ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 22-10-15, 07:42 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )


اقتباس:
يفتحون في بيوتهم الوايفاي للصغار والمراهقين ومعهم الجوالات الذكية واللابتوبات والتابلت
لن أجادلك أخي أيوب،
لكن أحب أن أسأل الإخوة: إيش فائدة الجوالات بأيدي الأطفال والمراهقين؟؟
هل سيحتاجها ليتصل بوالدته ليسألها: إيش الطبخ اليوم؟ :)
بل للأسف كثير منهم سيعبث فيها ويستخدمها بنشر النكات السخيفة أو التي تصل لحد الاستهزاء بالدين وشعائره! أو للتواصل مع أجنبيات!

اقتباس:
ليس في بيتي إنترنت ولا حتى خط هاتفي
بل ليس في بيتي تلفاز ولا رسيفر ولله الحمد،
وبفضل الله تعوّد ولداي إلى درجة إذا ذهبنا لبيت أهلي أو أهل زوجي نادراً ما يهتمون بمشاهدة التلفاز، ويبقى التلفاز مطفئاً كأنه ليس موجوداً!
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 22-10-15, 04:14 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,678
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة



لن أجادلك أخي أيوب،
لكن أحب أن أسأل الإخوة: إيش فائدة الجوالات بأيدي الأطفال والمراهقين؟؟
هل سيحتاجها ليتصل بوالدته ليسألها: إيش الطبخ اليوم؟ :)


بل يحتاجها .. اخبرك كيف : يحتاجها لعبة يتسلى بها لأن من في سنه يجب أن يلعب .. وأعطيه أنا جوالا - مناسبا له في القدر والسعر - خير له من أن يطلبه من الزملاء والجيران .. ليس هو الذي يتصل بوالدته ويقول إيش الطبخ .. بل أمه تتصل به إن غاب عن عينها أو تأخر عن البيت من البرنامج المعتاد تتصل به تقول : وينك يا ولد ؟ ( ابتسامة )


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24-10-15, 06:56 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )


رحم الله زماناً كان رب البيت يحمل فيه الجوال فقط ، وكان الأهل لا يرضخون لكل مطالب أولادهم ! لكن حب تقليد الغير سيطر!!


