ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 24-02-06, 03:43 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقك الله.

الظاهر أن < ضبة > اسم منصوب على نزع الخافض ... لأنه اسم لما يضبب به ... وإن عددناه اسم مصدر فمنصوب على أنه مفعول مطلق مبين للنوع ... وربما كان هذا أصح.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 24-02-06, 07:45 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

سمعت من بعض شيوخي أن كتاب المنهاج هذا له أكثر من ثلاثمائة شرح!!!

وقد راجعتُ ثلاثة شروح من شروحه فلم أجد فيها تعليقا على هذا الموضع، وهي (السراج الوهاج) و(مغني المحتاج) و(نهاية المحتاج)

فإن كان لدى بعض الإخوة شروح غيرها فليفيدوا بارك الله فيهم
:
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 24-02-06, 08:55 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقك الله أخي الفاضل أبا مالك ... وزادك بسطة في العلم والخلق الحسن:

يبدو أنك تجد إعرابي غير صحيح ... واستحييت من تخطئتي.

فاسمع ما جاء في حاشيتي قليوبي وعميرة - رحمهما الله -.

: ( ( وَمَا ضُبِّبَ ) مِنْ إنَاءٍ ( بِذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ ضَبَّةً كَبِيرَةً لِزِينَةٍ حَرُمَ ) اسْتِعْمَالُهُ ( أَوْ صَغِيرَةً بِقَدْرِ الْحَاجَةِ فَلَا ) يَحْرُمُ ( أَوْ صَغِيرَةً لِزِينَةٍ أَوْ كَبِيرَةً لِحَاجَةٍ جَازَ فِي الْأَصَحِّ ) نَظَرًا لِلصِّغَرِ وَلِلْحَاجَةِ وَمُقَابِلُهُ يُنْظَرُ إلَى الزِّينَةِ وَالْكِبَرِ ( وَضَبَّةُ مَوْضِعِ الِاسْتِعْمَالِ ) نَحْوَ الشُّرْبِ ( كَغَيْرِهِ ) فِيمَا ذُكِرَ ( فِي الْأَصَحِّ ) وَالثَّانِي يَحْرُمُ إنَاؤُهَا مُطْلَقًا لِمُبَاشَرَتِهَا بِالِاسْتِعْمَالِ ( قُلْت : الْمَذْهَبُ تَحْرِيمُ ) إنَاءِ ( ضَبَّةِ الذَّهَبِ مُطْلَقًا وَاَللَّهُ أَعْلَمُ ) لِأَنَّ فِيهِ الْخُيَلَاءَ مِنْ الْفِضَّةِ أَشَدُّ . وَأَصْلُ ضَبَّةِ الْإِنَاءِ مَا يُصْلِحُ بِهِ خَلَلَهُ مِنْ صَفِيحَةٍ أَوْ غَيْرِهَا , وَإِطْلَاقُهَا عَلَى مَا هُوَ لِلزِّينَةِ تَوَسُّعٌ , وَمَرْجِعُ الْكَبِيرَةِ وَالصَّغِيرَةِ الْعُرْفُ , وَقِيلَ : وَهُوَ أَشْهَرُ : الْكَبِيرَةُ مَا تَسْتَوْعِبُ جَانِبًا مِنْ الْإِنَاءِ كَشَفَةٍ أَوْ أُذُنٍ , وَالصَّغِيرَةُ دُونَ ذَلِكَ . وَالْأَصْلُ فِيهَا مَا رُوِيَ أَنَّ { قَدَحَهُ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَشْرَبُ فِيهِ كَانَ مُسَلْسَلًا بِفِضَّةٍ } لِانْصِدَاعِهِ أَيْ مُشَعَّبًا بِخَيْطِ فِضَّةٍ لِانْشِقَاقِهِ وَتَوَسَّعَ الْمُصَنِّفُ فِي نَصْبِ الضَّبَّةِ بِفِعْلِهَا نَصْبَ الْمَصْدَرِ , وَعِبَارَةُ الْمُحَرَّرِ وَالْمُضَبَّبُ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ إنْ كَانَ ضَبَّتُهُ كَبِيرَةً إلَى آخِرِهِ ).

