ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #111  
قديم 31-07-07, 10:22 AM
أشرف بن صالح العشري أشرف بن صالح العشري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-07
المشاركات: 775
Lightbulb اقْتِبَاسَاتُ الشُّعَرَاءِ ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب وفقك الله
انظر
كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه (ت 328)
وغير ذلك من كتب الأدب
باِلرُّجُوْعِ إِلَى (( العِقْدِ الفَرِيْدِ )) [1/157] وَجَدْتُ البَيْتَ بِدُوْنِ تَصْرِيْحِ بِاسْمِ القَائِلِ ، حَيْثُ اكْتَفَى ابْنُ عَبْدِ رَبِّهِ بِقَوْلِهِ : (( قَالَ الشَّاعِرُ )) .
وَلَفْظُهُ :
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَتَبْقَى ...... كِتَابِتُهُ وَإِنْ فَنِيَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيءٍ ...... يَسُرُّكِ فِي القِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

أَقُوْلُ : مَا ذَكَرْتُهُ أَوَّلاً فَهُوَ مِنَ الاِقْتِبَاسَاتِ الشِّعْرِيَّةِ ، اقْتَبَسَهُ أَمِيْنُ الجنديُّ ، وَهَذَا حَالُ كَثِيْرٍ مِنَ الشُّعَرَاءِ ، وَفِي ذَلِكَ مُصَنَّفَاتٍ مَعْرُوْفَةٍ ، لَكِنْ أَضْفَى عَلَيْهِ الجنديُّ رَوْنَقَاً ، وَبَهَاءً ، وَقُوْةً فِي أَلْفَاظِهِ وَمَدْلُوْلاَتِهِ .

بُوْرِكْتَ أَخِي الحَبِْيْبُ ابْنُ وَهْبٍ ، وَجُوْزِيْتَ خَيْرَاً .
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 01-08-07, 11:39 PM
عبد الله الشنقيطي عبد الله الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-04
المشاركات: 61
افتراضي لا جدييد في رد محمد عيسى

لا جديد في رد محمد عيسى إلا الكذب على العلامة العوني ، وسوء الفهم لكلام ائمة النقد ، والتحريف لمراد الشيخ حاتم ، والمناداة على نفسه بالبعد عن علم الحديث وهذا الكلام سترونه مبرهنا عليه في رد لي على تخليطاته التي سماها نقضا سننشره قريبا إن شاء الله على هذا الملتقى ، ولم أهتم لموضوعه في بداية الأمر ولكن لما رأيت أهل الجهل قد اقتروا به ولم يهتم بملا حظات الشيخ خالد الأسمري كما في تكملته لرده .
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 02-08-07, 03:53 AM
طالب علوم الحديث طالب علوم الحديث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-02-04
المشاركات: 1,303
افتراضي

بارك الله فيك أخي ( رجل من أقصى المدينة ) على هذا التوضيح و في نفس الوقت الإلزام للشيخ محمد حاج عيسى ..

و لكن عندي لك استفسار ، هل أنت تثبت النوع الأول للإمام مسلم أم تنفيه ؟
__________________
قال صلى الله عليه وسلم ألا إني أوتيت القرآن و مثله معه
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 02-08-07, 06:33 AM
رجل من أقصى المدينة رجل من أقصى المدينة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-02
الدولة: السعودية
المشاركات: 36
افتراضي مسلم وكل العلماء يثبتونه

تحيةً مباركةً لك أخي ( طالب علوم الحديث ) .
وبالنسبة للقرائن : فإن جهابذة النقد ، و أئمة العلل لا ينفكون أبداً عن مراعاة القرائن في كل أحكامهم و أحوالهم ، ومنها مسألة ( عنعنة المعاصِر ) فإنهم يراعون كل القرائن المحْتَفَّة بالرواية : سواء كانت قرائن إثبات السماع أو نفيه أو غيرها من القرائن .
ومقدمة مسلمٍ صريحة بأنه لم يكن يكتفي بالعاصرة المجردة فقط ، ومن قال إن مسلماً لم يكن يراعي القرائن إثباتاً أو نفياً فقد جعل مسلماً في أحسن أحواله : مؤرخاً - بل أقل من ذلك - يأتي على الترجمة فلا يلوي على شيءٍ منها سوى تاريخ الولادة والوفاة فقط ، وما بينهما لا يعني مسلماً أبداً في مسألة الاتصال ، ثم يبني مسلمٌ على هذه الأرقام المجردة أكبرَ مسألةٍ في علوم السنة وهي ( تصحيح الأحاديث النبوية ) !
