ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #241  
قديم 29-10-14, 07:18 PM
عزت المصرى عزت المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-05
المشاركات: 240
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

سأحكي لكم قصصا أنا نفسي ما كنت لأصدقها لولا معرفتي بأصحابها معرفة وثيقة بعضهم منذ أكثر من 20 سنة وبعضهم دون ذلك .. ولكني أعرفهم ثقات عدول إن شاء الله .. وهي والله أغرب من الخيال .


رجل مجاب الدعاء وهو لا يعرف ولا يصدق أنه مجاب !


كان لي صديق .. رجل عادي من عامة الناس .. إلا أنه كان به شئ من الصلاح فيما يبدو للناظر .. ولكن من الصلاح ما يحتقره المرء ولا يعرف مقدار صاحبه عند الله .. أو لا يعرف سره مع الله غيره .. أخبرني من يومين بأعجب ما يمكنني سماعه .. كنت أظنني الوحيد الذي ذريته ذكور .. وأنا ذريتي ذكور بتقدير الله .. ولكن هذا الرجل يتحكم بقدره و لا يفطن .. فكانت ذريته كلها ذكور لأنه هو يريد الذكور .. منذ أول زواجه عبر المعبرون رؤاه بأن أكثر ذريته أوكلها ستكون إناثا .. ولكن الواقع يكذبهم .. ولازال يعرض مناماته عليهم فيقال : أكثر ذريتك تكون إناثا .. لا طفل أنابيب ولا تنظيم في تغليب ماء الرجل على ماء المرأة ولا أطعمة ولا أعشابا يأكلها .. وإنما هو دعاء مجاب يدعو به في لحظة لا يمكن لأحد أن يكون جامعا لعقله يفطن ما يدور حوله .. إلا صاحبي هذا يقول إني كان يحضر عقلي في لحظة غياب العقول - وهو يواقع أهله - فأدعو فأجاب من فوري .. يقول : طيلة سبع سنين من أول زواجي لم أنسى قط ولم يفتني دعاء واحد أكرره كل مرة ولم أنساه ولا مرة – إذا اتيت امرأتي – طيلة السبع سنين .. وهو أني إذا جاء علي وقت غياب العقل وارتعاش البدن .. وهو الوقت الذي لا يكاد إنسان أن يجمع عقله فيه مهما كان صالحا أو عالما .. يقول في تلك اللحظة أكون حاضر العقل عارفا بنيتي من فعلي مع أهلي فأدعو بدعائي الذي لم يفتني في جماع أهلي طيلة سبع سنين .. كنت أدعو في لحظة غياب العقل بدعائي : ( اللهم ارزقني ولدا عالما مجاهدا ) يقول وفي كل مرة لا تحمل زوجي إلا غلاما .. وأنا لم أعرف بأن دعائي كان تفتح دونه أبواب السماء لأنه يأتي في وقت لا يدعو في مثله أحد من الناس .. وكنت أجمع علي عقلي وبصيرتي ولا يفوتني أن أسأل ربي به في لحظة الغفلة الكاملة فكان لا يرد دعائي وأنا لم أفطن أنه كان مجابا ! .. كنت أدعو به ديانة وحسب ولم أحسبه على أنه الدعاء الذي غير الله به سير القضاء .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يرد القضاء إلا الدعاء " .. فكانوا كلهم ذكورا .. ثم بضع مرات - لا تصل للعشرة – كنت أدعو باللهم ارزقني ولدا صالحا .. ولم أسأل الله العالم المجاهد ككل مرة .. فحملت مني زوجي .. و رزقت بالولد الذكر .. ولكن كان مختلفا بعض الشئ .. يمكن أن يكون صالحا ولكن لا يمكن أن يكون لا عالما ولا مجاهدا بحكم وضعه الصحي فكان الجزاء به على قدر الدعاء .. فلو طلبت عالما مجاهدا لجاء صالحا للعلم والمجاهدة .. ولكني طلبت صالحا فجاء يناسبه مجرد الصلاح ! .. فكان كما طلبت من الله .. وكان الدعاء غالبا على القدر .. قال ربي ( وقل ادعوني أستجب لكم ) .. دعا في وقت لا يعقل فيه أحد شيئا .. فكان باب السماء مفتوحا .. وصار أولاده الذين رُزقهم من أكمل وأذكى الفتيان ومضرب المثل في الفطنة .. والأوائل على صفوفهم .. وفيهم من الخشوع والصلاح ما لا تفوتهم صلاة في الجماعة – بما فيها الفجر وهم بين 4 إلى 9 سنين - ما هو نفسه يستغرب يقول : لا ينبغي لمثلي أن يكون له مثل هؤلاء الأولاد من شدة ما فيهم من الصلاح ومن شدة ما عندي من التقصير .. ولكن ( رحمة الله وسعت كل شئ ) .. فكلما تماديت معه في التحقيق والسؤال .. طلع الرجل لم يأكل حراما ولا رزقا مشبوها منذ أكثر من 25 سنة .. قلت في نفسي : وهذا أيضا أحد الأسرار .. وتواتر عند السلف بأن من يطيب مطعمه فلا يُرد له دعاء .. فكيف لو كان الدعاء في لحظة لا يتذكر أحد لا دعاء ولا غيره ؟ .. مثل هذا الحضور للنية يستحق أن تستقبله أبواب السماء .. وحتى لو كان غير ممتاز الديانة فيما يبدو للناس .. ولكن كونه يتعاهد الحلال فذلك يكفيه لقوله صلى الله عليه وسلم : " لحم نبت من سحت فالنار أولى به " ( رواه مسلم ) .. فما كان أولى به لو كان من سحت فلا شك أن الجنة أولى بذلك اللحم إن كان من حلال مجتهد في تطهيره .. قال رأت زوجي - أم صالح - مرة بأن أولادها الذكور كلهم يطيرون في السماء وعلى رؤوسهم الأكاليل .. فعبر لها عدد من المعبرين بأن هؤلاء كلهم سيكونون صالحين ويكونون دعاة إلى الله يفتح الله على يديهم .. يقول : ومن ضمن هؤلاء هو نفسه الذي عبر بأن أكثر ذريتي سيكونون إناثا .. فأنا - طابع هذه الحروف وناقل القصة - أقول الان .. أسأل الله أن يرزقني مثل قوة حضور قلب صاحبي هذا وصلاح نيته حتى أدعو بمثل ما دعا به ! .. قد عرفت فالزم .



