ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-09-06, 08:13 PM
محمد جمال المصري محمد جمال المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-05
المشاركات: 521
Question ما معنى هذه القاعدة ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

ما معنى قاعدة : أن الشيء إذا كان على صورتين وجاء العطف عليه بالتكرار اقتضى أن يعود كل واحد منها على أحد المثنيين


وجزاكم الله خيرا
__________________
فلرُبَّ أمٍّ أمَّلتْ في طِفلِها : هِمَمَ المُلوكِ فقَامَ يحدُو العِيســا
فكُنِ الهُمَامَ يَخُوضُ لجَّةَ حِكمَةٍ : أو يَرتَدِي سَيفاً ويفتحُ خِيسا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-09-06, 06:57 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

المقصود - والله تعالى أعلم - أنك إذا قلت مثلا (اشتريت ثيابا طويلة وقصيرة) فإن معنى الكلام أن بعضها (طويل) وبعضها (قصير)، ولا يمكن أن يكون المقصود أن بعضها طويل قصير في آن.

ومنه قوله تعالى: { وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر ... } فالفعل (يأتوك) يحتمل صورتين: المشي والركوب، فلما جاء بعده البيان بالعطف (رجالا) و(على كل ضامر) كان المقصود أن بعضهم يأتي راجلا وبعضهم يأتي راكبا، وليس المقصود أنه يأتي راجلا راكبا في آن واحد.

ومنه قوله تعالى: { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع }، فالنكاح يكون مثنى، ويكون ثلاث، ويكون رباع، ولا يجمع بين شيء من ذلك، وفي هذا رد على الشوكاني والقنوجي.

ومنه قوله تعالى: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم } فالمراد: على إحدى هذه الهيئات، وفي هذا رد على الصوفية الذين يحتجون بها على رقصهم!

ومنه قوله تعالى: { جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء }

ومنه قوله تعالى: { قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى }

والله تعالى أعلم.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-09-06, 08:02 PM
نصر الدين المصري
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أضحك الله سنك يا شيخنا
أهكذا فهمت القاعدة ؟
يقول الشئ على صورتين ، و يقول ( و جاء العطف عليه ) ، و ليس مستقلا عنه ...

معنى القاعدة
لو قلت مثلا ...
رأيت منهم سفرا و إعدادا و جهادا ..
فكلمة ( سفر) لها صورتان أو أكثر و عند العطف عليها فلا يعود العطف بالجهاد أو الإعداد إلا على أحد صور السفر و ليس جميع صور السفر .

بعبارة أخرى لا يمكن العطف إلا على صورة واحدة من صور المعطوف عليه إن كان له عدة صور ( أو صورتان ). و عند تكرار العطف عليه فكل معطوف لا يعود إلا على إحدى صور المعطوف عليه .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-09-06, 08:16 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

معذرة أخي الكريم، لم أفهم

هلا أوضحت أكثر، وبارك الله فيك
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-09-06, 10:54 PM
أبو المنذر المنياوي أبو المنذر المنياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-01-06
المشاركات: 439
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصر الدين المصري مشاهدة المشاركة
معنى القاعدة
لو قلت مثلا ...
رأيت منهم سفرا و إعدادا و جهادا ..
فكلمة ( سفر) لها صورتان أو أكثر و عند العطف عليها فلا يعود العطف بالجهاد أو الإعداد إلا على أحد صور السفر و ليس جميع صور السفر . بعبارة أخرى لا يمكن العطف إلا على صورة واحدة من صور المعطوف عليه إن كان له عدة صور ( أو صورتان ). و عند تكرار العطف عليه فكل معطوف لا يعود إلا على إحدى صور المعطوف عليه .
الأخ نصر الدين المصري لقد قصرتَ في التعبير ، ولعلك أوتيت من قبل العجلة .

نص القاعدة التي ذكرها الأخ محمد جمال: (ما معنى قاعدة : أن الشيء إذا كان على صورتين وجاء العطف عليه بالتكرار اقتضى أن يعود كل واحد منها على أحد المثنيين) .
ومعناها يحتمل أحد أمرين :
أحدهما ما ذكرته أنت من عود المعطوفات جميعها على أحد المعاني .
والثاني وهو الظاهر : أن يعود كل معطوف منهما على معنى آخر غير المعنى الذي عاد عليه الآخر .

مثال : البدعة تحتمل أن تكون مكفرة ، وأن تكون غير مكفرة ، فإذا جاء العطف عليها بالتكرار
فقلت : عليك بهجر المبتدع والكافر .
فعلى كلامك يكون المبتدع كافراً أيضا ، وعلى كلامي يكون غير كافر .

وإنما قلت : إن هذا هو الظاهر لأن التأسيس مقدم على التأكيد ، وإعمال الكلام أولى من إهماله ، ولأن ظاهر القاعدة التقسيم بمعنى أن يعود كل واحد منهما على معنى غير الآخر .

وإنما عبارتك تكون سديدة إذا كانت صورة القاعدة هكذا : ..... اقتضى أن يعودا على أحد المثنيين .
وبينهما فرق فتأمل .

والله الهادي إلى سواء السبيل .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-09-06, 12:11 PM
محمد جمال المصري محمد جمال المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-05
المشاركات: 521
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المنذر المنياوي مشاهدة المشاركة
مثال : البدعة تحتمل أن تكون مكفرة ، وأن تكون غير مكفرة ، فإذا جاء العطف عليها بالتكرار
فقلت : عليك بهجر المبتدع والكافر .
فعلى كلامك يكون المبتدع كافراً أيضا ، وعلى كلامي يكون غير كافر .

