ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-02-12, 07:39 AM
عبدالرحمن ابن آدم عبدالرحمن ابن آدم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-11
المشاركات: 261
افتراضي شَرْحُ حَدِيثِ: إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ

السلام عليكم
ورحمة الله وبركاته


الحمدلله



قَالَ رَسُولَ اللَّهِ : إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا . رواه البخاري


قَوْلُهُ : (
لَا يَقْبِضُ الْعِلْمُ انْتِزَاعًا ) أَيْ : مَحْوًا مِنَ الصُّدُورِ ، وَكَانَ تَحْدِيثُ النَّبِيِّ بِذَلِكَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ كَمَا رَوَاهُ أَحْمَدُ وَالطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : لَمَّا كَانَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ قَالَ النَّبِيُّ : " خُذُوا الْعِلْمَ قَبْلَ أَنْ يُقْبَضَ أَوْ يُرْفَعَ " فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ : كَيْفَ يُرْفَعُ ؟ فَقَالَ : أَلَا إِنَّ ذَهَابَ الْعِلْمِ ذَهَابُ حَمَلَتِهِ . ثَلَاثَ مَرَّاتٍ . قَالَ ابْنُ الْمُنِيرِ : مَحْوُ الْعِلْمِ مِنَ الصُّدُورِ جَائِزٌ فِي الْقُدْرَةِ ، إِلَّا أَنَّ هَذَا الْحَدِيثَ دَلَّ عَلَى عَدَمِ وُقُوعِهِ .

قَوْلُهُ : (
حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ عَالِمٌ ) هُوَ بِفَتْحِ الْيَاءِ وَالْقَافِ ، وَلِلْأَصِيلِيِّ بِضَمِّ أَوَّلِهِ وَكَسْرِ الْقَافِ ، وَعَالِمًا مَنْصُوبٌ أَيْ : لَمْ يُبْقِ اللَّهُ عَالِمًا . وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : " حَتَّى إِذَا لَمْ يَتْرُكْ عَالِمًا " .

قَوْلُهُ : ( رُءُوسًا )
قَالَ النَّوَوِيُّ : ضَبَطْنَاهُ بِضَمِّ الْهَمْزَةِ وَالتَّنْوِينِ جَمْعُ رَأْسٍ . قُلْتُ : وَفِي رِوَايَةِ أَبِي ذَرٍّ أَيْضًا بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ ، وَفِي آخِرِهِ هَمْزَةٌ أُخْرَى مَفْتُوحَةٌ جَمْعُ رَئِيسٍ .

قَوْلُهُ : ( بِغَيْرِ عِلْمٍ )
وَفِي رِوَايَةِ أَبِي الْأَسْوَدَ فِي الِاعْتِصَامِ عِنْدَ الْمُصَنِّفِ : " فَيُفْتُونَ بِرَأْيِهِمْ " وَرَوَاهَا مُسْلِمٌ كَالْأُولَى .


الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى
فتح الباري
» كتاب العلم » باب كيف يقبض العلم


والله أعلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-09-14, 10:01 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 823
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيثِ: إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ

جزاكم الله خيرا...
ومن بعض الإرشادات:
1- يحثنا النبي صلى الله عليه وسلم، على طلب العلم، وأن نتلقى هذا العلم من أفواه العلماء..
2- ويشير أنه في حال قبض العلماء - مع وجود الكتاب والسنة - فالناس يضلون؛ لأنهم لم يأخذوهما عن العلماء الذين فهموا الكتاب، وفهموا السنة، وبينوهما للناس...حيث يميزون المحكم من المتشابه، ويبينون الخاص من العام، والمجمل من المفصل والمقيد، والناسخ من المنسوخ...
المحذورات:
- إياك أن تفتي بغير علم..
- إياك أن تستفتي في دينك من ليس بأهل للعلم والتقوى والصلاح..
- العلم لا يؤخذ من الأشرطة والكتب بل من أفواه العلماء..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-09-14, 10:01 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 823
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيثِ: إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ

وفي هذا الحديث رد على شبهة جديدة ظهرت من بعض الشباب المتحمس، الذي حمل على العلماء، بسبب حماسه الزائد، الغير منضبط بالدليل، وكذا بسبب تغليب عاطفته على عقله..
الشبهة هي: لا داعي إلى الرجوع للعلماء، فنحن نأخذ من الكتاب والسنة مباشرة؟؟
وهناك حديث آخر يرد على هذه الشبهة، ويوضح المعنى أكثر..
في حجّة الْوداع قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: ((خذوا الْعلْم قبْل أنْ يقْبض أوْ يرْفع)) فقال أعْرابيٌّ: كيْف يرْفع؟ فقال: ((ألا إنّ ذهاب الْعلْم، ذهاب حملته))..
فيبين صلى الله عليه وسلم، أن ذهاب العلم بذهاب حملته، مع وجود الكتاب والسنة....
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-07-16, 01:22 AM
أبو حمد بن حمد أبو حمد بن حمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 22
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيثِ: إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ

كنت أريد توضيح كلام النووي الذي نقله الحافظ في الفتح عن ضبط كلمة رءوسا وحتى تعم الفائدة رأيت تعلق النووي على الحديث قصير فنقلته كله :


رقم الحديث في صحيح مسلم ( 2673 )
قال الإمام النووي رحمه الله:
قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ النَّاسِ ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يَتْرُكْ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا )
هَذَا الْحَدِيثُ يُبَيِّنُ أَنَّ الْمُرَادَ بِقَبْضِ الْعِلْمِ فِي الْأَحَادِيثِ السَّابِقَةِ الْمُطْلَقَةِ لَيْسَ هُوَ مَحْوُهُ مِنْ صُدُورِ حُفَّاظِهِ ،
وَلَكِنْ مَعْنَاهُ أَنَّهُ يَمُوتُ حَمَلَتُهُ ،
وَيَتَّخِذُ النَّاسُ جُهَّالًا يَحْكُمُونَ بِجَهَالَاتِهِمْ فَيُضِلُّونَ وَيَضِلُّونَ .

وَقَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا ) ضَبَطْنَاهُ فِي الْبُخَارِيِّ ( رُءُوسًا ) بِضَمِّ الْهَمْزَةِ وَبِالتَّنْوِينِ جَمْعُ رَأْسٍ ،

وَضَبَطُوهُ فِي مُسْلِمٍ هُنَا بِوَجْهَيْنِ أَحَدُهُمَا هَذَا ، وَالثَّانِي ( رُؤَسَاءَ ) بِالْمَدِّ جَمْعُ رَئِيسٍ ، وَكِلَاهُمَا صَحِيحٌ ، وَالْأَوَّلُ أَشْهَرُ . وَفِيهِ التَّحْذِيرُ مِنَ اتِّخَاذِ الْجُهَّالِ رُؤَسَاءَ . أ. هـ . ص[170 -171]

ولعل النووي رحمه الله لم يطلع على رواية صحيح البخاري لأبي ذر مع أنها من الروايات الأربع المعتمدة لصحيح البخاري
حيث أن اللفظة وردت بالوجه الثاني ( رُؤَسَاءَ ) كما نقله صاحب الموضوع وفقه الله عن ابن حجر رحم الله الجميع .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.