تحذيرات صحية واجتماعية وتربوية
جوال الاطفال بلا رقابة ... خطر مبطن بالامان

تحقيق / فاطمة الموسوي
ظاهرة جديدة بدت تستشري في مجتمعنا واصبح ضررها اكثر من نفعها الا وهي ظاهرة استخدام الهاتف النقال من قبل الاطفال التي تتراوح اعمارهم مابين ( 7 الى 15 سنة ) فنرى الكثير من هؤلاء الاطفال يملكون اجهزة خاصة بهم وبموافقة الاهل الذين وفروا لهم احدث الاجهزة ذات التقنية العالية غير ابهين باضرارها والتي قد يكون ضررها الصحي والاجتماعي اكبر من نفعها لهم , فكما هو معروف ان مبررات الاهل لشراء الهواتف هو لضمان الاتصال باولادهم والاطمئنان على سلامتهم وبهذه الحالة يتطلب من الاهل رقابة صارمة على الطفلمع المتابعة المستمرة الخفية لما قد يحتويه من أسماء غريبة، أو أرقام، أو رسائل ,وخصوصا بالنسبة للفتيات ,إن وجود الهاتف النقال في أيدي الأطفال بلا رقابة دقيقة، وبلا مسببات واضحة مرتبطة بزمن محدد يُعد خطر، يحتاج إلى وقفة جادة وحازمة من قِبل الوالدين.
(( البيان )) تسلط الضوء على هذه الظاهرة وتتسائل كيف يمكننا حماية اطفالنا من مخاطر الهاتف النقال الاجتماعية ؟؟ وهل ينبغي علينا ان نجاري اطفالنا بامتلاكهم هذه الاجهزة بهذه الاعمار؟ أم علينا أن نفعل ما نراه الأفضل والمفيد لهم.
هدية نجاحي
حيث التقينا بالبداية بمجموعة من الاطفال ومنهم ياسر علي (10 ) سنوات امتلك الجوال منذ سنة فهو هدية نجاحي للعام الماضي لااخذه الى المدرسة لانه ممنوع لكن حين اعود للبيت لايفارقني ابدا لاني احب سماع الاغاني الموجودة في تلفوني اضافة الى اتصالي باهلي في حالة ذهابي لاي مكان .
احب العاب الجوال
الطفلة ندى حيدر (9 سنوات ) تقول بكيت كثير الى ان حصلت على الجوال ولكن بدون خط، فانا استخدمه في تخزين أرقام هواتف منــــازل صديقاتي، واللعب بالالعاب وعن السر في التعلق بالجوال بهذا الشكل تقول, كل صديقاتي عدهم هواتف واريد ان اكون مثلهم .
لااستغني عن الجوال
الطفل مصطفى ياسين (14 سنة ) لااستغني عن الجوال ابدا فهو ضروري وهو هدية من عمتي بمناسبة عيد ميلادي وامي تطالبني دوما بحمله معي لتطمئن عليه حيث مااكون استخدم المسجات اكثر من الاتصال لاحافظ على رصيدي .
اخطار اجتماعية
حذر الباحث الاجتماعي وليد علي / من خطورة امتلاك الاطفال للهواتف النقالة لمافيه من اثر سئ على نفسية الطفل في المراحل العمرية الصغيرة فالاجهزه الحديثة للجوال تحتوي على العاب مشوقة يكاد لايفارقها الطفل الا عند النوم وهذا يسبب انشغال ذهن الطفل عن دروسه وهدر وقته , اضافة الى هذا اعتبر امتلاك الجوال لعمر دون 14 سنة خطر وخصوصا بالنسبة للفتيات فالحذر أشد الحذر من أن يكون الهاتف الجوال في يد الفتاة بلا ضوابط، في عمر المراهقة وقد بدأت تَتَلَمَّسْ الطريق إلى تغذية عاطفتها بالكلمة الحنون، والمشاعر الحانية, لذا يتوجب الانتباه كثيرا من قبل الاهل والمراقبة المستمرة لانه عمر المراهقة وهو عمر حرج والمطلوب فيه التوازن بكل شئ .

دور الأسرة في انتشار الظاهرة:
من متطلبات العصر
هناء رياض ( مذيعة راديو دجلة ) تقول ابني الكبير يوسف للتو صار عمره خمس سنوات لكن لو استدعت الحاجة لاشتري له الهاتف الجوال لا باس لانه بهذا العمر لا يعرف بالجوال غير الالعاب واستقبال المكالمات ومن وجهة نظري ارى ضرورة تعلم الطفل كيفية استخدامة بالشكل الصحيح لان الهاتف من متطلبات العصر على ان يكون استخدامه للحاجة فقط واشدد على ضرورة توجيه الاهل لابنائهم كيفية استعماله بالطريقة الصحيحة ومراقبتهم لاننا لانامن اصدقاء السوء
سلاح ذو حدين
امير يوسف ( موظف ) الموبايل هو وسيله للاتصال والتواصل وحاله حال بقيه الاختراعات التي قدمت للبشريه الشيء الكثير ولكنه بنفس الوقت سلاح ذو حدين اذا اسيء استخدامه وحسب وجهة نظري لا ضير من استخدامه من قبل الاطفال ولكن يجب ان يكون تحت رقابه مشدده من قبل الابوين كما هو الحال في الرقابة على البرامج التي يتابعها الاطفال او نوع الطعام الذي ياكلونه او نوع الاصدقاءالذين نسمح لاطفالنا برفقتهم .

