ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-08-19, 04:41 AM
حسن يوسف حسن حسن يوسف حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-18
المشاركات: 181
افتراضي الجواب عما جاء في هذا الموضوع القديم

قد سأل أخٌ لنا في هذا الرابط عن هذا الحديث:
https://www.ahlalhdeeth.com/vb/archi...p/t-45385.html

والجواب: هذه الزيادة –والله أعلم- لا تصح.

لما يلي:

1 - أكثر العلماء قد ردوها.

قال ابن حجر: "أَكْثَرُ أَئِمَّةِ الْحَدِيثِ أَعَلُّوا هَذِهِ الزِّيَادَةَ وَهِيَ قَوْلُهُ وَالنَّهَارِ بِأَن الْحفاظ من أَصْحَاب بن عُمَرَ لَمْ يَذْكُرُوهَا عَنْهُ".

فتح الباري, ج 2, ص 479.

2 - رجوع النسائي عن قبوله لحديث الأزدي.

ومعروف من أن تأليف السنن الكبرى متقدم على السنن الصغرى (المجتبى), ولعل هذا يعني رجوع النسائي عن تجويد هذا الحديث, كما جاء في السنن الكبرى, وحكمه على الحديث بالخطأ في الصغرى.

3 - لعل الحديث موقوف على ابن عمر.

في الجامع لابن وهب, ص 211, رقم 350: حدثنا بحر قال: قرئ على ابن وهب: أخبرك عمرو بن الحارث، عن بكير بن عبد الله، عن [ابن] أبي سلمة، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان حدثه أنه سمع عبد الله بن عمر يقول:،،
صلاة الليل والنهار مثنى مثنى - يريد به التطوع.

قال ابن حجر عن إسناد هذا الأثر: "إسناده قوي, فَلَعَلَّ الْأَزْدِيَّ اخْتَلَطَ عَلَيْهِ الْمَوْقُوفُ بِالْمَرْفُوعِ فَلَا تَكُونُ هَذِهِ الزِّيَادَةُ صَحِيحَةً عَلَى طَرِيقَةِ مَنْ يَشْتَرِطُ فِي الصَّحِيحِ أَن لَا يكون شاذا".

4 - ضعف هذه الزيادة لا يضر في العمل بمعناها.

فقد ذهب الجمهور من أهل العلم إلى صلاة النوافل بالنهار مثنى مثنى, وهذا للنصوص المتوافرة والمتآزرة على ذلك, انظر: سنن الترمذي, ج 2, ص 289 و 290, رقم 424.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.