ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 22-02-11, 08:54 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

- وهم الشيخ محمد جمال الدين القاسمى رحمه الله تعالى فى كتابه (اصلاح المساجد من البدع والعوائد )107

بقوله رحمه الله ( ماورد عن اهل التعديل والتجريح انه ليس فى فضل ليلة النصف من شعبان حديث يصح )

فقال الالبانى رحمه الله فليس مما ينبغى الاعتماد عليه

قلت : قصد الشيخ رحمه الله فى مقولة العلامة المحدث القاسمى بمسئلة النصف من شعبان لا يعتمد عليه

قال الالبانى رحمه الله :ما صح عن ليلة النصف من شعبان احاديث منها

(يطلع الله تبارك وتعالى ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه الا لمشرك او مشاحن )

قال الالبانى : حديث صحيح روى عن جماعة من الصحابة من طرق مختلفة وهم معاذ بن جبل وابو ثعلبة الخشنى

وعبدالله بن عمرو وابى موسى الاشعرى وابى هريرة وابى بكر الصديق وعوف بن مالك وعايشة

رضى الله عنهم

قلت : انظر السلسلة الصحيحة (3/135)
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 22-02-11, 09:06 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

- واليك تخريج الحديث للمحدث الالبانى رحمه الله

1 - أما حديث معاذ فيرويه مكحول عن مالك بن يخامر عنه مرفوعا به . أخرجه ابن

أبي عاصم في " السنة " رقم ( 512 - بتحقيقي ) حدثنا هشام بن خالد حدثنا أبو

خليد عتبة بن حماد عن الأوزاعي و ابن ثوبان ( عن أبيه ) عن مكحول به . و من هذا

الوجه أخرجه ابن حبان ( 1980 ) و أبو الحسن القزويني في " الأمالي " ( 4 / 2 )

و أبو محمد الجوهري في " المجلس السابع " ( 3 / 2 ) و محمد بن سليمان الربعي في

" جزء من حديثه " ( 217 / 1 و 218 / 1 ) و أبو القاسم الحسيني في " الأمالي "

( ق 12 / 1 ) و البيهقي في " شعب الإيمان " ( 2 / 288 / 2 ) و ابن عساكر في "

التاريخ " ( 15 / 302 / 2 ) و الحافظ عبد الغني المقدسي في " الثالث و التسعين

من تخريجه " ( ق 44 / 2 ) و ابن المحب في " صفات رب العالمين " ( 7 / 2 و 129 /

2 ) و قال : " قال الذهبي : مكحول لم يلق مالك بن يخامر " .

قلت : و لولا ذلك لكان الإسناد حسنا ، فإن رجاله موثوقون ، و قال الهيثمي في

" مجمع الزوائد " ( 8 / 65 ) : " رواه الطبراني في " الكبير " و " الأوسط "

و رجالهما ثقات " .

2 - و أما حديث أبي ثعلبة فيرويه الأحوص بن حكيم عن مهاصر بن حبيب عنه . أخرجه

ابن أبي عاصم ( ق 42 - 43 ) و محمد بن عثمان بن أبي شيبة في " العرش " ( 118 /

2 ) و أبو القاسم الأزجي في " حديثه " ( 67 / 1 ) و اللالكائي في " السنة " ( 1

/ 99 - 100 ) و كذا الطبراني كما في " المجمع " و قال : " و الأحوص بن حكيم

ضعيف " . و ذكر المنذري في " الترغيب " ( 3 / 283 ) أن الطبراني و البيهقي أيضا

أخرجه عن مكحول عن أبي ثعلبة ، و قال البيهقي : " و هو بين مكحول و أبي ثعلبة

مرسل جيد " .

3 - و أما حديث عبد الله بن عمرو فيرويه ابن لهيعة حدثنا حيي بن عبد الله عن

أبي عبد الرحمن الحبلي عنه . أخرجه أحمد ( رقم 6642 ) .

قلت : و هذا إسناد لا بأس به في المتابعات و الشواهد ، قال الهيثمي : " و ابن

لهيعة لين الحديث و بقية رجاله وثقوا " . و قال الحافظ المنذري : ( 3 / 283 )

" و إسناده لين " .

قلت : لكن تابعه رشدين بن سعد بن حيي به . أخرجه ابن حيويه في " حديثه " . ( 3

/ 10 / 1 ) فالحديث حسن .

4 - و أما حديث أبي موسى فيرويه ابن لهيعة أيضا عن الزبير بن سليم عن الضحاك بن

عبد الرحمن عن أبيه قال : سمعت أبا موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه .

أخرجه ابن ماجه ( 1390 ) و ابن أبي عاصم اللالكائي .

قلت : و هذا إسناد ضعيف من أجل ابن لهيعة . و عبد الرحمن و هو ابن عرزب والد

الضحاك مجهول . و أسقطه ابن ماجه في رواية له عن ابن لهيعة .