ارفض الموبايل
عادل احمد ( اعلامي ) يقول ارفض الانصياع لطلب ابنتي بشراء الموبايل حتى لو كبرت لاني اخاف عليها فتأثيراته السلبية اخطر من ايجابياته وخصوصا للبنات في عمر المراهقة فنحن لانأمن الاتصالات والمسجات التي تصلهم لانه من غير المعقول ان تستمر المراقبة ليل نهارلهذا اطبق المثل القائل ابعد عن الشر وغنيله .
من اكبر الاخطاء
زينب كاظم ( مدرسة ) تقول ان وجود الجوال مع الأطفال الصغار من الأخطاء الجسيمة التي يرتكبها الوالدان لماله من أضرار كثيرة ويمكن للجميع أن يطمئنوا على أبنائهم دون اللجوء لتمليكه جوال قد يتسبب في ايذائه وايذاء الآخرين وإزعاجهم بالمكالمات دون مبرر كما يحدث الآن من بعض الأطفال الذين يتصلون على بعض الأرقام دون داع وإنما بسبب الفضول الذي يتميز به الطفل في مثل هذه المرحلة من العمر إضافة إلى مايتم تبادله من رسائل مخلة بالأدب والذوق العام بين فئة الأطفال والشباب الأكبر مهم سنا.
التأثيرات الصحية التي يسببها الجوال للطفل:
البيان التقت الدكتور نبراس محمد جاسم /جراحة جملة عصبية / مستشفى اليرموك / وسألته عن المخاطر التي قد يتعرض لها الطفل أثناء حمله للجوال واستخدامه لفترات طويلة / حيث قال أثبتت احدث الدراسات على مجموعات مختلفة من الأطفال أن الموجات الكهرومغناطيسية التي تستخدم في ذبذبات الجوال تؤثر على خلايا المخ لاسيما في هذه المرحلة التي تكون فيها الخلايا في مرحلة النمو ، لأن الهاتف النقال يعتبر جهازاً صغيراً يستخدمه الإنسان بكثرة و يرسل ويستقبل ذبذبات إضافة إلى انه أداة يتأثر بها الجهاز السمعي فالمتحدث حين يقرب هذا الجهاز من الجسم سوف يستقبل ويرسل ذبذبات إلى جسمه مما يتسبب في إعطاب الجهاز العصبي ويؤدي في أبسط الأحوال إلى صداع شديد لدى الطفل لذلك يجب عدم ترك الأطفال والمراهقين يستخدمون الجوال لفترات طويلة لسرعة تأثرهم بالإشعاعات الكهرومغناطيسية حفاظا على سلامتهم.


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-06-16, 05:41 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

هـوس العالم الجديد

فهد عامر الأحمدي

كل ابتكار جديد يغير معه حياة الناس والمجتمعات إلى الأبد.. قبل اختراع السيارة كانت شوارعنا ضيقة مصممة للمشاة، ومدننا صغيرة مصممة لقطعها على الأقدام.. السيارة تسببت في ظهور الشوارع العريضة والمـدن العملاقة والتسبب بحالات تلوث وازدحام غير مسبوقة..

.. ويمكنك قول الشيء نفسه عن الكهرباء والإنترنت والقنوات الفضائية والطائرات التجارية التي غيرت سلوكنا وطبيعة مجتمعـاتنا إلى الأبد..

وفي اعتقادي أن الهاتف الجوال هو آخر التقنيات التي أثرت في حياتنا وثقافتنا وسلوكنا الاجتماعي.. أصبـنا (مثل كافة المجتمعات) بهوس الجوال وتحوله إلى إدمان يستقطع أوقاتاً ثمينة من حياتنا وحياة أبنائنا..

هناك صورة مشهورة ــ على الواتسآب ــ يظهر فيها صـف كامل من وزرائنا الأعزاء وقـد فتح كل منهم جواله ينظر إلـيه..

ومن الصور العالقة في ذهني (ورأيتها في دول كثيرة حول العالم) أم برازيلية مع ثلاثة أطفال تنظر للجوال وأطفالها للآيباد..

وعائلة سعودية في أحد مطاعم دبي ينظر كل منهم لجواله دون أن ينطق بكلمة (ولا أعلم لماذا نسافر طالما نراها أكثر من غيرها)..

وشابة صينية بثياب الزفاف تنظر لجوالها في حديقة في شنغاهاي ريثما ينتهي عريسها من ترتيب المواقع مع المصورين..

وملصق في سانت بطرسبورج لزوجين روسيين ينظر كل منهما لهاتفه الجوال كتبت تحتها: "بعد أن كانت .... تجمعنا أصبح التلفون يفرقنا"..

وصورة لم أرها، ولكن يمكنني تخيلها لزوجين شابين يستلقيان على سرير الزوجية وقد حمل كل منهما جواله لمتابعة آخر المستجدات قبل النوم..

