسه الجميع، ولم يجدوا شيئا يعصمهم من حزمه ، إلا أن يتركوا ما غضب الشيخُ لأجله ، مما يُنكر.
- كان الشيخ ابن باز حريصا على الفائدة ، لايهمه من أتى بها ، ولا يكترث وإن أتت من صبي صغير ، بل يسأل عن مصدرها ، وربما نادى مرافقَه ليقيدها له.
- كان كثير من عموم الطلاب ، لا يعلمون درجة قبح القول في الأصول أو الفروع ، إلا من وجه الشيخ ، ورفع صوته بلاحول ولاقوة إلا بالله ، وتألمه .
- في أحد دروس جامع ساره بعد صلاة المغرب،أكثر الطلاب على الشيخ ابن باز في ذكر منكرات الدشوش وما تنقله، فغضب،ثم تفاجأنا بعده بأيام بإعلان منعها!
- لا أحصي عدد ما سمعتُ من الشيخ ابن باز رحمه الله (لا أدري)، و(الله أعلم)، فإنه لم يكن يبالي أن يقولها لكل سائل ، إن لم يكن يعلم .
- لم يكن يرضى بالتصوير إذا علم به. وصوروه مرة بمحاضرة له بجامعة الإمام، فسألته هل أباحه ؟ فقال : لم أعلم والله به .
- ما ذكرته عن شيخنا ابن باز رحمه الله، هي أمور شهدتها بنفسي، ولم أذكر ما ذكره لي تلاميذه الثقات من أمور فاتتني وشهدوها ، وإلا فإن ذلك كثير.
- أتى شاب الشيخَ ابن باز ، وطلب منه أن يُحله مما قال فيه، وكان الشاب كسيرا أسفا. فقال : عفا الله عنك ، وغفر لك. فشرع يخبره بما قال فيه، فنهاه!
- كان الشيخ ابن باز يجري الناس جميعا على الظاهر، ويحسن ظنه فيهم، وكان الجميع صالحين وغيرهم يجتهدون في نصحه وعدم غشه، مروءةً أنْ ظن فيهم الخير.
- كان الشيخ ابن باز ينصح المخالفين ، ويقدم بعض الردود عليهم ، وربما ساهم في نشرها، ومع هذا تجدهم معظمين محبين له ، مدركين ألا حظ لنفسه فيها.
- أتى عامل الشيخَ ابن باز في مجلسه شاكياً حبس كفيله لراتبه بضعة أشهر، فغضب وطلب كفيله ووبخه ونصحه، فدفعها، وحذّره أن ينال العامل شيء إذ شكاه.
- كان الشيخ ابن باز لا يسأل أحداً عن قبيلته، أو مدينته فالجميع سواء، إلا لسبب شرعي، إما لسؤاله عن حال الدعوة في منطقته، أو استخدامه له فيها.
- كان الشيخ ابن باز يخص صغار التلاميذ بسؤالهم عن آبائهم، فإن كانوا أحياء حمد الله، وإن كانوا أمواتاً، خصهم بالرعاية، وسأل عن حالهم وحال أهاليهم.
- كان الشيخ ابن باز يخص طلابه وغيرهم ممن يسكنون بالإيجار، بالكتابة لهم إلى المحسنين، بأنهم طلاب علم، صالحون أهل للعطاء ، فيشترون لهم بيوتاً.
- كان ابن باز إذا دخل مجالس الكبراء،فرت شياطينهم ولهجت ألسنتهم بذكر الله،وشرعوا بسؤاله عن دقائق الأحكام ودم البعوض! حتى تخال أنك بين الحواريين!
- أتت أم طالب علم بارز موقوف، تشكي لابن باز إشفاقها على ابنها، فعظّم مقامها وأكرم نزلها، ووجدته مشفقا كإشفاقها، فقرّت عيناً، وطابت نفسا، وانصرفت.
- كان كثير من طلاب الشيخ ابن باز يتخلقون بأخلاقه ، فتعلقهم بالدنيا ضعيف ، ويعظم عليهم مَن فُتن بها، إذ كان إعراضهم عنها كبيرا ، لإعراض شيخهم.
- كان لحضور دروس الشيخ ابن باز لذة وأنس عظيم، يجده كل من حضر، وقد رأيت من العامة ملازمين لدروسه سنين كثيرة لذلك ، وهم لا يحسنون شيئا من العلم.
- كان الملك فهد لا يرى مبتسماً إلا في التلفزيون! أما مجالسه فهو حازم فيها، ولم يكن أحد تراوده نفسه بوعظه ولا نصحه إلا ابن باز فكان ينصحه دوماً ويعظه.
- من قال لك -ممن أدركتُ- إنه يأتي للملك فهد لنصحه فقد كذبك، فلم يكن يلهج بنصحه ووعظه إلا ابن باز فحسب، أما الآخرون فتنقطع أنفاسهم عند مصافحته!
- كان الملك فهد لا يُعظِّم أحدًا ويُحبُّه ، كما يُعظِّم ويُحبُّ الشيخَ ابن باز ، مع كثرة نصحه له ، ووعظه إياه .وكان ابنُ باز يُجله ويحترمه .
مواقف بازية شهدتها بنفسي
كتبها فضيلة الشيخ : عبد العزيز الراجحي
http://twitmail.com/email/74168581
==================

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-08-19, 04:17 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: كيف كانت تربية الإمام ابن باز رحمه الله في بيته لعائلته وأقاربه ؟


بين الأميرة الجوهرة والعلامة ابن باز، رحمهما الله

مِن مناقب الأميرة الصالحة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد " رحمها الله تعالى – زوجة الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله - أنها كانت صَوَّامة ، حيث فُتِحَ عليها في باب صيام التطوع فتحًا ، فقد أمْضَت زَمَنًا تصومُ يومًا ، وتفطر يومًا .
ولَـمَّا أن أمْضَت زَمَنًا وهي تصوم يومًا وتفطر يومًا رَقَّ لحالها زوجها الأمير نايف بن عبد العزيز - رحمه الله - ، وحاول إقناعها بالتخفيف رحمةً بها ، وخشيةً على صحتها ، فلم تُجْدِ محاولات إقناعها نفعًا ، فطلب من الشيخ الإمام "عبد العزيز بن باز" - رحمه الله - الاتصال بها لعله أن ينجح في إقناعها ، ففعل ، إلاَّ أن ردها كان - كما نقله الشيخ "محمد الموسى" - مدير مكتب سماحته - : ( تجاوز الله عنا وعنك يا شيخ ، أنا لم أُخالفْ أمرَ الله - عز وجل - ، وقادرة على أن أصوم اليوم الذي لا يكون فيه الأمير عندي ) انتهى بتصرف يسير ؛ فأكْبَرَ الشيخُ ردَّها ، ودعا لها بالقبول ، وأثنى عليها - رحمهم الله تعالى ، وأسكنهم فسيح جناته - .
عُرِفَت الأميرة الجوهرة بالتدين والسمت والعفاف والحياء والاحتشام طوال سني حياتها وكانت نعم المرأة المكتزنة بحفظ اللسان وتكره ذكر أحد في حال غيبته، صوّامة، قوّامة، حافظة لبيتها، واصلة لرحمها، مكرمة في عطائها،كثيرة الصدقة، لا تعرف القل، لا تبقي في يدها شيء، نعم الزوجة، والأم.
وكانت - رحمها الله - تُكْثِر من بناء المساجد ، ومنها جامع التوحيد ، الواقع في حي الفلاح ، في مدينة الرياض .
http://www.al-jazirah.com/2019/20190708/ln19.htm
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.