5 - و أما حديث أبي هريرة فيرويه هشام بن عبد الرحمن عن الأعمش عن أبي صالح

عنه مرفوعا بلفظ : " إذا كان ليلة النصف من شعبان يغفر الله لعباده إلا لمشرك

أو مشاحن " . أخرجه البزار في " مسنده " ( ص 245 - زوائده ) . قال الهيثمي :

" و هشام بن عبد الرحمن لم أعرفه ، و بقية رجاله ثقات " .

6 - و أما حديث أبي بكر الصديق فيرويه عبد الملك بن عبد الملك عن مصعب بن أبي

ذئب عن القاسم بن محمد عن أبيه أو عمه عنه . أخرجه البزار أيضا و ابن خزيمة في

" التوحيد " ( ص 90 ) و ابن أبي عاصم و اللالكائي في " السنة " ( 1 / 99 / 1 )

و أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 2 / 2 ) و البيهقي كما في " الترغيب " ( 3 /

283 ) و قال : " لا بأس بإسناده " ! و قال الهيثمي : " و عبد الملك بن عبد

الملك ذكره ابن أبي حاتم في " الجرح و التعديل " و لم يضعفه . و بقية رجاله

ثقات " ! كذا قالا ، و عبد الملك هذا قال البخاري : " في حديثه نظر " . يريد

هذا الحديث كما في " الميزان " .

7 - و أما حديث عوف ابن مالك فيرويه ابن لهيعة عن عبد الرحمن ابن أنعم عن عبادة

ابن نسي عن كثير بن مرة عنه . أخرجه أبو محمد الجوهري في " المجلس السابع "

و البزار في " مسنده " ( ص 245 ) و قال : " إسناده ضعيف " .

قلت : و علته عبد الرحمن هذا و به أعله الهيثمي فقال : " و ثقة أحمد بن صالح

و ضعفه جمهور الأئمة ، و ابن لهيعة لين و بقية رجاله ثقات " .

قلت : و خالفه مكحول فرواه عن كثير بن مرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا .

رواه البيهقي و قال : " هذا مرسل جيد " . كما قال المنذري . أخرجه اللالكائي

( 1 / 102 / 1 ) عن عطاء بن يسار و مكحول و الفضل بن فضالة بأسانيد مختلفة عنهم

موقوفا عليهم و مثل ذلك في حكم المرفوع لأنه لا يقال بمجرد الرأي . و قد قال

الحافظ ابن رجب في " لطائف المعارف " ( ص 143 ) : " و في فضل ليلة نصف شعبان

أحاديث متعددة و قد اختلف فيها ، فضعفها الأكثرون و صحح ابن حبان بعضها و خرجه

في " صحيحه " و من أمثلها حديث عائشة قالت : فقدت النبي صلى الله عليه وسلم ...

" الحديث .

8 - و أما حديث عائشة فيرويه حجاج عن يحيى بن أبي كثير عن عروة عنه مرفوعا بلفظ

: " إن الله تعالى ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا ، فيغفر لأكثر

من عدد شعر غنم كلب " . أخرجه الترمذي ( 1 / 143 ) و ابن ماجه ( 1389 )

و اللالكائي ( 1 / 101 / 2 ) و أحمد ( 6 / 238 ) و عبد بن حميد في " المنتخب من

المسند " ( 194 / 1 - مصورة المكتب )

بالرغم من ان الامام البخارى يضعف هذا الحديث فى سؤالات الترمذى لشيخه

والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 23-02-11, 11:21 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

-الرد على الأخ حسان عبدالمنان فى تعليقه على ما طبع هو من كتاب (رياض الصالحين ) للنووى حيث اقدم المدعو بتضعييف احاديث فى ثنايا تعليقه على كتاب رياض الصالحين فعلى سبيل المثال قام بتضعيف الحديث فى السلسلة الصحيحة برقم (173) (1/334) بحديث ( لاتؤذى امرأة زوجها فى الدنيا الا قالت زوجته من الحور العين لاتؤذيه فانما هو عندك دخيل يوشك ان يفارقك الينا ) من رواية اسماعيل بن عياش عن بحير بن سعد فقال المدعو :تفرد به اسماعيل بن عياش قال الترمذى حديث غريب لا نعرفه الا من هذا الوجه ورواية اسماعيل بن عياش عن الشاميين اصلح وله عن اهل الحجاز والعراق مناكير قال الالبانى رحمه الله وثقه الامام احمد وابن معين والبخارى وغيرهم فى روايته عن الشاميين وهذه منها فان بحير بم سعد شامى ثقة وكذلك سائر رواته فالسند صحيح واقدم المدعو على تضعيفه وقد صححه جمع من العلماء المنذرى فى الترغيب (3 78) واقره الحافظ العراقى فى تخريج الاحياء (2 /59) والله اعلم
قال الالبانى رحمه الله فقد رأيته ضعف كثيرا من احاديث مسلم بمثل التعامى فقد انتقد تصحيحى لحديث جابر (وجنبوه السواد ) فى غاية المرام فأعلة بعنعنة ابن الزبير المكى ولكنه تعامى عن شاهده من حديث أنس لان همه تكثير سواد الاحاديث الضعيفة وانتقاد من صححها متشبثا بما قد يبدو له من علة
والله اعلم
قلت فان كنت لا تدرى فتلك مصيبة وان كنت تدرى فالمصيبة اعظم
نفعنا الله واياكم بالعلم النافع
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 23-02-11, 12:18 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