... في فبراير الماضي كنت في جزيرة بالي التي عـدت لزيارتها مجدداً بعد ثماني سنوات.. في المرة الأولى كان أصحاب المحلات الصغيرة يتهافتون لإغرائي بشراء أي شيء منهم.. أما في المرة الثانية فتغيرت الأحوال ولم أعد أثير اهتمام أحد كون معظم البائعين (خصوصاً الجيل الجديد) كانوا مشغولين بجوالاتهم عن تصيد السياح..

وحين زرت سنغافورة في يونيو الماضي شاهدت حالة إدمان متقدمة بين المراهقين بالـذات. فـفي الشوارع والأسواق والقطارات والباصات لا يكاد أحدهم يرفع رأسه عن هاتفه الجوال.. رأيت ثلاثة أصدقاء يدخلون ويخرجون من المترو دون أن ينظروا لبعضهم أو يتوقفوا عن كتابة رسائل الدردشة (بسرعة ثلاث مقالات في الساعة الأمر الذي جـعلني أحسدهم على هذه الموهبة)..

وبطبعة الحال؛ لست بدعاً من القوم.. فأنا شخصياً لا أخرج من منزلي قبل التأكد من حمل هاتفي الجوال.. وبمجرد ركوبي السيارة أفتحه لأشاهد ما استجد في آخر خمس دقائق.. وحين أصل لأول إشارة أشاهد من حولي ينظرون أيضاً في جوالاتهم.. وحين أصل لـدوار السلام أشاهد رجل المرور ينظر لجواله غير عابئ بالازدحام حوله.. وحين أصل لمنزل والدتي أجد حولها شخصين أو ثلاثة "يبحلقون" في ذات الجهاز!!

... أدرك تماماً أن الجـوال أصبح ضرورة (ونافذة على العالم) تخرجنا من دائرة الملل.. ولكن حفاظاً على أوقاتنا الجميلة أتمنى منكم التقيد بأربعة بروتوكولات تحافظ على أوقاتكم وتحميكم من إدمان الجوال:

ــ الأول: عاهد نفسك على عدم النظر إليه حين تتواجد بين أفراد عائلتك (ووالديك على وجة الخصوص) واجعله دائماً في غرفة غير التي تجتمعون فيها..

ــ والثاني: ضعـه على "الصامت" ولا تخرجه من جيبك حين تكون في اجتماع أو دعـوة مهمة..

ــ والثالث: اتفق مع أبنائك على البروتوكول الأول، ونبههـم للبروتوكول الثـاني..

ــ والرابع: حين تحتاج جوالك فعلاً (أو يأتـيك اتصال أو رسالة مهمة) افعل مثلي واستأذن الحاضرين "بعـد إذنكم أرد على هالرسالة"..

... فأنت مثل كل العالم أصبحت مدمنا على الجوال؛ وشفاء الإدمان يحتاج لوقت ويتم على مراحل .!

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 30-06-16, 05:44 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

*اجتمــــــاع عــــــائلــــــي*

مقال جميل وواقعي
في بعض الأحيان …الندرة تجمع، والكثرة تفرّق …
في زمن فائت كانت العائلة تسكن في غرفة واحدة ، تجلس على مائدة واحدة ، تشاهد تلفزيوناً واحداً ، لتتابع مسلسل السهرة الواحد ، تطلق ضحكة واحدة ،
كما في البيت تلفون واحد ، تعرف المتصل وماذا يريد ومن يريد، كانت الملامح مكشوفة للجميع ، وصفحات الوجوه مقروءة بفواصلها ونقاطها بفقرات الفرح وهوامش الحزن..
كانت القلوب قريبة ومتراصة مثل قلادة التّين المجفّف..
الآن الوضع اختلف،البيت عبارة عن مطار …الجميع يدخلون من نفس البوابة لكن كل يتوجه إلى “راحته” و”رحلته” ، صالة الجلوس شبه فارغة .. كل فرد في غرفة منفصلة ينتظر إقلاع يومه المليء بالعزلة ،طعام الغداء مثل تذاكر “المترو” أوقات متقاربة لكن ليست موحدة كي لا يحدث تصادم بالأطباق ، الشاشة صارت شاشات..ومسلسل السهرة لا يقبل القسمة على أحد ، ما يضحكك لم يعد يضحك غيرك..

