ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 22-04-19, 12:14 AM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 986
افتراضي رد: حديث وعلة

حديث
شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا.
من حديث أبي بكر وابن عباس رضي الله عنهما :
[روي] عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ: يَا رَسُولَ اللهِ قَدْ شِبْتَ، قَالَ: شَيَّبَتْنِي هُودٌ، وَالوَاقِعَةُ، وَالمُرْسَلاَتُ، وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ، وَ {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ}.
أَخرجه ابن أبي شيبة (30897) وابن سعد في "الطبقات" (1/435) ، والترمذي في "جامعه" (3297)، والمروزي في "مسند أبي بكر" (30)
منكر معلول بالإرسال وأعل بالاضطراب.
قال ابن أبي حاتم : وسُئِلَ أَبِي : ... مُتَصِّلٌ أصحُّ؛ كَمَا رَوَاهُ شيبانُ ، أَوْ مُرسَلٌ ؛ كَمَا رَوَاهُ أبو الأَحْوَصِ ؟
قَالَ: مُرسَلٌ أصحُّ.
قَالَ ابن أبي حاتم: قلتُ لأَبِي: رَوَى بَقِيَّة ، عَنْ أَبِي الأَحْوَص ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عِكرِمَة، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ، عَنِ النبيِّ (ص) .
فَقَالَ: هَذَا خطأٌ؛ ليس فيه «ابنُ عباس» . علل الحديث لابن أبي حاتم (1826)
وقال الدارقطني: يَرْوِيهِ أَبُو إِسْحَاقَ السَّبِيعِيُّ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ؛ ....
وَخَالَفَهُمْ أَصْحَابُ إِسْرَائِيلَ، عَنْ إِسْرَائِيلَ. وَأَصْحَابُ زُهَيْرٍ, عَنْ زُهَيْرٍ. وَالْقَاسِمُ بْنُ الْحَكَمِ الْعُرَنِيُّ، عَنْ يُونُسَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ. وَأَصْحَابُ أَبِي الْأَحْوَصِ، عَنْ أَبِي الْأَحْوَصِ. وَأَصْحَابُ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَيَّاشٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ. وَأَصْحَابُ أَبِي نُعَيْمٍ عَنْهُ، عَنْ مَسْعُودِ بْنِ سَعْدٍ. اتَّفَقُوا كُلُّهُمْ، فَرَوُوهُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عِكْرِمَةَ مُرْسَلًا، عَنْ أَبِي بَكْرٍ لَمْ يَذْكُرُوا فِيهِ ابْنَ عَبَّاسٍ. وَكَذَلِكَ رَوَاهُ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ سَعِيدِ بْنِ أَبْجَرَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ. علل الدارقطني (17)
[ورواه] أَبُو الْأَحْوَصِ، قَالَ: نَا أَبُو إِسْحَاقَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، قَالَ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ: مَا شَيَّبَكَ؟ قَالَ: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ، وَالْوَاقِعَةُ، وَالْمُرْسَلَاتُ، وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ، وَإِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ»
اخرجه: سعيد بن منصور (1110) وأبو يعلى (107) والمروزي (31)
تابعه أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، به.
الزهد لأحمد بن حنبل (47)
وتابعهما حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ إِسْحَاقَ، به.
تاريخ المدينة لابن شبة (2/ 626)
قلت: وهذا منقطع .
وعكرمة لم يسمع أبا بكر.
ورجح هذا الوجه أحمد وأبو حاتم كما قدمنا.
[ورواه] مَعْمَرٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ مرسلا.
أخرجه عبد الرزاق (5997)
عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عِكْرِمَةَ مرسلا.
أخرجه ابن سعد في الطبقات (1/ 336)
[وروي] عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ , عنْ أَبِي جُحَيْفَةَ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ . نحوه.
أخرجه التِّرمِذي، في «الشمائل» (42) و«أَبو يَعلى» (880)
قال أَبو داود السجستاني: سمعت أحمد، يعني ابن حنبل، يقول: ... هو عندي وهم، إنما هو أَبو إسحاق، عن عكرمة. «مسائل أحمد» (1878).
قال الترمذي: فَسَأَلْتُ مُحَمَّدًا [البخاري] أَيُّهُمَا أَصَحُّ فَقَالَ: دَعْنِي أَنْظُرُ فِيهِ. وَلَمْ يَقْضِ فِيهِ بِشَيْءٍ. ترتيب علل الترمذي الكبير (665)
قلت: وإنما لم يحكم فيه لشدة الاختلاف فيه.
وقال الترمذي: وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي مَيْسَرَةَ، شَيْءٌ مِنْ هَذَا مُرْسَلاً. جامع الترمذي (5/ 255)
[وروي] عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَقَدْ أَسْرَعَ إِلَيْكَ الشَّيْبُ قَالَ: نحوه.
اخرجه الطبراني في الأوسط (8296)
قال الإِمام أحمد: ليس هو من حديث مسروق . مسائل ابن هانئ (2154).
قال الطبراني: لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ، إِلَّا زَكَرِيَّا بْنُ أَبِي زَائِدَةَ، تَفَرَّدَ بِهِ: أَبُو مُعَاوِيَةَ. المعجم الأوسط (8/ 160)
قال البزار: وَالْأَخْبَارُ مُضْطَرِبَةٌ أَسَانِيدُهَا، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ. مسند البزار (1/ 171)
وقال الدارقطني: «"شيبتني هود والواقعة": معتلَّة كلُّها» . "سؤالات السهمي للدارقطني" (ص76)
ومن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه :
[ورواه] حَمَّادُ بْنُ يَحْيَى الْأَبَحُّ، قَالَ: نَا يَزِيدُ الرَّقَاشِيُّ، عَنْ أَنَسٍ، نحوه.
أخرجه سعيد بن منصور (1109)
قلت: هذا باطل مضطرب.
حماد بن يحيى الأبح: يهم في الشيء بعد الشيء ولا يحتمل ذا منه.