هذه هي النتيجة التي نصل إليها إذا قلنا إن مسلماً لا يراعي قرائن ثبوت السماع .
وقد بينتُ رأيي في مسألة القرائن في ردي على الشيخ محمد حاج عيسى . وهو على هذا الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...181#post634181
__________________
يا قومي اتبعوا المرسلين
رد مع اقتباس
  #115  
قديم 03-08-07, 05:09 PM
طالب علوم الحديث طالب علوم الحديث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-02-04
المشاركات: 1,303
افتراضي

بارك الله فيك يا أخي ( رجل من أقصى المدينة )

على هذا الجمع و الفهم و الرد فبارك الله لك في علمك و نفع بك.
__________________
قال صلى الله عليه وسلم ألا إني أوتيت القرآن و مثله معه
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 04-08-07, 12:31 AM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الشنقيطي مشاهدة المشاركة
لا جديد في رد محمد عيسى إلا الكذب على العلامة العوني ، وسوء الفهم لكلام ائمة النقد ، والتحريف لمراد الشيخ حاتم ، والمناداة على نفسه بالبعد عن علم الحديث وهذا الكلام سترونه مبرهنا عليه في رد لي على تخليطاته التي سماها نقضا سننشره قريبا إن شاء الله على هذا الملتقى ، ولم أهتم لموضوعه في بداية الأمر ولكن لما رأيت أهل الجهل قد اقتروا به ولم يهتم بملا حظات الشيخ خالد الأسمري كما في تكملته لرده .
رحم الله أم مالك بن أنس فلما كان - رحمه الله – صبيا كانت تعممه وتقول له : اذهب الى المسجد عند ربيعة و خذ من أدبه قبل علمه .
* * *
اللهم إنا نسألك حسن الأدب وحسن التربية مع أهل العلم من أمثال فضيلة الشيخ الحيي محمد حاج عيسى الذي إذا رأيناه من بعيد استحيينا منه
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 04-08-07, 01:14 AM
فهد الأطرم فهد الأطرم غير متصل حالياً
اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل
 
تاريخ التسجيل: 10-01-06
المشاركات: 53
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
رحم الله أم مالك بن أنس فلما كان - رحمه الله – صبيا كانت تعممه وتقول له : اذهب الى المسجد عند ربيعة و خذ من أدبه قبل علمه .
* * *
اللهم إنا نسألك حسن الأدب وحسن التربية مع أهل العلم من أمثال فضيلة الشيخ الحيي محمد حاج عيسى الذي إذا رأيناه من بعيد استحيينا منه
جزاك الله خير أخي على هذا التنبيه ورفع قدرك وزادك علماَ تبلغ به درجه الراسخين اللهم آمين .
__________________
"التقوى" سر الفلاح في الدنيا والأخرة
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 04-08-07, 10:59 AM
عبد الله الشنقيطي عبد الله الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-04
المشاركات: 61
افتراضي أضواء كاشفة لمافي نقض إجماع المحدثين من التجني والمجازفة

بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن سار سيرهم المرضي عندك إلى يوم الدين .
أما بعد فإن مما من الله به على هذه الأمة أن قيد لها عباقرة أفذاذا لم يجد الزمان بمثلهم = يحفظون عليها سنة نبيها صلى الله عليه وسلم ضمن مقاييس نقدية أبدعوها ؛ لم تكن تعرفها البشرية قبلهم ، وأدهشتها بعد تَبَيُّنها جانبا منها . هذه العلوم التي عرفت اصطلاحا : "بعلوم الحديث " هي من خصائص هذه الأمة المباركة الخيرة .
ومما فرض الله على هذه الأمة حفظ سنة نبيها صلى الله عليه وسلم على ما نطق به ، ونفي الدخيل فيها وتمييزه ، ولا طريق لذلك إلا ترسم تلك المعايير النقدية التي رسمها أولائك الأئمة بكل دقة .
غير أن السبات الذي عم علوم هذه الأمة من قرون : كان نصيبها منه أكبرُ ؛ مما أدى إلى غبش كبير حال دون إدراك كثير من حقائقها ، ولاسيما وقد أقحمت فيها علوم أجنبية عنها ، وخاض فيها من ليس له عناية بتلك المعايير .
وقد أدرك بعض أهل العلم هذه الحقيقة فرفعوا أصواتهم بتبيين الداء ووصف الدواء ، وممن له تميز في ذلك ـ وأفرده بمصنف يؤصل المسألة يشخص الداء ومسبباته ، ووصف الدواء وطرق استخدامه ـ الشيخ العلامة الشريف حاتم العوني حفظه الله .