كل لحم نبت من سحت رواه مسلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أين؟!!
__________________
اللهم قني شر نفسي واعزم لي على أرشد أمري
رد مع اقتباس
  #242  
قديم 29-10-14, 07:23 PM
عزت المصرى عزت المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-05
المشاركات: 240
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

سأحكي لكم قصصا أنا نفسي ما كنت لأصدقها لولا معرفتي بأصحابها معرفة وثيقة بعضهم منذ أكثر من 20 سنة وبعضهم دون ذلك .. ولكني أعرفهم ثقات عدول إن شاء الله .. وهي والله أغرب من الخيال .


رجل مجاب الدعاء وهو لا يعرف ولا يصدق أنه مجاب !


كان لي صديق .. رجل عادي من عامة الناس .. إلا أنه كان به شئ من الصلاح فيما يبدو للناظر .. ولكن من الصلاح ما يحتقره المرء ولا يعرف مقدار صاحبه عند الله .. أو لا يعرف سره مع الله غيره .. أخبرني من يومين بأعجب ما يمكنني سماعه .. كنت أظنني الوحيد الذي ذريته ذكور .. وأنا ذريتي ذكور بتقدير الله .. ولكن هذا الرجل يتحكم بقدره و لا يفطن .. فكانت ذريته كلها ذكور لأنه هو يريد الذكور .. منذ أول زواجه عبر المعبرون رؤاه بأن أكثر ذريته أوكلها ستكون إناثا .. ولكن الواقع يكذبهم .. ولازال يعرض مناماته عليهم فيقال : أكثر ذريتك تكون إناثا .. لا طفل أنابيب ولا تنظيم في تغليب ماء الرجل على ماء المرأة ولا أطعمة ولا أعشابا يأكلها .. وإنما هو دعاء مجاب يدعو به في لحظة لا يمكن لأحد أن يكون جامعا لعقله يفطن ما يدور حوله .. إلا صاحبي هذا يقول إني كان يحضر عقلي في لحظة غياب العقول - وهو يواقع أهله - فأدعو فأجاب من فوري .. يقول : طيلة سبع سنين من أول زواجي لم أنسى قط ولم يفتني دعاء واحد أكرره كل مرة ولم أنساه ولا مرة – إذا اتيت امرأتي – طيلة السبع سنين .. وهو أني إذا جاء علي وقت غياب العقل وارتعاش البدن .. وهو الوقت الذي لا يكاد إنسان أن يجمع عقله فيه مهما كان صالحا أو عالما .. يقول في تلك اللحظة أكون حاضر العقل عارفا بنيتي من فعلي مع أهلي فأدعو بدعائي الذي لم يفتني في جماع أهلي طيلة سبع سنين .. كنت أدعو في لحظة غياب العقل بدعائي : ( اللهم ارزقني ولدا عالما مجاهدا ) يقول وفي كل مرة لا تحمل زوجي إلا غلاما .. وأنا لم أعرف بأن دعائي كان تفتح دونه أبواب السماء لأنه يأتي في وقت لا يدعو في مثله أحد من الناس .. وكنت أجمع علي عقلي وبصيرتي ولا يفوتني أن أسأل ربي به في لحظة الغفلة الكاملة فكان لا يرد دعائي وأنا لم أفطن أنه كان مجابا ! .. كنت أدعو به ديانة وحسب ولم أحسبه على أنه الدعاء الذي غير الله به سير القضاء .