واستنكره ابن عدي على حَمَّاد بْن يَحْيى الأَبَحّ بعينه في ترجمته . الكامل لابن عدي (421)
ويزيد الرقاشي : تُرِكَ، وروايته عن أنس خاصة منكرة جدا.
قال أبو طالب : سمعت أحمد بن حنبل يقول : لا أكتب حديث يزيد الرقاشى . قلت له : فلم ترك حديثه ، لهوى كان فيه ؟ قال : لا ، و لكن كان منكر الحديث . و قال : شعبة يحمل عليه ، و كان قاصا .
قال أبو حاتم: كثير الرواية عن أنس بما فيه نظر.
[رَوَاهُ] زَائِدَةُ بْنُ أَبِي الرُّقَادِ، عَنْ زِيَادٍ النُّمَيْرِيِّ، عَنْ أَنَسٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ.
وأخرجه البزار في مسنده (1/169) معلقاً.
زَائِدَةُ بْنُ أَبِي الرُّقَادِ: منكر الحديث.
وزياد النميري حديثه أنس منكرا خاصة.
قال أبو حاتم: يحدث عن زياد النميري عن أنس أحاديث مرفوعة منكرة الحديث، فلا ندري منه أو من زياد.
وقال ابن حبان : منكر الحديث ، يروى عن أنس اشياء لا تشبه حديث الثقات.
[ورواه] أَبُو صَخْرٍ، عَنِ الرَّقَاشِيِّ الْأَكْبَرِ، عَنْ أَنَسٍ.
مختصر قيام الليل لابن نصر (ص: 144)
ومن حديث بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم :
طَلْحَةُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ عَطَاءٍ قَالَ: قَالَ بَعْضُ أَصْحَابِ النبي. ص: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَقَدْ أَسْرَعَ إِلَيْكَ الشَّيْبُ! .. .. الحديث.
الطبقات الكبرى (1/ 334)
طَلْحَةُ بْنُ عَمْرٍو: متروك.
ورواه طلحةُ بنُ عَمرو، عن عطاءٍ، عن ابنِ عباسٍ.
المخلصيات (4/ 133)
وروي بإُسقاط ابنُ عباس في رواية أبي نعيم وعبد الوهاب، فصار من مراسيل عطاء.
ومن حديث سهل بن سعد رضي الله عنه :
[ورواه] سَعِيدُ بْنُ سَلَامٍ الْعَطَّارُ، ثنا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، به بحوه.
أخرجه الطبراني في الكبير (5804) والدارقطني في الأفراد (2158- أطرافه)
موضوع كذب.
سَعِيدُ بْنُ سَلَامٍ الْعَطَّارُ: كذاب.
وعُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ بنُ صَهبَان: متروك.
وقال الدارقطني: تفرد به عمر بن صهبان عنه.
ومن حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه:
[ورواه] مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ التَّمَّارُ الْبَصْرِيُّ، ثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ، ثَنَا لَيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ أَبِي الْخَيْرِ، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ: . به نحوه.
المعجم الكبير للطبراني (790)
قلت: وهذا إسناد استنكره الحفاظ على التمار، واضطرب فيه.
وقال ابن حبان: ربما أخطأ .
والتمار يخطيء عن أبي الوليد الطيالسي خاصةً.
ورواه أَبُو مُحَمَّدٍ دَعْلَجُ بْنُ أَحْمَدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا جَعْفَرٌ الْحُصَيْرِيُّ، وَأَبُو جَعْفَرِ بْنُ حَيَّانَ التَّمَّارُ، قَالَا: حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، عَنْ شَيْبَانَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ.
دلائل النبوة للبيهقي (1/ 357)
ثم أين أصحاب أبي الوليد الطيالسي كابن راهويه واحمد بن حنبل وابن سعد وأبي زرعة وأبي حاتم والذهلي وعبد بن حميد ويعقوب بن شيبة والبخاري وأبو داود وابن هاني )
وفيهم المصنفون . ولم يذكره أحد في مصنفاته. بل ان ابن سعد على محاولته استيعاب مرويات شيبتني هود لم يذكره من طريق ابي الوليد.
وهنا فائدة: الحديث إذا رواه راو وإن كان ثقة حافظا عن إمام له أصحاب مصنفون وليس الحديث في مصنفاتهم ولم يروه احد منهم غيره .
فهذا مما يدل على وهمه او خطأ فيستنكر عليه.
ومن حديث عمران بن الحصين رضي الله عنه :
مُحَمَّدُ بْنُ غَالِبٍ، نا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْوَرْكَانِيُّ، نا حَمَّادُ بْنُ يَحْيَى الأَبَحُّ، عَنِ ابْنِ عَوْنٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ، مرفوعا.
تاريخ بغداد (954)
منكر.
أخطأ فيه محمد بن غالب تمتام.
وأنكره عليه موسى بن هارون واسماعيل القاضي وغيره.
قال حمزة السهمي: وسألتُه ـ يعني الدارقطني ـ عن محمَّدِ بنِ غالبٍ؛ تَمْتامٍ ؟
فقال: ثقةٌ، لكنه وَهِمَ في أحاديثَ؛ منها:
أنه حدَّث عن محمَّدِ بنِ جعفرٍ الوَرْكانيِّ ، عن حمادِ بنِ يحيى الأَبَحِّ ، عن ابنِ عَونٍ ، عن ابنِ سيرينَ ، عن عمرانَ بنِ حُصينٍ؛ به نحوه.
فأنكر عليه موسى بنُ هارونَ وغيرُه ، فأخرج أصلَه، وجاء إلى إسماعيلَ بنِ إسحاقَ القاضي فأوقَفَهُ عليه، فقال: رُبَّما وقع على الناسِ الخطأُ في الحداثةِ، ولو تركتَه لم يضرَّكَ. فقال: أنا لا أرجعُ عمَّا في أصلِ كتابي.
قال الشيخُ: وذاك أنَّ الوَرْكانيَّ حدَّث بهذا الإسنادِ عن عمرانَ ابنِ حُصينٍ، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم: «لاطَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الخَالِقِ»
وحدَّث على إِثْرِهِ عن حمادِ بنِ يحيى الأبحِّ، عن يزيدَ الرَّقَاشيِّ ، عن أنسٍ ؛ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ ... »؛ فيُشبِهُ أن يكونَ كتب إسنادَ الأولِ ومتنَ الأخيرِ، وقرأه على الوَرْكانيِّ، فلم يَتَنَبَّهْ. فأما لزومُ تمتامٍ كتابَه وتَثَبُّتُه فلا يُنكَرُ، ولا يُنكَرُ طلبُه وحرصُه على الكتابةِ، ولا بأسَ به.
سؤالات السلمي للدارقطني (ص: 290)
أقول: ولو سلمنا أن تمتاما ضبطه فان الحديث فيه الأبح فان الأبح يهم في الشيء بعد الشيء ولا يحتمل ذا منه.