وقد أثمرت تلك الدراسة التأصيلية دراسات تطبيقية من أشهرها دراسة حول الحديث المعنعن نسفت حقيقة وهمية كانت ترسخت في كتب المتأخرين من المصنفين في " علوم الحديث " وهي : وجود خلاف بين أئمة النقد في قبول الحديث المعنعن خلاف ما ذكره مسلم عنهم في مقدمة صحيحه .
وعنونها " إجماع المحدثين على عدم اشتراط العلم بالسماع في الحديث المعنعن بين المتعاصرين "
وأثارت تلك الدراسة ردود فعل متباينة بين مرحب بها معتبرا ما جاء به الشيخ فتح من الله من به عليه ، وقادح فيها معتبرا إياها سوء فهم من الشيخ لكلام الأئمة ، ويؤخذ على أصحاب هذا الاتجاه حسب اطلاعي أنهم لم ينصفوا البحث لا أقصد أن يوافقوا الشيخ على نتيجته، لكن يقروا بالجهد الذي بذل الشيخ في دراسته ؛ فهو جهد علمي متميز فيه جدة البحث، وطرافة الموضوع ، وعمق المسألة المبحوثة. وقد تناولها الشيخ بشمولية تامة وذلك بين لمن أنصف .
وممن كانت له اليد الطولى في عدم إنصاف البحث والشيخ : محمد حاج عيسى في مقاله المنشور في ملتقى أهل الحديث " نقض إجماع المحدثين "
ولي على هذا المقال بعض الملا حظات أحببت إبرازها في هذا المنتدى المبارك ، وليتسع لها صدر كاتب المقال ، والقراء ، وليعلم الجميع أني أكتب حسب قناعتي لا قناعاتهم ، فلا ينفر أحدهم من كلمة استخدمتها يحسبونها غير علمية وأحسبها أنا عليمة ، لكن ليكن الميزان الذي يزنون به كلامي الحجة والبرهان فربنا تعالى يقول : " إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا " [يونس/68]
ويقول : " أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُبِينٌ "[الصافات/156]
و سيكون الرد متتبعا لبحث الأخ محمد عيسى من المقدمة إلى آخر ما كتب ثم أجمعه في النهاية في نقاط أربعة أرى أن نقضه لم يخرج عنها :
رمتني بدائها وانسلت .
وأجمع تحتها ما وقع فيه الكاتب من شدة في النقد تصل أحيانا إلى استعمال الألفاظ السوقية في حق العلامة الشريف العوني و لمز بعض الأئمة وتهويلات وغيره مما زعم أن الشريف العوني وقع فيه وعابه عليه .
الصدق الصدق فإن الصدق يهدي إلي البر .
وتحتها الكذبات التي كذبها على الشريف العوني .
ما هكذا تورد يا سعد الإبل .
وهذه النقطة مخصصة لسوء فهمه لكلام أهل العلم ، وتغيير كلام العلامة العوني عن وجهه الذي أراده .
وما أرانا نقول إلا معارا أو معادا من قولنا مكرورا
وهذه النقطة تبين أن الرجل لم يأت بجديد، ولكنه يجتر قولا قيل قبله ، واطلع عليه كل دارس لهذه المسألة ، و يريد غصب الناس عليه بقوة عباراته وفظاظة ألفاظه .
نقد نقضه لمقدمة بحث العلامة العوني .
قال :
يوم فتحت الكتاب بعد أن بقي في مكتبتي زمنا طويلا-ليلة 19من جمادى الأولى1428-، هالني هجومه القوي على أئمة الحديث، ورميهم المتكرر بالتقليد،
نقول أين هذا الهجوم المزعوم على أئمة الحديث والرمي المتكرر بالتقليد ؟ !!! ما ذا نسمى هذا الكلام : تهويلا ؟ أم تحميلا لكلام الشيخ ما لا يحتمل ؟ أم ... !!!
وقال :
" وعجبت لحيدة الشيخ عن الأسلوب العلمي الرصين الهادئ، إلى الأسلوب الخطابي المليء بالانفعالات والإرهاب والاتهامات، حتى يخيل إلى القارئ أنه أمام قضية اعتقادية كبرى" .
انظر هذه الكلمات العسلية المؤدبة المفعمة بالروح العلمية الأخوية الانفعالات !!! الإرهاب !!! الاتهامات !!!