-الرد على المدعو (حسن السقاف ) على تجرأه على انكار( ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء ) بكل صفاته مخالفا بذلك سبيل المؤمنين فصرح على تعليقه على دفع شبه التشبيه لابن الجوزى فزعم ص 62 انه حديث ضعيف ثم غلا فصرح ص64 بانه حديث باطل ثم اخذ يرد على تصحيحى اياه بالشواهد متحاملا متجاهلا لتصحيح من صححه من الحفاظ مشككا فيما نقلته عن بعض المخطوطات التى لم ترها عيناه وما حمله ذلك الا جهمية عارمة طغت على قلبه فلم يعد يفقه ما يقوله العلماء من المتقدمين او المتأخرين فذكرت هناك من المصححين الترمذى والحاكم والذهبى والخرقى والمنذرى والعراقى وابن ناصر الدين الدمشقى وهل ادل على اتباعه لهواه من مخالفته للعلماء الذين صححوا حديث الرحمة ومنهم شيخاه الغماريان وكذلك تضعيفه لكثير من الاحاديث الصحيحة الاخرى كحديث الجارية وقول النبى صلى الله عليه وسلم (أين الله ) رواه مسلم وكحديث اختصام الملأ الاعلى وقد صححه البخارى والترمذى وابوزرعة الرازى والضياء وقد لبس السقاف على القراء فاوهم ان الذهبى انكر حديث الاختصام السلسلة الصحيحة (2/716)وقال الالبانى رحمه الله فى سياق كلامه للرد على المتعدى الجانى على الصحيحة وان مما يجب ان ينتبه له ان الرجل كما يضعف الاحاديث الصحيحة فهو على العكس من ذلك يقوى الاحاديث الموضوعة ويحتج بها معطلا بها معانى الايات الكريمة والاحاديث الصحيحة
وقد احتج بالحديث الموضوع (...... ولا تضربوا لله الامثال ولا تصفوه بالزوال فانه بكل مكان ) موضوع الضعيفة برقم 5332وقد نقل الحديث من كتاب (مسند الربيع بن حبيب )
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 23-02-11, 05:11 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

