ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-08-19, 02:09 AM
مساعد الزهراني أبوعماد مساعد الزهراني أبوعماد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-16
المشاركات: 62
افتراضي ساعة في ضيافة الاستاذ الدكتور خلدون الأحدب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي زرع مهابة أهل العلم في قلوب طلابه
وصدرت كلامي بهذه العبارة التي فيها المهابة لعظيم وقع ما سأكتبه عنه.
وقد دخلت على عشرات العلماء من الكبار فلم أهب أحداً كهيبتي عند لقاء الدكتور خلدون حفظه الله.
سأتكلم في أسطر عن جوانب من شخصية وحياة شيخنا التي تتجلى في كتاباته وبحوثه المحررة والمدققة.
ولكن بعض الجوانب قد لاتجدها بين أوراق الكتب وإنما تُستخرج من بين الثنايا.
الدكتور خلدون كل من عرفه عن قرب عرف فيه صفة الحزم والصرامة والإنصاف
إذا تكلم في فنّ أشبعه وأروى ضمأ السامع بعذب حديثه وتسلسله.
لاتكاد تسمع صوته من ضعفه وخفته، وهو قليل الكلام في الأصل ويترجم مافي قلبه وعقله على قلمه وبحوثه لكنه إذا سئل أتاك بما يشفي الصدر.
هو بالفعل موسوعة تاريخية وعلمية لا تكاد تجد مثيلاً لها إلا في القليل النادر.
تعامله مع السنة النبوية تعامل فريد من نوعه، وشدة اطلاعه لمدونات السنة أورثت لديه عناية فائقة بكل جوانبها التي عليها مدار السنة.
بمعنى : أنك تجد الدكتور خلدون إذا تكلم عن كتب الحديث فله تعامل خاص مع كل كتاب ومع مؤلفه.
يتعامل مع الكتاب بعقلية مؤلفه لا بعقلية غيره.
فإذا ما سألته عن البخاري وصحيحه ـ وهو الخبير به ـ تجده في بداية الأمر يتقمص شخصيته ويبدأ بالرد عليك من منطلق عقلية البخاري لا بعقليته.
إذ ان البخاري يرتبط كتابه بعقليته الفذة.
وهكذا مع بقية كتب السنة.
عندما استطردنا بالحديث أتى ذكر ابن تيمية رحمه الله
فقال : هذا من اذكياء بني آدم.. وقال عبارة عجيبة دوّنتُها
: ( ابن تيمية ليس علامة فارقة في تاريخ المسلمين فحسب بل هو علامة فارقة في تاريخ الإنسانية كلها وهو رائد وإمام الفقه الحضاري الإنساني)
عبارة نقلتها بنصها لروعتها وهي من عالم كبير يعرف قدر العلماء.
الدكتور خلدون إذا ذكر شيوخه ترى عينه تفيض بالدمع. فلا أدري ايذكر العلم الذي تلقاه منهم أم أنه ذكر ساعات عمره وشبابه التي قضاها معهم وبقي التاريخ عالقاً في ذهنه.
خرج شيخنا من حماة صغيرا، ودرس في دار الحديث الأشرفية على يد شيخها الذي تولى مشيخة الدار بعد العلامة المحدث الكبير بدر الدين الحسني رحمه الله.وقد سماه الشيخ ولم اتبينه.
فلازمه ملازمة شديدة إلى أن توفي رحمه الله ومن جملة ما قرأ عليه صحيح البخاري في خمس سنوات رواية ودراية.
وللشيخ منهج خاص به في الإجازات العلمية. فهو لايرى بالإجازات العامة ويقول هذه تُهَوّن العلم..
ولابد من القراءة والاجازة الخاصة في الكتاب الذي تم إنجازة رواية ودراية.. وهكذا
استمتعت كثيرا بجلوسي مع الشيخ العلامة الاستاذ الدكتور خلدون بن محمد سليم الأحدب
وقد أعطاني سنين من عمره وخبرته إلى عمري.
فكم قلت للكثير.. ان هذا العالم عاش مغمورا.
ولم يُعط حقه من الشهرة فقل ما ترى راسخاً مثله.
وفي الختم
أعود لما بدأت به وهو أن هذا الرجل تعلوه مهابة اهل العلم الكبار الراسخين.. تمنيت لو زاره أحد أهل الإعلام ليخرج صفحات من حياته، لتكون مجلدات تضاف إلى حياتنا.
دمتم بخير
وكتب
مساعد حامد الزهراني
٢٣ / ١٢ / ١٤٤٠ هـ
__________________
محب للعلم وأهله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-08-19, 10:02 PM
محمود أحمد المصراتي محمود أحمد المصراتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-09
المشاركات: 1,316
افتراضي رد: ساعة في ضيافة الاستاذ الدكتور خلدون الأحدب

جزاك الله خيرا .. ونفع الله بالشيخ الأحدب .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.