إن كل من يقرأ كتاب العلامة الشريف العوني يدرك أنه سطر بأسلوب علمي رصين . يرد ما قاله عنه الناقض ، فإن كان الكاتب عرف الأسلوب العلمي فهذا منه جور في الحكم وكذب في القول ، وإن كان لا يعرفه فما له والدخول فيما لا يعرف وليعط القوس باريها ، ويدع لميدان لأهله . والله تبارك وتعالى يقول :
" ولا تقف ما ليس لك به علم "
وأما تهوله بذكر القضية العقدية فهذا الشيخ نفسه يبين أنه لا يتكلم في مسألة عقدية ، كأنه خاف من مثل هذا الفهم السقيم الذي شغب به كاتب الرد .
فقال : " ليست المسألة من مسائل العقيدة الكبار، ولا من أصول الدين العظمى، لكنها -بحقّ- من أمهات مسائل علوم الحديث، إنها مسألة شروط قبول الحديث المعنعن.
قال :
لماذا يجزم هو بصواب رأيه وكأنه ظفر بنص منزل، ويمنع غيره من مثل جزمه؟
لأن الدليل قد قاده إليه ومع ذلك بين أنه قد يخطئ رأيه فقال : " فماذا أعمل؟! إذا كان الدليلُ ينقض تلك المُسَلَّمة!! "
" أقول هذا كُلَّه، لشدّة ثقتي بصحّة ما توصّلتُ إليه، ولأني لم أترك سبيلاً من سُبُل التحرِّي والتثبّت إلا وسلكته، وكبحتُ نفسي بالحِلم والأناة، حتى عزمت على نِشْر ما أثمره ذلك الجُهدُ والتدبُّر والاستدلالُ والتحلُّمُ والتأنّي.
وإن كنتُ (ولم أزل) أعلم من ضعف الإنسان وجهله ما يمكن معه أن يحيف الحيفَ العظيم، وهو يحسب أنه على الصراط المستقيم. لكن ماذا أعمل؟! والحقُّ أمامي أراه كالشمس، والأدلّةُ تتوارد تَتْرى على إحقاقه وإزهاق الباطل ".

وقد أقام خمسة عشر دليلا على رأيه أين الإنصاف يا طلبة العلم !! ؟
ولو قلب مجادل على محمد عيسى السؤال لما ذا تجزم برأيك في هذه المسألة ؟ وتمنع العلامة العوني من مخالفته وتنقض بحثه ؟ هل معك بذلك نص منزل ؟
ولمسألة مسألة اصطلاحية ليست من العلوم التي يطلب فيها النص المنزل بل نصوص أهل الاصطلاح وقد ساقها العوني في بحثه .
ثم هو لم يمنع غيره من مثل جزمه ؟ بل كل ما في الأمر أنه أعلم من يخاطبه بهذا الكتاب أنه يتكلم بحجة وبرهان راجيا من القارئ أن يكون هذان هما الحكم عنده .
قال :
ألا يحتمل أنه يوجد في العالم الإسلامي كله من بحث هذه المسألة وهو يعتقد جزما صواب ما نسب إلى البخاري عن علم واجتهاد لا عن تقليد ؟ لا شك أنهم موجودون، ومنهم الشيخ إبراهيم اللاحم والشيخ خالد الدريس الذي ذكره الشيخ في المقدمة واستفاد منه في كتابه كثيرا.
هذا من الهذر الذي تنزه عنه ألسنة العقلاء وأقلام الفضلاء ، فالشيخ قد أتى في كتابه على ما قيل في المسألة وبين من صحح نسبة القول فيها للبخاري
ولم يفته كتاب الدريس فقال : " بل صَنّفَ أحدُ العلماء كتابًا منفردًا في ترجيح المذهب الذي نُسب إلى البخاري على مذهب مسلم، وهذا العالم هو أبو عبدالله محمد بن عمر بن محمد الفِهْرِي الشهير بابن رُشَيد السبتي (ت 721هـ)، وذلك في كتابه (السنن الأبين والمورد الأمعن في المحاكمة بين الإمامين في السند المعنعن).
وكتب أحدُ الباحثين المعاصرين بحثًا لنيل درجة الماجستير في الموضوع ذاته، وبالنتيجة ذاتها. وهو بحث جيّد، لولا أنه سلّم لتلك المسلّمة، وهي إثبات نسبة شرط العلم باللقاء إلى البخاري وغيره من أئمة الحديث. أعني كتاب (موقف الإمامين البخاري ومسلم من اشتراط اللُّقْيَا والسماع في السند المعنعن بين المتعاصرين)، لمؤلِّفه خالد منصور عبدالله الدريس.