كلٌّ يمسك بهاتفه يفرغ حواسه جميعها فيه.. وبالضرورة لا تعرف المتصل وماذا يريد ومن يريد..الملامح مغلقة،

الاطمئنان عن الأخ صارت بالتأكد خلال آخر ظهور على “الواتساب” ، وبر الوالدين تقتصر على “الحالة” أو “البيج كوفر” ،التعبير عن الفرح مجرد “لايك”، والقيام بواجب العزاء صار من خلال “شير وكومنت” على الفيسبوك، ولقاء الأسرة اليومي من خلال “جروب”مغلق…


كلما قررت شركة الاتصالات بزيادة “الجيجا بايت” للمشتركين،وضعت يدي على قلبي خوفاً من انخفاض “اللقاء البيتي” للمشتركين..وكلما قوي بث شبكة الواي فاي ..كلما ضعف بث شبكة “العاطفة” وأصبحت العلاقات الحميمة باي باي.. أخشى إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، من انعزالية طوعية للناس ،

أخشى أن يصبح اللقاء العائلي مثل اجتماع الهيئة العمومية للشركات المساهمة يعلن عنه في الصحف اليومية .

حيث يعقد مرة واحدة في السنة..يتلى فيها ما جرى من أحداث خلال العام…ثم ينتخب رب أسرة جديد في حال العجز او المرض او الوفاة أو يجدد للسابق بالأغلبية….

*أغلقوا هواتفكم* ..
*ضعوها في حقائبكم*…
*والتقوا بأرواحكم لا بأجسادكم* …
*فبطارية العمر توشك على النفاد..*

منقول

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-07-16, 07:15 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

المعايدات المعاصرة ... كم أفقدتنا لذة المعايدة!!


أدركنا العيد والزيارات تملأ البيوت بهجة، والقلوب سرورا، والموائد تمد، والأحاديث الودية تمتد إلى منتصف الليل...

ثم تفرقت بنا الدروب وأصبحت التهاني بالعيد عبر الرسائل البريدية، وقد تتأخر ولا تصل إلا بعد انقضاء العيد واقتراب العيد الآخر...

ثم لجأ الناس إلى الاتصالات الهاتفية، ولكن مع تفرق الأقارب والأصدقاء بات ذلك مكلفا جدا...

وقد يلجأ بعض الناس إلى برامج البث الباشر ليوصلوا صوتهم إلى من يحبون عبر الحدود والبحار...

ثم تطورت الأجهزة فلجأ الكثيرون إلى الرسائل الهاتفية، يكتبون من خلالها إلى أهلهم وأصدقائهم...

وهناك من يرسل التهاني عبر الإيميل إلى كل من لديه إيميل له دفعة واحدة...

ثم تطورت الأمور وجاء الوتس اب فأصبح الوسيلة المفضلة، والطريق الأسهل للمعايدة...
وكان المعايدون يكتبون رسائل متنوعة حسب درجة القرابة أو الصحبة والمعرفة...

ثم صاروا يكتبون صيغة واحدة إلى كل الأسماء المسجلة لديم من أهل ومعارف...

وقد يضيق وقتهم وخلقهم عن إنشاء رسالة فيأخذون نصا وصل إليهم ويعيدون إرساله وكفى الله المؤمنين القتال...

وقد يكون في هذا النص اسم المرسل الأول...ولا بأس فهذا خطأ مطبعي...
والأمور محمولة على مقاصدها...

ثم تطورت الأمور فصرنا نلجأ إلى صورة أو لوحة جاهزة ونعمم إرسالها...

وإذا وجدنا دافعا فقد نتصل عبر الفايبر وإن كان الخط رديئا...

وقد نكتفي بظهور اسمنا عند المتصل به للدلالة على أننا قمنا بالواجب...

ماذا بقي لنا من العيد يا ترى؟
وأي طعم لرسائل موحدة ترسل إلى المئات؟

في هذا العيد عزمت أن أسجل أسماء من خصني برسالة باسمي، أو اتصل اتصالا قاصدا...
ولن أخبركم بالنتيجة
ربما دفعا للحسد أو الغبطة...
وربما دفعا للخجل...
وربما تسترا على العلاقات بين المسلمين...
وربما وربما وربما...