وروي مرسلا من أوجه:
مرسل الزهري وأبي سلمة بن عبد الرحمن:
اختلف فيه على يونس بن يزيد:
فروي عن الزهري عن أبي سلمة مرسلا
وعن الزهري مرسلا.
وهو على اضطرابه مرسل.
وروي من مرسل محمد بن علي بن الحسين:
وفيه علي بن أبي علي اللهبي، منكر الحديث.
ومحمد بن علي بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من واحد.
وروي من مرسل قتادة:
إسناده صحيح.
ومراسيل قتادة ريح.
وروي من مرسل محمد بن واسع:
ولم يسمعه حجاج بن دينار من محمد بن واسع.
ومحمد بن واسع من صغار التابعين. ومرسله هذا شديد الانقطاع مما يسميه المتاخرون معضلا.

وبالجملة: الحديث لا يصح عن النبي - صلى الله عليه وسلم.
وأسانيده دائرة بين خطا الرواة وكذب بعضهم ونكارة الأسانيد واضطرابها.
فمثلها لا يصحح لطرقه.
والحديث كما تقدم أعله أحمد وأبو حاتم والبخاري والبزار والدارقطني وموسى بن هارون والطبراني وابن عدي.
وكتب أبو علي الحارث بن علي الحسني. غفر الله له.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 24-04-19, 10:43 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 986
افتراضي رد: حديث وعلة

حديث: أُمَّتِي أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ، لَيْسَ عَلَيْهَا فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ، إِنَّمَا عَذَابُهَا فِي الدُّنْيَا الزَّلازِلُ وَالْقَتْلُ».
[باطل منكر ]
روي عن أبي موسى الأشعري ، وابن عمر، وأنس وابن عباس ،ومعاذ، رضي الله عنهم وأرضاهم .
وكلها معلولة لا تصح، ولا يشد بعضها بعضا.
♦طريق أبي موسى :
روي من طرق المسعودي ، عن سعيد بن أبي بردة ، عن أبيه، عن أبي موسى رضي الله عنه.
أخرجه أحمد، وعبد بن حميد،وأبو داود،والبزار، والروياني، والقضاعي.
[اسناد معل ]
والمسعودي اختلط في آخر عمره.
وضابط اختلاطه : من سمع منه ببغداد فبعد الاختلاط.
قال الإمام أحمد وغيره: «ومن سمع منه بالكوفة قبل أن يخرج إلى بغداد فسماعه صحيح.
وقال: «وإنما اختلط المسعودي ببغداد، ومن سمع منه بالكوفة والبصرة فسماعه جيد»
ورواه الروياني من طريق معاذ بن معاذ العنبري البصري عن المسعودي.
وهو منكر غريب . ولا يصح عن معاذ عنه.

وأخرجه البخاري في الصغير (ص 118) من طرق عن أبي بردة.
ثم عقب البخاري على هذه الطرق بقوله: «ويروى عن طلحة بن يحيى و.. وسعيد بن أبي بردة و.. والبختري بن المختار.. وعن أبي بردة عن أبيه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، وفي أسانيدها نظر، والأول أشبه، والخبر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الشفاعة.. أكثر وأبين».