ومع أن هذا البحث الأخير قد طُبع عام (1417هـ)، ومع أني قد كنت انتهيتُ قبل طباعته من ترجيح عدم صحّة نسبة شرط العلم باللقاء إلى البخاري وإلى غيره من نُقَّاد الحديث= إلا أن اطلاعي عليه بعد ذلك لم يزدني من ترجيحي السابق ذكره إلا يقينًا.. "
وأما بحث الشيخ إبراهيم اللاحم فلا أظنه يخفى عليك كتاب الإنتفاع .
قال :
وما فائدة الوصية بمخالفة سنن الذين في قلوبهم زيغ ، الذين يتتبعون العثرات ويقتفون المتشابه ؟
لأن الله حذر منها ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ولأنه طريق إلى إبطال الحقائق ، وتخريب العلوم ، ما كنت أرى أن مسلما يزعجه التحذير من طرق الذين في قلوبهم مرض .
قال :
هل الشيخ يخاف من النقد ؟
استنتاج باطل فالشيخ من أشد الناس ترحيبا بالنقد الصحيح شكلا ومضمونا ولا يأبه أيضا لتشوه المشوهين والحاملين عليه في صدورهم .
قال :
إن من فائدته –وإن لم يقصده الشيخ حفظه الله – أن يُرمى كل من انتقده بالتقليد واتباع المتشابه وسلوك سبيل الزائغين، أن يرميه بذلك الطلاب المبتدئون من محبي الشيخ ومقلديه،
كذب صريح أين وجدت الشيخ قال ذلك ، أو قاله أحد من طلابه أو محبيه ، يا هذا اعلم أنك مسؤول أما الله عز وجل عما تقول وتخط فاعدل في حكمك واصدق في قولك، ولا يستهوينك الشيطان فتقول في من ترى أنهم لن يرحبوا بردك على الشيخ ما ليس فيهم .
لقد انتقد الشيخ إبراهيم اللاحم العلامة العوني ولم يقل فيه الشيخ ما زعمت ولا طلابه ، ولا محبه ، إن لم يروه أصاب ، ولا وصفوه بالتقلد .
قال :
ولقد عزمت على إخراج هذا الرد مع ما أتوقعه من تشنيع المشنعين إلا أني حريص على إسداء النصح لمن يستحقه، وعلى المشاركة في النقاش الذي يساعد في تجلية الحقائق.
ليته كان نصحا لفرحنا به ولو أخطأت ، ولكنه أشبه بالشتم منه بالنصح وليس نقاشا علميا تسوده المحبة والحجة ، بل غصب للناس على التباع رأيك وتسفيه من لم يتبعه .
وقال
هل يحرم الشيخ على الأشاعرة أن يقرأوا بحثه!
قد بين الشيخ قصده بالسلفي فهو الذي يؤثر الدليل على التقليد أي أصل المذهب السلفي ، وتبينه لذلك جلي لكل ذي عينين وأذنين أحب الانتفاع بهما . فقال : " فإني لا أُحِلُّ لمن لم يتشرّب قَلْبُه ودمُه وعظامُه الدعوةَ السلفيّةَ، القائمة على نَبْذِ التقليد واعتماد الدليل= أن يقرأ هذا البحث، فإنك لستَ محدِّثًا قومًا بحديثٍ لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة. وأي فتنةٍ أعظم من فتنة من يرى التقليدَ هو الدين، ويَعُدُّ اتباعَ الدليل هو البدعة، إذا ما قرأ بحثًا قائمًا على ضدِّ ما يراه؟! " فأين وجه الانتقاد .
هذا مع أن الغالب على الأشاعرة أنهم أهل كلام وبعد عن الأثر وعلمه فماذا ينفعهم قراءة هذا البحث المتخصص جدا في علم هم عنه أجانب . وأما من كان منهم ذا اهتمام بعلوم الأثر وهو يتبع الحجة والرهان فلم يحرم عليه قراءة هذا البحث كما مر من كلام الشيخ .
وقال :
" بل على المقلدين من أتباع المذاهب بل وغيرهم ممن هم مقلدة في نظره، هذا لا يليق!! إنما النصيحة ينبغي أن تكون لعامة المسلمين ،
مال المقلدين وأدق علوم الاجتهاد ، وأين عوام الناس من علم خاصة الخاصة .
وأما النصح لعوام المسلمين فبتعليمهم العلم الذي ينفعهم ويستفيدون منه .
قال :
ولقد تجرأت وقرأت الكتاب مع أني لا أستطيع أن أزكي نفسي مثل هذه التزكية، ذلك أني علمت أنه كتب الكتاب ليقرأ، فأخذت بمقصده وتركت لفظه."