ولن أخبركم بجدول العيد
ولا بمن زرت أو زارني...
ولن أخبركم أننا صرنا نقنع أنفسنا بوصول رسالة أو صورة فذلك خير من لا شيء...

انقضى اليوم الأول وما زالت عيني على الهاتف...لعل فلانا ممن ربطت بيننا ذات يوم رابطة من علم أو تعليم أو عمل أو جوار..لعله يتصل أو يرسل صورة معايدة أو دعاء...
ولم يكن شيء من ذلك فقلت: ما زال في الوقت متسع وللعيد (بقية)...

ولكن يبدو أن هذه البقية لن تأتي...
وأن (صلة) ذلك الحديث انقطع بها الطريق في دروب الحياة الصعبة التي نحياها في غربتنا، أو اغترابنا، أو تغربنا....

ويا عيد كل عام وأنت بخير
وحسبك منا هذه الكلمات كل عام...
وإن غضبت فيمكنك ألا تأتي...
لأن إتيانك وعدمه أصبح لدى الكثرين سواء...
بل ربما كان مجيئك موقدا للأحزان، ومهيجا للآلام...

ولكن ما بالنا نلوم العيد ونحن العادون؟
نأسف يا عيد
وكل سنة وأنت طيب...

عبدالحكيم الأنيس

( العنوان مني)
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 09-07-16, 08:00 AM
أبو ناصر الدين أبو ناصر الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-11
المشاركات: 333
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

جزاك الله خيراً اخي ابا معاوية وأُحب ان أُبلغك سلام الاخ ابو عبيده صاحبكم قديماً في الإذاعة
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-07-16, 05:41 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

وإياك أخي،
وعليك وعليه السلام،
وهو صاحبنا في دار ابن حزم/ بيروت أيضاً :)
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-09-16, 06:33 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )

قاتل أوقاتنا، وناحر أبنائنا!


وليد بن عبده الوصابي

جلستُ مع أطفال صغار، متحدِّثًا لهم وإليهم..

ثم ختمت المجلس قائلًا: أخبروا أهاليكم بما سمعتم؟

قال لي صغير: أستاذ، أمي وأبي مشغولان!

قلت له: طوال الوقت مشغولان؟!

قال لي: نعم، وأشار إلى يده يحرِّكها؛ يعني: مشغولَيْن بالجوَّال!

فحزنت وأسيتُ، وبكى قلبي قبلَ عيني!



وقلت: أمَّتي إلى أين؟ وفي أيِّ وادٍ تسير؟ فإلى أين المصير؟!

لقد نجح الغرب في غزونا فكريًّا وإعلاميًّا وأخلاقيًّا! إننا نعيش على فُتات زبالاتهم النَّتنةِ، ولا يرضونها عيشةً لأنفسهم!

لا تقل لي: هناك علمٌ ومنافع في الجوال.



أقول لك: أيعقلُ أن الإنسان (المؤنتر، والمفسبك، والمتوتر، والموتسب ووو) يقضي وقتَه كلَّه في قراءة العلم أو سماعه؟!



لا، وألف لا، لا يكون ولا يعقلُ، ولكن عسى أن يكون - وأنا رجل فؤول! - بل أكاد أجزم أن الكثير الأكثرَ يقضون أوقاتَهم في القيل والقال، وربما بعض المحرمات؛ كالأغاني والموسيقا ونحوهما! وربما البعض - والعياذ بالله - يقضي وقتَه مع أفلام ساقطةٍ، ومسلسلات هابطة!



فيا لله! أيُّ جيلٍ سيخرج من هذا الزخمِ الهائل الآيل!

ربَّاه رحماك بنا وبأبنائنا وبناتنا وصغارنا ومجتمعنا أجمعَ.

فإن هذه القطعةَ الصغيرة قد أفسدت علينا وعلى الناس معايشَهم، فالتمسوا لي حياةً ليس فيها!

والله لقد غيَّرت حالنا، وحرَّفَت مسارنا، وأبعدتنا عن ربنا!