-قال ابن جرير الطبرى رحمه الله :(تظافرت الاخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ان اسرافيل قد التقم الصور وحتى جبهته ينتظر متى يؤمر فينفخ ) نقله عنه الحافظ ابن كثير رحمه الله فى تفسيره (2/176) واتبعه بقوله (رواه مسلم ) فى صحيحه وهذا وهم محض قلده عليه مختصره الشيخ الصابونى (1/590) وهذا من جهله بهذا العلم وعدم عنايته به وتقليده الاعمى ولم يقنع بذكت عنها الحافظ ابن كثير فاعتبرها صحيحه بايرادها فى مختصره وتصريحه فى مقدمته لك حتى ضم اليه سيئة اخرى وهى انه سرق هذا التخريج من ابن كثير فنقله الى حاشيته موهما القراء انه من عمله
ومختصر تفسير ابن كثير اختصار وتحقيق محمد على الصابونى فيه العجب العجاب من السرقة باسم الاختصار والتحقيق وليس فيه من التحقيق شئ فان الرجل ابتدع اسلوبا جديدا فى ادعاء العلم فجاء الى مجمل الاحاديث التى التى سكت عنها الحافظ ابن كثير فاعتبرها صحيحة فى كتابه الذى سماه (منهاج الصالحين )
وقوله فى كتابه المنهاج (لا يروى الاحاديث المتناقضة ويستبعد الاحاديث الضعيفة او الموضوعة )
قال الالبانى رحمه الله :وهو فى قوله هذا افاك كذاب فدرست كتابه حديثا حديثا فهالنى كثرة ما فيه من الاحاديث الضعيفة والموضوعة حتى جاوز مجموعها الاربعمائة حديث
قلت : وهل يستقيم الظل والعود اعوج
رحم الله الامام ابن باز فقد بين ضلال الرجل رحمة واسعة
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 26-02-11, 08:08 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الشيخ محمد الغزالى فى كتابه (مشكلات فى طريق الحياة الاسلامية )ص(139) قوله (من محفوظاتى وانا طالب انه لم يرد فى المهدى حديث صريح وما ورد صريحا فليس بصحيح ) قال الالبانى :فمن هم الذين لقنوك هذا النفى وحفظوك اياه وانت طالب اليسوا هم علماء الكلام الذين لا علم عندهم الحديث ورجاله والا فكيف يتفق ذلك مع شهادة علماء الحديث باثبات ما نفوه أليس فى ذلك ما يحملك على ان تعيد النظر فيما حفظته طالبا لا سيما فيما يتعلق بالسنة والحديث تصحيحا وتضعيفا وما بنى على ذلك من الاحكام والاراء ذلك خير من ان تشكك المسلمين فى الاحاديث التى صححها العلماء لمجرد كونك لقنته طالبا ومن غير اهل الاختصاص قال الالبانى :واعلم رحمك الله تعالى ان كثيرا من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب فى هذا الموضوع فمنهم من استقر فى نفسه ان دولة الاسلام لن تقوم الا بخروج المهدى وهذه خرافة وظلالة القاها الشيطان فى قلوب كثيرة من العامة وبخاصة الصوفية منهم وليس فى شى من احاديث المهدى ما يشعر بذلك مطلقا بل هى كلها لا تخرج عن ان النبى صلى الله عليه وسلم بشر المسلمين برجل من اهل بيته ووصفه بصفات بارزة اهمها انه يحكم بالاسلام وينشر العدل بين الانام فهو فى الحقيقة من المجردين الذين يبعثهم الله فى رأس كل مائة كما صح عن النبى صلى الله عليه وسلم يجدد لها دينها
قلت :وكان المجدد فى عصرنا الامام ابن باز رحمه الله
قال المحدث الالبانى رحمه الله :ومن الذين صححوا احاديث المهدى من المتقدمين والمتأخرين أبوداود والترمذى واحمد والحاكم والعقيلى وابن عدى وابن العربى والقرطبى والطيبى وابن القيم الجوزية وابن حجر والعراقى والسيوطى والمباركفورى والشيخ على القارى فى المرقاة وغيرهم
قلت :اذا كنت ناقلا فالصحة واذا كنت مدعيا فالدليل
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 26-02-11, 08:35 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الحافظ الهيثمى (مجمع الزوائد )(2/304) فى تضعيف حديث (أن الله عزوجل يقول انى ابتليت عبدا من عبادى مؤمنا فحمدنى على ما ابتليته فانه يقوم من مضجعه ذلك كيوم ولدته أمه من الخطايا ) اخرجه احمد (4/123) والطبرانى فى الكبير (7136) قال الالبانى رحمه الله واما قول الهيثمى فى مجمع الزوائد (رواه احمد والطبرانى فى الكبير والاوسط كلهم من رواية اسماعيل بن عياش عن راشد الصنعانى وهو ضعيف فى غير الشاميين ) قال الالبانى رحمه الله ففيه ذهول على ان الصنعانى هذا ليس نسبة الى صنعاء اليمن وانما هو منسوب الى صنعاء دمشق كما فى التقريب فهو شامى واسماعيل صحيح الحديث عنهم روايته عن اهل الشام فثبت الحديث والحمد لله
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 26-02-11, 09:14 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم صاحب كتاب (مبارق الازهار شرح مشارق الانوار ) فى الباب الحادى عشر فى الكلمات القدسية (2/338) عن حديث الذى اخرجه البخارى (4/231)( من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب الى عبدى بشئ احب الى مما افترضته عليه وما زال عبدى يتقرب الى بالنوافل حتى احبه ................................) اخرجه ابونعيم فى الحلية (1/4) والبخارى (4/231) والبغوى فى شرح السنة (1/142/2) والبهقى فى الزهد (83/2) ان هذا الحديث الذى اخرجه البخارى عن أنس وابى هريرة بلفظ وذكره قال الالبانى رحمه الله (ان البخارى لم يخرجه من حديث انس أصلا) ونحو ذلك ان شيخ الاسلام ابن تيمية اورد الحديث فى عدة اماكن من مجموع الفتاوى (5/511) وغيرها فى كتابه من رواية البخارى بزيادة فبى يسمع وبى يبصر وبى يبطش وبى يمشى )ولم ار هذه الزيادة عند البخارى ولا عند غيره ممن ذكرنا من المخرجين فقد ذكر الزيادة الحافظ التى ذكرها شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله فى اثناء شرحه للحديث نقلا من الطوفى ولم يعزها لاحد)
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 26-02-11, 09:19 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