ليقرأه منهم أهله لا كل أحد ، فهل كتبت كتب علوم الوسائل ليقرأها كل أحد أم ليقرأها أهل الاجتهاد والساعين أليه ؟ ، فهل كتب الدار قطني كتاب العلل ليقرأه عوام المسلمين ؟ !!
وهل كتب ابن قدامة المغني لكل أحد ؟ وهل كتب ابن تيمية درء تعارض العقل والنقل لكل أحد ؟
ما بالك تشغب على الحق .!!!

قال :
وإن أول ما يؤاخذ عليه الشيخ تلك المقدمة ذات الأسلوب العنيف
قرأنا هذه المقدمة فما وجدنا فيها عنفا معيبا ، وإنما فيها طرحا فيه الروح العلمية التي تبين أن كاتبها عاش مع هذه المسألة المبحوثة وعانى من أجل ذلك ، فظهر ذلك في أسلوب حديثه عنها . وقدما قيل : " ويل للشجي من الخلي "
" ما يلقى الشجى من الخلى "
ويل الخلي من الشجي فإنه ... نصب الفؤاد بشجوه مغموم
وترى الخلي قرير عين لاهياً ... وعلى الشجي كآبةٌ وهموم
قال :
الذي ينفر ولا يبشر ويجرح شعور القراء ويؤذيهم، هذا الأسلوب الذي لا نرتضيه في مسائل الاعتقاد، فكيف في مسألة حديثية جزئية ليس فيها نصوص شرعية
هذا تهويل يدرك تهافته كل منصف قرأ المقدمة ، ومن عادة صاحبنا أنه يطلق أحكاما بدون دليل اللهم إلا رنات إنشائه وتشنجه فيها .
فأين التنفير في هذه المقدمة ؟ وأين ما يجرح فيها الشعور ؟
وعاد ليخلط بين العلوم التي يطلب فيها النص الشرعية ، وما يطلب فيه نص أهل الاصطلاح .
وما النص الشرعي الذي استدل به سيبويه في قوله : " هذا باب علم الكلم من العربية فالكلم: اسم، وفعل، وحرف جاء لمعنى ليس باسم ولا فعل". وهل هو صحيح ؟ أم ليس بصحيح حتى يستدل عليه بنص شرعي ؟
قال :
أما أنا فقد استفدت من منهج اتباع الدليل وترك التقليد أن لا ألزم أحدا بشيء لم يرد به نص صحيح صريح،
إن قصدت أن المسألة لم يرد فيها نص شرعي صحيح فقد كررنا مرارا أنها ليست من المسائل التي يطلب فيها النص الشرعي ، وإن قصدت النص الاصطلاحي فهو موجود في مقدمة صحيح مسلم ، ومعرفة علوم الحديث للحاكم .
قال :
وأن لا أعنف على أحد اتبع قول إمام مع معرفة حجته، وكيف ألزم غيري بشيء قد أرجع عنه، كيف يكون لي التعنيف ولا يكون له هو هذا الحق ، وتعلمت أيضا أن لا أدعي امتلاك الحقائق المطلقة التي لا تقبل النقاش .
ليت هذا الكلام صدقه الفعل لكن ويا أسفى قد خالف فعلك قولك ، فعنفت على العلامة العوني حتى وصلت المسألة التعنيف إلى " عنزة ولو طارت "
قال معلقا على قول العوني :
):« وإن كنت أعلم ولم أزل أعلم من ضعف الإنسان وجهله ما يمكن معه أن يحيف الحيف العظيم ، وهو يحسب أنه على الصراط المستقيم » …؟؟
ألا يمكن معالجة القضية بأسلوب أرفق من هذا.
سوء فهم الرجل يتحدث عن نفسه فما ذا لو قسى عليها ؟ !!
ثم إن التعبير الذي عبر به أرى أنه أصدق ما يمكن عما يريد ولا أرى تعبيرا آخر أجمل منه أو يساويه .
قال :
ولو شنع عليه مشنع لكانت له حجة، لأن الله تعالى يقول : (الشورى:40).وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا
أين السيئة التي أساءها العوني إلى أحد في بحثه حتى تكون الآية منطبقة عليه ، ألا تعلم أن الاستدلال بالنص على غير موضعه منهج أهل البدع والضلالة .
قال :
لماذا كل هذه الثقة والاعتداد بالنفس وكل هذه الأحكام الخطيرة؟ لقد ذكرتني العبارة الأخيرة بحكم بعضهم بالزندقة على من يرى أن مسلما رتب أسانيد الأحاديث في كتابه بحسب القوة، وأنه ربما أبدى بعض العلل في صحيحه، بمثل هذه الأحكام تتنافر القلوب بعد ائتلافها، ويتربى الشباب على التعصب ويتمرنون على التبديع وإقصاء المخالف، حتى أصبحنا نسمع بمن يبدع غيره لأنه خالف ابن حجر في تعريف الحديث الشاذ.