ثم وجدت في تحفة المحتاج ما يلي:

( ... وَضَبَّةً نُصِبَتْ بِ ضَبَّبَ كَنَصْبِ الْمَصْدَرِ بِفِعْلِهِ تَوَسُّعًا ; لِأَنَّهَا اسْمُ عَيْنٍ وَعَلَيْهِ فَبَاءُ بِذَهَبٍ بِمَعْنَى مِنْ وَهُوَ حَالٌ مِنْ ضَبَّةٍ النَّكِرَةِ سَوَّغَهُ تَقَدُّمُهُ عَلَيْهَا أَوْ بِنَزْعِ الْخَافِضِ وَهُوَ مَعَ شُذُوذِهِ مُوهِمٌ نَعَمْ الْوَجْهُ أَنَّ الضَّبَّةَ الْمُمَوَّهَةَ بِنَقْدٍ يَتَحَصَّلُ كَالْمُتَمَحِّضَةِ مِنْهُ ...) .

وفي الحاشية قال: ( ... ( قَوْلُهُ وَضَبَّةٌ نُصِبَتْ ) مُبْتَدَأٌ وَخَبَرٌ وَقَوْلُهُ كَنَصْبِ الْمَصْدَرِ يُحْتَمَلُ أَنَّهَا ثَابِتٌ [ كذا: وأظن الصواب: نائب ] عَنْهُ كَ ضَرَبْته سَوْطًا فَالتَّقْدِيرُ تَضْبِيبُ ضَبَّةٍ إلَخْ وَيُحْتَمَلُ أَنَّ ذَلِكَ مُرَادُهُمْ ( قَوْلُهُ فَبَاءَ بِذَهَبٍ إلَخْ ) مَا الْمَانِعُ أَنَّ بَاءَ بِذَهَبٍ صِلَةُ ضَبَّبَ ...).

وفي نهاية المحتاج قال:

( ... وَتَوَسَّعَ الْمُصَنِّفُ كَمَا قَالَهُ الشَّارِحُ فِي نَصْبِ الضَّبَّةِ بِفِعْلِهَا نَصْبَ الْمَصْدَرِ : أَيْ لِأَنَّ انْتِصَابَ الضَّبَّةِ عَلَى الْمَفْعُولِ الْمُطْلَقِ فِيهِ تَوَسُّعٌ عَلَى خِلَافِ الْأَكْثَرِ , إذْ أَكْثَرُ مَا يَكُونُ الْمَفْعُولُ الْمُطْلَقُ مَصْدَرًا وَهُوَ اسْمُ الْحَدَثِ الْجَارِي عَلَى الْفِعْلِ كَمَا فِي نَحْوِ { وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا } . لَكِنَّهُمْ صَرَّحُوا بِأَنَّهُ قَدْ يَنُوبُ عَنْ الْمَصْدَرِ فِي الِانْتِصَابِ عَلَى الْمَفْعُولِ الْمُطْلَقِ أَشْيَاءُ كَالْمُشَارِكِ لِلْمَصْدَرِ فِي حُرُوفِهِ الَّتِي صِيغَتُهُ بُنِيَتْ مِنْهَا , وَيُسَمَّى الْمُشَارِكُ فِي الْمَادَّةِ وَهُوَ أَقْسَامٌ مِنْهَا مَا يَكُونُ اسْمَ عَيْنٍ لَا حَدَثَ كَالضَّبَّةِ فِيمَا نَحْنُ فِيهِ وَكَمَا فِي قوله تعالى { وَاَللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنْ الْأَرْضِ نَبَاتًا } فَضَبَّةٌ اسْمُ عَيْنٍ مُشَارِكٍ لِمَصْدَرِ ضَبَّبَ وَهُوَ التَّضْبِيبُ فِي مَادَّتِهِ فَأُنِيبَ مَنَابَهُ فِي انْتِصَابِهِ عَلَى الْمَفْعُولِ الْمُطْلَقِ ....).
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 24-02-06, 11:48 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

لم أُرِدْ تخطئتَك فيما قلتَ يا أخي الكريم، ومقدارُك عندي أكبر من ذلك!

ولكن عندي رسالة كتبها والد الإمام السيوطي في الأوجه الإعرابية لهذه اللفظة بخصوصها، فأردت أن أتحفكم بها، ولكن بعد أن أرى ما عندكم من العلم.