نبذة مختصرة من كتاب مبارق الازهار شرح مشارق الانوار نقلا هذا الملتقى المبارك حفظ الله القائمين وبارك الله فيهمأولا: مبارق الأزهار:
كتاب مبارق الأزهار شرح مشارق الأنوار, من مؤلفات العلامة عبد اللطيف بن عبد العزيز ابن الملك, و الكتاب يقع في مجلدين, و قد طبع مرارا, و كانت طبعته الأخيرة في مطبعة الشركة الخيرية الصحافية سنة 1311هـ.
سبب تأليف الكتاب:
كتاب المشارق له شروح كثيرة منها شروح كبيرة طويلة, و منها قصيرة, فأراد ابن المك أن يشرحه شرحا وسطا, لايضل المنشود و لا يخل المقصود, و ذلك استجابة لرغبة تلاميذه. يقول ابن الملك عن سبب تأليفه للكتاب:
"و مما صنف فيه – أي في الحديث – من الكتب الفاخرة, و الزبر الوافرة, كتاب (مشارق الأنوار في صحاح الأخبار) فإنه مرتب بالتراتيب البديعة, و منكب في الاساليب البريعة, و مقصور على محض الفوائد و محذوف عنه ما هو كالزوائد, و لهذا قد صار في الإشتهار كالشمس في رابعة النهار, و كانت له شروح بعضها بسيط يضل المنشود, و بعضها وسيط يخل المقصود, فصرت أدير في نفسى, و استخير الله تعالى يومى و أمسى, أن أشرحه شرحا يخبر عن خبايا و كت عبارته, و يظهر خفايا نكت اعتباراته, سالكا في تحرير الفوائد مسلك الوسط, و ماسكا في تجريد الفرائد عن الوكس والشطط, تاركا تعرض ما في الشروح إلا قليلا, خوفا من أنه يقضى إلى أن يكون طويلا, ثم استشعاف بعض الأحبة من الطلاب الألبة بما خطر في نفسى في مجالس درسي, قد هيجني إلى شروع ذلك, و إن كنت بعيدا من هنالك, لوفور قصورى في بضاعات الفنون, و توزع روعى من نكبات المنون, فقلت الله يحصل أوابد الأمانى, و يحلل على معاقد المعانى, و يعذرنى في سهوي من الناظر الراسى لأن أول الناس في ذلك أول ناسي, و سميته " مبارق الأزهار في شرح مشارق الأنوار" أسأل الله تعالى أن يجعله سببا لحسن مآبى لديه, و يجعل أفئدة من الناس تهوى إليه, فلما تم الكتاب إليه مالوا و بإجماع آرائهم قالو, لو كان هذا الشرح على طريقة الحل, لصار المتن بلا محل ينحل, فأحببت ملتسهم, رجاء أن يذكرونى في بعض الأوقات بصالح الدعوات".
ترتيبه:
أما ترتيبه فهو نفس ترتيب المشارق. و يذكر المتن بين قوسين ثم يعقبه بالشرح مثلا يقول:
(ق) (عدي بن حاتم -  -) اتفقا على الرواية عنه, قيل ما رواه عن النبي-  - ستة و ستون حديثا, له في الصحيحين خمسة أحاديث, المتفق عليه منها, ثلاثة, و الآخران لمسلم. (من استطاع منكم أن يستتر من النار) أى يتخذ حجابا منها (و لو بشق تمرة) بكسر الشين آي جانبها, يعني وإن كانت الصدقة قليلة (فليفعل) مفعوله محذوف أي ذلك الإستتار, أو معنى ليفعل, ليستتر, أو ليتصدق, ذكرا للأعم و إرادة للأخص بقرينة ما قبله.
طريقته و استدراكاته على المصنف:
قد التزم العلامة ابن الملك في الشرح أنه:
1- يبين في كل حديث أنه مما انفرد به أحد الشيخين أو اتفقا عليه, و ذلك لاختلاف نسخ المشارق في العلامات و عدم العلم بما هو الأصح.
2- ينبه على ما وقع من المصنف فى بعض المواضع من علامات غير مطابقة للواقع.
أ‌- بأن نسب الحديث إلى الصحيحين و لم يكن إلا في أحدهما.
ب‌- أو نسبه إلى أحدهما و هو مما اتفقا عليه.
ج‌- أو أخرجه غيرهما.
د‌- أو لم يوافق اسم الراوى, لما فيهما ذكر أحوال رواى الحديث واقتصر على ذكره مرة.
3- يصحح و يبين ما وقع من المصنف من أغلاط في ترتيب الكتاب, بأن يقدم الحديث أو يؤخره من موضعه الذى ينبغى أن يذكر فيه حسب الترتيب.
4- يذكر تتمة الحديث الذى قطعه الإمام الصغانى.
5- يصحح المصنف ترتيب الحديث إذا وقع منه تقديم أو تأخير في متن الحديث.
و لنقرأ قول ابن المك فيما التزمه على نفسه في الكتاب, فيقول: "إعلم أني التزمت أن أبين في كل حديث أنه مما انفرد به أحد الشيخين أو اتفقا عليه لأنى وجدت نسخ المشارق مختلفة, في العلامات و لم تكن معلومة ما هى الأصح, و أنبه على ما وقع من المصنف –رحمه الله- في بعض المواضع من علامات غير مطابقة للواقع بأن نسب الحديث إلى الصحيحين و لم يكن إلا في أحدهما, أو أخرجه غيرهما, أو لم يوافق إسم الرواى لما فيهما, وأذكر من أحوال رواى الحديث واقتصر على ذكره مرة متبعا فى ذلك للكتب السابقة والشيوخ الفائقة.