أعجب ما في نقض محمد عيسى بتر نصوص العوني من سياقها وتوجيهها الوجهة التي يهوى ، ليحشر الشيخ في زمرة قوم عنا الشيخ منهم وهم المقصودون بكلامه الذي بتر الكاتب ، ونحن نسوق كلام العوني كاملا ليكون القراء حكما عليه هل يدل على ما قال الشيخ محمد عيسى
أم للكلام وجهة أخرى .
قال العلامة العوني :
" وإني من خلال هذه المسائل، وما تضمَّنَتْهُ من عَرْض، لأرجو أن أكون قد نصحتُ للسنة النبويّة، ولطلبة علومها، وللمسلمين عمومًا.
وأُذكّر كُلَّ قارىء لهذا الكتاب أن ينصح لنفسه، بحُسْن القراءة، وتمام التَّفَهُّم ، والتجرُّدِ من الإلف العلميّ، والتحرُّر من قيود التقليد. وأن يُقبل على القراءة وهو مستعدٌ لتغيير أيِّ اعتقادٍ سابقٍ دَلَّهُ الدليلُ على بُطلانه، لا أن يُقْبِل جازمًا بخطأ الكاتب، باحثًا عن العثرات، راغبًا في اكتشاف الزلات. وأن يحرص على مخالفة سَنَنِ الذين في قلوبهم زيغ، فلا يَتَّبعُ المتشابهَ، بل يردُّ المتشابهَ إلى المُحْكَمِ. وعليه بعد ذلك من واجب إحسان النيّة، وحَمْل الكلام على أفضل مَحَامِله، وعلى الصواب ما أمكن= ما يأثم بعدم قيامه به.
فإن خالف أحدٌ هذه الأخلاق، فليعلم أنه أوّل مخذول، فالحق أبلج، والدين محفوظ، فلن ينفعه أن يشنّع على الحق، ولا أن يسعى في تخريب علوم الدين.. ولا بأي حُجّة، ولو ركب كل مركب، فليُرحْ وليسترحْ!!!
أسأل الله تعالى لي وللقراء علمًا نافعًا، وعملاً صالحًا مُتَقبَّلاً، وخاتمةً حسنة " .
أين رمي من يخالفه بالزندقة ؟ أو أنه يخرب علوم الإسلام ؟ أو أنه مخذول ؟ أم أن المخذول من ترك العدل وقصد الجور والظلم . وهل يخالف الناقض في وجوب التباع المنهج الذي طالب العلامة العوني من أراد قراءة كتابه بالتباعه ، ويرى من خالفه محقا . أم هو محبة النقد وإظهار الصواب في صورة الخطأ حتى يمكن نقضه .
وأخيرا ختم الناقض مقدمته بأسلوب لا يليق بين الأقران ولا بين طالب علم وعالم وهو تعليم الشيخ العلامة العوني كيف يقول .
ولنا في كل يوم إضاءة في هذا الموضوع حتي يتم إن شاء الله .
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 05-08-07, 08:18 PM
رجل من أقصى المدينة رجل من أقصى المدينة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-02
الدولة: السعودية
المشاركات: 36
افتراضي القراءة أولاً قبل التعليق !

بغض النظر عن الأسلوب الذي ارتضاه أخي الشيخ عبد الله الشنقيطي في الرد فإنني أتفق معه ( تماماً ) في أن في بحث الشيخ حاج عيسى ( كذباً وافتراء ) على الشيخ حاتم الشريف - حفظه الله - وسأُبِينُ عنه في تتمة نقضي لنقضه .
وسأُجْمِل ما يحضرني الآن مما افتراه على الشيخ حاتم وأُرجئ التفصيل لوقت آخر .
والمسائل التي ادعاها على الشيخ حاتم هي :
1- ادعى أن الشيخ حاتم الشريف يدعي الإجماع في الجزئيات والكليات !
ولا أدري هل يعرف الناس جاهلاً - فضلاً عن طالب علم - يقول بأن العلماء أجمعوا على الجزئيات ؟!!
وإذا أحببنا أن نسيء لأنفسنا فنزعم أن أهل العلم قد أجمعوا على الجزئيات ! فهل نجد هذا في كتب الشيخ حاتم الشريف ؟ يبدو أن عدوى التثاقل عن قراءة كتاب ( إجماع المحدثين ) سَرَتْ على جميع كتب الشيخ حاتم الشريف فلم يجد الحاج عيسى وقتاً للقراءة فيها ليكتشف أنها مليئة بالخلاف في الجزئيات والكليات بل وما ادُّعِيَ فيه الإجماع !!