هجَرْنا القرآن، ولم نعد نقرأ إلا قليلًا بل أقل من القليلِ، بل ربما هجرناه بالكلية!

وذلك لأن حبَّ القرآن وحبَّ الغناء ونحوهما لا يجتمعان في قلب أبدًا:

حبُّ الكتاب وحبُّ ألحان الغِنا ♦♦♦ في جوفِ عبدٍ ليس يجتمعانِ



تجرَّأت البنت، وراسلت، وواصلت، ومازحت، وسهرت مع شباب لاهثٍ! ثم أسألكم بالله قل لي ما يكونُ؟

لا تتهموني، بأني تشاؤميٌّ، وأني سيِّئ الظن بالآخرين؛ لا ورب البنيَّة وأنتم تعلمون ماذا تحت الكواليس!

الأمر خطير جدُّ خطير، لِنتدارَكْه قبل السقوط في الوحَلْ!

ما رأيكم بمن ترسلُ صورَها لصديق عبر هذه القطعة القاتلة!

لا، بل ترسلُ نفسَها وهي في وضع مزرٍ فاضح؟ فهمتم؟!

آهٍ! لم أكن أظن أني أدركُ هذا الزمن الخائب اللَّاهب!



• اتصلتْ عليَّ فتاة تبكي، والله تبكي وتنتحب، بل تقول: إنها عزَمَت على الانتحار!

• خيرًا ما شأنك؟

• قالت: ضيَّعت حياتي، ودمَّرت مستقبلي!

• قلت: خيرًا، ما الأمر؟

• قالت: تعرفت على شابٍّ عن طريق الجوال الخائن، وصار بيننا حب وعشق وتعلُّق، حتى أعطيتُه صوري!



والآن، يُهدِّدني بنشر الصور إن لم أخرج معه!

يا لَلفاجعة!

يا لَلكارثة!

يا لَلجاثمة!

أختاه، أتنتظرين الدور ليأتي إليك وعليكِ؟ أم أنك حصيفةٌ تعتبرين بغيرك؟

و(العاقل مَن اتَّعظ بغيره)

أخي أختي، لنضبط أنفسَنا في تعاملنا مع جوَّالاتنا وأجهزتنا الإلكترونية، ولنحاسب أنفسَنا ونراقبها، ونحذر أن نجعلَ له أكثرَ أوقاتنا وأجملها؛ فإنه لصٌّ ومخاتل!



تالله إنا لنسألُ عن كل دقيقة، وعن كلِّ لحظة مضتْ من أعمارنا، ألم نقرأ قولَ رسولنا الأكرم عليه الصلاة والسلام: ((لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن أربع: عن شبابه فيمَ أبلاه؟ وعن عمره فيمَ أفناه...)) الحديث.



ما جوابُنا بين يدي خالقِنا يوم العرض الأكبر، فلا كذبَ ولا تدليس ولا مراوغةَ ولا احتيال ولا تلبيس، بل ﴿ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [يس: 65].



ما هو قولُك؟

ألا نشعرُ بالحرج والخيبة، حين أن يكون جوابنا: ربَّاه قضينا أوقاتنا مع الجوال في الليل والنهار..

ربَّاه قضينا أوقاتنا في النظر إلى الأفلام الخليعةِ الساقطة الهابطة..

ربَّاه نظرتُ إلى النساء بل وإلى عوراتهن..

ربَّاه نظرت إلى الرجال بل إلى عوراتهم!

ربَّاه ربَّاه ربَّاه!



كيف موقفُك، حين يقول لك الله مقرِّرًا:

أغرَّك حلمي عنك يا عبدي؟! أغرَّك أن سترتُ عليك في الدنيا؟!

لا تقل: سأتوب، وأنت لازلتَ مصرًّا على الذنوب، بل إن كنت صادقًا فعودة حقيقية، وتوبة نصوح، وحزمٌ وعزم، وأبشِر بالفلاح والنجاح والانشراح.



أخي أختي: من الآن، عرفتَ فالزم، وإلا فإن الأمرَ شديد، بل يقال لك: ﴿ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾ [ق: 22]!