أمثلة لما التزمه ابن الملك في الشرح:
* ذكره في كل حديث بعد ذكر الراوى بأن اتفقا على الرواية أو انفرد عنه أحدهم:
مثلا في قوله عليه السلام فيما رواه عنه: (سبرة -  - بن معبد الجهنى) (من كان عنده شيئ من هذا النساء اللاتي تمتع فليخل سبيلها) انفرد به مسلم عنه بهذا الحديث, و في قوله عليه السلام فيما رواه عنه (جابر -  -) (من كان له شريك في ربعة او نخل فليس له أن يبيعه حتى يؤذن شريكه, فإن رضى أخذ وإن كره ترك) يقول اتفقا على الرواية عنه.
* تصحيحه للمصنف إذا انسب الحديث إلى أحدهما و هو متفق عليه:
مثلا فى قوله عليه السلام فيما رواه (سلمة بن الأكوع-  -) (من قتل الرجل -يعنى عينا من المشركين- قالوا ابن الأكوع, قال له سلبه أجمع).
يقول إعلم أن المصنف أخرج هذا الحديث من مسلم و هو متفق عليه, كذا ذكره الحميدى في الجمع بين الصحيحين.
* تصحيحه للمصنف اذا نسب الحديث إلى الصحيحن و هو مما انفرد به أحدهما:
مثلا: فى قوله عليه السلام فيما رواه عنه (عمر -  -) (لا تطروني كما أطرئ عيسى بن مريم و قولوا عبد الله و رسوله). يقول: قال صاحب التحفة رقم الشيخ ههنا علامة (ق) أى المتفق عليه و هو مما انفرد به البخارى.
* تصحيحه للمصنف اذا نسب الحديث إلى الصحيحين أو أحدهما و هو مما أخرجه غيرهما:
مثلا: في قوله عليه السلام فيما رواه (ابو سعيد الخدري -  -) (إن امة من بنى اسرائيل مسخت فلا أدري أى الدواب).
يقول: قال صاحب التحفة: رقم الشيخ هذا الحديث بعلامة (ق) لكنه غير مذكور في صحيح مسلم, وإنما أخرجه أبو داود والنسائي رواية ثابت بن وديعة, والمذكور في صحيح مسلم عن ابي سعيد -  - "ان الله لعن أو غضب على سبط من بنى اسرائيل فمسخهم ودواب يدبون فى الأرض فلا أدري لعل هذا منها, فلست آكلها, و لا أنهى عنها"
* تصحيحه نسبة الحديث إلى راويه اذا نسبه المصنف الى آخر و لم يكن من مروياته:
مثلا: في قوه عليه السلام فيما رواه (أبو شريح العدوي -  -) (الضيافة ثلاثة أيام و جائزته يوم و ليلة, و لا يحل لرجل مسلم أن يقيم عند أخيه حتى يؤثمه) زاد مسلم: (قالوا يا رسول الله و كيف يؤثمه؟ قال: يقيم عنده و لا شيئ له يقريه به), يقول: اعلم أن المصنف اعلم هذا الحديث بعلامة (ق) لكن روايه على ما صادفته فى صحيح مسلم "أبو شريح الخزاعى" والمروى عن أبى شريح العدوى حديث آخر.
ولكني وجدت في صحيح البخاري عن أبى شريح الخزاعى رواية تقول "سمع اذناى ووعاه قلبي"الضيافة ثلاثة أيام و جائزته يوم وليلة, و لا يحل لرجل مؤمن أن يقيم عند أخيه حتى يؤثمه, و من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليكرم جاره و من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه, و من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت, وفي قوله عليه السلام (أحد جبل يحبنا و نحبه) يقول: إعلم أن الشيخ رقم هذا الحديث بعلامة (ق) عن أبي هريرة, و هو المذكور في الجمع بين الصحيحين و جامع الأصول عن سهل, و أخرجه مسلم عن أنس والله أعلم.
* تصحيحه أغلاط المصنف في ترتيب الكتاب:
مثلا في قوله عليه السلام: (أو كلما انطلقنا غزاة في سبيل الله تخلف رجل في عيالنا له نبيب, كنبيب التيس, على أن لا أوتى برجل فعل ذلك الا نكلت به).يقول: اعلم أن المصنف – رحمه الله – لم يراع ترتيبه فى هذا الحديث لأن المذكور بعد "أو" هنا "كاف" و فى الحديث المتقدم "لام".
و فى قوله عليه السلام (لو لم تذنبو لجاء الله بقوم يذنبون فيغفر لهم و يدخلهم الجنة).
يقول : اعلم أن هذا الحديث كان ينبغى أن يذكر فى فصل "لو" قبل حديث جابر "لو لم تكله لأكلتم"
* ذكره تتمة الحديث الذى قطعه الإمام الصغانى:
مثلاً: فى قوله عليه السلام (لو لا أن أشق على أمتى لأمرتهم بالسواك) يقول: تتمته: عند كلا صلاة.
* تصحيحه للمصنف ترتيب الحديث اذا وقع من المصنف تقديم و تأخير في متن الحديث:
مثلا: فى قوله عليه السلام (أسلم سالمها الله, و غفار غفر الله لها, أما إنى لم أقلها و لكن الله قالها, وفى رواية خفاف بن ايماء "غفار غفر الله لها, وأسلم سالمها الله" إنما دعا لهما لأنهما دخلا فى الإسلام بغي حرب. و عصية عصت الله و رسوله اللهم العن بنى لحيان, والعن رعلا و ذكوان)