وجزاكم الله خيرا

ودام لكم التوفيق والسداد
:
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 25-02-06, 01:55 AM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

رفع الله قدرك يا أبا مالك ... أنا لا أشك في مكانتي عندك أبدا ... ويعلم الله أني أحبك ... وأحب أن أقرأ مشاركاتك ... لما فيها من فوائد ونفائس ... وقد رأيتك غواصا في بحر العلم تستخرج درره ... مع حسن نظر في معانيه ودقائقه ... وجودة عرض ودقة تعبير ...

وأنا - رعاك الله - لا آنف أن تخطئني أو غيرك ... فلستُ أحسن اللغة والنحو إلا تكلفا ... فكيف بغيرهما من العلوم والفنون؟

وقد بدا لي من عدم تعليقك على إعرابي أن به خطأ مّا ... وما كنتُ قد رجعتُ بعدُ إلي المنهاج وشروحه وحواشيه ... فلما نبهتني إلى ذلك ... رجعتُ فوجدتُ ما نقلته لك ...

والجميع في انتظار تحفك وفوائدك وعلائقك النفيسة فمثلك يأتي بالخير دائما إن شاء الله.

أدام الله مودتك ... ونفعني بمجاورتك ومحبتك.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 28-02-06, 11:18 AM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي

جزاكم الله خيرا
فى الأدب المفرد ح 562 ثنا أصبغ رنى ابن وهب رنى يونس عن ابن شهاب أن سالم أخبره أن عبد الله بن عمر أخبره أن عمر بن الخطاب قام عام الرمادة.............

" فلم يكن اثنان يهلكان من الطعام على مايقيم واحدا "
ما إعراب ما بين القوسين؟؟

وفيه أيضا ح 564 ثنا فروة بن أبى المغراء ثنا على بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه قال كنت جالسا عند معاوية فحدث نفسه ثم انتبه فقال
" لا حلم إلا تجربة"
ما إعراب ما بين القوسين؟؟
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 05-03-06, 11:58 AM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي

"لا" نافية للجنس

"حلم" اسمها منصوب

" تجربة" خبرها مرفوع والأصل "ذو تجربة" ولكن قام المضاف مقام المضاف إليه
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 15-03-06, 01:36 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقك الله.

" فلم يكن اثنان يهلكان من الطعام على مايقيم واحدا "

الفاء على حسب ما قبلها ... لم حرف نفي وجزم وقلب ... يكن: فعل مضارع مجزوم بلم ... واثنان: فاعل يكن إن كانت تاما - وهو الأحسن - واسمها إن كانت ناقصة ... يهلكان: فعل مضارع وألف التثنية فاعل ... وجملة يهلكان خبر يكن إن كانت ناقصة ... وحال إن كانت تامة، ويجوز كونها صفة لاثنين ... من الطعام: جار ومجرور متعلق بيهلكان ... على ما : جار ومجرور ... متعلق بيهلكان ... يقيم : فعل مضارع فاعله ضمير مستتر يعود على ما الموصولة ... و واحدا مفعول به ليقيم ...

============================

وهنا سؤال:

ما إعراب قول بعضهم:

أقل رجل يقول ذلك.

وقولهم:

ما جاءت حاجتَك.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 15-03-06, 02:00 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهم الصحيح
واثنان: فاعل يكن إن كانت تاما - وهو الأحسن - واسمها إن كانت ناقصة ...
هل يصح أن تكون (كان) هنا تامة؟

أعني أن المعنى لا يتم إلا بما بعدها، والله أعلم

لعلكم ترشدوننا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 15-03-06, 10:19 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقكم الله.

إنما استحسنت - أخي الفاضل - كونها تامة لأني قدرتها بمعنى وُجد ... فتقدير الكلام: لم يُوجد اثنان مهلكان مع وجود طعام لواحد .... لأن فيه الكفاية والبركة.

ويغلب على ظني - والله أعلم - أنه ليس المقصود عند النحاة بتمام الكلام تمامَ الجملة فقط، بمعنى أخذ كان لاسمها وخبرها ... بل مقصودهم أن السامع يكتفي بما يلقى إليه سواء أكان جملة أم أكثر ... من ذلك قول الشاعر:

ببذل وحلم ساد في قومه الفتى وكونك إياه عليك يسير

فقول الشاعر: فكونك إياه ... مع أن الجملة في ظاهر الأمر تامة لاستكمالها اسمها وخبرها ... فإن الكلام لم يتم ...

وفوق ذلك لعل الرأي الآخر أصوب، وهو كون < يكن > فعلا ناقصا.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:36 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.