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يرد القضاء إلا الدعاء " .. فكانوا كلهم ذكورا .. ثم بضع مرات - لا تصل للعشرة – كنت أدعو باللهم ارزقني ولدا صالحا .. ولم أسأل الله العالم المجاهد ككل مرة .. فحملت مني زوجي .. و رزقت بالولد الذكر .. ولكن كان مختلفا بعض الشئ .. يمكن أن يكون صالحا ولكن لا يمكن أن يكون لا عالما ولا مجاهدا بحكم وضعه الصحي فكان الجزاء به على قدر الدعاء .. فلو طلبت عالما مجاهدا لجاء صالحا للعلم والمجاهدة .. ولكني طلبت صالحا فجاء يناسبه مجرد الصلاح ! .. فكان كما طلبت من الله .. وكان الدعاء غالبا على القدر .. قال ربي ( وقل ادعوني أستجب لكم ) .. دعا في وقت لا يعقل فيه أحد شيئا .. فكان باب السماء مفتوحا .. وصار أولاده الذين رُزقهم من أكمل وأذكى الفتيان ومضرب المثل في الفطنة .. والأوائل على صفوفهم .. وفيهم من الخشوع والصلاح ما لا تفوتهم صلاة في الجماعة – بما فيها الفجر وهم بين 4 إلى 9 سنين - ما هو نفسه يستغرب يقول : لا ينبغي لمثلي أن يكون له مثل هؤلاء الأولاد من شدة ما فيهم من الصلاح ومن شدة ما عندي من التقصير .. ولكن ( رحمة الله وسعت كل شئ ) .. فكلما تماديت معه في التحقيق والسؤال .. طلع الرجل لم يأكل حراما ولا رزقا مشبوها منذ أكثر من 25 سنة .. قلت في نفسي : وهذا أيضا أحد الأسرار .. وتواتر عند السلف بأن من يطيب مطعمه فلا يُرد له دعاء .. فكيف لو كان الدعاء في لحظة لا يتذكر أحد لا دعاء ولا غيره ؟ .. مثل هذا الحضور للنية يستحق أن تستقبله أبواب السماء .. وحتى لو كان غير ممتاز الديانة فيما يبدو للناس .. ولكن كونه يتعاهد الحلال فذلك يكفيه لقوله صلى الله عليه وسلم : " لحم نبت من سحت فالنار أولى به " ( رواه مسلم ) .. فما كان أولى به لو كان من سحت فلا شك أن الجنة أولى بذلك اللحم إن كان من حلال مجتهد في تطهيره .. قال رأت زوجي - أم صالح - مرة بأن أولادها الذكور كلهم يطيرون في السماء وعلى رؤوسهم الأكاليل .. فعبر لها عدد من المعبرين بأن هؤلاء كلهم سيكونون صالحين ويكونون دعاة إلى الله يفتح الله على يديهم .. يقول : ومن ضمن هؤلاء هو نفسه الذي عبر بأن أكثر ذريتي سيكونون إناثا .. فأنا - طابع هذه الحروف وناقل القصة - أقول الان .. أسأل الله أن يرزقني مثل قوة حضور قلب صاحبي هذا وصلاح نيته حتى أدعو بمثل ما دعا به ! .. قد عرفت فالزم .