يقول: اعلم أن مسلما قال فى صحيحه: حدثنى ابو الطاهر عن أبى وهب عن عمران عن حنظلة عن خفاف بن ايماء الغفارى قال: قال رسول الله -  - في صلاة "الهم العن بني لحيان, و رعلا و ذكوان, و عصية عصوا الله و رسوله, و غفار غفر الله لها, و اسلم سالمها الله" اذا سمعت هذا عرفت أن المصنف غير ترتيب الحديث فى النقل.
منـزلة الكتاب:
كتاب مبارق الأزهار كتاب مفيد و لطيف جدا, و لذلك نال شهرة بين العلماء والعوام, و نعرف منزلة هذا الشرح من قول ابن الملك نفسه حيث قال: "أيها الطالب لشرح الحديث لا تغفل عن هذا الشرح فإن فوائده غزيرة مضبوطة, و من الكتب الكثيرة ملقوطة, فإنها من ثلاثة شروح للمشارق و هى: شرح الأكمل, والتحفة, والحدائق, و شرح صحيح مسلم للنووي, و من شرح المشكاة فوائد الكلاباذى و من شرح أحكام الأحكام للمصابيح, غير ما وقع في خاطري القبييح.
و قال عنه ابن العماد الحنبلي:
شرح أى ابن الملك –مجمع البحرين شرحا حسنا جامعا للفوائد قبول فى بلادنا و شرح أيضا مشارق الأنوار للإمام الصغانى شرحا لطيفا(.
وقال عنه عبد الحى اللكنوي:
وقد صنف –اى ابن الملك- تصانيف كثيرة الفوائد منها: مبارق الأزهار شرح نافع, و قد طالعت من تصانيفه شرح مجمع البحرين و شرح مشارق الانوار و كلها مفيدة().
وأنا أقول: أن شرحه هذا شرح مختصر جامع كثير الفوائد, ويمكن أن أسميه كتاب حديث و فقه و لغة و عقيدة.
خدمة العلماء لهذا الكتاب:
قد نال كتاب مبارق الأزهار خدمة جليلة و مشكورة من العلماء, فمنهم من وضع عليه حواشي, و منهم من رتبه و غير ذلك وقد ذكر حاجي خليفة جملة منها:-
1- وضع عليه الشيخ مولانا إبراهيم بن أحمد المعيد, حاشية, وسماها "صوائب الأفكار" اولها: الحمد لله الذى خلق ارواح ذوى العقول.
2- وكذلك وضع عليه الشيخ محمد بن أحمد الأزنيقى الشهير بوحى زاده المتوفى سنة 108هـ, حاشية, أولها "الحمد لله الذى هدانا لهذا ...".
3- ورتبه المولى إبراهيم بن مصطفى على فصول و أبواب كالمصابيح و سماه: "أنوار البوارق فى ترتيب شرح المشارق" أوله "نحمدك يا من أشرق قلوبنا... الخ" قال رتبته كترتيب المصابيح بلا تغيير لعبارته الا فى محل الإحتياج, و ربما الحقت به شيئا من المصابيح, و تم ترتيبه فى اول شعبان سنة 987هـ. و توفى سنة 1014هـ.
مصادر الكتاب:
العلامة ابن الملك هو كثير النقل عن الآخرين لذلك مصادر كتابه كثيرة, و هو يذكر المصادر بألفاظ متنوعة, فأحيانا يذكر المصدر مع اسم المؤلف فيقول مثلا: كذا في الصحاح للجوهرى, و كذا قاله القاضي فى المشارق, و أحيانا يذكر المصدر دون ذكر المؤلف فمثلا يقول: كذا في المحيط. أو كذا في شرح مسلم. و أحيانا يذكر مصادر مبهمة فيقول: قال بعض الشراح. و قال شارح آخر. و علاوة على هذا يذكر و ينقل اقوال العلماء –الأعلام- دون اشارة الى المصدر المأخوذ عنه قولهم.
و أحب أن اذكر مصادره حسب الموضوعات. فأذكر مصادره في الحديث اولا ثم فى التفسير. ثم فى غريب الحديث, ثم في الفقه وأصوله, ثم مصادره فى اللغة.
مصادره فى الحديث:
1- الجامع الصحيح, للإمام البخارى, هو أول الكتب الستة فى الحديث وأفضلها, على المذهب المختار. قال الإمام النووى: اتفق العلماء على أن أصح الكتب بعد القرآن الكريم, الصحيحان, وتلقاهما الأمة بالقبول, و كتاب البخارى أصحهما صحيحا, و اكثرهما فوائد. و قد صح أن مسلما كان ممن يستفيد و يعترف بأنه ليس له نظير فى علم الحديث. و هذا الترجيح هو المختار الذى قاله الجمهور.
2- الجامع الصحيح, للإمام مسلم. و هو الثانى من الكتب الستة وأحد الصحيحين الذين هما أصح الكتب بعد كتاب الله تعالى. قال عنه الحاكم: ما تحت اديم السماء أصح من كتاب مسلم, جمع فيه طرقه التى ارتضاها, وأورد فيه أسانيده المتعددة والفاظه المختلفة فيسهل على الطالب النظر فى وجوهه, واستثمارها و يحصل له الثقة بجميع ما أورده مسلم من طرقه, بخلاف البخاري.
3- سنن أبى داود. قال كتبت عن رسول الله عليه السلام خمسمائة الف حديث انتخبت ما ضمنته و جمعت فى كتابى هذا أربعة آلاف حديث و ثمانية حديث فى الصحيح و ما يشبهه و ما يقاربه.
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 26-02-11, 11:17 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

