ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 19-02-14, 05:04 PM
أبوأحمد الأندجاني أبوأحمد الأندجاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 3
افتراضي رد: لما رأيت أنواره سطعت

جزاكم الله خير وبارك فيكم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-01-16, 04:20 PM
خطاب مسلم خطاب مسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-15
المشاركات: 50
افتراضي رد: لما رأيت أنواره سطعت

بشّرْ سمـيّك يـا سنْدي ويـا ثقتـي بـالفوز يـوم ورودِ الخلقِ في الـحشــر
سميك ...وهذا يدل على أن اسم الشاعر اسمه ( محمد ) محمد بن عبدالله سعاد ....
ولعله أراد البشارة منه صلى الله عليه وآله وسلم السماح له من قبله بالشرب من ماء الكوثر...والثقة بشفاعته وطاعته وغير ذلك .
أما مقابلة أهل المدينة بكفار قريش فما المانع منها , ومكة قبلة العرب في الجاهلية ؟
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-05-16, 02:24 PM
فاطمة حم فاطمة حم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-09
المشاركات: 9
افتراضي رد: لما رأيت أنواره سطعت

هذه الأبيات لشاعر محمد بن عبدالله سعاد.
ولد في بلدة فوتاطور (السنغال)، وتوفي في قرية ديينا (مالي).
قضى حياته في السنغال، وغينيا، ومالي.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15-08-18, 04:38 PM
حاتم الفرائضي حاتم الفرائضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
الدولة: مكة المشرفة المعظمة المكرمة
المشاركات: 678
افتراضي رد: لما رأيت أنواره سطعت

منقول
:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد : فقد وصلتني رسالة منتشرة في وسائل التواصل عن إسلام الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه، ونصها:" أعطى كفار قريش الشاعر حسان بن ثابت مبلغَا من المال - وذلك قبل إسلامه - ليهجو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوقف حسان على ربوة ينتظر مجيء الرسول عليه السلام لينظر إلى صفة من صفاته فيهجوه بها، ومر النبي، فلما رآه حسان رجع إلى قريش فرد لهم المال، وقال: هذا مالكم ليس لي فيه حاجة، وأما هذا الذي أردتم أن أهجوه : فإني أشهد أنه رسول الله، ثم قال : لما رأيت أنواره سطعـت * وضعت من خيفتي كفي على بصري. خوفا على بصري من حسن صورته * فلست أنظره إلا على قدري. روح من النور في جسم من القمر * كحلية نسجت من الأنجم الزهر".

ولما كان هذا من الكذب على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، كتبت هذا الرد ، فأقول مستعينًا بربي وهو نعم المستعان:

أولًا : هذه الرواية ليس لها سند، ولا أصل في كتب السنة، ولا في كتب السلف ولا الخلف.

ثانيًا : حسان ابن ثابت رضي الله عنه لم يكن من أهل مكة أصلا، بل هو أنصاري من الخزرج، من المدينة النبوية، لم يلتق كفار قريش قبل إسلامه.

ثالثًا: من الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم أن يقال إنه خُلق من نور، ومن الكذب على حسان بن ثابت أنه لم يستطع النظر إلى النبي صلى الله عليه من (أنواره التي سطعت)، ومن الكذب أنّ حساناً (وضع كفه على بصره) خوفاً على نفسه من أنوار النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا من الكذب الصراح، والغلو الفاحش الكاذب.

رابعًا: قال النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا : (نور أنَّى أراه) [مسلم: 291]. قال الإمام النووي: (ومعناه حجابه نور فكيف أراه). [شرح النووي (3/ 12)].
وقال الحافظ ابن حجر: (النور حال بين رؤيته لهج ببصره) [فتح الباري (ظ¨ / ظ¦ظ ظ¨)].
فغلاة الصوفية أرادوا بجهلهم، وفساد عقولهم إعطاء ما هو لله سبحانه وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم، وزعموا له حجاب النور .

خامسًا : هذا من القول على الله بغير علم، وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى صحابته الكرام بالأباطيل والترهات، فإذا كان هذا حال النبي صلى الله عليه وسلم – كما يزعم الصوفية – فكيف رآه كل الصحابة، والصحابيات، وزوجاته صلى الله عليه وسلم، وأخذوا عنه القرآن والسنة، بل كيف رآه المشركون والكفار عندما كان يخاطبهم ويدعوهم إلى الإسلام ؟، فهذا مما يبطل مزاعم الصوفية الذين فسدت عقولهم بالبدع، والمحدثات.

سادسًا : هذه الأبيات لصوفي من السنغال عاش في القرن الثالث عشر الهجري اسمه (محمد بن عبد الله سعاد) وهو الذي قال هذه القصيدة وعنوانها : (سيد البشر)، وقد أخذ الصوفية الكذبة قصيدة الشاعر السنغالي الصوفي (القادري الطريقة) ونسبوها إلى الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه، وبين السنغالي وحسان بن ثابت ثلاثة عشر قرناً من الزمن.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
أخوكم / راضي أبو عبد الرحمن. المدينة النبوية: 21 /11 / 1439هـ.
__________________
للتواصل
ولتلقي المقالات عبر الواتساب
966565672222
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.