كل لحم نبت من سحت رواه مسلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أين؟!!
__________________
اللهم قني شر نفسي واعزم لي على أرشد أمري
رد مع اقتباس
  #243  
قديم 29-10-14, 07:26 PM
عزت المصرى عزت المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-05
المشاركات: 240
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة
آخر كان له مشروع تجاري يُتوقع منه أرباح كبيرة .. فطلب منه أعز اصحابه أن يدخل معه شريكا .. رفض التاجر فأصر صديقه حتى وصل الإصرار للإجبار والتهديد - وكان ذا نفوذ - فأرسل له يتوعده بأنه قرر وحزم أمره بأنه سيتدخل بطرقه الخاصة رسميا وسيقلب كل المشروع باسمه هو ويستحوذ على كل شئ ويخرج صاحبه منها بالكلية ليس له شئ .. هكذا بالقوة والسلطان .. كان يقول لم أسمع بتهديد أصرح ولا أوقح من هذا ! .. و اراني إياه - أنا طابع الحروف - مرسولا له في جواله فهالني ما رأيت من غدر االإخوان وانقلاب الأصحاب على لعاعة من الدنيا زائلة ! .. يقول فأصابني هم كبير لعلمي أنه إن حاول فربما تمكنه أذيتي ولو جزئيا أو حتى نفسيا .. فما زدت على الحوقلة والإسترجاع لله .. وكانت رسالته مع المغرب أو العشاء - نسيت انا متى قال صاحب القصة - بعد أقل من 12 ساعة إلا و أسمع به اليوم التالي مبكر الصباح يقال لي : صاحبك فلان حصل له حادث شديد بسيارته ونجا من الأذى ! فزرته فزعا من الحادث .. إذا به كان واقفا مكانه ثم جاءت سيارة وطحنت مركوبه طحنا .. والأهم من ذلك أن سيارته تلك كان لم يكمل شهرا من يوم استخرجها من الوكالة جديدة بقراطيسها كأشد ما يكون فرحه بها !!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كما تدين تدان " ( رواه البخاري )

فأقول أنا - طابع هذه الحروف - : هذا وهو سأل الله أن يكفيه بما شاء .. فكيف لو رفع يده وخصص الدعاء بما يغلي به قلبه ؟! .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ( رواه البخاري ) .. مجرد حوقلة واسترجاع لم يستغرق 12 ساعة .. اتصل خصمه به - الذي كان صديقه الحميم - من بيته ليلا يهدده بالظلم أكل الحق .. ثم فقط كان الإنتظار حتى يخرج من بيته صباحا ليستلم الجواب من فوق .. من جهات عليا شديدة السلطة والنفاذ .. فانتبه أن يُدعى عليك وأنت تعلم .. أو حتى مجرد تشك بأنك ظالم .. إن شككت فقط بأن الحق لغيرك فأنصحك بأن تتركه وتسأل الله خيرا مما فاتك ! .


