ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-19, 03:27 AM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 103
افتراضي إخصاءُ المُغنِّين!

إخصاء المُغنّين!
سمع سليمان بن عبد الملك مُغنياً في عسكره، فقال: اطلبوه. فجاؤوا به. فقال: أعدْ علي ما تغنيت به. فغنى واحتفل. -وكان سليمان أغير الناس-؛ فقال لأصحابه: وكأنها والله جرجرة الفحل في الشول! وما أحسب أنثى تسمع هذا إلا صبَت. وأمر به فخصي.
(العقد الفريد: ٧/ ٢٦).

قال أبو نعيم -كان الله له ومعه-: قوله: جرجرة الفحل في الشول. أي: صوت الفحل وهديره حين إرادته اللقاح والسفاد، فإذا رأته الناقة؛ شالت بذنبها له!).
وقوله: صبت. أي: مالت، قال تعالى عن يوسف عليه السلام: "وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن".
وقوله: فخصي. الخصو: رضّ الخصيتين، حتى تذهب الشهوة؛ لأنهما مصدر الغذاء، قال سعد بن وقاص: رد النبي صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل، ولو أذن له لاختصينا)!

وقال أيضاً -كفي ووقي وهدي وحمي وسمي-: رحمك الله أبا أيوب، فليت لنا شبهك في أيامنا هاته العجاف، التي تشبه بعض رجالها بالإناث..

وقد طغى الغناء حتى وصل السيل الزبى، وطم السيل القري، ووصل القيء المري..
ولو رأيت اختلاط الرجال بالنساء، في الصباح والمساء..
ولو باصرت تشبث الكثير بالعود والشبابة، والصوت والربابة، وسمرهم على السماع، وسهرهم على الضياع، حتى غدت كل شابة تأنس بصوت فنان ومطرب، بل وتعشقه، بل ربما هامت به وتتيمت، وربما بكت وولولت..
ولو شاهدت تكسر الشباب، حتى تبدت لهم كعاب..
ولو ناظرت تكشفت الحريم، حتى أغروا الأشمط الهريم..
والختم: لقد عمّ الخطب، وحل الصعب، فلا بلاغ لنا إلا بالله العزيز الحكيم.
كلّ قلمي ولم تنفد أو تنفذ كلمي!
رب تفريجك وتخريجك.

و ع ي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.