* وللحديث طرق أخرى غير طريق أبي بردة، عن ابيه ابي موسى الأشعري. به.
رواه الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنْ ثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَلْقَمَةَ، أَنَّ أَبَا مُوسَى، به.
الطبراني في مسند الشاميين.
الوليد يدلس تسوية ، ونصر بن علقمة : مجهول.
♦طريق ابن عمر:
روي من طريق الزهري عن ابن عمر رضي الله عنهما .
أخرجه نعيم بن حماد في الفتن(16)
وفيه: مسلمة بن علي الخشني متروك، وعبد الرحمن بن يزيد السلمي، ضعيف.
♦طريق أنس :
رواه احمد بن الطاهر التجيبي عن جده حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ: نا حَمَّادُ بْنُ زِيَادٍ الْبَصْرِيُّ، قَالَ: نا حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ، عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ.
قال الطبراني: «لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ حُمَيْدٍ إِلا حَمَّادُ بْنُ زِيَادٍ، تَفَرَّدَ بِهِ: حَرْمَلَةُ».
وأحمد بن الطاهر بن التجيبي«قال الدارقطني: كذاب، وقال ابن عدي: حدث عن جده عن الشافعي بحكايات بواطيل يطول ذكرها»
وحماد بن زياد الزراد مجهول.
* وَرواه فُرَاتُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْحَجَّاجِ رَبَاحُ بْنُ ثَابِتٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو مَعْمَرٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ.
اخرجه : محمد بن أحمد بن تميم التميمي في كتاب المحن(24)
فرات بن محمد: ضعيف متهم بالكذب.
ورباح بن ثابت مجهول.
* ورواه أبو اسحاق الازدي عن حمَّاد بن رقَّاد البصري عن حُميد الطويل به.
أخرجه: أبو أحمد الحاكم في الأسامي والكنى.
أبو إسحاق الأزدي، وحماد بن رقاد يقال انه الرائض : مجهولان .
♦طريق ابن عباس:
رواه ضِرَار بن عمرو المطلي ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ.
اخرجه : ابن بشران في اماليه.
ضرار بن عمرو الملطي، منكر الْحَدِيث جدا، كثير الرواية عن المشاهير بالأشياء المناكير، ذاهب الحديث متروك.
♦طريق معاذ :
رواه بقية بن الوليد عن ابي العلاء عن محمد بن جحادة عن يزيد بن حصين السكوني عن معاذ بن جبل رضي الله عنه .
أخرجه: نعيم بن حماد في الفتن.
بقية بن الوليد الكلاعي: كثير التدليس عن الضعفاء» ويزيد بن حصين السكوني.
قال البخاري: لَمْ يَصِحَّ إِسْنَادُهُ.

وعليه فهذه الطرق كلها معلولة، لا يشد بعضها بعضا بل يزيد بعضها بعضا ضعفا ونكارة
والحديث مخالف المحفوظ المشهور من احاديث الشفاعة في الاخرة .
وكتب : أبو علي الحارث بن علي الحسني.
غفر الله له.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 26-04-19, 12:11 AM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 986
افتراضي رد: حديث وعلة

«الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلَا صُورَةَ»
لا يصح رفعه والمحفوظ موقوفا على عكرمة مولى ابن عباس.


[رواه] عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلَا صُورَةَ»
معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (291)
باطل مرفوعا .
عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ: متروك. ليس بشيء ولا بثقة، ولا يكتب حديثه ولا كرامة.
واستنكره الدارقطني فقال: تفرد بِهِ عدي بن الْفضل عَن أَيُّوب. أطراف الغرائب والأفراد (2489)
واختلف فيه عن ابن أيوب السختياني.
[فرواه] وُهَيْبٌ، عَنْ خَالِدٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ فَلَيْسَ هِيَ صُورَةٌ»
وهو شاذ عن ابن عباس.
مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني (ص: 350) والسنن الكبرى للبيهقي (14580)
وخالفه ابْنُ عُلَيَّةَ، [فرواه] عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، قَالَ: «إِنَّمَا الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ فَلَا بَأْسَ»
مصنف ابن أبي شيبة (25299)
[ورواه] إِسْمَاعِيلُ، عَنْ خَالِدٍ [الحذاء]، عَنْ عِكْرِمَةَ نَحْوَهُ، لَمْ يَذْكُرِ ابْنَ عَبَّاسٍ.
مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني (ص: 350)
فرواه ابن عليه من وجهين عن أصحاب عكرمة ليس فيه ابن عباس.
تنبيه: وقفت على قول بعضهم:
وقد وقفت على سنده على ظهر الورقة الأولى من الجزء الحادي عشر من " الضعفاء " للعقيلي بخط بعض المحدثين.
أخرجه من طريق عدي بن الفضل وابن علية جميعا عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: فذكره مرفوعا.
ومن طريق عبد الوهاب عن أيوب موقوفا عليه. أه.
قلت: هذا وهم من اوجه:
الاول: ان هذا الاسناد الذي ذكره خطأ اصلا .
فان المحفوظ عن ابن عليه الموقوف على عكرمة.
الثاني : ان هذا الاسناد ليس من اصل كتاب العقيلي. وانما هو كما قال الناقل بخط احد المحدثين.
وهو مع ذلك خطأ .
ثم إن إيراده في ضعفاء العقيلي يجعله من المنكرات وأخطاء الرواة.
الثالث: أن الأسانيد التي هذا حالها لا تعتبر أصلا، إنما الذي يعتبر أصل الاسناد المعروف المحفوظ في الكتب المصنفة الأصل.
[ورواه] أَبُو ثَابِتٍ الْمَدَنِيُّ قَالَ: ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ , عَنْ رَجُلٍ , عَنْ عِكْرِمَةَ , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ , فَكُلُّ شَيْءٍ لَيْسَ لَهُ رَأْسٌ , فَلَيْسَ بِصُورَةٍ»
شرح معاني الآثار (6947)
قلت: وهذا إسناد مظلم أصله غريب. وهو موقوف.
محمد بن عبيد الله المدني أبو ثابت المدني ، لا يعرف بالرواية عن حماد بن زيد.
ولا ذكر في الرواة عنه لا في مشيخته له في كتب التراجم. وذلك لانعدام روايته عنه إلا في هذا الإسناد فيما يظهر لي.
والراوي عن عكرمة مجهول.
فائدة:
جاء من حديث مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَتَانِي جِبْرِيلُ، فَقَالَ: إِنِّي كُنْتُ أَتَيْتُكَ اللَّيْلَةَ، فَلَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَدْخُلَ عَلَيْكَ الْبَيْتَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ، إِلَّا أَنَّهُ كَانَ فِي الْبَيْتِ تِمْثَالُ رَجُلٍ، وَكَانَ فِي الْبَيْتِ قِرَامُ سِتْرٍ فِيهِ تَمَاثِيلُ، فَمُرْ بِرَأْسِ التِّمْثَالِ الَّذِي فِي بَابِ الْبَيْتِ يُقْطَعْ، فَيُصَيَّرَ كَهَيْئَةِ الشَّجَرَةِ، وَمُرْ بِالسِّتْرِ يُقْطَعْ، فَيُجْعَلَ مِنْهُ وِسَادَتَانِ مُنْتَبِذَتَيْنِ تُوطَآَنِ، وَمُرْ بِالْكَلْبِ يُخْرَجُ ".
فَفَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَإِذَا الْكَلْبُ جَرْوٌ كَانَ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ تَحْتَ نَضَدٍ لَهُمْ
أخرجه عبد الرزاق (19488) و«أحمد» (8032) و«أَبو داود» (4158) و«التِّرمِذي» (2806) و«النَّسَائي» (9708)
وهذا حديث معلول بالانقطاع.
مجاهد لم يسمع من ابي هريرة.
قال البرديجى : روى مجاهد عن أبى هريرة وعبد الله بن عمرو ، وقيل : لم يسمع
منهما ، ولم يسمع من أبى سعيد ، ولا من رافع بن خديج ، وروى عن أبى سعيد من وجه غير صحيح .
أبو علي الحارث بن علي الحسني. غفر الله له.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 26-04-19, 06:26 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث بن علي مشاهدة المشاركة
«الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلَا صُورَةَ»
لا يصح رفعه والمحفوظ موقوفا على عكرمة مولى ابن عباس.