-وهم الشيخ البنا فى شرحه على ((الفتح الربانى )(19/72) فى حديث بريدة مرفوعا ((الدال على الخيركفاعله ))قال عقب قول الهيثمى المتقدم : (( قلت : أبوحنيفة الكوفى والد عبدالكريم مجهول أ ه ) قال الالبانى : وهذا خطأ مزدوج ألاول :انه ليس هو هذا وانما هو الامام ابوحنيفة النعمان بن ثابت المشهور وهو ليس مجهولا بل معرف (عند العامة بدل الخاصة)بل هو معروف بالصدق ولكنه ضعيف الحفظ كما حققته بالضعيفة المجلد الاول ولذلك لم يسمه الامام احمد واسحاق بن يوسف وعمدا فعلا ذلك كما تقدم عن أحمد.
وهذه نبذه مختصرة عن كتاب الفتح الربانى للساعاتى
كتاب «بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني» لأحمد البنا الشهير بالساعاتي.هو شرح لمسند الإمام أحمد، تعليقات وجيزة مختصرة على ترتيب المسند «الفتح الرباني في ترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني» للساعاتي نفسه. نشر فيه جواهره، وأبرز ضمائره، وأفصح فيه عن لغاته. يذكر سند الحديث وتخريجه وغريبه، ويتكلم على فقه الحديث، إلا أنه في أوله شرح، وفي منتصفه صار حاشية؛ و وصل فيه إلى «كتاب المناقب»، نهاية «باب ما جاء في جرير بن عبد الله البَجَلي»؛ ثم أكمله محمد عبد الوهاب بحيرى، ووصل فيه إلى نهاية «كتاب المناقب»؛ ثم أكمله مجموعة بإشراف أبناء المؤلف، من «كتاب الإمارة والخلافة» إلى نهاية الكتاب؛ والتكملة الأخيرة تذكر سند الحديث وتخريجه، ونادراً ما تذكر غريبه.

- قال الشيخ ابن عثيمين في مصطلح الحديث:
( تناول العلماء هذا المسند بالتصنيف عليه ما بين مختصر له، وشارح، ومفسر، ومرتب، ومن أحسنها الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني" الذي ألفه أحمد بن عبدالرحمن البنا، الشهير بالساعاتي، جعله سبعة أقسام أولها: قسم التوحيد وأصول الدين وآخرها: قسم القيامة وأحوال الآخرة، ورتبه على الأبواب ترتيباً حسناً، وأتمه بوضع شرح عليه سماه "بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني"،

وهو اسم مطابق لمسماه فإنه مفيد جدًّا من الناحيتين الحديثية والفقهية، والحمد لله رب العالمين)

نقلا عن المشكاة
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.