إنها فضيحةٌ وعار، وذلٌّ ومهانة وخزي وشنارٌ ونار، وغضبٌ للجبَّار! هل نحتملُ كلَّ هذا؟ لا وربي ولا أقلَّ منه، ولكنها المكابرة! فلا نغالط أنفسنا، ولْنعُدْ إلى ربنا، وننسَ الماضي أيًّا كان ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ﴾ [الزمر: 53]، بشرط عدم العودة إلى الذنب، والندم عليه، والإقلاعِ عنه، وإرجاعِ مظالم الناس!

ربِّ هذا بلاغي للناس؛ لتكون حجتي بين يديك.



ربِّ اشهد وأنت خير الشاهدين

هذا بلاغٌ لكم والبعثُ موعدُنا ♦♦♦ وعند ذي العرشِ يدري الناس ما الخبرُ

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 28-12-16, 08:43 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: عدوي ... هاتفي الجوال !! ( تطبيقات التواصل الاجتماعي أصابتنا بـالبَلادة حتى في العبادة !! )


فقدت جوالي فوجدت قلبي!!


أ.د. طه عابدين – أستاذ التفسير بجامعة أم القرى

سافرت في الأيام الماضية إلى إندونيسيا بلد الجمال والصفاء، في رحلة مباركة سامية المقاصد مع رفقة طيبة وعند وصولي إلى جكارتا فقدت جوالي ذات المواصفات والقيمة العالية، وكنت في أشد الحاجة إليه للتواصل مع أهلي وأصحابي، ومتابعة بعض أعمالي وتصريف بعض مسؤولياتي، ومما أحزنني أكثر ضياع معلومات مهمة بداخله
ولكن الله قذف في قلبي اليقين بأنَّ من وراء ذلك حكم ولطائف كثيرة؛ ولذا مباشرة احتسبته، واسترجعت، وسألت الله أن يعوضني خيرا مما فقدت
فكان أعظم ما عوضي الله تعالى به أن وجدت قلبي الذي كان قد فرقه الجوال في أودية سحيقة بين كثرة الاتصالات التي تتطلب ردا، وبين كثرة الرسائل التي كثير منها شاغل للفؤاد صارف للبصر
فعشت عشرة أيام لم أستقبل فيها مكالمة، ولم أقرأ واتس أو تغريدات ولا غيره قصداً لأجرب العيش دون جوال
فعشت فترة من الهدوء والصفاء اعتبرها من أمتع أيام حياتي، اجتمع بصري في التفكر في آيات الله، وتفرغ لساني لذكر الله، واجتمع قلبي في عبودية الله
وعرفت أن الوسائل العصرية كما أعطت أخذت، أخذت من عافيتنا وديننا، فجلبت إلينا الكثير من الأمراض، وشغلنا في عبادتنا، وقطعت الكثير من الجلسات الجميلة مع أهلنا وأبنائنا وأصحابنا وزاحمت سلم أولوياتنا فشغلتنا بالمفضول عن الفاضل، وبالغث عن السمين
فعلمت أن متعة الحياة في تفرغ القلب لله، وهي الحياة المثلى التي اختارها الله لرسوله، تلك الحياة التي قلَّت فيها الصوارف، واجتمع القلب فيها لله.
فخرجت من هذه الرحلة بقرار حاسم بحيث أخفض تعاملي مع الجوال بنسبة 70% وهذا يتطلب الآتي:
1- الخروج من تلك المجموعات الكثيرة التي أضافني فيها بعض طلابي وأصدقائي وأرحامي ، ارجو المعذرة في ذلك.
2- الرد فقط على المكالمات المهمة وفي مساحات ضيقة من الوقت، لأن الإنسان إذا كان في بيته غير ملزم بالإذن لكل طارق فكيف بجواله الذي صار يلاحقه في كل مكان وزمان وحال.
3- التعامل مع خدمات الجوال الأخرى في أوقات محددة من اليوم، خاصة مع كثرة الرسائل التي أصبحت تنهال علينا كالمطر.
فحمدت الله الذي أخذ مني جوالي وعوضني قلبي، وأن الله تعالى له الحكمة البالغة فيما يأخذ ويعطي
كما قال يوسف عليه السلام بعد كل ما مر به من الابتلاء:
{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}
والحمد لله الذي جعل أمر المؤمن كله خير وعاقبته إلى خير..

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:57 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.