وتذكر بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الظلم ظلمات يوم القيامة " ( رواه البخاري ومسلم )


.






كما تدين تدان أين رواه البخاري؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟رواه
__________________
اللهم قني شر نفسي واعزم لي على أرشد أمري
رد مع اقتباس
  #244  
قديم 02-11-14, 04:59 PM
عليَ بن محمَد الجزائري عليَ بن محمَد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-09-14
المشاركات: 13
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي استفسار من صاحب الموضوع في طريقة لمعالجة الحبال الصوتية بغير العسل لأنني أعاني مع الإمامة والبحَة التي تعتريني

جزيت الجنة ان شاء الله
رد مع اقتباس
  #245  
قديم 04-11-14, 05:29 PM
ابوالبراءمحمدالعصيمي ابوالبراءمحمدالعصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-13
المشاركات: 33
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مثنى عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
الاخ مسدد سددك الله
او ابو البراء بعد تغيير اسمك
ارى انك ابتعدت عن هذه الصفحة لعل المانع خيرا
أحسن الله إليك وبارك فيك
أخي مثنى عبدالرحمن
قد يكون كلنا أو بعضنا عنده عمل يبعده فترة
وأنا لست بمتفرغ تفرغ كامل
وأنا لم أبتعد بل أنا قريب إن شاء الله تعالى
ولكن لعله خير ومن باب سددوا وقاربوا
ونسأل الله النفع للعباد والبركة في القول والعمل
وأعتذر عن التقصير
رد مع اقتباس
  #246  
قديم 04-11-14, 05:48 PM
عبادة أبو مالك عبادة أبو مالك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-14
المشاركات: 68
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

يبدو الموضوع شيقاً جداً ، إن شاء الله أفرغ له وقت وأعود إليه ،
أحببت أن أدعو لك مسبقاً ،
أخي صاحب الموضوع وكل من شارك به ، جعلكم الله إخوة متحابين فيه
جزاكم الله خيراً وأسأل الله أن يجعلنا من أوليائه
رد مع اقتباس
  #247  
قديم 04-11-14, 07:07 PM
ابوالبراءمحمدالعصيمي ابوالبراءمحمدالعصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-13
المشاركات: 33
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عليَ بن محمَد الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي استفسار من صاحب الموضوع في طريقة لمعالجة الحبال الصوتية بغير العسل لأنني أعاني مع الإمامة والبحَة التي تعتريني

جزيت الجنة ان شاء الله
وإياك أخي علي بن محمد
بحة الصوت
أولاً :- لا بد من الحمية ,
ومنها , الإبتعاد عن الدسم عموماً والسكريات والمشروبات الساخنة والباردة
والمحافظة على الصوت بحيث لا يتم إرهاقه بالصياح وخلافه
تمرين الصوت دائماً بالقراءة والتجويد على مهل
وتمرين الصدر "الرئتين" بحيث يتسع لكميه أكبر من الأكسجين
إستعمال سكر النبات الطبيعي بإستمرار

ثانياً :- إستعمال خارجي غرغرة ,
غافث , سمارة , زهرة العطاس , عود وج .

ثالثاً :- إستعمال داخلي شراب ,
شمر , يانسون , عرق سوس , بابونج , حشيشة السعال , لبيدة , خردل , زوفا جافة , ندية

يؤكل>>التفاح , البصل



رد مع اقتباس
  #248  
قديم 05-11-14, 09:48 PM
أبو عبد الرحمن المهاج أبو عبد الرحمن المهاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 55
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

أخي الفاضل أيوب العماني أو أخي الفاضل أبو البراء العصيمي ..