[رواه] عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلَا صُورَةَ»
معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (291)
باطل مرفوعا .
عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ: متروك. ليس بشيء ولا بثقة، ولا يكتب حديثه ولا كرامة.
واستنكره الدارقطني فقال: تفرد بِهِ عدي بن الْفضل عَن أَيُّوب. أطراف الغرائب والأفراد (2489)
واختلف فيه عن ابن أيوب السختياني.
[فرواه] وُهَيْبٌ، عَنْ خَالِدٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ فَلَيْسَ هِيَ صُورَةٌ»
وهو شاذ عن ابن عباس.
مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني (ص: 350) والسنن الكبرى للبيهقي (14580)
وخالفه ابْنُ عُلَيَّةَ، [فرواه] عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، قَالَ: «إِنَّمَا الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ فَلَا بَأْسَ»
مصنف ابن أبي شيبة (25299)
[ورواه] إِسْمَاعِيلُ، عَنْ خَالِدٍ [الحذاء]، عَنْ عِكْرِمَةَ نَحْوَهُ، لَمْ يَذْكُرِ ابْنَ عَبَّاسٍ.
مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني (ص: 350)
فرواه ابن عليه من وجهين عن أصحاب عكرمة ليس فيه ابن عباس.
تنبيه: وقفت على قول بعضهم:
وقد وقفت على سنده على ظهر الورقة الأولى من الجزء الحادي عشر من " الضعفاء " للعقيلي بخط بعض المحدثين.
أخرجه من طريق عدي بن الفضل وابن علية جميعا عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: فذكره مرفوعا.
ومن طريق عبد الوهاب عن أيوب موقوفا عليه. أه.
قلت: هذا وهم من اوجه:
الاول: ان هذا الاسناد الذي ذكره خطأ اصلا .
فان المحفوظ عن ابن عليه الموقوف على عكرمة.
الثاني : ان هذا الاسناد ليس من اصل كتاب العقيلي. وانما هو كما قال الناقل بخط احد المحدثين.
وهو مع ذلك خطأ .
ثم إن إيراده في ضعفاء العقيلي يجعله من المنكرات وأخطاء الرواة.
الثالث: أن الأسانيد التي هذا حالها لا تعتبر أصلا، إنما الذي يعتبر أصل الاسناد المعروف المحفوظ في الكتب المصنفة الأصل.
[ورواه] أَبُو ثَابِتٍ الْمَدَنِيُّ قَالَ: ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ , عَنْ رَجُلٍ , عَنْ عِكْرِمَةَ , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: «الصُّورَةُ الرَّأْسُ , فَكُلُّ شَيْءٍ لَيْسَ لَهُ رَأْسٌ , فَلَيْسَ بِصُورَةٍ»
شرح معاني الآثار (6947)
قلت: وهذا إسناد مظلم أصله غريب. وهو موقوف.
محمد بن عبيد الله المدني أبو ثابت المدني ، لا يعرف بالرواية عن حماد بن زيد.
ولا ذكر في الرواة عنه لا في مشيخته له في كتب التراجم. وذلك لانعدام روايته عنه إلا في هذا الإسناد فيما يظهر لي.
والراوي عن عكرمة مجهول.
فائدة:
جاء من حديث مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَتَانِي جِبْرِيلُ، فَقَالَ: إِنِّي كُنْتُ أَتَيْتُكَ اللَّيْلَةَ، فَلَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَدْخُلَ عَلَيْكَ الْبَيْتَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ، إِلَّا أَنَّهُ كَانَ فِي الْبَيْتِ تِمْثَالُ رَجُلٍ، وَكَانَ فِي الْبَيْتِ قِرَامُ سِتْرٍ فِيهِ تَمَاثِيلُ، فَمُرْ بِرَأْسِ التِّمْثَالِ الَّذِي فِي بَابِ الْبَيْتِ يُقْطَعْ، فَيُصَيَّرَ كَهَيْئَةِ الشَّجَرَةِ، وَمُرْ بِالسِّتْرِ يُقْطَعْ، فَيُجْعَلَ مِنْهُ وِسَادَتَانِ مُنْتَبِذَتَيْنِ تُوطَآَنِ، وَمُرْ بِالْكَلْبِ يُخْرَجُ ".
فَفَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَإِذَا الْكَلْبُ جَرْوٌ كَانَ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ تَحْتَ نَضَدٍ لَهُمْ
أخرجه عبد الرزاق (19488) و«أحمد» (8032) و«أَبو داود» (4158) و«التِّرمِذي» (2806) و«النَّسَائي» (9708)
وهذا حديث معلول بالانقطاع.
مجاهد لم يسمع من ابي هريرة.
قال البرديجى : روى مجاهد عن أبى هريرة وعبد الله بن عمرو ، وقيل : لم يسمع
منهما ، ولم يسمع من أبى سعيد ، ولا من رافع بن خديج ، وروى عن أبى سعيد من وجه غير صحيح .
أبو علي الحارث بن علي الحسني. غفر الله له.
هذا تخريجي للحديث منذ 5 سنوات ضمن موسوعة رمح السنة للتخريجات المحكمة على هذا الرابط:
https://sunnapike.wordpress.com/2014/11/28/image-head/
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 28-04-19, 01:10 PM
ساري الشامسي ساري الشامسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-08
المشاركات: 114
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن عبد المنعم السكندرى مشاهدة المشاركة
هذا تخريجي للحديث منذ 5 سنوات ضمن موسوعة رمح السنة للتخريجات المحكمة على هذا الرابط:
https://sunnapike.wordpress.com/2014/11/28/image-head/
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
أخي الكريم أحمد ،
أسأل الله أن يحفظك وأن ينفع بك
فقد حررت المسألة تحريرا علميا فأسال الله أن يجعل ذلك في موزاين حسناتك.
ولي ملحوظة طفيفة على تخريجك السابق.
وهو تعقبك على الشيخ الألباني حين قال: "قال الألباني في “الصحيحة” (1921): “وقد وقفت على سنده على ظهر الورقة الأولى من الجزء الحادي عشر من “الضعفاء ” للعقيلي بخط بعض المحدثين، أخرجه من طريق عدي بن الفضل وابن علية جميعا عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فذكره مرفوعا، ومن طريق عبد الوهاب عن أيوب موقوفا عليه. قلت: وابن علية واسمه إسماعيل أحفظ من عبد الوهاب وهو ابن عبد المجيد الثقفي، فروايته المرفوعة أرجح، لاسيما ومعه المقرون به عدي بن الفضل على ضعفه، فإذا كان السند إليهما صحيحا، فالسند صحيح، ولم يسقه الكاتب المشار إليه”.
فقلت :
قلت: وما ذكره الألباني مردود من ثلاثة وجوه:
الأول: أن هذه الروايات معلقة، فالأصل فيها أنها مردودة، فلا يعتد بها.
الثاني: أن الإمام الدارقطني قد نص على تفرد عدي بن الفضل بالرواية المرفوعة.
الثالث: أن الإمام أحمد بن حنبل والحافظ أبو بكر ابن أبي شيبة قد رويا الحديث عن إسماعيل بن علية وقد أوقف الحديث على عكرمة مولى ابن عباس، فكيف نرجح عليهما رواية مبهمين!!