ألم يجد الحاج عيسى في ( إجماع المحدثين ) نقلاً للخلاف في مسائل من العلم ؟!! أقول : بلى وجد ، ولكنه أحب التهويل لتعزف النفوس عن قراءة ( إجماع المحدثين ) !
2- ادعى أن الشيخ حاتم يرفض تقسيم علماء الجرح والتعديل إلى متشدد ومتساهل لأن الذهبي أول من قسمه : وهذا بلا تردد كذب وافتراء على الشيخ حاتم الشريف !!
فالشيخ الشريف لا يرفض هذا التقسيم أبداً ، بل يعتبره أحد قرائن الترجيح عند اختلاف الجرح والتعديل !
بل الشيخ حاتم الشريف راضٍ تمام الرضا عن تقسيم الإمام الذهبي للمتشددين والمتساهلين ، ومعجَبٌ بمنهجية الذهبي في التعامل مع هذا التقسيم .
ولعل الذي اختلط على الحاج عيسى هو رفض الشيخ حاتم الشريف للطريقة الخاطئة في التعامل مع هذا التقسيم والتي كان من نتائجها إبطال قول المتشدد والمتساهل من الأئمة ، أما التقسيم نفسه فإن الشيخ أحدد مقرريه .
ولا يعجل أحد بالقول قبل أ يقرأ خلاصة الجرح والتعديل ، وشرح الموقظة وكلاهما للشيخ حاتم ليخبرنا حينها ماذا سيسمي كلام الحاج عيسى : هل سيسميه باسمه فيقول : ( كذب ) ! أم سيقول شيئاً غير الحقيقة ؟!
3- ادعى أن الشيخ حاتم الشريف أهدر أدلةً لمخالفيه وتجاهلها ، و منها هذين الدليلين :
1- قول البخاري وغيره في الترجمة : ( سمع ) و ( عن ) .
2- قولهم : فلان ادرك فلان أو رآه ولا يذكر سماعاً .
ومن قرأ ( إجماع المحدثين ) و ( الإنتفاع ) وقبلهما المرسل الخفي لن يتردد عن وصف كلام الحاج عيسى هذا بأنه افتراء على الشيخ حاتم الشريف !
فقد تناول الشيخ حاتم الشريف هذين (الدليلين ) بكلام مفصل في الانتفاع - الذي اطلع عليه المؤلف إلا أنه لم يُفِد منه - من ص ( 58 ) إلى ص( 77 ) !
كما تناول في إجماع المحدثين نصوصاً للأئمة فيها إثباتٌ للإدراك مع نفي السماع وقال فيها رأيه واجتهاده . فكيف يقال :إن من مساوئ إجماع المحدثين أنه أهدر هذه الأدلة وتجاهلها ؟! ألا يُسمى هذا كذباً ؟
فإن أخطأ الشيخ حاتم الشريف في توجيهها فإن هذا يقال عنه : خطأ ، أما أن يقال إنه تجاهلها وهو يذكرها صريحةً في كتابيه ( الإجماع والانتفاع ) ويجيب عنها = فإن هذا لا يسمى إلا ( كذبا ) !
وليضع كل محبٍّ للشيخ محمد حاج عيسى نفسه مقامَ الشيخ حاتم الشريف و ليعتبر أنه هو المردود عليه بهذه الدعاوى = وليتخيل نفسه وهو يقول قولاً ، فيقال له : إنك لم تقله ! ويقول أخرى ، فيقال له : إنك تقول نقيض هذا القول ! بل ويقال له : إنك تقول ما لا يقوله العقلاء ! فهل سيتكلَّفُ لبس الوقار والأدب والحلم البارد ؟! و يشفق على بحث الحاج عيسى أن يكون فيه كذب وافتراء لأنه صدر من الشيخ حاج عيسى ؟!
أقول لكل من يريد التعليق على هذا البحث : اتق الله .. ولا تكتب بكفك إلا بعد أن تقرأ ( إجماع المحدثين ) و ( الانتفاع ) كاملين ، وبحث الشيخ حاج عيسى ( كاملاً ) لأني ألمس من تعليقات بعض المعلِّقين ( الموافقين والمخالفين ) ما يدل على أنهم لم يقرؤوا البحث كاملاً .
__________________
يا قومي اتبعوا المرسلين
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 08-08-07, 05:07 PM
العارض العارض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-04
المشاركات: 333
افتراضي

...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.