1- هل من علاج لقشرة الرأس ؟؟ شخص يعاني منها منذ بلوغه تقريباً (وهو الآن في الثلاثينيات) وتذهب فترة ثم تعود .. وهو بالمناسبة كان لأغلب سنوات عمره لديه كسل في حركة الأمعاء بحيث لا يذهب للحمام إلا كل بضعة أيام وكان يعتقد أن هذا أمر طبيعي (لكن لم يكن يعاني من إمساك حقيقي بمعنى الكلمة إلا نادراً) .. وفي آخر سنة أو سنتين لم يعد من الغريب أن يذهب يومياً أو كل يومين .. وأحياناً مرتين في اليوم .. لكن القشرة لا تزال تذهب وتأتي .. والغريب أنه بمجرد اغتساله وتجفيفه لشعره تبدأ في الظهور! .. لكن غالباً في مناطق معينة من فروة رأسه بالإضافة إلى جانب معين من وجهه محاذي لشعره .. وكانت قبل فترة موجودة حتى في ذقنه وحول رقبته .. بالإضافة إلى حكة كانت تأتيه قبل فترة في صدره (ثم اختفت حالياً مع بقاء القشرة في الرأس) .. وهي قشور كثيرة وكبيرة! .. إن استطاع قشرها باحتراف دون تكسيرها يمكن أن تكون بحجم حبة العدس .. ويمكن أن تتفتت .. وغالباً القشور في أطراف الفروة قرب الجبهة وخلف الرأس قرب الرقبة .. وتكاد تختفي في وسط الفروة .. كما كان يعاني من بثور الظهر وحب الشباب وما إلى ذلك .. لكنها قلّت بشكل كبير جداً في السنوات الأخيرة.

2- نفس الشخص يعاني من ضعف العضلات وعندما يستيقظ لا يستطيع الانحناء بسهولة خصوصاً للوضوء إلا بعد مرور وقت كنصف ساعة مثلاً .. وبين فترة وأخرى قد يحدث له التهاب في الظهر مزعج أو بالأصح بين نقطة التقاء الفخذين مع الحوض .. كما أنه يتضايق جداً من برودة المكيفات إذا كانت تهب عليه بشكل مباشر .. مع أنه في الوقت نفس يكره الرطوبة الشديدة .. ولا بأس عنده من البرودة الخفيفة ما بين 20 إلى 25 درجة مثلاً .. أو حتى 15.

وجزاكم الله عنا خير الجزاء،،
رد مع اقتباس
  #249  
قديم 19-11-14, 06:32 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

الأستاذ الكريم عزت المصري وفقه الله .. قد كان ذلك من وهم مني لاني أكتب الأحاديث من الحفظ - وذلك يورث الوهم في العادة - وباقي الكلام إنما اكتبه ارتجالا من غير الرجوع لكتب أو ضبط المعلومة لتأكدي بأنه دقيق والأرقام صحيحة .. أما عن التخريج الذي دبجته على الحديثين لما قرأته اندهشت وضحكت أن كيف أكتب شيئا أوله مرسل لا يصح مرفوعا والثاني ضعيف لدرجة أني لازلت أظن بأن غيري كتبه ! .. إنما ذلك سبق انمل لا زلت أضحك منه والحديثان المشاران على شهرتهما فإنهما ضعيفان .. جزاك الله خيرا .



.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #250  
قديم 31-01-15, 11:57 PM
أبوعلي التهامي أبوعلي التهامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
المشاركات: 5
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

يااحبه أنا لدي مشكله في حركة السائل المنوي ،واجريت عمليه للدوالي من الدرجه الثانيه ،،ولكن تأتني آلام وحرارة ولم اعرف سببها ,واجريت كشوفات وكل شي طبيعي ؟؟




ارجوا أن تفدوني بما فتح الله به عليكم ......فأخيكم في هم لايعلم به الا الله

دعووووواتكم لي ولكل من ينتظر الذرية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:23 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.