قلت (ساري) :
بالرغم أن كلامك كان صحيحا في النظر إلى الأسناد وقول الأئمة إلا أن تعقبك لم يكن في محله، إذا أن الشيخ الألباني قد جعل قيدا فقال : " فإذا كان السند إليهما صحيحا، فالسند صحيح، ولم يسقه الكاتب المشار إليه”.
فالشيخ ذكر هذا القيد، وعليه لا يساغ أن يبنى على كلامه أمرا لا يطابق واقعه.
وكذلك نقلك عن الدارقطني فليس في محله في هذا الموضوع للقيد الذي أشرته لك عن الشيخ، والسبب الثاني أن الشيخ رحمه الله نفسه قال عن رواية ابن الفضل ضعيفة.
والنقطة الثالثة أيضا تحتاج إلى تحرير؛ فالشيخ لم يرجح راوية المبهمين.
وعلى كلٍ حال فالشيخ رحمه الله قد جعل الحديث في "الصحيحية" باعتبار الشاهد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه " أتاني جبريل .... الحديث"
وليس اعتمادا على حديث ابن عليه وغيره،
والشيخ رحمه الله كثيرا ما يورد بعض الاحاديث في الصحيحة اعتبارا بشواهدها ومتابعاتها وليس بأسانيدها؛ ولهذا يشطح بعضهم في الاستدراكات.
ثم إنك لم تعرج على مسألة الشاهد وهي -كما لا يخفاك- نقطة مهمة ولها اعتبارات كثيرة في التصحيح.
أيضا مسألة حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما،هذا الموقوف قد يدخل في مما لا يقال بالرأي. والله تعالى أعلم
وفقك الله لكل خير ونفع بك وبارك لنا في علمك
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 28-04-19, 03:17 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 986
افتراضي رد: حديث وعلة

