ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-08-19, 04:38 PM
أحمد عصام الديب أحمد عصام الديب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-03-18
المشاركات: 100
افتراضي الحمل على اللفظ وعلى المعنى في سياق واحد

من الظواهر العجيبة في القرآن:
في قوله تعالى: (من كفر فعليه كفره ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون) لماذا تكلم بصيغة المفرد أولا (فعليه كفره) ثم تكلم بصيغة الجمع (فلأنفسهم يمهدون) لماذا انتقل من الإفراد إلى الجمع؟!
وفي قوله: (فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم) كيف قال: (ما حوله) بصيغة المفرد ثم قال: (ذهب الله بنورهم) بصيغة الجمع؟!
وفي قوله: (وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون) كيف قال: (فجاءها) بصيغة المفرد المؤنث ثم انتقل فجأة فقال: (أو هم قائلون) بصيغة الجمع المذكر؟!
كل هذا نتناوله في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم.......................
https://www.youtube.com/watch?v=TXUZ...ature=youtu.be
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.