وإنما قلت : إن هذا هو الظاهر لأن التأسيس مقدم على التأكيد ، وإعمال الكلام أولى من إهماله ، ولأن ظاهر القاعدة التقسيم بمعنى أن يعود كل واحد منهما على معنى غير الآخر .

وإنما عبارتك تكون سديدة إذا كانت صورة القاعدة هكذا : ..... اقتضى أن يعودا على أحد المثنيين .
وبينهما فرق فتأمل .

والله الهادي إلى سواء السبيل .
ولكن كيف يكون المبتدع كافرا في المثال السابق حيث جاء عطف الكافر عليه فما الفائدة إذن من العطف ، أليس الأولى حمله على أنه غير كافر لوجود العطف؟

وما معنى :
إن هذا هو الظاهر لأن التأسيس مقدم على التأكيد ، وإعمال الكلام أولى من إهماله ؟

وجزاكم الله خيرا
__________________
فلرُبَّ أمٍّ أمَّلتْ في طِفلِها : هِمَمَ المُلوكِ فقَامَ يحدُو العِيســا
فكُنِ الهُمَامَ يَخُوضُ لجَّةَ حِكمَةٍ : أو يَرتَدِي سَيفاً ويفتحُ خِيسا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-09-06, 09:22 AM
نصر الدين المصري
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ أبو المنذر المنياوي ..

اقتباس:
والثاني وهو الظاهر : أن يعود كل معطوف منهما على معنى آخر غير المعنى الذي عاد عليه الآخر
لا يشترط ذلك من ظاهر نص القاعدة ، فقد تعود كل المعطوفات على صورة واحدة أو يعود كل معطوف على إحدى الصور المخالفة لما عاد عليها المعطوف الآخر ...
المهم ألا يعود المعطوف الواحد على أكثر من صورة واحدة من صور المعطوف عليه . و هذا هو مراد القاعدة .

و هذا ما أشرت إليه سابقا بقولي :
عند تكرار العطف عليه فكل معطوف لا يعود إلا على إحدى صور المعطوف عليه .


الأخ محمد جمال :

لو قلنا أن المبتدع كافرا فهذا عطف المماثلة و هو جائز
كما في قوله تعالى (تلك آيات الكتاب وقرآن مبين )

فالعطف لا يقتضي المغايرة دائما .

و التأسيس مقدم على التأكيد معناه أن عطف المغايرة مقدم على عطف المماثلة .

من أين جئت بهذه القاعدة ؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-09-06, 11:25 PM
أبو المنذر المنياوي أبو المنذر المنياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-01-06
المشاركات: 439
افتراضي بادرة خير .

الأخ المصري :

عندما ذكرتُ لك أن الظاهر من القاعدة كذا ذكرتُ عليه بعض وجوه الترجيح ، ولكنك عدلت عن مناقشة هذه الوجوه وحاكمتني إلى فهمك للقاعدة مرة أخرى ، فهل ترى هذا من الإنصاف ؟!!!

ثانيا : يكفيني منك تراجعك عما جزمتَ به في مشاركتك الأولى عندما قلتَ : (( فلا يعود العطف بالجهاد أو الإعداد إلا على أحد صور السفر و ليس جميع صور السفر . بعبارة أخرى لا يمكن العطف إلا على صورة واحدة من صور المعطوف عليه إن كان له عدة صور )) .
إلى قولك في مشاركتك الثانية والتي عقبت فيها على مشاركتي : ((فقد تعود كل المعطوفات على صورة واحدة أو يعود كل معطوف على إحدى الصور المخالفة لما عاد عليها المعطوف الآخر ))
فهنا أجدك قد اعترفت بأن القاعدة تحتمل الأمرين معا ، أحدهما لم تذكره أولا ً بل إن عبارتك الأولى فيها الجزم بخلافه عن طريق الحصر والقصر ، فكأنك لا ترى وجها للتفسير غيره .

وهذا التراجع منك وإن لم يكن صريحا إلا أنني أعتبره بادرة خير .

وفي الحقيقة إنني أريد أن أوجه طاقات المشاركة إلى مناقشة صحة القاعدة والتمثيل لها ؛ فهذا هو المفيد ولكن بعد عرض مناقشات الإخوة والاتفاق على أحد الوجوه في تفسيرها .

والله الموفق .،
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23-09-06, 09:39 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقكم الله.

كلام أبي مالك واضح جلي على الجادة ... وهو المعروف عندهم .. .

ومشاركة الأخ الكريم نصر الدين الثانية تؤول إليه.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصر الدين المصري مشاهدة المشاركة

لو قلنا أن المبتدع كافرا فهذا عطف المماثلة و هو جائز
كما في قوله تعالى (تلك آيات الكتاب وقرآن مبين )

فالعطف لا يقتضي المغايرة دائما .

و التأسيس مقدم على التأكيد معناه أن عطف المغايرة مقدم على عطف المماثلة .

من أين جئت بهذه القاعدة ؟
المغايرة هي الأصل هذا ما يدل عليه استعمال العرب الفصحاء ... وإذا جاؤوا بمرادف لفظا أو معنى فلنكتة بلاغية ... فكلام البلغاء ينزه عن الحشو وعدم الفائدة.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:23 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.