حديث: أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء ، وأربع من الشقاوة : الجار السوء ، والمرأة السوء ، والمسكن الضيق ، والمركب السوء.
منكر، لا يصح.
في إسناده محمد بن حميد الملقب بحماد، وهو ليس محمد بن سلمة ولا محمد بن زيد، وقد قال عنه ابن معين: لا شيء.
أبو علي الحارث بن علي الحسني . غفر الله له.
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 28-04-19, 08:04 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث بن علي مشاهدة المشاركة
حديث: أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء ، وأربع من الشقاوة : الجار السوء ، والمرأة السوء ، والمسكن الضيق ، والمركب السوء.
منكر، لا يصح.
في إسناده محمد بن حميد الملقب بحماد، وهو ليس محمد بن سلمة ولا محمد بن زيد، وقد قال عنه ابن معين: لا شيء.
أبو علي الحارث بن علي الحسني . غفر الله له.

الصواب: محمد بن أَبي حُميد، ويُقال: حماد بن أبي حميد، وهو أبو إبراهيم الأنصاري المدني، كان رجلا ضرير البصر، وأحاديثه أحاديث مناكير، يروي عن الثقات المشاهير أمثال: (ابن المنكدر، ونافع، وزيد بن أسلم)، ما لا يُعرفون به، فقد كان شيخا مغفلا يقلب الإِسناد ولا يفهم، ويلزق به المتن ولا يعلم، فلما كثر ذلك في أخباره بطل الاحتجاج بروايته، وألحقوه بالضعفى والمتروكين أمثال: (ابن أبي سَبرة، ويزيد بن عياض) وغيرهم.
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 29-04-19, 01:49 AM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 986
افتراضي رد: حديث وعلة

حديث
أَرْبَعٌ مِنَ السَّعَادَةِ: ...... وَأَرْبَعٌ مِنَ الشَّقَاوَةِ: ...
حديث: مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ مَوْلَى ثَقِيفٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ أَبِي رِزْمَةَ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِنْدٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"أَرْبَعٌ مِنَ السَّعَادَةِ: الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ، وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ، وَالْجَارُ الصَّالِحُ، وَالْمَرْكَبُ الْهَنِيءُ، وَأَرْبَعٌ مِنَ الشَّقَاوَةِ: الْجَارُ السُّوءُ، وَالْمَرْأَةُ السُّوءُ، وَالْمَسْكَنُ الضِّيقُ، وَالْمَرْكَبُ السُّوءُ"
اخرجه ابن حبان (4032)
هذا حديث منكر .
تفرد به عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبى وقاص القرشى.
ولم أقف له على رواية عنه في كتب كتب عصر الرواية ولا ذكر في الرواة عنه.
بل أحسب ان ليس له في الدنيا عنه حديثا غيره.
وإسماعيل إمام وله أصحاب يحملون حديثه كابن جريج ومالك بن أنس وابن عيينة وسليمان بن بلال وعبد العزيز بن عبد الله بن أبى سلمة الماجشون وصالح بن كيسان. فاين هم من هذا الحديث ؟
وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وان وثقه من وثقه فقد تكلم في شيء من حفظه . ومثله لو كان ثقة لا يحتمل تفرده عن اسماعيل فكيف وهو في حفظه شيء وقد قال عنه ابن حبان يخطيء!
[وتابعه] مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حُمَيْدٍ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، به بلفظ: " مِنْ سَعَادَةِ ابْنِ آدَمَ ثَلاثَةٌ، وَمِنْ شِقْوَةِ ابْنِ آدَمَ ثَلاثَةٌ، مِنْ سَعَادَةِ ابْنِ آدَمَ: الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ، وَالْمَسْكَنُ الصَّالِحُ، وَالْمَرْكَبُ الصَّالِحُ، وَمِنْ شِقْوَةِ ابْنِ آدَمَ: الْمَرْأَةُ السُّوءُ، وَالْمَسْكَنُ السُّوءُ، وَالْمَرْكَبُ السُّوءُ "
وأخرجه الطيالسي (210) ، واحمد (1445) والبزار (1412- كشف الأستار)
فالحديث حديث محمد بن حميد
لهذا قال البزار: لا نعلمه مرفوعاً إلا من هذا الوجه عن سعد، ومحمد بن أبي حميد فليس بالقوي، وقد روى عنه جماعة من أهل العلم.
محمد بن حميد: ليس بشيء كما قال ابن معين.
وفي الحديث علة خفية جدا:
فقد رواه يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ وَائِلٍ، عَنْ دَاوُدَ، قَالَ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ سَعْدٍ يُحَدِّثُ، عَنْ أَبِيهِ، وَقَالَ: " أَرْبَعٌ مِنَ السَّعَادَةِ وَأَرْبَعٌ مِنَ الشَّقَاءِ، فَأَمَّا الشَّقَاءُ: فَالزَّوْجَةُ السَّوْءُ، وَالْجَارُ السَّوْءُ، وَالْمَرْكَبُ السَّوْءُ، وَضِيقُ الْمَسْكَنِ "
موقوفا.
البيهقي في شعب الإيمان (9109)
وهذا اسناد وقع فيه تصحيف إنما هو عن وائل بن داود عن محمد بن سعد.
وهو صحيح جدا في الموقوفات.
[ورواه] حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ، حَدَّثَنِي خُمَيْلٌ ، أَنَا وَمُجَاهِدٌ، عَنْ نَافِعِ بْنِ عَبْدِ الْحَارِثِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ الْجَارُ الصَّالِحُ، وَالْمَرْكَبُ الْهَنِيءُ، وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ "
أحمد (15372)
سند مظلم.
خميل: مجهول. وحبيب لا ينتقي في الرواة والمجهول إذا روى عنه من لا ينتقي عظمت جهالته.
ولا يقال أن مجاهدا سمع منه هذا الحديث فان مجاهدا لم يروه عنه انما رواه عنه حبيب ولعل حبيبا ذكر مجاهدا ليمضي اسناده.
وكتب أبو علي الحارث بن علي الحسني.
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 29-04-19, 11:28 AM
ساري الشامسي ساري الشامسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-08
المشاركات: 114
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث بن علي مشاهدة المشاركة
«الصُّورَةُ الرَّأْسُ، فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلَا صُورَةَ»
لا يصح رفعه والمحفوظ موقوفا على عكرمة مولى ابن عباس.


[

فائدة:
جاء من حديث مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَتَانِي جِبْرِيلُ، فَقَالَ: إِنِّي كُنْتُ أَتَيْتُكَ اللَّيْلَةَ، فَلَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَدْخُلَ عَلَيْكَ الْبَيْتَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ، إِلَّا أَنَّهُ كَانَ فِي الْبَيْتِ تِمْثَالُ رَجُلٍ، وَكَانَ فِي الْبَيْتِ قِرَامُ سِتْرٍ فِيهِ تَمَاثِيلُ، فَمُرْ بِرَأْسِ التِّمْثَالِ الَّذِي فِي بَابِ الْبَيْتِ يُقْطَعْ، فَيُصَيَّرَ كَهَيْئَةِ الشَّجَرَةِ، وَمُرْ بِالسِّتْرِ يُقْطَعْ، فَيُجْعَلَ مِنْهُ وِسَادَتَانِ مُنْتَبِذَتَيْنِ تُوطَآَنِ، وَمُرْ بِالْكَلْبِ يُخْرَجُ ".
فَفَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَإِذَا الْكَلْبُ جَرْوٌ كَانَ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ تَحْتَ نَضَدٍ لَهُمْ
أخرجه عبد الرزاق (19488) و«أحمد» (8032) و«أَبو داود» (4158) و«التِّرمِذي» (2806) و«النَّسَائي» (9708)
وهذا حديث معلول بالانقطاع.
مجاهد لم يسمع من ابي هريرة.
قال البرديجى : روى مجاهد عن أبى هريرة وعبد الله بن عمرو ، وقيل : لم يسمع
منهما ، ولم يسمع من أبى سعيد ، ولا من رافع بن خديج ، وروى عن أبى سعيد من وجه غير صحيح .
أبو علي الحارث بن علي الحسني. غفر الله له.
حتى يعلم الجميع حجم التخبط الذي ينطلق منه الحسني في نسف الأحاديث النبوية والتكلم فيها بلا علم ولا فن، دون تتبع لكلام العلماء ودون أي جهد في الرجوع إلى أقوالهم.
بل ويتهم غيره بالجهل وهو واقع فيما اتهم به غيره، ولا يتراجع.
أبسط ابجديات علم الحديث لم يدركها ،، فهل مثل هذا يكون حسنة أو عالة على هذا العلم الجليل الشريف؟!
مجاهد عن أبي هريرة:
قال ابن أبي حاتم :(الجرح والتعديل1469) - مجاهد بن جبر، ويقال ابن جبير، أبو الحجاج مولى عبد الله بن السائب القارى ويقال (1) مولى السائب بن ابى السائب المخزومى، ويقال مولى قيس بن الحارث المخزومى، روى عن ابن عمرو ابن عباس وجابر وابى هريرة وابى سعيد الخدرى وابى ريحانة، وروى عن عائشة، مرسل ولم يسمع منها، روى عنه الحكم بن عتيبة ومنصور بن المعتمر وفضيل بن عمرو والأعمش وحصين سمعت أبي يقول ذلك.
وفي العلل لابن المديني (تحفة التحصيل ص295) " أن مجاهدا سمع من عائشة , وابن عباس , وابن عمر , وأبي هريرة, وعبد الله بن عمرو , وعبد الله بن السائب "

صحيح البخاري (6246 )
- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ ذَرٍّ، وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُقَاتِلٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ، أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ ذَرٍّ، أَخْبَرَنَا مُجَاهِدٌ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: دَخَلْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدَ لَبَنًا فِي قَدَحٍ، فَقَالَ: «أَبَا هِرٍّ، الحَقْ أَهْلَ الصُّفَّةِ فَادْعُهُمْ إِلَيَّ»
صحيح مسلم (995)
حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، وَأَبُو كُرَيْبٍ - وَاللَّفْظُ لِأَبِي كُرَيْبٍ - قَالُوا: حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ مُزَاحِمِ بْنِ زُفَرَ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ، وَدِينَارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ، وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَعْظَمُهَا أَجْرًا الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ»

وبه تعلم دقة الصنعة عند الإمام الألباني فلله دره
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 29-04-19, 12:34 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: حديث وعلة

سماع مجاهد من أبي هريرة متحقق، انظر هذه الدراسة (ص 315):
https://library.iugaza.edu.ps/thesis/123352.pdf
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.